1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

لَونُ الوَردِ حَياة

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة jawharahmed, بتاريخ ‏7 أوت 2008.

  1. jawharahmed

    jawharahmed عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ماي 2008
    المشاركات:
    145
    الإعجابات المتلقاة:
    189
      07-08-2008 23:25
    :ahlan:

    لَونُ الوَردِ حَياة



    لاَمَسَت خدَّاها قطراتِ النَّدى،


    فإذا بالورود بين ندًا و نَدى،


    و اشتدّ جمال الوردِ فِتنة لرِقّةِ الخدود،


    و خجِلت ندى و توارَت بينَ طيَّاتِ الوُرود.


    و ارتسمَت قُبلةً على شفاهِ الورد،


    وهي النّسيم اللطيف،


    وغار الورد من طِيبِها،


    مِن ذات القدِّ الرَّهيف.


    ووهبتُ قلبِيَ لندَى لِتَحيَا،


    رُوحِي إلى الأبدِ في هَواهَا،


    لتنعَم بطِيبِ جِوارهَا و شذاهَا،


    و أنامَ قرير العين مَحفُوفا بِنُوَّارِها.


    و سَمى حبِّي لها يوما بعد يوم،


    حتى صار للعاشقين دليلاَ،


    و نبض القلب على ذكر اسمها،


    فقلتُ صبرًا جميلاَ.


    و يبقى اسمها محفورا في قلبي،


    ما دقَّ نبضُ القلب،


    و يبقى اسمها محفورا في قلبي،


    كُلّما ذُكِر الحُب.


    و عَشِقتُ العُمر لأنيَ، رأيتُ في لونِ الوردِ حَياة،


    وعَشِقتُ العُمر لأنيَ، كلّما تذكَّرتُ نَدى، أَحبَبتُ الحَياة.


    الأستاذ جَوهَر أحمَد ﺬويب
     
    1 person likes this.

  2. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      10-08-2008 21:11
    يبقى اسمها محفور في قلبي،


    ما دقَّ نبضُ القلب،



    و يبقى اسمها محفور في قلبي،


    كُلّما ذُكِر الحُب.


    و عَشِقتُ العُمر لأنيَ، رأيتُ في لونِ الوردِ حَياة،


    وعَشِقتُ العُمر لأنيَ، كلّما تذكَّرتُ نَدى، أَحبَبتُ الحَياة.


    قبلة من شفاه رقيقة على خدّ وردة
    بسمة من ثغر مرصّع باللآلئ
    نسمة من وردة فوّاحة في صباح مشرق
    ... وتستمرّ الحياة على خطى متبخترٍ في مشيه
    لكنّ صوتا من بعيد هامس
    يدعوك.. تجري فلا ترى في الكون غير حقيقة :
    أنّ الحياة عميقة في سرّها
    ليست عيونا أو صرير شفاه.

    وشكرا لك
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...