إلى دعاة التكفير والإرهاب وأنصار داعش في تونيزيا سات

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

ismail1989

مراقب بالمنتدى الإسلامي
طاقم الإدارة
إنضم
25 مارس 2011
المشاركات
12.930
مستوى التفاعل
24.451
بسم الله الرحمان الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد بن عبد الله خاتم الأنبياء والمرسلين والمبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه الكرام الطاهرين وكل من تبع خطاهم بإحسان إلى يوم الدين

إلى دعاة التكفير والإرهاب وأنصار الفرقة الوهابية الضالة المضللة في تونيزيا سات

بعد تكاثر الردود والمواضيع والأعضاء ذات التوجه التكفيري الوهابي بعد ميلهم عن هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم وإساءتهم أكبر إساءة إلى آخر الرسالات السماوية "رسالة الإسلام" التي جعلها الله تعالى رحمة للعالمين، إلا أن فئة باغية طاغية مستكبرة في الأرض بغير حق تريد نشر وترسيخ صورة غير صحيحة عن الإسلام والمسلمين وقد دخلت مجموعة مخربة منهم هذا المنتدى وخاصة منه المنتدى الإسلامي المتسم بالإعتدال والوسطية ظنا منهم أنهم سيتمكنوا من نشر رسالتهم الضالة المضللة والبعيدة كل البعد عن الأهداف السامية التي بنيت عليها رسالة الإسلام،

فإن فريق الإشراف بالمنتدى الإسلامي لمنتديات تونيزيا سات يسره أن يعلم جميع الأعضاء والزوار بـ:


1- أنه لا مكان بيننا لمثل هؤلاء الضالين المضلين والطغاة المستكبرين والمسيئين لدين الإسلام بغير وجه حق

2- لا يمكن البتة قبول أي موضوع يتعارض مع المذهب المالكي القيرواني الزيتوني الأصيل والمتأصل في بلادنا منذ الفتح الإسلامي الأول في القرن الأول للهجرة،

3- كل عضو سيدعو أو ينقل أو ينشر أي مقال أو فتوى يدعو للمذاهب التكفيرية والوهابية والإرهابية سوف يكون عقوبته الطرد النهائي من المنتدى وحرمانه من الدخول مرة أخرى بكل السبل،

4- أي فيديو يظهر فيه شيخ من شيوخ الفتنة تحت مسمى محاربة داعش أو تحت أي مسمى آخر سوف يحذف مباشرة ويعرض ناشره للعقوبات الردعية،

5- أي اتهام بالبدعة في الدين أو بالتكفير أو حتى بالتلميح فقط يعتبر صاحبه مكفرا وإرهابيا ويتحمل مسؤوليته القانونية والجزائية ومصيره الطرد النهائي من المنتدى،


هذه الرسالة موجهة إلى أعداء الحياة والوجود وأعداء دين الله والمسيئين للأمة الإسلامية أكبر إساءة منذ فجر الإسلام والذين ما فتئ وجودهم في المنتدى يزداد يوما بعد يوما.

في الختام لا يسعنا إلا أن ندعوكم جميعا للتعقل والإكتفاء باتباع مذهبنا السني المالكي الزيتوني المتأصل في بيئتنا التونسية منذ مئات السنين والذي كان نتاج اجتهادات صحابة أفذاذ جاهدوا من أجل ترسيخ المذهب المالكي في ربوع إفريقية وتونس العزيزة علينا جميعا، ويكفينا تشرذما وانقساما واختلافا لا يسمن ولا يغني من جوع ولن يزيد للإسلام شيئا سوى ترسيخ صورة مسيئة عن أن الإسلام دين التشدد والإرهاب والترهيب والقتل وسفك الدماء، بينما ديننا دين الرحمة والمودة والوسطية والإعتدال لأن الرسول صلى الله عليه وسلم كان شعاره "لا إفراط ولا تفريط"، وهذا ما ينبغي علينا تنزيله في واقع حياتنا اليومية حتى ننعم بغد وبحياة وببلد أفضل.

ويدخل هذا القانون حيز التنفيذ بداية من اليوم الإثنين 14 ديسمبر 2015م الموافق لـ2 ربيع الأول 1437هـ

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
 
التعديل الأخير:
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى