@@الزهراء أو سان جرمان... مدينة يحلو فيها العيش@@

الموضوع في 'السياحة التونسية' بواسطة cortex, بتاريخ ‏9 أوت 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      09-08-2008 10:52
    marafi5.gif
    marafi1.gif
    marafi2.gif
    تم احداث بلدية سان جرمان وهو الاسم السابق لمدينة الزهراء يوم 11 سبتمبر 1909.
    واسم سان جرمان اطلقه الفرنسيون على المدينة التي كانت انذاك قرية اجنبية داخل التراب التونسي بحكم البناءات ذات القرميد الاحمر الذي يعتمده الاوروبيون في البناء وخاصة في المناطق الباردة التي تشهد تساقط الثلوج والبناء القرميدي المائل يحمي المساكن من الآثار السلبية للثلوج والمياه وغيرها وما تزال بعض المنازل في الزهراء الى اليوم على قلتها محافظة على طابعها الاوروبي.
    سانية الجرمان
    ومع الاقرار بان الاسم السابق للزهرة اطلقه الفرنسيون نسبة الى المدينة الفرنسية التي ما تزال تحمل( نفس الاسم الى اليوم فإن هناك من يقول ان اسم سان جرمان يعود الى وجود ضيعة للبط والاوز (سانية الجرمان بالدارجة التونسية) وهذا الرأي ضعيف ولا يعتد به لعدم استناده الى قرائن.
    كانت الزهراء قبل الاستقلال قرية صغيرة لا تتجاوز مساحتها الهكتار الواحد وبعض المئات من السكان اغلبهم من الاجانب من فرنسيين وايطاليين ومالطيين وغيرهم وكان التونسيون يمثلون قلة في القرية.
    وكانت الاحتفالات المسيحية والفرنسية مثيرة للانتباه آنذاك مثل الإحتفال باخراج المادونة الى البحر من كنيسة القرية التي اصبحت اليوم قصرا للبلدية وكذلك الاحتفال بذكرى الثورة الفرنسية يوم 14 جويلية من كل عام واعياد الميلاد وغيرها.
    موقع متميز
    وتقع الزهراء بين مدينة حمام الانف جنوبا وضاحية رادس شمالا ويحدها البحر شرقا وبومهل البساتين غربا وتمتد المدينة على سهل منبسط وقليل الارتفاع وتنتمي بحكم موقعها الى المناخ الساحلي للبحر الابيض المتوسط المتسم بالتناوب المعتدل للفصول الحارة والجافة والرطبة بتسجيل حرارات معتدلة لقرب المدينة لجبل بوقرنين وتعرف المدينة كميات طيبة من الامطار تجعلها مخضرة على الدوام تقريبا.
    وتحولت القرية الى المدينة
    شهدت الزهراء بعد الاستقلال نهضة عمرانية واجتماعية شاملة وتحولت القرية الى مدينة مترامية الاطراف تلامس مدينة حمام الانف جنوبا بانشاء حي الحبيب بعماراته العديدة وحي الولجة الذي يوحي بوقرنين وتجاوزت الطريق الوطنية غربا وعرف حي برج الوزير وحي الوليجة حركة عمرانية نشيطة وتضاعف عدد السكان وتحول البناء من الافقي ذي الفيلات والحدائق الى البناء العمودي ذي الطوابق العديدة حفاظا على مساحة الارض الفلاحية واصبحت المدينة وجهة منفصلة للمصطافين رغم هجوم البحر على الشاطىء ويتضاعف عدد السكان خلال موسم الصيف والسباحة واسهم احداث مــهرجان الزهراء الصيفي في بعث حركية ثقافــية واجتــماعية متميزة.
    كما وقع احداث السوق الاسبوعية على مساحة كبيرة من الارض قريبة من محطة السكة الحديدية بحي الحبيب وبمرور الايام والاعوام تحولت الى اهم سوق اسبوعية في الجهة.



    :tunis::kiss:
     
    2 شخص معجب بهذا.

جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
البحث عن مدينة تبيع السمك رخيص ‏13 جويلية 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...