1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

عدنان أبو عودة يكشف أسراراً على قناة «الجزيرة» تثير جدلاً في عمّان...تحدث عن استمرار

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة MiMiBlue, بتاريخ ‏12 نوفمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. MiMiBlue

    MiMiBlue عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏16 أكتوبر 2006
    المشاركات:
    44
    الإعجابات المتلقاة:
    7
      12-11-2006 19:48
    تحدث عن استمرار سياسة الإقصاء ضد الأردنيين من أصل فلسطيني
    عدنان أبو عودة يكشف أسراراً على قناة «الجزيرة» تثير جدلاً في عمّان


    أحيت حلقات تلفزيونية بثتها محطة ‘’الجزيرة’’ القطرية لرئيس الديوان الملكي الأردني الأسبق عدنان ابو عودة، الجدل على نطاق واسع في ملف الأصول والمنابت في المملكة الأردنية الهاشمية، وأعادت هذه الحلقات الأضواء الى كتاب مهم أصدره ابو عودة باللغة الانجليزية قبل ست سنوات بعنوان ‘’الأردنيون والفلسطينيون في المملكة الهاشمية’’ وهو كتاب حظي باهتمام واسع لدي المنظمات والمعاهد الغربية المهتمة بالشرق الأوسط.
    وعاد الجدل للظهور بعد ان استذكر ابو عودة عبر الجزيرة حوارا صاخبا بينه وبين احد الوزراء عندما كانا معا في حكومة واحدة العام 1979 حيث طلب ابوعودة بصفته مسؤولا عن حقيبة شؤون الأرض المحتلة آنذاك دعما ماليا إضافيا لتمويل مشروعات في مدينة القدس الشريف لكن احد الوزراء كما قال ابو عودة سخر من الطلب قائلا ‘’بلا قدس بلا بلوط’’ عندها رد ابوعودة منفعلا بعبارة فهم منها ان القدس تعود للملك الذي أضاعها ويقصد الملك حسين.
    وبحسب رواية ابوعودة التي شاهدها الجميع عبر الجزيرة لم يعاتبه او يعترض عليه الملك حسين بسبب هذا الموقف بل أيده في العبارة التي قالها ... هذه الحادثة بعد استذكارها من قبل ابو عودة أثارت الجدل علي نطاق واسع فقد اتهمه وزير الإعلام السابق صالح القلاب بتزوير حوادث تاريخية وبالإساءة للبلاد التي جعلته وزيرا ومسؤولا فيما رد ابوعودة نفسه على هذا الاتهام مؤكدا انه يذكر حقائق يعرفها الجميع وان دليل عظمة الملك الراحل حسين بن طلال يتمثل في قبوله للعبارة التي قيلت في اجتماع وزاري بل وتأييدها أيضا.
    وفي برنامجه عبر الجزيرة أعاد ابوعودة الذي كان أول مستشار سياسي للملك الحالي عبد الله الثاني العام 2000 التذكير بفلسفة كتابه المثير للجدل حول وضع الأردنيين من أصل فلسطيني في المملكة قائلا إن سياسات التمييز والإقصاء ضد الفلسطينيين مازالت قائمة في الأردن بل زادت في الآونة الأخيرة وبان الحكومة ليست جادة في معالجة هذا الملف.
    واعتبر ابو عودة ان وجود قانون انتخاب يعتبر من المحرمات ولا يحقق العدالة في التوزيع الديمغرافي للمقاعد أهم واكبر دليل علي وجود سياسات الإقصاء في الأردن واستمرارها قائلا إن المدن الأردنية التي تحتوي عدد كبير من ذوي الأصول والمنابت تحظى بعدد اقل من المقاعد البرلمانية التي تمثل المدن والمحافظات ذات الغالبية من الشرق أردنيين.
    واعترف ابو عودة في هذه الأثناء، بأنه الآن مواطن أردني استبدل بلده الأصلي الذي كان جزءا من الأردن بموجب قرارات وحدة الضفتين بوطنه البديل الحالي ساخرا من الاتهامات التي تروج بين الحين والآخر بعنوان الوطن البديل ومشيرا لأنه قبل الحضور الى عمان ولد في محافظة نابلس التي كانت تابعة للملكة وانه بالتالي انتقل من مدينة الى مدينة داخل وطنه وبالتالي لا أساس لمقولة الوطن البديل الذي يعتبره ابوعودة قائما من الناحية الفعلية
     
  2. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      12-11-2006 20:14
    مسكين الفلسطيني الذي يعيش في بلد عربي "بصراحة باستثناء تونس الجزائر والمغرب الأقصى" وكأنّه حكم عليه بالشقاء
     
  3. امبراطور تونيزيا سات

    امبراطور تونيزيا سات كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏7 أوت 2006
    المشاركات:
    9.548
    الإعجابات المتلقاة:
    1.111
      12-11-2006 23:12
    مسكين الفلسطيني الذي يعيش في بلد عربي
     
  4. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.678
    الإعجابات المتلقاة:
    7.601
      13-11-2006 01:28
    باستثناء تونس و الجزائر و المغرب. و لكن يا أخي هل نسيت ما فعل الفلسطينيون في تونس؟؟؟؟؟؟؟لم يكونوا في المستوى عنددما اسضفنا الثورة الفلسطينية و أحسنا استضافتهم كأخوة لكن أساؤوا لبناتنا و مواطنينا و أحداث وادي الزرقا شاهد على كلامي.
     
  5. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      13-11-2006 01:32
    يا أخي الصالح والطالح في كلّ مكان
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...