1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

" الوالدين يظلموا ويغلبوا "

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة midoudouz, بتاريخ ‏11 أوت 2008.

  1. midoudouz

    midoudouz عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    85
    الإعجابات المتلقاة:
    117
      11-08-2008 22:02
    " الوالدين يظلموا ويغلبوا "
    هذه المقولة المتفشّية في مجتمعنا والتي ترى الظلم امر جائز إذا كان من الوالدين. فهل تصحّ هذه المقولة ؟
    لقد حدّثني صديق لي وهو شاب في الثلاثينات من عمره عن المظالم التي تعرّض لها من والديه بدعوى هذه المقولة. أوّلها منعه منعًا باتًّا من التدخل في شؤون أخواته مهما كانت الظروف, ثانيها منعه من كلّ الحقوق الماديّة والأدبيّة التي يتمتّع بها شقيقه الأكبر في نفس البيت, وثالثها إلزامه بالقيام بالتزاماته الماديّة تجاه الأسرة في المقابل إعفاء شقيقه الاكبر منها, وقد اعلمني أنّ والديه كبيرين في السن وعلى نياتهم وأن المتسبب في هذه الوضعيّة شقيقه الاكبر وإحدى أخواته حيث نجحا في التأثير على الوالدين المذكورين
    في الحقيقة حرت كثيرًا فيما يجب أن اقوله لصديقي هذا اللذي أعرفه جيّدًا, وأخبرته أنّ الأعمال بالنيات وعليه انّه ملزم بتقديم واجه المادي تجاه الاسرة حتّى وإن كان يشر أنّه مظلوم, ونصحته بالتحدث إلى أهل العلم والمعرفة بالشؤون الدينيّة وقد ذهب إلى أحد الأإمّة في منطقته الذي اعلمه انّ الظلم مرفوض دينيًّا من أيّ كان حتّى وإن كان ابًا او امًّا وانّ الاسلام نهى عن الظلم وإستشهد له ببعض قصص الأنبياء...
    هذا الموضوع اطرحه للمناقشة وإبداء الرأي خاصّة في ظل الظروف الاقتصاديّة الصعبة التي يعيشها شبابنا اليوم وانعكاساتها النفسيّة والاجتماعيّة على الأسرة والمجتمع.
    وسؤالي : هل يحقّ للوالدين ظلم احد ابنائها إستنادًا لمقولة " الوالدين يظلموا وغلبوا"
     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      11-08-2008 23:28
    التربية التقليدية بها الكثير من الآخطاء و هو ما يسعى التونسي المعاصر إلى تجاوزه لحسن الحظ فلدنا مجتمع يمكن أن يستمع إلى الآخصائيين و لكن مع الآسف ليست لدينا مؤسسات تساعد الاولياء على التربية السليمة ...فترى المجهودات فردية بها الكثير من الاخطاء و التعميم باسقاط تجربة ناجحة مع طفل ما على طفل لا يحمل نفس السمات الشخصية...
    قديما كان للابن الآكبر الكثير من الميزات التي لا يحضى بها اخوته الصغار فيطغى و في عائلات أخرى ترى أن الابن الآكبر مضطر لتحمل مسؤوليات و أعباء تفوق سنه. فيهمل اختياراته الشخصية و يضحي بها أحيانا كثيرة فيترك الدراسة ليعمل ليعين الآب أو يعوضه في حالة وفاته...
    في الواقع لا توجد التربية المثالية 100% كتربية الرسول صلى الله عليه و سلم لآبناءه و للصحابة و للصحابيات حتى في سن كبير و لكن لو أخذه كل منا أسوة في عدله بين الآبناء و لو حاول أن يوازن في كل شيء و يطبق حديث الرسول صلى الله عليه وسلم في تربية الأولاد الذي يقول "لاعبوهم لسبع، وأدبوهم لسبع، وصاحبوهم لسبع، ثم اتركوا لهم الحبل على الغارب" لكانت تربيتنا لأبناءنا ناجحة جدا
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. الاميرة المتفائلة

    الاميرة المتفائلة نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏2 مارس 2008
    المشاركات:
    5.063
    الإعجابات المتلقاة:
    21.739
      12-08-2008 00:34
    5 شخص معجب بهذا.
  4. sosos

    sosos عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏12 أفريل 2008
    المشاركات:
    1.106
    الإعجابات المتلقاة:
    1.770
      12-08-2008 00:38
    لا يستطيع كائنا من كان أن يحاسب والديه
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. allela

    allela عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 ماي 2008
    المشاركات:
    633
    الإعجابات المتلقاة:
    619
      12-08-2008 00:52
    علاش الله سبحانه و تعالى أعطى مكانة رضاء الوالدين بعد عبادة الله مباشرة ؟؟
    على خاطر الوالدين صعاب..يلزم الواحد يكسب رضاهم باش ربي يباركلو ويسهلو في كل شيء
     
  6. midoudouz

    midoudouz عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    85
    الإعجابات المتلقاة:
    117
      12-08-2008 02:02
    الأخوة الكرام تناولوا المسألة من جانب غير الجانب الذي أوردته
    ومع ذلك إخوتي الأعزاء يبقى الظلم ظلمًا مهما كان , اما بالنسبة إلى فكرة طلب رضاء الوالدين فهذا جميل ولا احد منّا يعارضه لكن يجب ان يكون رضائهما في الحق وليس في الباطل والظلم أعزائي باطل وقد كان الباطل زهوقًا
    أنا طبعًا لا اقول انّ على هذا الشاب ان يحاسب والديه, وهو من نفسه لم يفعل, لذلك فهو حائر محتار
    أعيد طرح سؤالي : هل الظلم مقبول؟ وظلم الأقربون بالذات؟ ظلم الوالدين تحت تاثير أحد الأشقاء ولصالحه
    ثم ماذا عليه ان يفعل: يسكت وحقّه مسلوب منه ماديّا ( من قبل شقيقه الأكبر) ومعنويّا ( من قبل شقيقته)
    وأقول: أن طاعة الوالدين واجبة لكن في الحق وليس في الباطل
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. midoudouz

    midoudouz عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    85
    الإعجابات المتلقاة:
    117
      12-08-2008 02:35
    تمييز الوالدين لأحد لأبناء على الآخر, هل من حل
    إخوتي الاعزاء هذه الحياة مجموعة من الأدوار وكل واحد منّا له دور يجب عليه القيام به: فالصديق إذا لم يقم بدور الصديق هل يبقى صديقًا, والأم إذا لم تقم بدور الام هل تبقى امّا , والاب والأخ والمدرس والتاجر و........
    نحن هنا لمعالجة ظاهرة بدأت تتفشي في مجتمعنا, فدعونا من الشعارات الفضفاضة فانا أطرح عليكم مشكلة حقيقيّة حيّرت هذا الشاب الصديق وادخلته في عالم من التيه
    البعض يقول لي أمثلة واشعارًا عن الوالدين, وأنا معهم لكني أستدرك لانه ليس كلّ الآباء آباء وليس كلّ الأمهات أمهاة, فهل نعصي الله الذي امر بالعدل لإرضاء أحد الوالدين او كلاهما في خطئهما...؟؟؟؟
    والبعض الآخر يقول أنّ على الأبناء أن لا يحاسبوا آبائهم؟ هل هذا جائز إذا كان الأب مستقيلاً عن العائلة ويعيش في ظلال؟
    هذا الشاب أعزّاء لم يفعل شيئًا سوى الشكوى - والشكوى لغير الله مذلة - لقد وجد نفسه وقد كبّلت يداه وكمم لسانه ,,, لقد طالبهما بالعدل, لا شيء غير العدل وإرضاء الله ,,,, وإذ فعل ذلك هل هو عاق والديه
    ثمّ أنظروا حولكم, فكم من شاب تحوّلت حياته إلى جحيم بسبب جهل والديه ( اقول جهل لما امر الله به)
    كم من فتاة خسرت حياتها بسبب تعنت والدها
    ماذا نفعل إذا كان بعض الآباء ظالين
    ماذا نفعل إذا كان الوالدين سببا في تعاسة هذا الشاب ( الذي يعرف الله جيدًا )
    هذا الشاب موظّف في الثلاثينات من عمره, يخاف الله في كل حركة من حركاته, ولأجله ولأجل الذين يعانون - وهم في إمتحان من الله- والمؤمن دائما ممحونًا- أقول لهذه الأقليّة من الآباء والامهات: " اتقوا الله في ابنائكم "
     
    3 شخص معجب بهذا.
  8. Memede94

    Memede94 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    357
    الإعجابات المتلقاة:
    663
      12-08-2008 02:44
    الحل موجود لمثل هذه المواقف في القران الكريم في صورة لقمان:
    بسم الله الرحمن الرحيم : وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌِ*وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُِ*وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَِ
     
    1 person likes this.
  9. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      12-08-2008 08:40
    :besmellah1:

    أخي الكريم : الظلم ظلمات ولا يقبل الظلم بتعلة من التعلات، فالله حرم الظلم على نفسه وجعله بيننا محرما ونهانا أن نتظالم كما ورد في الحديث القدسي.
    والوالدان إن ظلما فالله سيحاسبهما على هذا الظلم ، أما كيف ينظر الولد لظلم الوالدين وكيف يتعامل معه هذا هو مربط الفرس.
    حسب تقديري يجب أن يعرف أنه مبتلى ربما لذنب اقترفه، فهو يتعذب به . واكثر ما يصيبنا من شرور هو من عند انفسنا ولكننا لا نلقي إلى ذلك بالا ونبحث عت نبررات خارجية بعيدة عنا ، فأخوك الأكبر إنما سلط عليك عقابا لك من عند الله لا اختيارا منه وتخطيطا.والمبتلى عليه بالتوبة والإستغفار والدعاء إلى الله ثم الصبر على ما يجد.يكثر من الدعاء لأن القلوب بيب إصبعين من أصابع الرحمان يقلبها كيفما بشاء وهو القادر وحده على تبديل عسره يسرا .وعليه أيضا التلطف مع والديه حتى لا يزيد الطين بلة لأن التلطف معهما وإن ظلما من طرق ارضاء الرب سبحانه وتعالى.
    :satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. gafsi87

    gafsi87 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    891
    الإعجابات المتلقاة:
    2.192
      12-08-2008 10:57
    :besmellah1:

    السلام عليكم
    أخي أبدأ كلامي بقول من لا ينطق عن الهوى :{ من أصبح مطيعاً فى والديه أصبح له بابان مفتوحان من الجنة وإن كان واحد فواحد ، ومن أمسي عاصياً لله فى والديه أصبح له بابان مفتوحان من النار وإن كان واحد فواحد .}
    قال رجل : وإن ظلماه ؟
    قال صلي الله عليه وسلم : { وإن ظلماه ، وإن ظلماه ، وإن ظلماه }رواه البيهقي فى شعب الإيمان
    فالوالدان عندما "يظلمان" حسب قولك فهما يسحبان من رصيدهما عندك وهو فضلهما عليك والذي لن تستطيع أن تسدده لهما وإن أفنيت عمرك في خدمتهما. فكفى به فضلا عليك أنهما سبب وجودك في هذه الحياة وكفى به فضلا عليك أنك من المسلمين.
    وقد سأل رجل عبدالله بن عمر وهو يقول: أمي عجوز لا تقوى على الحراك وأصبح أحملها إلى كل مكان حتى لتقضي حاجتها. وأحياناً لا تملك نفسها وتقضيها علي وأنا أحملها أتراني قد أديت
    حقها ؟
    فأجابه ابن عمر: ولا بطلقة واحدة حين ولادتك تفعل هذا
    وتتمنى لها الموت حتى ترتاح أنت وكانت تفعلها وأنت صغير وكانت تتمنى
    لك الحياة
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...