سئل حكيم

الموضوع في 'التسلية العامة' بواسطة charchar33, بتاريخ ‏8 أوت 2008.

  1. charchar33

    charchar33 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1.319
    الإعجابات المتلقاة:
    2.794
      08-08-2008 10:33



    سُئِل حكيم : من أسوأ الناس حالاً ؟قال : من قويت شهوته .. وبعدت همته.. وقصرتحياته .. وضاقت بصيرته

    سُئِل حكيم : بم ينتقم الإنسان من عدوه.....؟فقال : بإصلاح نفسه

    سُئِل حكيم : ما السخاء ...... ؟فقال : أن تكون بمالك متبرعاً، ومن مال غيرك متورعا

    ًسُئِل حكيم : كيف أعرف صديقيالمخلص .....؟فقال : أمنعه ..وأطلبه..فإن أعطاك ..فذاك هو ,..وإن منعك..فاللهالمستعان

    قيل لحكيم : ماذا تشتهي .....؟فقال : عافية يوم فقيل له : ألست في العافية سائر الأيام ...؟فقال :العافية أن يمر يومبلا.. ذنب

    قال حكيم : الرجال أربعة : جواد و بخيل و مسرف ومقتصدفالجواد : من أعطى نصيب دنياه لنصيبه من آخرته والبخيل : هو..الذي لايعطي واحداً منهما نصيبه والمسرف : هو الذي يجمعهما لدنياهوالمقتصد: هوالذي يعطي كل واحده منهما نصيبه

    قال حكيم : أربعة حسن ولكن أربعةأحسن الحياء من الرجال..حسن، ولكنه من النساء..أحسن والعدل من كلانسان..حسن، ولكنه من القضاء والامراء..أحسن والتوبة من الشيخ ..حسن، ولكنها منالشباب..أحسنوالجود من الأغنياء..حسن.. ولكنه من الفقراء..أحسن

    قال حكيم : إذا سألت كريماً .... فدعه يفكر....فإنه لا يفكر إلا فيخيروإذا سألت لئيماً.. فعجله.. لئلا يشير عليه طبعه ..أن لا يفعل

    قيل لحكيم : الأغنياء أفضل أم العلماء ...... ؟فقال : العلماءأفضل فقيل له : فما بال العلماء يأتون أبواب الأغنياء . ولا نرى الأغنياء يأتون أبواب العلماء..؟فقال : لأن العلماء عرفوا فضل المال ، والأغنياء لم يعرفوا فضلالعلم

    قال حكيم : الناس في الخير أربعة : فمنهم من يفعله .. ابتداء، ومنهم من يفعله .. إقتداءومنهم من يتركه .. حرماناً ، ومنهم من يتركه استحساناًفمن يفعله ابتداء ....... كريمومن يفعله اقتداء ....... حكيم ومن يتركه استحساناً ...... غبي ومن يتركه حرماناً ........ شقي ..

    منقول
     
    1 person likes this.

  2. Sa7liano*brs

    Sa7liano*brs عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏16 أفريل 2008
    المشاركات:
    248
    الإعجابات المتلقاة:
    151
      08-08-2008 10:54
    كلام جميل حقا
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...