1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

غـــــــزّ ة ...!!

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة mecano, بتاريخ ‏10 أوت 2008.

  1. mecano

    mecano عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جويلية 2008
    المشاركات:
    245
    الإعجابات المتلقاة:
    268
      10-08-2008 01:03
    غزة

    معين جبر​

    أن تـُغمَّس جرحك بالدم المعتـّق ... في وريد الوقت ... فتلك شرفة النبض ِ التي ... رنـّـختْ في خافقيك ... شهوة المدن النازفة ... والعهر المرنـّخ ... في زمن اليباس...
    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]

    وأن تغادر من عاصمة التيه ِ ... إلى مدن التيه ِ... فتلك غربة الطرقات ... والصمت في خطواتها ... بوصلة ٌ ... واتجاهٌ ... للا منتهى ... وأسفارنا... بعض ٌ ... من غيابْ ... فكيف إذا تقمّصت ْ المسافات وجهي .... وانتحرتْ على جانبيها ... فاصلة القصيدْ... !!
    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]

    أدمنتـُه ُ سفري ... وترحالي ... ونازعت ُ فيه رحلة المكان ... من المكان ... والذكرياتُ التي ... أثقلتها جُـزر الحنين إلى الوطنْ ...
    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]

    تيه ٌ هي الطرقاتُ ... يا أرض ... والزهرة الحمقاء ... ما زالت تفتش عنك ِ ... فيكِ ... وعن بسمة ٍ ... أحرقوا على شفتيها ... جثة البلاد ... من رحم البلاد .
    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]

    هي نزوة الروح ... في الذات ِ ... حين تكملُ دورتها ... في جدار العشب ... كي تعصر نهدها ... من ريح ٍ ... وصرصرْ ... وتبلـّـلُ شهوتها ... وثن الخطيئة بالنـّدى ... والصمت ... كما المدينة ... ساوَمَت ْ وجهها ... على قرص شمس ٍ ... واتكأت على جدار ... وصيتها البريئة ... في نعش ِ الأيائلْ ...
    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]

    هل حاصرتني في جيدك ِ الغضّ ... رعشة البحر ... !! .. أم ساومتكِ الريح !! على قميص ِ العار ِ ... وآية المطر الذبيح ... في غيث الشتاء ِ ... فتأنثت عند حدودك ِ العطشى ... شهوة الزمن الرذيلْ ... وارتعش في رحمك ِ ... حرف الكتاب.... فبكتْ على راحتيّ ... عينيك ِ البريئتين ِ .... يا غزة الجرح ... النازف فينا ... قنابلْ.
    [​IMG][​IMG][​IMG][​IMG]
    .

     
    1 person likes this.

  2. بن العربي

    بن العربي عضو مميز في منتدى الشعر والأدب

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2008
    المشاركات:
    435
    الإعجابات المتلقاة:
    1.032
      10-08-2008 07:58
    شكرا على هذا الاختيار الصائب في هذا اليوم الذي نفارق فيه شاعرا.. ويولد فيه شاعر آخر

    ولكن الجرح المفتوح لن يجفّ نزيفه
    حتى وإن كان الكلام رصاص
    لا الشعر ينفع.. لا الكتابة.. لا الرؤى
    كلّ الذي يبغي فتى في غزّة
    خبز كسيح وبعض سلاح
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...