مامعنى الصحة النفسية ، والمرض النفسي

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة aissa a, بتاريخ ‏11 أوت 2008.

  1. aissa a

    aissa a عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ماي 2008
    المشاركات:
    464
    الإعجابات المتلقاة:
    765
      11-08-2008 20:38
    [​IMG]


    مامعنى الصحة النفسية ، والمرض النفسي ؟
    إذا كان الجسم يمرض فإن النفس تمرض، وإذا كان الجسم بحاجة إلى علاج فإن النفس أيضا بحاجة إلى علاج
    ،والمشكلة أنك تجد المستشفيات والعيادات التي تعالج الأمراض الجسمية بكثرة في المجتمع
    بينما مستشفيات الصحة النفسية قليلة بل وقليلة جدا إذا ما قارناها بالمستشفيات العامة
    مع أن الأمراض النفسية منتشرة بشكل ملحوظ في المجتمع وكثيرا ما تجد من يسأل
    عن معنى الصحة النفسية والمرض النفسي، فما معنى الصحة النفسية ؟
    معناها (أن يكون الإنسان سعيد في حياته ، سعيدا مع أسرته ، نا جحا في عمله ، متفائلا بمستقبله )
    أما المريض النفسي فهو الشخص الشقي في حياته سيء العلاقة بغيره سواء مع أسرته
    أو مع من يعرف أومن لايعرف ، فاشلا في عمله أودراسته ، متشائما من مستقبله
    وليس معنى ذلك أن الذي يخلو من الأمراض النفسية والعضوية أنه يتمتع بالصحة النفسية والعكس صحيح
    بمعنى أن كل من يتمتع بالصحة النفسية يكون خاليا من الأمراض النفسية والعضوية ولا عكس
    كما أن هناك من لديه الاستعداد للمرض النفسي وهو ليس بمريض ربما تتحول الشخصيات التي تحمل المرض النفسي
    وهي ليست بمريضة إلى شخصيات مريضة في المستقبل مثل الشخصية الو سواسية والشخصية الاكتئابية
    والشخصية العدوانية والشخصية النرجسية والشخصية العصابية والشخصية البارونية


    وغيرها كما أنه ليس شرطا أن الذي يتعرض لضغوط نفسية أنه يصاب بالمرض النفسي
    فالأشخاص المعرضون للمرض النفسي هم الذين يكون لديهم استعداد وراثي للمرض
    إلى جانب معاناتهم من الضغوط النفسية فتتفاعل هذه وتلك محدثة المرض النفسي
    فبعض الناس لو ترميه بين المرضى لايصاب بالمرض والبعض لو يهب عليه الهواء أصيب بالمرض


    والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هل يصاب الطبيب النفسي بالمرض النفسي ؟

    نعم يصاب بالمرض شأنه شأن غيره من بقية الناس فهو يتعرض في طفولته لما يتعرض له غيره من الناس
    من تربية خاطئة ويمر بخبرات أليمة ولكن ميزة الطبيب النفسي أنه يدرك من خلال عمله الطريق
    إلى زيادة عوامل الصحة النفسية لد يه ، ويستطيع أن يقضي على أسباب المرض أو يتحاشاها
    لمعرفته المسبقة بها ومن هنا يكون أقرب إلى الصحة النفسية منه إلى المرض النفسي

    لكن لا يعني ذلك أن الأطباء النفسانيين مرضى كما يصفهم البعض الذي يجهلون ماهية الطب النفسي
    بل إن ميزة الطبيب النفسي أنه يعرف نفسه ويعرف غيره كما أنه يعرف الأمراض النفسية ويتجنبها
    ولكل قاعدة شواذ بعض الأطباء الدخلاء على المهنة يمارسون الطب النفسي وهم أبعد ما يكونون عن هذه المهنة الشريفة
    بل البعض يتسبب في تأزيم المرض مثلهم مثل الأطباء العاديين فيهم الصالح وفيهم الطالح

    كما أن بعض القنوات الفضائية شوهت الطب النفسي بوصف المرضى النفسيين بالجنون والأطباء النفسيين بالمجانين
    حتى علق في أذهان الناس أو العامة بأن علم النفس معناه الجنون وأصبحت هذه الوصمة ملازمة لكثير
    من الناس لذا تجد البعض لايبادر بعلاج نفسه عند الاختصاصيين النفسيين بل يلجأ إلى المشعوذين والدجالين
    الذين يزيدون مرضه مرضا وبعضهم لايعرف ولو جزءا بسيطا من المعرفة غير الدجل والشعوذة
    وبعد تفاقم المرض يذهب أهل المريض بالمريض إ لى العيادة النفسية ولكن بعد فوات الأوان
    إذ أن المرض النفسي مثل المرض العضوي ينبغي الإسراع في علاجه قبل أن يستفحل ويصعب علاجه


    الطبيب النفسي مثل الطبيب العادي تخرج في كلية الطب وتخصص بعد تخرجه في الدراسات النفسية
    بعد ذلك أصبح يمارس العلاج في عيادته الخاصة أوفي المستشفى ، ولا أدري ما الذي يخيف بعض
    الناس من زيارته غيرالأ فكار الخاطئة المسيطرة على عقليات بعض الناس عن الطب النفسي
    والتي توارثوها كابرا عن كابر من الآباء والأجداد


    كما أن البعض يتصور أن الطب النفسي قدم إلى البلاد العربية والإسلامية من الغرب وهذا غير صحيح
    فقد كان المسلمون سباقون إلى العلاج النفسي وهذ ابن سيناء كان يعالج مرضاه بالإيحاء

    وسأعرض لكم القصة التالية مما يدل على آن المسلمين كانوا يستخدمون العلاج النفسي في علاج مرضاهم

    يذكر أحد المؤلفين أن شابا أصيب بالمنيخوليا وهو احد الأمراض النفسية المعروفة
    فصار لايأكل ولا يشرب وتصور نفسه بقرة وأنه لابد من ذبحه ليستفيد الناس من لحمه
    وبقي على تلك الحال حتى أصيب بنحافة شديدة وهزال فطلب أهله ابن سيناء لعلاجه وقالوا له
    إن ابن سناء قادم لعلاجك
    فبعثوا رسولا لابن سيناء ولما عرف ابن سناء مرضه قال للرسول:
    إنني قادم وسأذبح هذا الشاب ليستفيد الناس من لحمه ففرح الشاب عند ما بلغه الخبر
    ولما جاء إليه ابن سيناء وجده يضحك مسرور ا ويقلد صوت البقرة ولما وضع
    ابن سيناء السكين على رقبته لم يقاوم ولكن ابن سيناء رفع السكين وقال كيف تريدني
    أن أذبحك وأنت هزيل لالحم فيك ؟ لابد أن تأكل أولا وسوف آتيك بعد شهر وأذبحك
    عندما تسمن ،ويستفيد الناس من لحمك أما الآن فأنت عظم وجلد فبكى الشاب وصار
    يترجى ابن سيناء ليذبحه ، ولكن ابن سيناء أقنع الشاب بعدم ذبحه حتى يسمن وذهب
    ابن سيناء من عند الشاب بعد ذلك أخذ الشاب يأكل بشراهة حتى يسمن ويأتي ابن سيناء ويذبحه
    فسمن الشاب وشفي من مرضه وهذا هو العلاج بالإيحاء وهو نوع من أنواع العلاج النفسي


    كما أن العلاج بالقرآن الكريم أحد أنواع العلاج النفسي
    قال تعالى ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
    وطرق العلاج النفسي كثيرة لايتسع المقام لذكرها
    بل لابد من إفراد موضوع آخر لها والله أعلم
     
    1 person likes this.

  2. LEE-ROCK

    LEE-ROCK عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏4 أوت 2008
    المشاركات:
    364
    الإعجابات المتلقاة:
    339
      11-08-2008 21:37
    SHOKRAN:bang:
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...