قصة أبو حنيفة مع الملاحدة

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة saber laffet, بتاريخ ‏2 أوت 2008.

  1. saber laffet

    saber laffet عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏26 أوت 2007
    المشاركات:
    147
    الإعجابات المتلقاة:
    128
      02-08-2008 09:57
    :besmellah1:

    ويقال: إن طائفة من السمنية جاؤوا إلى أبي حنيفة رحمه الله، وهم من أهل الهند، فناظروه في إثبات الخالق عز وجل، وكان أبو حنيفة من أذكى العلماء فوعدهم أن يأتوا بعد يوم أو يومين، فجاؤوا، قالوا: ماذا قلت؟ أنا أفكر في سفينة مملوءة من البضائع والأرزاق جاءت تشق عباب الماء حتى أرسلت في الميناء ونزلت الحمولة وذهبت، وليس فيها قائد ولا حمالون.
    قالوا: تفكر بهذا؟! قال: نعم. قالوا: إذاً ليس لك عقل! هل يعقل أن سفينة تأتي بدون قائد وتنزل وتنصرف؟! هذا ليس معقول! قال: كيف لا تعقلون هذا، وتعقلون أن هذه السماوات والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والناس كلها بدون صانع؟ فعرفوا أن الرجل خاطبهم بعقولهم، وعجزوا عن جوابه هذا أو معناه.
    وقيل لأعرابي من البادية: بم عرفت ربك؟ فقال: الأثر يدل على المسير، والبعرة تدل على البعير، فسماء ذات أبراج، وأرض ذات فجاج، وبحار ذات أمواج، ألا تدل على السميع البصير؟
    ولهذا قال الله عز وجل: [أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون] [الطور: 35].
    فحينئذ يكون العقل دالاً دلالة قطعية على وجود الله.
     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...