1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

ديوان الشاعر الفلسطيني محمود درويش

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة نبيل حسن, بتاريخ ‏10 أوت 2008.

  1. نبيل حسن

    نبيل حسن عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2007
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    448
      10-08-2008 22:10
    من ديوان أحد عشر كوكبا :


    خطبة الهندي الأحمر

    (هل قلت موتى?

    لا موت هناك

    هناك فقط تبديل عوالم)

    سياتل زعيم دواميش



    1

    إذًا، نحن من نحن في المسيسبّي. لنا ما تبقّى لنا من الأمس

    لكنّ لون السّماء تغيّر، والبحر شرقًا

    تغيّر، يا سيّد البيض! يا سيّد الخيل، ماذا تريد

    من الذّاهبين إلى شجر اللّيل?

    عاليةٌ روحنا، والمراعي مقدّسةٌ، والنّجوم

    كلامٌ يضيء... إذا أنت حدّقت فيها قرأت حكايتنا كلّها:

    ولدنا هنا بين ماءٍ ونارٍ... ونولد ثانيةً في الغيوم

    على حافّة السّاحل اللاّزورديّ بعد القيامة... عمّا قليل

    فلا تقتل العشب آكثر، للعشب روحٌ يدافع فينا

    عن الرّوح في الأرض /

    يا سيّد الخيل! علّم حصانك أن يعتذر

    لروح الطّبيعة عمّا صنعت بأشجارنا:

    آه! يا أختي الشّجرة

    لقد عذّبوك كما عذّبوني

    فلا تطلبي المغفرة

    لحطّاب أمّي وأمّك...



    2

    ... لن يفهم السّيّد الأبيض الكلمات العتيقه

    هنا، في النّفوس الطّليقة بين السّماء وبين الشّجر...

    فمن حقّ كولومبوس الحرّ أن يجد الهند في أيّ بحر،

    ومن حقّه أن يسمّي أشباحنا فلفلاً أو هنودا،

    وفي وسعه أن يكسّر بوصلة البحر كي تستقيم

    وأخطاء ريح الشّمال، ولكنّه لا يصدّق أنّ البشر

    سواسيّةٌ كالهواء وكالماء خارج مملكة الخارطة!

    وأنّهم يولدون كما تولد الناس في برشلونة، لكنّهم يعبدون

    إله الطّبيعة في كلّ شيءٍ... ولا يعبدون الذّهب...

    وكولومبوس الحرّ يبحث عن لغةٍ لم يجدها هنا،

    وعن ذهبٍ في جماجم أجدادنا الطّيّبين وكان له

    ما يريد من الحيّ والميت فينا. إذًا

    لماذا يواصل حرب الإبادة، من قبره، للنّهاية?

    ولم يبق منّا سوى زينةٍ للخراب، وريشٍ خفيفٍ على

    ثياب البحيرات. سبعون مليون قلبٍ فقأت... سيكفي

    ويكفي، لترجع من موتنا ملكًا فوق عرش الزمان الجديد...

    أما آن أن نلتقي، يا غريب، غريبين في زمنٍ واحدٍ?

    وفي بلدٍ واحدٍ، مثلما يلتقي الغرباء على هاوية?

    لنا ما لنا... ولنا ما لكم من سماء

    لكم ما لكم... ولكم ما لنا من هواءٍ وماء

    لنا ما لنا من حصًى... ولكم ما لكم من حديد

    تعال لنقتسم الضّوء في قوّة الظّلّ، خذ ما تريد

    من اللّيل، واترك لنا نجمتين لندفن أمواتنا في الفلك

    من اللّيل، واترك لنا نجمتين لندفن أمواتنا في الفلك

    وخذ ما تريد من البحر، واترك لنا موجتين لصيد السّمك

    وخذ ذهب الأرض والشّمس، واترك لنا أرض أسمائنا

    وعد، يا غريب، إلى الأهل... وابحث عن الهند /



    3

    ... أسماؤنا شجرٌ من كلام الإله، وطيرٌ تحلّق أعلى

    من البندقيّة. لا تقطعوا شجر الاسم يا أيّها القادمون

    من البحر حربًا، ولا تنفثوا خيلكم لهبًا في السّهول

    لكم ربّكم ولنا ربّنا، ولكم دينكم ولنا ديننا

    فلا تدفنوا اللّه في كتبٍ وعدتكم بأرضٍ على أرضنا

    كما تدّعون، ولا تجعلوا ربّكم حاجبًا في بلاط الملك!

    خذوا ورد أحلامنا كي تروا ما نرى من فرح!

    وناموا على ظلّ صفصافنا كي تطيروا يمامًا يماما...

    كما طار أسلافنا الطيّبون وعادوا سلامًا سلاما.

    ستنقصكم، أيّها البيض، ذكرى الرّحيل عن الأبيض المتوسّط،

    وتنقصكم عزلة الأبديّة في غابةٍ لا تطلّ على الهاوية

    وتنقصكم حكمة الانكسارات، تنقصكم نكسةٌ في الحروب

    وتنقصكم صخرةٌ لا تطيع تدفّق نهر الزّمان السّريع

    ستنقصكم ساعةٌ للتّأمّل في أيّ شيءٍ، لتنضج فيكم

    سماءً ضروريّةً للتّراب، ستنقصكم ساعةٌ للتّردّد ما بين دربٍ

    ودربٍ، سينقصكم يوربيدوس يومًا، وأشعار كنعان والبابليّين،

    تنقصكم

    أغاني سليمان عن شولميت، سينقصكم سوسنٌ للحنين

    ستنقصكم، أيّها اٌّلبيض، ذكرى تروّض خيل الجنون

    وقلبٌ يحكّ الصّخور لتصقله في نداء الكمنجات... ينقصكم

    وتنقصكم حيرةٌ للمسدّس: إن كان لا بدّ من قتلنا

    فلا تقتلوا الكائنات الّتي صادقتنا، ولا تقتلوا أمسنا

    ستنقصكم هدنةٌ مع أشباحنا في ليإلى الشّتاء العقيمة

    وشمسٌ أقلّ اشتعالاً، وبدرٌ أقلّ اكتمالاً، لتبدو الجريمة

    أقلّ احتفالاً على شاشة السّينما، فخذوا وقتكم



    4

    ... نعرف ماذا يخبّي هذا الغموض البليغ لنا

    سماءٌ تدلّت على ملحنا تسلم الرّوح. صفصافةٌ

    تسير على قدم الرّيح، وحشٌ يؤسّس مملكةً في

    ثقوب الفضاء الجريح... وبحرٌ يملّح أخشاب أبوابنا،

    ولم تكن الأرض أثقل قبل الخليقة، لكنّ شيئًا

    كهذا عرفناه قبل الزّمان... ستروي الّرياح لنا

    بدايتنا والنّهاية، لكنّنا ننزف اليوم حاضرنا

    وندفن أيّامنا في رماد الأساطير، ليست أثينا لنا،

    ونعرف أيّامكم من دخان المكان، وليست أثينا لكم،

    ونعرف ما هيّأ المعدن - السّيّد اليوم من أجلنا

    ومن أجل آلهةٍ لم تدافع عن الملح في خبزنا

    ونعرف أنّ الحقيقة أقوى من الحقّ، نعرف أنّ الزّمان

    تغيّر، منذ تغيّر نوع السّلاح. فمن سوف يرفع أصواتنا

    إلى مطرٍ يابسٍ في الغيوم? ومن يغسل الضّوء من بعدنا

    ومن سوف يسكن معبدنا بعدنا? من سيحفظ عاداتنا

    من الصّخب المعدنيّ? (نبشّركم بالحضارة) قال الغريب، وقال:

    أنا سيّد الوقت، جئت لكي أرث الأرض منكم.

    فمرّوا أمامي، لأحصيكم جثّةً جثّةً فوق سطح البحيرة

    (أبشّركم بالحضارة) قال، لتحيا الأناجيل، قال، فمرّوا

    ليبقى لي الرّبّ وحدي، فإنّ هنودًا يموتون خيرٌ

    لسيّدنا في العلا من هنودٍ يعيشون، والرّبّ أبيض

    وأبيض هذا النّهار: لكم عالمٌ ولنا عالم...

    يقول الغريب كلامًا غريبًا، ويحفر في الأرض بئرًا

    ليدفن فيها السّماء. يقول الغريب كلامًا غريبًا

    ويصطاد أطفالنا والفراش. بماذا وعدت حديقتنا يا غريب?

    بوردٍ من الزّنك أجمل من وردنا? فليكن ما تشاء

    ولكن، أتعلم أنّ الغزالة لا تأكل العشب إن مسّه دمنا?

    أتعلم أنّ الجواميس إخوتنا والنّباتات إخوتنا يا غريب?

    فلا تحفر الأرض أكثر! لا تجرح السّلحفاة الّتي

    تنام على ظهرها الأرض، جدّتنا الأرض، أشجارنا شعرها

    وزينتنا زهرها. (هذه الأرض لا موت فيها)، فلا

    تغيّر هشاشة تكوينها! لا تكسّر مرايا بساتينها

    ولا تجفل الأرض، لا توجع الأرض. أنهارنا خصرها

    وأحفادها نحن، أنتم ونحن، فلا تقتلوها...

    سنذهب، عمّا قليلٍ، خذوا دمنا واتركوها

    كما هي،

    أجمل ما كتب اللّه فوق المياه،

    له... ولنا

    سنسمع أصوات أسلافنا في الرّياح، ونصغي

    إلى نبضهم في براعم أشجارنا. هذه الأرض جدّتنا

    مقدّسةٌ كلّها، حجرًا حجرًا، هذه الأرض كوخٌ

    لآلهةٍ سكنت معنا، نجمةً نجمةً، وأضاءت لنا

    ليإلى الصّلاة... مشينا حفاةً لنلمس روح الحصى

    وسرنا عراةً لتلبسنا الرّوح، روح الهواء، نساء

    يعدن إلينا هبات الطّبيعة - تاريخنا كان تاريخها. كان للوقت

    وقتٌ لنولد فيها ونرجع منها إليها: نعيد إلى الأرض أرواحها

    رويدًا رويدًا. ونحفظ ذكرى أحبّتنا في الجرار

    مع الملح والزّيت، كنّا نعلّق أسماءهم بطيور الجداول

    وكنّا الأوائل، لا سقف بين السّماء وزرقة أبوابنا

    ولا خيل تأكل أعشاب غزلاننا في الحقول، ولا غرباء

    يمرّون في ليل زوجاتنا، فاتركوا النّاي للرّيح تبكي

    على شعب هذا المكان الجريح... وتبكي عليكم غدا،

    وتبكي عليكم... غدا!



    5

    ونحن نودّع نيراننا، لا نردّ التّحيّة... لا تكتبوا

    علينا وصايا الإله الجديد، إله الحديد، ولا تطلبوا

    معاهدةً للسّلام من الميّتين، فلم يبق منهم أحد

    يبشّركم بالسّلام مع النّفس والآخرين، وكنّا هنا

    نعمّر أكثر، لولا بنادق إنجلترا والنّبيذ الفرنسيّ والإنفلونزا،

    وكنّا نعيش كما ينبغي أن نعيش برفقة شعب الغزال

    ونحفظ تاريخنا الشّفهيّ، وكنّا نبشّركم بالبراءة والأقحوان

    لكم ربّكم ولنا ربّنا، ولكم أمسكم ولنا أمسنا، والزّمان

    هو النّهر حين نحدّق في النّهر يغرورق الوقت فينا...

    ألا تحفظون قليلاً من الشّعر كي توقفوا المذبحة?

    ألم تولدوا من نساءٍ? ألم ترضعوا مثلنا

    حليب الحنين إلى أمّهاتٍ? ألم ترتدوا مثلنا أجنحة

    لتلتحقوا بالسّنونو. وكنّا نبشّركم بالرّبيع، فلا تشهروا الأسلحة!

    وفي وسعنا أن نتبادل بعض الهدايا وبعض الغناء

    هنا كان شعبي. هنا مات شعبي. هنا شجر الكستناء

    يخبّئ أرواح شعبي. سيرجع شعبي هواءً وضوءًا وماء،

    خذوا أرض أمّي بالسّيف، لكنّني لن أوقّع باسمي

    معاهدة الصّلح بين القتيل وقاتله، لن أوقّع باسمي

    على بيع شبرٍ من الشّوك حول حقول الذّرة

    وأعرف أنّي أودّع آخر شمسٍ، وألتفّ باسمي

    وأسقط في النّهر، أعرف أنّي أعود إلى قلب أٌمّي

    لتدخل، يا سيّد البيض، عصرك... فارفع على جثّتي

    تماثيل حرّيّةٍ لا تردّ التّحيّة، واحفر صليب الحديد

    على ظلّي الحجريّ، سأصعد عمّا قليلٍ أعإلى النّشيد،

    نشيد انتحار الجماعات حين تشيّع تاريخها للبعيد،

    وأطلق فيها عصافير أصواتنا: ههنا انتصر الغرباء

    على الملح، واختلط البحر في الغيم، وانتصر الغرباء

    على قشرة القمح فينا، ومدّوا الأنابيب للبرق والكهرباء

    هنا انتحر الصّقر غمًّا، هنا انتصر الغرباء

    علينا. ولم يبق شيءٌ لنا في الزّمان الجديد

    هنا تتبخّر أجسادنا، غيمةً غيمةً، في الفضاء

    هنا تتلألأ أرواحنا، نجمةً نجمةً، في فضاء النّشيد



    6

    سيمضي زمانٌ طويلٌ ليصبح حاضرنا ماضيًا مثلنا

    سنمضي إلى حتفنا، أوّلاً، سندافع عن شجرٍ نرتديه

    وعن جرس اللّيل، عن قمرٍ، فوق أكواخنا نشتهيه

    وعن طيش غزلاننا سندافع، عن طين فخّارنا سندافع

    وعن ريشنا في جناح الأغاني الأخيرة. عمّا قليل

    تقيمون عالمكم فوق عالمنا: من مقابرنا تفتحون الطّريق

    إلى القمر الاصطناعيّ. هذا زمان الصّناعات. هذا

    زمان المعادن، من قطعة الفحم تبزغ شمبانيا الأقوياء...

    هنالك موتى ومستوطناتٌ، وموتى وبولدوزراتٌ، وموتى

    ومستشفياتٌ، وموتى وشاشات رادار ترصد موتى

    يموتون أكثر من مرّةٍ فى الحياة، وترصد موتى

    يعيشون بعد الممات، وموتى يربّون وحش الحضارات موتًا،

    وموتى يموتون كي يحملوا الأرض فوق الرّفات...

    إلى أين، يا سيّد البيض، تأخذ شعبي،... وشعبك?

    إلى أيّ هاويةٍ يأخذ الأرض هذا الرّوبوت المدجّج بالطّائرات

    وحامله الطّائرات، إلى أيّ هاويةٍ رحبةٍ تصعدون?

    لكم ما تشاؤون: روما الجديدة، إسبارطة التكنولوجيا

    وأيديولوجيا الجنون،

    ونحن، سنهرب من زمنٍ لم نهيّئ له، بعد، هاجسنا

    سنمضى إلى وطن الطّير سربًا من البشر السّابقين

    نطلّ على أرضنا من حصى أرضنا، من ثقوب الغيوم

    نطلّ على أرضنا، من كلام النّجوم نطلّ على أرضنا

    من هواء البحيرات، من زغب الذّرة الهشّ، من

    زهرة القبر، من ورق الحور، من كلّ شيء

    يحاصركم، أيّها البيض، موتى يموتون، موتى

    يعيشون، موتى يعودون، موتى يبوحون بالسّرّ،

    فلتمهلوا الأرض حتى تقول الحقيقة، كلّ الحقيقة،

    عنكم

    وعنّا...

    وعنّا

    وعنكم!



    7

    هنالك موتى ينامون في غرفٍ سوف تبنونها

    هنالك موتى يزورون ماضيهم في المكان الّذي تهدمون

    هنالك موتى يمرّون فوق الجسور الّتي سوف تبنونها

    هنالك موتى يضيئون ليل الفراشات، موتى

    يجيئون فجرًا لكي يشربوا شايهم معكم، هادئين

    كما تركتهم بنادقكم، فاتركوا يا ضيوف المكان

    مقاعد خاليةً للمضيفين.. كي يقرؤوا

    عليكم شروط السّلام مع... الميّتين!
     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. نبيل حسن

    نبيل حسن عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2007
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    448
      10-08-2008 22:13
    شتاء ريتا



    ريتا ترتب ليل غرفتنا : قليل هذا النبيذ

    وهذه الأزهار أكبر من سريري

    فافتح لها الشباك كي يتعطر الليل الجميل

    ضع ههنا قمراً على الكرسيّ

    ضع فوق البحيرة

    حول منديلي ليرتفع النخيل أعلى وأعلى

    هل لبست سواي ؟ هل سكنتك إمرأةٌ

    لتجهش كلما التفّت على جذعي فروعك ؟

    حكّ لي قدمي وحكّ دمي لنعرف ما

    تخلفه العواصف والسّيول

    منّي ومنك ...

    تنام ريتا في حديقة جسمها

    توت السياج على أظافرها يضيء

    الملح في جسدي . أ حبّك .

    نام عصفوران تحت يديّ...

    نامت موجة القمح النبيل على تنفسها البطيء

    و وردة حمراء نامت في الممر

    ونام ليل لا يطول

    والبحر نام أمام نافذتي على إيقاع ريتا

    يعلو ويهبط في أشعة صدرها العاري

    فنامي بيني وبينك

    لا تغطي عتمة الذهب العميقة بيننا

    نامي يداً حول الصدى

    ويداً تبعثر عزلة الغابات

    نامي بين القميص الفستقي ومقعد الليمون

    نامي فرساً على رايات ليلة عرسها ...

    هدأ الصهيل

    هدأت خلايا النحل في دمنا

    فهل كانت هنا ريتا

    وهل كنا معا ؟

    ... ريتا سترحل بعد ساعاتٍ وتترك ظلها

    زنزانةٌ بيضاء . أين سنلتقي ؟

    سألت يديها ، فالتفتّ إلى البعيد

    البحر خلف الباب ، والصحراء خلف البحر

    قبلني على شفتي قالت .

    قلت : يا ريتا أأرحل من جديد

    مادام لي عنبٌ وذاكرةٌ ، وتتركني الفصول

    بين الإشارة والعبارة هاجسا ً ؟

    ماذا تقول ؟

    لا شيء يا ريتا ، أقلد فارساً في أغنية

    عن لعنة الحب المحاصر بالمرايا ...

    عنّي ؟

    وعن حلمين فوق وسادةٍ يتقاطعان ويهربان

    فواحدٌ يستل سكيناً وآخر يودع الناي الوصايا

    لا أدرك المعنى ، تقول

    و لا أنا ، لغتي شظايا

    كغياب إمرأةٍ عن المعنى ،

    وتنتحر الخيول في آخر الميدان ...

    ريتا تحتسي شاي الصباح

    وتقشر التفاحة الأولى بعشر زنابقٍ

    وتقول لي :

    لا تقرأ الآن الجريدة ، فالطبول هي الطبول

    والحرب ليست مهنتي . وأنا أنا . هل أنت أنت ؟

    أنا هو

    هو من رآك غزالةً ترمي لآلئها عليه

    هو من رأى شهواته تجري وراءك كالغدير

    هو من رآنا تائهين توحدا فوق السرير

    وتباعدا كتحية الغرباء في الميناء

    يأخذنا الرحيل في ريحه ورقاً

    أمام فنادق الغرباء

    مثل رسائلٍ قرئت على عجل

    أتأخذني معك ؟

    فأكون خاتم قلبك الحافي ، أتأخذني معك

    فأكون ثوبك في بلاد أنجبتك ... لتصرعك

    وأكون تابوتا من النعناع يحمل مصرعك

    وتكون لي حياً وميتاً

    ضاع يا ريتا الدليل

    والحب مثل الموت وعدٌ لا يرد .. ولا يزول

    ... ريتا تعدّ لي النهار

    حجلاً تجمع حول كعب حذائها العالي :

    صباح الخير يا ريتا

    وغيماً أزرقاً للياسمينة تحت إبطيها :

    صباح الخير يا ريتا

    وفاكهةً لضوء الفجر: يا ريتا صباح الخير

    يا ريتا أعيديني إلى جسدي لتهدأ لحظةً

    إبر الصنوبر في دمي المهجور بعدك .

    كلما عانقت برج العاج فرت من يديّ يمامتان ..

    قالت : سأرجع عندما تتبدل الأيام والأحلام

    يا ريتا طويل هذا الشتاء ، ونحن نحن

    فلا تقولي ما أقول أنا هي

    هي من رأتك معلقاً فوق السياج ، فأنزلتك وضمدتك

    وبدمعها غسلتك ، انتشرت بسوسنها عليك

    ومررت بين سيوف اخوتها ولعنة أمها وأنا هي

    هل أنت أنت ؟

    .. تقوم ريتا عن ركبتي

    تزور زينتها ، وتربط شعرها بفراشةٍ فضيةٍ .

    ذيل الحصان يداعب النمش المبعثر

    كرذاذ ضوءٍ فوق الرخام الأنثوي

    تعيد ريتا زر القميص إلى القميص الخردلي ... أأنت لي ؟

    لك ، لو تركت الباب مفتوحاً على ماضيّ ،

    لي ماضٍ أراه الآن يولد في غيابك

    من صرير الوقت في مفتاح هذا الباب

    لي ماض أراه الآن يجلس قربنا كالطاولة

    لي رغوة الصابون

    والعسل المملح

    والندى

    والزنجبيل

    ولك الأيائل ،إن أردت ، لك الأيائل والسهول

    ولك الأغاني ،إن أردت، لك الأغاني والذهول

    إني ولدت لكي أحبك

    فرساً ترقّص غابةً ، وتشق في المرجان غيابك

    وولدت سيدةً لسيدها ، فخذني كي أصبك

    خمراً نهائياً لأشفي منك فيك ، وهات قلبك

    إني ولدت لكي أحبك

    وتركت أمي في المزامير القديمة تلعن الدنيا وشعبك

    ووجدت حراس المدينة يطعمون النار حبك

    وإني ولدت لكي أحبك

    ريتا تكسر جوز أيامي ، فتتسع الحقول

    لي هذه الأرض الصغيرة في غرفة في شارعٍ

    في الطابق الأرضي من مبنى على جبلٍ

    يطل على هواء البحر . لي قمرٌ نبيذيٌ ولي حجر صقيل

    لي حصة من مشهد الموج المسافر في الغيوم ، وحصة

    من سفر تكوين البداية و سفر أيوب ، ومن عيد الحصاد

    وحصة مما ملكت ، وحصة من خبز أمي

    لي حصة من سوسن الوديان في أشعار عشاق قدامى

    لي حصة من حكمة العشاق : يعشق وجه قاتله القتيل

    لو تعبرين النهر يا ريتا

    وأين النهر ، قالت ...

    قلت فيك وفيّ نهرٌ واحد

    وأنا أسيل دماً وذاكرةً أسيل

    لم يترك الحراس لي باباً لأدخل فاتكأت على الأفق

    ونظرت تحت

    نظرت فوق

    نظرت حول

    فلم أجد

    أفقاً لأنظر ، لم أجد في الضوء إلا نظرتي

    ترتد نحوي . قلت عودي مرةً أخرى إلي ، فقد أرى

    أحداً يحاول أن يرى أفقاً يرممه رسول

    برسالة من لفظتين صغيرتين : أنا ، وأنت

    فرحٌ صغيرٌ في سريرٍ ضيقٍ ... فرحٌ ضئيل

    لم يقتلونا بعد ، يا ريتا ، ويا ريتا .. ثقيل

    هذا الشتاء وبارد

    ... ريتا تغني وحدها

    لبريد غربتها الشمالي البعيد : تركت أمي وحدها

    قرب البحيرة وحدها ، تبكي طفولتي البعيدة بعدها

    في كل أمسية تنام ضفيرتي الصغيرة عندها

    أمي ، كسرت طفولتي وخرجت إمرأةً تربّي نهدها

    بفم الحبيب . تدور ريتا حول ريتا وحدها :

    لا أرض للجسدين في جسد ، ولا منفى لمنفى

    في هذه الغرف الصغيرة ، والخروج هو الدخول

    عبثا نغني بين هاويتين ، فلنرحل ليتضح السبيل

    لا أستطيع ، ولا أنا ، كانت تقول ولا تقول

    وتهدئ الأفراس في دمها : أمن أرض بعيدة

    تأتي السنونو ، يا غريب ويا حبيب ، إلى حديقتك الوحيدة ؟

    خذني إلى أرض البعيدة

    خذني إلى الأرض البعيدة ، أجهشت ريتا : طويل هذا الشتاء

    وكسرت خزف النهار على حديد النافذة

    وضعت مسدسها الصغير على مسودة القصيدة

    ورمت جواربها على الكرسي فانكسر الهديل

    ومضت إلى المجهول حافيةً ، وأدركني الرحيل
     
    2 شخص معجب بهذا.
  3. IHEB_BS

    IHEB_BS عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 أفريل 2008
    المشاركات:
    91
    الإعجابات المتلقاة:
    27
      12-08-2008 12:00
    رحم الله شاعرنا الكبير و اسكنه فراديس جنانه
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. نبيل حسن

    نبيل حسن عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2007
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    448
      14-08-2008 23:32
    الأخ IHEB_BS

    أهلا وسهلا بك

    نورت الصفحة

    دمت بخير
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. نبيل حسن

    نبيل حسن عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2007
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    448
      14-08-2008 23:35
    في يدي غيمة


    أسرجوا الخيل،
    لا يعرفون لماذا،
    ولكنّهم أسرجوا الخيل في السهل
    ... كان المكان معدًّا لمولده: تلّةً
    من رياحين أجداده تتلفّت شرقًا وغربًا. وزيتونةً
    قرب زيتونةٍ في المصاحف تعلي سطوح اللغة...
    ودخانًا من اللازورد يؤثّث هذا النهار لمسألةٍ
    لا تخصّ سوى الله. آذار طفل
    الشهور المدلّل. آذار يندف قطنًا على شجر
    اللوز. آذار يؤلم خبّيزةً لفناء الكنيسة.
    آذار أرضٌ لليل السّنونو، ولامرأةٍ
    تستعدّ لصرختها في البراري... وتمتدّ في
    شجر السنديان.
    يولد الآن طفلٌ،
    وصرخته،
    في شقوق المكان
    افترقنا على درج البيت. كانوا يقولون:
    في صرختي حذرٌ لا يلائم طيش النباتات،
    في صرختي مطرٌ; هل أسأت إلى إخوتي
    عندما قلت إني رأيت ملائكةً يلعبون مع الذئب
    في باحة الدار? لا أتذكّر
    أسماءهم. ولا أتذكّر أيضًا طريقتهم في
    الكلام... وفي خفّة الطيران
    أصدقائي يرفّون ليلاً، ولا يتركون
    خلفهم أثرًا. هل أقول لأمّي الحقيقة:
    لي إخوةٌ آخرون
    إخوةٌ يضعون على شرفتي قمرًا
    إخوةٌ ينسجون بإبرتهم معطف الآقحوان
    أسرجوا الخيل،
    لا يعرفون لماذا،
    ولكنهم أسرجوا الخيل في آخر الليل
    ... سبع سنابل تكفي لمائدة الصيف.
    سبع سنابل بين يديّ. وفي كل سنبلةٍ
    ينبت الحقل حقلاً من القمح. كان
    أبي يسحب الماء من بئره ويقول
    له: لا تجفّ. ويأخذني من يدي
    لأرى كيف أكبر كالفرفحينة...
    أمشي على حافّة البئر: لي قمران
    واحدٌ في الأعالي
    وآخر في الماء يسبح... لي قمران
    واثقين، كأسلافهم، من صواب
    الشرائع... سكّوا حديد السيوف
    محاريث. لن يصلح السيف ما
    أفسد الصّيف - قالوا. وصلّوا
    طويلاً. وغنّوا مدائحهم للطبيعة...
    لكنهم أسرجوا الخيل،
    كي يرقصوا رقصة الخيل،
    في فضّة الليل...
    تجرحني غيمةٌ في يدي: لا
    أريد من الأرض أكثر من
    هذه الأرض: رائحة الهال والقشّ
    بين أبي والحصان.
    في يدي غيمةٌ جرحتني. ولكنني
    لا أريد من الشمس أكثر
    من حبّة البرتقال وأكثر من
    ذهبٍ سال من كلمات الأذان
    أسرجوا الخيل،
    لا يعرفون لماذا،
    ولكنهم أسرجوا الخيل
    في آخر الليل، وانتظروا
    شبحًا طالعًا من شقوق المكان...
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. نبيل حسن

    نبيل حسن عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2007
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    448
      14-08-2008 23:37
    البئر



    أختار يومًا غائمًا لأمرّ بالبئر القديمة.

    ربّما امتلأت سماءً. ربّما فاضت عن المعنى وعن

    أمثولة الراعي. سأشرب حفنةً من مائها.

    وأقول للموتى حواليها: سلامًا، أيّها الباقون

    حول البئر في ماء الفراشة! أرفع الطّيّون

    عن حجرٍ: سلامًا أيها الحجر الصغير! لعلّنا

    كنّا جناحي طائرٍ ما زال يوجعنا. سلامًا

    أيها القمر المحلّق حول صورته التي لن يلتقي

    أبدًا بها! وأقول للسّرو: انتبه ممّا يقول

    لك الغبار. لعلّنا كنا هنا وتري كمانٍ

    في وليمة حارسات اللازورد. لعلّنا كنّا

    ذراعي عاشقٍ...

    قد كنت أمشي حذو نفسي: كن قويًّا

    يا قريني، وارفع الماضي كقرني ماعزٍ

    بيديك، واجلس قرب بئرك. ربّما التفتت

    إليك أيائل الوادي ... ولاح الصوت -

    صوتك- صورةً حجريّةً للحاضر المكسور...

    لم أكمل زيارتي القصيرة بعد للنسيان...

    لم آخذ معي أدوات قلبي كلّها:

    جرسي على ريح الصنوبر

    سلّمي قرب السماء

    كواكبي حول السطوح

    وبحّتي من لسعة الملح القديم...

    وقلت للذكرى: سلامًا يا كلام الجدّة العفويّ

    يأخذنا إلى أيّامنا البيضاء تحت نعاسها...

    واسمي يرنّ كليرة الذّهب القديمة عند

    باب البئر. أسمع وحشة الأسلاف بين

    الميم والواو السحيقة مثل وادٍ غير ذي

    زرعٍ. وأخفي ثعلبي الوديّ. أعرف أنني

    سأعود حيًّا، بعد ساعاتٍ، من البئر التي

    لم ألق فيها يوسفًا أو خوف إخوته

    من الأصداء. كن حذرًا! هنا وضعتك

    أمّك قرب باب البئر، وانصرفت إلى تعويذةٍ...

    فاصنع بنفسك ما تشاء. صنعت وحدي ما

    أشاء: كبرت ليلاً في الحكاية بين أضلاع

    المثلّث: مصر، سوريّا، وبابل. ههنا

    وحدي كبرت بلا إلهاتٍ الزراعة.

    [كنّ يغسلن الحصى في غابة الزيتون. كنّ مبلّلاتٍ بالندى]...

    ورأيت أنّي قد سقطت

    عليّ من سفر القوافل، قرب أفعى. لم

    أجد أحدًا لأكمله سوى شبحي. رمتني

    الأرض خارج أرضها، واسمي يرنّ على خطاي

    كحذوة الفرس: اقترب ... لأعود من هذا

    الفراغ إليك يا جلجامش الأبديّ في اسمك!..

    كن أخي! واذهب معي لنصيح بالبئر

    القديمة... ربما امتلأت كأنثى بالسماء،

    وربّما فاضت عن المعنى وعمّا سوف

    يحدث في انتظار ولادتي من بئري الأولى!

    سنشرب حفنةً من مائها،

    سنقول للموتى حواليها: سلامًا

    أيها الأحياء في ماء الفراش،

    وأيّها الموتى، سلامًا! .
     
    2 شخص معجب بهذا.

  7. MAJDIRH

    MAJDIRH عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أوت 2008
    المشاركات:
    45
    الإعجابات المتلقاة:
    39
      14-08-2008 23:45
    جزاك الله خيرا و اليكم تعريفا كوجزا لمحمود درويش باللغة الفرنسية لهذا الشاعر العظيم باللغة الفرنسية حتى يتمكن بعض الزوار اللاجانب من التعرف عليه

    Mahmoud Darwich (محمود درويش), né le 13 mars 1941 à Al-Birwah en Galilée (Palestine sous mandat britannique) et mort le 9 août 2008 à Houston (Texas, États-Unis)[1], est une des figures de proue de la poésie palestinienne.

    Profondément engagé dans la lutte de son peuple, il n'a pour autant jamais cessé d'espérer la paix et sa renommée dépasse largement les frontières de son pays. Il est le président de l'Union des écrivains palestiniens. Il a publié plus de vingt volumes de poésie, sept livres en prose et a été rédacteur de plusieurs publications, comme Al-jadid - (الجديد - Le nouveau), Al-fajr (الفجر - L'aube), Shu'un filistiniyya (شؤون فلسطينية - Affaires palestiniennes) et Al-Karmel (الكرمل) . Il est reconnu internationalement pour sa poésie qui se concentre sur sa nostalgie de la patrie perdue. Ses œuvres lui ont valu de multiples récompenses et il a été publié dans au moins vingt-deux langues.

    Dans les années 1960, Darwish a rejoint le Parti Communiste d'Israël, la Rakah, mais il est plus connu pour son engagement au sein de l'Organisation de Libération de la Palestine (OLP). Élu membre du comité exécutif de l'OLP en 1987, il quitte l'organisation en 1993 pour protester contre les accords d'Oslo. Après plus de 30 ans de vie en exil, il peut rentrer sous conditions en Palestine, où il s'installe à Ramallah.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  8. MAJDIRH

    MAJDIRH عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أوت 2008
    المشاركات:
    45
    الإعجابات المتلقاة:
    39
      14-08-2008 23:54
    نرجوا اضافة المزيد من المعلومات حول هذا الشاعر المناضل مع الشكر
     
    2 شخص معجب بهذا.
  9. MAJDIRH

    MAJDIRH عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أوت 2008
    المشاركات:
    45
    الإعجابات المتلقاة:
    39
      14-08-2008 23:57
    نتوجه بالشكر للاخ نبيل حسن و نرجوا منه المزيد حول الاسطورة محمود درويش
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. نبيل حسن

    نبيل حسن عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏29 أوت 2007
    المشاركات:
    559
    الإعجابات المتلقاة:
    448
      15-08-2008 00:10
    اخي MAJDIRH



    مرورك أضفى على الصفحة بهجة وجمالا

    دمت بود

    وان شاء الله ستجد هنا جميع دواويين الشاعر
     
    2 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...