دراسة: السجود يحمي من السرطان وتشوهات الأجنة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة lassoued_ab, بتاريخ ‏5 نوفمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. lassoued_ab

    lassoued_ab عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏16 أوت 2006
    المشاركات:
    370
    الإعجابات المتلقاة:
    54
      05-11-2006 02:51
    أكدت دراسة علمية أجريت في مركز تكنولوجيا الإشعاع القومي بالقاهرة أن السجود لله يحمي الإنسان من الإصابة بالأورام السرطانية، كما يحمي الحامل من تشوهات الجنين ؛ علاوة علي العديد من الأمراض الجسدية والنفسية‏.

    وعن الأسباب التي دعته لإجراء هذه الدراسة، قال الدكتور محمد ضياء الدين حامد، أستاذ العلوم البيولوجية ورئيس قسم تشعيع الأغذية في مركز تكنولوجيا الإشعاع‏‏، أن الإنسان يتعرض لجرعات زائدة من الإشعاع خاصة في هذا العصر الذي يعيش فيه محاصرًا من كل الجهات بالمجالات الكهرومغناطيسية‏.

    وحول كيفية تفريغ هذه الشحنات الكهرومغناطيسية الزائدة خارج الجسم يقول‏: ‏ لقد توصلت من خلال الدراسة إلي أن عملية التفريغ تتم عن طريق السجود لله سبحانه وتعالي، وهو ما أمرنا به تعالي وأوصانا به الرسول صلي عليه وسلم [أقرب ما يكون أحدكم من ربه وهو أجد فأكثروا من الدعاء فيه]، وقد أكدت الدراسات العلمية أنه "كلما قل المحور الطولي للإنسان أي كلما كان أقصر كلما قل تعرضه للمجالات الكهرومغناطيسية".

    ويضيف ضياء الدين "اكتشفت أن الإنسان في السجود يقل محوره الطولي وبالتالي يقل تأثير الشحنات عليه ثم تبدأ عملية التفريغ عن طريق اتصال جبهته بالأرض حيث تنتقل الشحنات الموجبة من جسم الإنسان إلي الأرض التي تعتبر سالبة الشحنة وبالتالي تتم عملية التفريغ، ليس هذا فحسب بل أن في عملية السجود يكون هناك سبعة أعضاء من الجسم ملتصقة بالأرض كما يقول رسول صلي عليه وسلم‏ [‏إذا سجد العبد سجدت معه سبعة أعضاء‏]..‏ وجهه وكفاه وركبتاه وقدماه‏، وبالتالي هناك سهولة في عملية تفريغ الشحنات وساعتها يتخلص الإنسان من الإرهاق وغيرهما من الأمراض. ‏

    وتابع ضياء الدين "تبين لي من خلال الدراسات أنه لكي تتم عملية التفريغ للشحنات بطريقة صحيحة لابد من الاتجاه نحو مكة في السجود وهو ما نفعله في صلاتنا ونطلق عليه القبلة لأن مكة هي مركز اليابسة في العالم أجمع، كما أوضحت الدراسات أن الاتجاه إلي مكة في السجود هو أفضل الأوضاع لتفريغ الشحنات بفعل الاتجاه إلي مركز الأرض الأمر الذي يخلص الإنسان من همومه ليشعر بعدها بالراحة النفسية"‏.

    وحول فضل الصلوات الخمس صحيًا، قال‏ "إن الصلوات الخمس المفروضة كافية لإخراج كل الشحنات وأعتقد أن هناك حكمة وإعجازًا علميًا في ذلك، فمثلاً في أثناء النوم هناك عوامل أكسدة وكيماويات تصدر من الجسم وتأتي صلاة الفجر لتزيل ذلك ويبدأ الإنسان يومه نشيطًا وحيويً، ثم تأتي صلاة الظهر لتزيل أدران العمل والضغط العصبي والنفسي الناتج عن العمل‏، وكذلك العصر يزيل ما بقي من أدران، أما بالنسبة للمغرب فإنه يذهب بكل غريب يولد في الجسم وتكتمل منظومة تطهير الجسد بصلاة العشاء والتي ينام بعدها الإنسان قرير العين لا يؤرق بدنه ولا نفسيته شيء".
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...