احذرو سرطان الانترنيت

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة joe.tun, بتاريخ ‏6 نوفمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. joe.tun

    joe.tun نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏19 سبتمبر 2006
    المشاركات:
    2.322
    الإعجابات المتلقاة:
    2.181
      06-11-2006 19:21


    السلام عليكم
    خافوا الله في انفسكم.. واحذروا مضار الانترنت
    الحمدلله رب العلمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
    أما بعد
    سرطان جديد ينتشر بين جنبات الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)،سرطان فتاك ينتشر بصورة عجيبة من خلال البريد الألكتروني وبعض المواقع المشبوهة.

    وهذا السرطان على خلاف فيروسات الحاسب فهو يصيب الإنسان وليس الحواسيب فقط.
    بل أن لخطورة مسببه يظل في الجهاز ويمكن أن ينتقل للذين يتداولونه ؛ وتفيد تقريرات أولية لأصابة أسر بعض ممن أصيبوا بهذا السرطان.
    فقد أفادت مصادر مطلعة إصابة أفراد بعض الأسر بهذا الداء لأن أحد الأقارب كان بجهازه أكثر من مسبب من مسببات هذا السرطان.


    ومن الجدير بالذكر أن الإسلامين -أتباع الحق أعداء إبليس - ينسبون لرسولهم رسول -الحق عليه السلام- أنه حذر من هذا السرطان قد جاء النهي عن مسبباته في السنة النبوية والتي يعدها الإسلاميون - ومن أراد الفوز في الدارين- يعدونها مع الكتاب العزيز منهج حياة متكامل .

    وتلبية لطلب أحد الأخوة - جزاهم الله خيرا- لأن أحد من له معرفة بهم قد بدت عليه أثار هذا الداء ،كانت هذه الكلمات إضافة مع أنها في المقام الأول تذكرة وتحذير لكل من يقرؤه من العالمين.


    نبذة عن المرض وأعراضه:

    أشارة جهات مطلعة نقلا بعض المراجع المتخصصة بأمراض القلوب أن هذا المرض يبدأ من خلال سهام مسمومة تخرج من الصور الساقطة التي يروجها معدومو الأخلاق والضمير وبعض الجاهلين لتصيب الأخلاق فيصاب الشخص بأعراض أهمها:
    1- هبوط حاد في الإيمان.
    2-إنعدام حالة التقوى.
    3-ضيق في الصدر بسب الأثم.
    4-إسوداد الوجه في الدارين وسواد الصحيفة.
    بعض الأثار الجانبية للمرض:

    ونقلا عن مصادر متعددة فإن هذا المرض له مضاعفات جانبية أخرى مثل:

    1-إنتقال المرض لأفراد آخرين في الأسرة بسبب القدوة السيئة ولأن خلائق السفهاء تعدي.
    2- حرمان التوفيق والسداد في الدارين؛بسب عدم استطاعة المصاب دفع تكاليف فاتورة الآثام المترتبة على هذه الجريمة النكراء.
    3-الخسائر المتضاعفة والحادة في الأجر بسب إهداء مسببات المرض للآخرين عمدا بسب مرض القلب أو جهلا بالعواقب عن طريق التندر والبريد الألكتروني فجد جاء في المراجع المعتمده نقلا عن الطبيب الأكبر للنفوس ما مفاده ((من سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة لاينقص من أوزارهم شيئا)).
    4-بداية مبكرة لداء الفجور ، وجريمة الزنا النكراء ،والجدير بالذكر أن مرض الزنا تدور بسببه في الوقت الراهن معارك طاحنة بين أدعياء تحرير المرأة وأنصارهم مع حراس الفضيلة من الإسلاميين وأنصارهم من أصحاب الأخلاق والغيورين.

    طرق انتشاره:

    أفادت جهات متعدة أن منأسباب انتشار هذا المرض متعده ومتنوعة ولكن الجديد في الأمر في هذا العصر انتشاره بين جنبات الشبكة العنكبوتية (الإنترنت).
    وقد ظهر من طرق انتشاره في أرجاءالشبكة العنكبوتية (الإنترنت) عدة طرق منها:
    1- الإبحارفي محيط الشيطان المملوء بمواقع الفساد، و على الرغم من أن البلادالعربية -الإسلامية سابقاً- لاتعطي صراحة إذن بالابحار إلى تلك المواقع ،إلا أن ناشطين إبلسيين من جماعة شياطين الإنس قد أخذوا توكيلا من المفسد العام أبي مرة -لعنه الله- بقص رخص مشبوهة لدخول تلك المواقع المحظورة عن طريق إفعوان الأخلاق وسلاح النفاق الذي يسمونه ال .

    2-أما الطرق الأكثر الأكثر نشرا لمسبات المرض ومروجات الإفساد فهو التبادل الشيطاني بين أعضاء جماعة الرذيلة والإنحلال عن طريق البريد الألكتروني ثم يقوم هؤلاء باختيار صحايهم من السذج لكي يقوموا بتوزيعها على أصدقائهم.
    والجدير بالذكر أن بعض الناس استغلوا أزمة 11سبتمبر من السنة النصرانية السابقة يقابل جمادى من تاريخ المسلمين -الله يرحمهم- فأخذوا يروجون صور الخصوم السياسيين بصور تعبرة عن قلة الإيمان والجهل؛ فربما تجد هذا يصورة من يفعل الفاحشة بذاك........الخ الأمثلة التى تغضب مولانا صاحب الجلاله رب الكون رب العالمين،ولايمكن للمؤمن أن يعبر عن مشاعره بطريقة تغضب ربه.

    بعض مواد الدستور بهذه القضية:
    وختاما لايفوتنا في هذاالتقرير أن ننبه الأخوت والأخوات لبعض مواد الدستور المتعلقة بالمرض المذكور


    أولا:عقوبة المروج (المصدر الأول للصور والمقاطع المرئية المسموعة المسببة للمرض):

    =العذاب الأليم في الدنيا والآخرة
    وهذا في المادة رقم 19 من سورة النور((إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ))

    عقوبات المتعاطي:

    1- عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَال (( لَا يَنْظُرُ الرَّجُلُ إِلَى عَوْرَةِ الرَّجُلِ وَلَا الْمَرْأَةُ إِلَى عَوْرَةِ الْمَرْأَةِ وَلَا يُفْضِي الرَّجُلُ إِلَى الرَّجُلِ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ وَلَا تُفْضِي الْمَرْأَةُ إِلَى الْمَرْأَةِ فِي الثَّوْبِ الْوَاحِدِ ))مسلم 512
    2- عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ صَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمِنْبَرَ فَنَادَى بِصَوْتٍ رَفِيعٍ فَقَال:
    (( يَا مَعْشَرَ مَنْ أَسْلَمَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يُفْضِ الْإِيمَانُ إِلَى قَلْبِهِ لَا تُؤْذُوا الْمُسْلِمِينَ وَلَا تُعَيِّرُوهُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ فَإِنَّهُ مَنْ تَتَبَّعَ عَوْرَةَ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ وَمَنْ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ وَلَوْ فِي جَوْفِ رَحْلِه))

    ِ.... قَالَ وَنَظَرَ ابْنُ عُمَرَ يَوْمًا إِلَى الْبَيْتِ أَوْ إِلَى الْكَعْبَةِ فَقَالَ مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ وَالْمُؤْمِنُ أَعْظَمُ حُرْمَةً عِنْدَ اللَّهِ مِنْكِ * الترمذي 1955

    جوائز الممتنعين:

    عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ
    (( مَنْ رَأَى عَوْرَةً فَسَتَرَهَا كَانَ كَمَنْ أَحْيَا مَوْءُودَةً))
    * أبو داود4247

    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:
    ((مَنْ سَتَرَ عَوْرَةَ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ سَتَرَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمَنْ كَشَفَ عَوْرَةَ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ كَشَفَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ حَتَّى يَفْضَحَهُ بِهَا فِي بَيْتِهِ ))
    * ابن ماجة 2536

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
    ((مَنْ وَسَّعَ عَلَى مَكْرُوبٍ كُرْبَةً فِي الدُّنْيَا وَسَّعَ اللَّهُ عَلَيْهِ كُرْبَةً فِي الْآخِرَةِ وَمَنْ سَتَرَ عَوْرَةَ مُسْلِمٍ فِي الدُّنْيَا سَتَرَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ فِي الْآخِرَةِ وَاللَّهُ فِي عَوْنِ الْمَرْءِ مَا كَانَ فِي عَوْنِ أَخِيهِ ))

    مع تحيات جهاد
     
  2. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      06-11-2006 19:23
    الله المستعان
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...