1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

حلف الفضول شفاء من سوْرة قارعي الطبول

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ابن الداهية, بتاريخ ‏31 ديسمبر 2015.

  1. ابن الداهية

    ابن الداهية متدبّر في العلوم الإسلاميّة

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ماي 2015
    المشاركات:
    4.257
    الإعجابات المتلقاة:
    4.081
      31-12-2015 20:53
    هذا الحلف الذي أظهر العربِيَّ في صورة من يطلب المجد فيَسْتحقّ الحمد لِحرصه على الفضائل لذلك ينخدع للسائل ويعطي الجزيل لِلْآمل ويَعُدّ الْمغارم فِي نُصْرة الْمظلوم والْأخذ على يد الظالِم من الْمغانِم ويَدْعواْ إلى السلَام والوِئَام وإطعام الطّعام ولين الكلَام. وهو الْمعروف بين الْأنام بِحبّه للظلم و الظلَام ونُفُوره من الدعة والنّظام فإذا تَحاكم فإلى الْحسام وإذا افتخر فبالْأخوال والْأعمام وإذا حنّ فإلى الْمضارب والْخيام وإذا عشق فالويل له من الغرام لِأنّه يَذْوَى مع الْأيّام وقد يفنى من الْهيام ولَا يلتفت إلى الْحرام إذا شكى بثّهُ عضّ على الْملَام عضّ التّقيّ على اللّجام وإذا آلَمه الْهجر فزع إلى عذب الكلَام ومُرِّ الْمُدام ثُمّ يُدْعَى إلى إقالة عثرات الكرام والْحفاظ على اليسير من الذمام ونبذ ما كان عليه من طلب الثأر والْإنتقام و كفر الْإنعام فيستجيب طائعا من كان يفخرُ بالْحربِ و يَدْعُواْ إليْها مُحَرِّضًا عليْها يُؤَجِّجُهَا لِأَتْفَهِ الْأَسْبَابِ وقد يَخُوضُها اسْتِجابةً لِدَاعِيهَا وإنْ جَهِلَ دَوَاعِيهَا فتتوارث الْأَجْيَالُ أحْقَادًا وضغائن لَمْ تكن طرَفًا فيها وتُدْعَى إلى ثاراتٍ لَا تَعْنِيهَا بل تُضْعِفُهَا وتُعَنِّيهَا
     
    آخر تعديل: ‏31 ديسمبر 2015
    أعجب بهذه المشاركة ! Paramore
  2. ! Paramore

    ! Paramore عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أوت 2014
    المشاركات:
    174
    الإعجابات المتلقاة:
    243
      31-12-2015 21:21
    جميل ... و أخُصّ بِثنائي الصياغة في حد ذاتِها .
    ( تصحيح على الهامِش : نقول " الوئام " و ليس " الوآم " )
     
    أعجب بهذه المشاركة ابن الداهية

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...