1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

كفانا تقاعسا...

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏4 أوت 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      04-08-2008 15:55
    :besmellah1:

    لا شك أن العمل كفعل في الكون و التاريخ يلعب دورا لا بأس به في الرفع من حياة الإنسان و صون كرامته. و قد عرفه الفيلسوف أوغيست كونت بأنه " التغيير المفيد للوسط الخارجي من قبل الإنسان " ، و قال آخر " العمل هو أولا ظاهرة تربط الإنسان بالطبيعة...ظاهرة يلعب فيها الإنسان أمام الطبيعة دور قوة طبيعية.."

    و لكن المراقب لحال الناس اليوم يرى بكل وضوح عدم رغبة صارخة في القيام بالأعمال التي توكل إلينا بتفان و حب..قلة نادرة هم الناس الذين يؤدون واجبهم المهني بعشق و بكل سعادة. دائما ترى العديد من الناس أثناء العمل ينظرون إلى ساعاتهم و يرغبون في انتهاء ذلك العمل بأي طريقة كانت.. ثم لا شك أنكم تلاحظون كل صباح جموعا غفيرة من الناس و هم يمشون بكل تثاقل إلى مراكز عملهم و كلهم قلق و امتعاض من ذلك الواجب..ثم نتيجة لتلك الأحاسيس الرديئة لا تجدهم يقومون بعملهم على أحسن وجه بل ترى الصياح و النقاشات العنيفة مع أرباب العمل و مع الناس...

    [​IMG]

    ثم إن العديد من هؤلاء يشعرون بسعادة لا توصف عند نهاية الأسبوع أو حين الفوز بعطلة مرض أو عطلة عادية، فتراهم متهللين فرحا مستبشرين بقدوم تلك العطل..ثم حين تشرف العطلة على النهاية ترى وجوها عابسة و نفوسا منقبضة ، و كأنهم عائدون إلى الجحيم..

    [​IMG]

    لعلي هنا أتذكر قولة الفيلسوف أندريه جيد " الشرط الأول للسعادة هو أن يجد المرء سعادته في العمل "..هنا أتساءل لماذا انتفى مفهوم السعادة في العمل لدى العديد من الناس؟؟؟؟ لماذا لم يتوصلوا إلى السعادة في عملهم و لماذا لا يعشقون ذلك العمل؟؟؟ و لماذا تراهم دائما يتصيدون الفرص تلو الأخرى للعودة إلى المنزل باكرا؟؟ و عندما قال فولتار " إن العمل يُبعِِدُ عنا ثلاثة شرور : القلق ، و الرذيلة ، و الحاجة" فلماذا أصبح العمل عند عديد الناس سببا في القلق و الرذيلة؟؟ و لماذا بقيت علاقتهم بالعمل مضطربة و متوترة و لا تبعث على الراحة والطمأنينة التي من أجلها كان العمل؟؟ أخيرا لماذا صار العمل اليوم منفرا و مقلقا؟؟
     
    15 شخص معجب بهذا.
  2. sa7linou

    sa7linou عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جويلية 2008
    المشاركات:
    919
    الإعجابات المتلقاة:
    1.530
      04-08-2008 16:22
    العمل الان ليس كالسابق فأرباب الاعمال أصبحوا يبحثون على المادة فقط بغض النضر عن المجهود والوقت الذي يضيعه العامل مقابل راتب زهيد وهذا ما نشهده في بلادنا امثال المعامل للخياطة وغيرها ومن جهة اخرى اصبح الروتين يطغى على شتء الاعمال فتكون فترة العمل الاولة مشوقه وممتعة ومع الايام تصبح روتينية جالبة للملل
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. khaldoun

    khaldoun كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    15.771
    الإعجابات المتلقاة:
    36.150
      04-08-2008 18:31
    :besmellah1:


    إذا سألت يوما عاملا أو إداريّا عن تقاعسه وتهاونه في العمل لأمطرك بوابل من الأسباب والحجج التي أفقدته لذّة العمل سيقول أن مرتّبه لا يساوي شيئا أمام جهوده وإمكانيّاته وأنّه ظل سنوات ينتظر ترقية أو مكافأة ولكن غيره نالها لقرابته من المسؤول سيحدّثك عن استغلال أرباب العمل له وجشعهم وعن الفساد الإداري وسوء التعيين والمحسوبية والرشوة سيملأ أذنيك قصص وطرائف مبرّرا ما هو عليه من فَقْدٍ لنكهة العمل.
    ولكن هل هذه الأسباب تبرّر ما أصبح عليه الحال من غياب للضمير المهني؟؟
    أعتقد أن الإخلاص في العمل والتفاني في آدائه لا علاقة له بالجانب المادي ولنّه نتاج لعقلية الفرد وانعكاس لقيمه وقناعاته على أرض الواقع فالعامل المؤمن برقابة الله له في كل شيء، المتشبّع بقيم الأمانة والثقة والإحساس بالمسؤوليّة يؤدّي واجبه على أحسن وجه ولا يريد جزاء ولا شكورا .
    نحن بحاجة لإحياء ثقافة الإجتهاد في أنفسنا لننهض بمجتمعنا، فالمجتمعات المتشبّعة بثقافة "رزق البيليك " و " اخدم قد فلوسو " لا يمكن أن تنتج حضارة ولكنها ستغوص في مستنقع الرداءة والتدهور.


    :satelite:



     
    6 شخص معجب بهذا.
  4. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      04-08-2008 19:27
    :besmellah1:

    يقول الرسول صلى الله عليه و سلم

    أعطوا الأجيرأجره قبل أن يجف عرقه.
    صدقت يا رسول الله فأنت أعلم منا, و علمك من عند الله, أن
    النفس البشرية ضعيفة و أنها لا ترضى بأقل من حقها بل فطنتنا
    أن الحق يجب أن يصل للأجير قبل أن يجف عرقه و الا كان حقا
    ناقصا وان كمل.
    المؤجر هو صاحب القرار ان كان شخصا أو حكومة و بيده
    تحفيز الأجير و توفير العوامل الموضوعية له ليحببه في عمله.
    فأحببنا أم كرهنا العامل أو الأجير يتوجه صباحا الى العمل و هو
    شقاء وتعب وليس سعادة الا اذا وجد فيه كرامته المعنوية و المادية.
    نعم أطالب الأجير بالاجتهاد في العمل لكني أطالب صاحب العمل
    أولا بحقوق العامل.
     
    5 شخص معجب بهذا.
  5. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      04-08-2008 19:30
    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    ظاهرة التقاعس في العمل أضحت للأسف ظاهرة متفشية في مجتمعنا
    مع أننا نحن المسلمون مطلوب منا ان نتقن في العمل والمسلم له حوافز عديدة تجعله يتقن عمله من بينها انه سيجازى على عمله في دنياه وفي آخرته

    وقد جاء في الحديث النبوي
    عن رسول الله صلى الله عليه و سلم:
    إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا ان يتقنه

    وأنت أخي كنت قد تحدثت في موضوع آخر عن أسباب قلة المبدعين في بلادنا الإسلامية وفي نظري أن من بين هذه الأسباب هي عدم إتقان العمل

    فلو ان المربي أتقن عمله لتربى على يديه أجيال قادرة على الإبداع

    ولو ان الطبيب اتقن عمله لما سمعنا عن حوادث طبية يكون ثمنها احيانا حياة المريض

    ولو أن الموظف قام بعمله وكانه يشتغل في ملكه لتحسن الإقتصاد في بلدنا

    والإتقان هو التفاني في العمل لا القيام به فحسب


    إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل *** خلوت ولكن قل عليّ رقيب
     
    4 شخص معجب بهذا.
  6. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      04-08-2008 22:14
    كلامك أختي يلامس جزءا من الصواب. ذلك أن المربي مقيد ببرنامجو طريقة عمل مملاة.أما الطبيب فهو يقاسي من قلة التجهيزات و كثرةالمرضى أمام الامكانات التقنية و التكنولوجية.اما اقتصاد البلاد فأضعف حلقة فيه هو الموظف فهو مهما حاول لن يستطيع تقويم بناء قواعده معوجة.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      05-08-2008 01:26
    العمل عبادة



    و الفاهم يفهم​
     
  8. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      05-08-2008 02:48
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي نحن لا نطلب من المربي أن يغير البرنامج المخصص له
    نحن فقط نطلب منه إتقان عمله كأن يبذل قصار جهده في تبليغ المعلومة للتلميذ و دور المربي لا يقتصر فقط على الدروس اللتي يلقنها لتلامذته لا بل هو أكبر من ذلك وشخصيا تعلمت الكثير من أساتذتي سواء في الإبتدائي أو في المعهد, ولازلت أذكر العديد من نصائحهم وخاصة أستاذ الفرنسية اللذي درسني بالتسعة أساسي و أستاذ فيزياء بالباكلوريا و معلمة بالسنة ثانية إبتدائي لا تستغرب فلازلت أذكر معاملاتهم معنا في القسم ونصائحهم لنا ولهم فضل علي لن انساه ما حييت
    (لا ادري إن كنت خرجت عن إطار الموضوع لكني من اولئك الأشخاص
    تعلمت ما معنى ان يكون للأستاذ ضمير مهني و أن يتقن عمله)

    كذلك الطبيب نحن نطلب منه أن يبذل قصار حهده حتى يتقن عمله بالوسائل المتوفرة لديه فشتان بين طبيب يمارس مهنة الطب من جانبها الإنساني اولا وكمورد للرزق ثانيا وطبيب يمارسها فقط ليحقق الشهرة ويكسب الأموال

    اما الموظف اللذي قلت انه أضعف حلقة,
    مثلا شركة تشغل 1000 عامل لو أن كل عامل أتقن عمله بدءا باللذي ينظف الأرضية (تخيل لو ان العاملين يعملون في مكان متسخ كيف سيأثر ذلك على نفسيتهم ومردودهم) إلى أعلى إطار في الشركة أكيد سيتحسن
    المنتوج و سيساهم ذلك في تحسين الدورة الإقتصادية للبلاد ولو بجزء
    و الحلقة اللتي كانت بمفردها ضعيفة إذا ما جمعناها مع حلقات اخرى مثلها ستكون النتيحة سلسة حلقات متينة نكبل بها ضعف هذه الأمة
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      05-08-2008 10:51
    لا يمكن لأحد التشكيك في هذا الكلام الجميل و النوايا الطيبة

    و لكن أقول لك باختصار و بلغة الرياضيات أنه شرط واجب
    و ليس كافياcondition nécessaire et pas suffisante
     
    1 person likes this.
  10. migatou

    migatou عضوة مميزة في القسم العام

    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    1.598
    الإعجابات المتلقاة:
    5.429
      05-08-2008 13:06


    يتمّ إختيار العمل على أحد هذين الأساسين : إمّا لكونه يوفّر ما نحتاجه من مركز إجتماعيّ و مرتّب شهريّ أو لأنّ دراستنا قد فرضت علينا خيارا بعينه..
    أمّا جانب حبّ العمل.. و إختياره كهواية أوّلا فيكاد ينعدم..

    نحن بطبعنا نبدع إن راقنا ما نقوم به، أمّا إن أتيناه مكرهين لأيّ سبب كان، فإنّ مردودنا سيقلّ بكثير و سيصير العمل حينها مصدر قلق و ملل و تذمّر ووو...
    لذا نرى أغلب الموظّفين يتعاملون مع المواطن كأنّما هي 'مزيّة' منهم، يؤدّون أقلّ القليل، و يغتنمون كلّ فرصة للإنقطاع عن العمل و الحديث و الضّحك غير مبالين بالتزامات غيرهم..
    و حتّى من أقبل منهم على العمل بهمّة، تحبطه ظروف العمل و تواكل زملائه.. فيخيّر أن لا يغيّر خارج السّرب

    أنا لا أدافع عمّن يتكاسلون، بل و أمقت هذه الصّفة، لكنّنا إن أردنا معالجتها، فعلينا أن لا نكتفي بالهجوم على المخطئين، فهذا لن يقوّم الأخطاء الكثيرة الّتي نعاينها، بل النّظرة الموضوعيّة واجبة.. أي أن ننظر لظروف العمل، و حوافزه، مدى تماشيه مع قدرة العمّال و مدى ملاءمة الرّاتب لجهود العامل..
    فإن أردنا مردودا مُتكاملا، فعلى الظّروف أن تكون بالمثل

     
    3 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...