1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ترجيديا الحياة المؤلمة...

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة s.sabry, بتاريخ ‏30 جويلية 2008.

  1. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.630
    الإعجابات المتلقاة:
    19.248
      30-07-2008 16:52
    هكذا هي الحياة تلاحق بين الاحداث,تسابق بين فواصلها وجملها,كلما ينقضي فصل الا وحيك آخر بكل ما يحمل من مشاهد درامية محزنة حزن ثكلى قد ضيعت مقومات الحياة فما عاد لها ما تبكي عليه بعد ان جف الدمع في المقل من الاسف على بتر شريان الفضيلة في زمن اصبح ينادي بالرذيلة.
    فهذه الترجيديات اصبحت تفقد اذا لم تحظر ويسأل عنها اذا غابت...وهذا من شدة ملازمتها لحياة الفرد فصارت جزءا منه وصار جزءا منها .حتى صرنا لا نعلم الها نعيش ام هي لنا تتكاثر وتتوالد.تجد احدنا ينتصر للقيم ويتقمص دور الانسان الفاضل العادل المتزن في تعامله مع الاخر ومع ادوار الحياة واطوارها,يأخذ برأي هذا ويعين ذاك ويبتسم في وجه المحتاج....وما ان يمس في محبوباته ودنياه حتى يثور ثورة الوحش الجريح الهائج فيكسر كل جميل ويدوس بنعله كل الورود اليانعة فيذرها كحصير بال قد تعاقبت عليها ليالي الشتاء وقرها واكمل ما بقي متماسكا منها ايام الصيف الطوال وحرها...
    اتسائل اين ما كان يتشدق به من من رفع راية القيم والثوابت؟؟؟؟
    اين تلك البسمات التي تعين البائس على تجاوز الصعوبات؟؟؟
    لا املك غير ان احمد الله واسترجع ثم احمل اشلاء تلك الضحية فاختزنها داخلي بلا كفن لأن الاكفان شارفت على النفاذ وانا لا زلات انتظر الضحايا!!!
     
    5 شخص معجب بهذا.
  2. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      30-07-2008 18:45
    أخ صبري..ألاحظ في موضوعك هذا نبرة حزن شديدة و رؤية قاتمة..و قد عهدتك دوما مقبلا على الحياة بفرح و بكل أمل..لكن يا صديقي لست ألومك في شيء، فطبيعي للغاية أن نرى الإنسان يراوح في حياته بين عديد المشاعر و الأحاسيس المتضاربة و المتنافرة..ذاك هو الإنسان يتراوح في كل لحظة من لحظات حياته بين الألوهية و الحيوانية..نراه اليوم ملاكا و ينتقل في اليوم الموالي إلى شيطان..و لسنا هنا بمحاسبين له فتلك أمور لا يعلمها إلا من خلقه..لكن على أية حال علينا أن نتعامل مع بعضنا البعض بألفة و حميمية..و إن حصل و أخطأ إنسان أو انجرف إلى وضعيات تراجيدية كما وصفت فيكون أجدر بنا أن نتفهم ظروفه النفسية العميقة و أن نحاول قدر الإمكان انتشاله من تلك البؤرة..و هكذا تتواصل الحياة..و هكذا دائما هي الحياة، كموج البحر في مده و زجره..كل الود..

    :wlcm:
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.630
    الإعجابات المتلقاة:
    19.248
      30-07-2008 18:59

    اهلا بك أخي الشادلي اولا.
    اما اني فرح فذاك في الحقيقة من النادر والله يا اخي الشادلي بالعكس انا يغلب علي طابع الحزن.

    والله ان الجانب الحيواني قد طغى على الانسان في زماننا يا اخي اذ كيف لنا ان نسيطر على تكوين شخصية معتدلة والجانب الحيواني هو الذي يغذى بكل انواع شهوات النفس والجانب الروحاني ضعيف هزيل فهو طوي ووضع على الرف كما وضع ديننا.

    لست محاسبا انما انا مكلوم يا اخي اذ كيف لك ان تعايش وضعا لا تجد فيه مكانا لنفسك
     
    4 شخص معجب بهذا.
  4. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      30-07-2008 19:07
    سارد عليك يا صبري بما قاله الشاعر :
    اشتدي يا ازمة تنفرجي **** قد اذن صبحك بالبلج

    رغم كل الوضعيات التي لا نحبذها بل لا نطيقها علينا يا صبري ان نبقى دائما واقفين متشبثين باهداب الحياة بكل عزة و بكل فخر..و ان جرتنا الظروف المقيتة الى سقوط لا قدر الله فلا يجب ان نبقى حيث سقطنا..و لنكن كطائر الفينيق الذي ينهض من تحت الرماد اشد قوة و اكثر عنفوانا..

    :satelite:
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...