1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

واشنطن «تطبخ» خطة لتوطين الفلسطينيين في الأردن

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة prince2ombre, بتاريخ ‏5 أوت 2008.

  1. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      05-08-2008 00:28
    نواكشوط (وكالات)
    قالت مرشحة الحزب الجمهوري لمجلس نواب ولاية «كولورادو» الأمريكية ريما سينكلار ان الأردن سيكون الوطن البديل للاجئين الفلسطينيين خلال السنوات القليلة القادمة وبموافقة الدول العربية وذلك في إطار ما يبدو أنه خطة أمريكية لشطب حق العودة..
    وذكرت سينكلار «إن أطروحة تأسيس وطن بديل للفلسطينيين في الأردن غير جديدة» مشيرة الى أن جون ماكين، المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية سيعلن عمان دولة للفلسطينيين.
    وأضافت: «المحافظون الجدد وخاصة اليوت أبرامز نادوا منذ زمن بتأسيس وطن بديل في الأردن لتخليص اسرائيل من مشكلة الوجود الفلسطيني.. وفي الوقت الحاضر يمرّ الأردن بظروف اقتصادية صعبة جدا فأسعار الغذاء والبنزين ارتفعت الى مستوى لم يسبق له مثيل».
    ودعت المرشحة الأمريكية الأردن الى الحذر قائلة «الناس جائعون وخائفون من مستقبل مظلم ولا يرون الضوء في نهاية الطريق.. وكلما زاد الضغط على الناس كلما صبّوا البنزين على النار.. فعلى كل الأردنيين بما في ذلك العشائر والأرمن والشراكس والسوريون والفلسطينيون الأجداد أن يكونوا حذرين وأن يرفضوا كل محاولة لنشر الفتنة والعداء بينهم».
    وتابعت «التاريخ يشهد أن كل محاولة لتمرير أهداف اسرائيل تسبقها جهود «عصر» المواطن وحرمانه من الأمل في حياة كريمة.. أما عن رأيي الخاص فإذا بقيت الأمور على حالها فسيتحول الأردن الى وطن بديل للفلسطينيين خلال السنوات القليلة القادمة وهذا الكلام مسموع في أروقة الكونغرس الأمريكي.
    وأمام تزايد الحديث عن الخطط الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين اضطرّ العاهل الأردني الملك عبد اللّه الثاني للخروج عن صمته حيث صرّح مؤخرا أن «الأردن هو الأردن وفلسطين هي فلسطين» مؤكدا أن «الفلسطينيين لن يقبلوا وطنا بديلا لوطنهم فلسطين».. كما دعا اسرائيل الى أن تعي هذه الحقيقة وتسلّم بالوجود الفلسطيني وبحتمية التعايش معهم.
    من جانبه حذّر النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني عن كتلة «فتح» البرلمانية ماجد أبو شماله من هذه «الآراء والدعوات».
    وقال «إن مثل هذه الدعوات العنصرية يجب ألاّ تمرّ مرور الكرام دون أن تلقى ردّا صارما من المستوى السياسي الفلسطيني والعربي».
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...