ماذا لو أنك وقفت بين يدي الله؟؟

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة المسلمة العفيفة, بتاريخ ‏12 أوت 2008.

  1. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      12-08-2008 12:13
    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جاء في الصحيحين من حديث عدي بن حاتم أن النبي عليه الصلاة والسلام قال:

    (ما منكم من أحد إلا وسيكلمه ربه يوم القيامة، ليس بينه وبينه ترجمان، فينظر عن يمينه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر أَشْأَم منه فلا يرى إلا ما قدم، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه، فاتقوا النار ولو بشق تمرة).

    [​IMG]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [​IMG][التحريم:6].

    اتقوا النار، فإن حرها شديد، وإن قعرها بعيد، وإن مقامعها حديد.

    [​IMG]هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ * يُصْهَرُ بِهِ مَا فِي بُطُونِهِمْ وَالْجُلُودُ * وَلَهُمْ مَقَامِعُ مِنْ حَدِيدٍ [​IMG]
    [الحج:19-21].

    اللهم حَرِّمْ جلودنا على النار، ووجوهنا على النار
    وأبشارنا على النار، اللهم إنا ضعاف لا نقوى عليها فَنَجِّنَا

    اللهم إنا ضعاف لا نقوى عليها فنجنا، اللهم أدخلنا الجنة مع الأبرار برحمة منك يا عزيز يا غفار!

    فتسأل بين يدي الله، ويكلمك الله ليس بينك وبينه ترجمان

    انظر أيها الموحد! انظر أيها المؤمن!

    واسجد لربك شكراً أنك من أتباع الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

    وممـا زادني فخـراً وتيهـاً وكدت بأخمصي أطأ الثريا
    دخولي تحت قولك يا عبادي وأن أرسلت أحمـد لي نبيا

    اسجد لربك شكراً يا من وحدت الله!

    اسمع ماذا قال إمام الموحدين وقدوة المحققين وسيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم ففي الصحيحين من حديث عبد الله بن عمر أنه صلى الله عليه وسلم قال:

    (يدنى المؤمن من ربه يوم القيامة، حتى يضع رب العزة عليه كَنَفَهُ)

    والكنف لغة -لا تأويلاً للصفة-:

    هو الستر والرحمة، ونحن لسنا ممن يؤول صفات الحق جل

    وعلا, وإنما نؤمن بأسماء الجلال وصفات الكمال من غير تحريف لألفاظها ولا لمعانيها، ومن غير تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل؛ لأن الله جل وعلا جل عن الشبيه وعن النظير وعن المثيل، لا ند له، ولا كفؤ له، ولا شبيه له، ولا مثيل له، ولا نظير له، ولا والد له، ولا ولد له

    [​IMG]قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ [​IMG][الإخلاص:1]

    [​IMG]لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [​IMG][الشورى:11].

    (يُدْنى المؤمن من ربه يوم القيامة حتى يضع رب العزة عليه كَنَفَهُ ويقرره بذنوبه، يقول له ربه جل وعلا: لقد عملت كذا وكذا في يوم كذا وكذا، فيقول المؤمن: رب أعرف -يقولها مرتين- فيقول الله جل وعلا: ولكني سترتها عليك في الدنيا وأغفرها لك اليوم).

    أسأل الله أن يجعلنا وإياكم ممن ينادى عليهم بهذا النداء:

    (ولكني سترتها عليك في الدنيا وأغفرها لك اليوم)

    من الذي يقال له هذا؟ إنه الموحد المؤمن.

    أسأل الله أن يجعلني وإياكم من أهل الإيمان، وأن يختم لي ولكم عند الموت بالتوحيد.

    اللهم ارزقنا قبل الموت توبة، وعند الموت شهادة، وبعد الموت جنة ورضواناً، اللهم استرنا فوق الأرض، واسترنا تحت الأرض، واسترنا يوم العرض، برحمتك يا أرحم الراحمين!



    يوم القيامة ينادى عليك لِتُسْأَلَ بين يدي الله جل وعلا:
    أين فلان بن فلان؟ أَقْبِلْ للعرض على الله جل وعلا

    فتجد نفسك واقفاً بين يدي الحق فتعطى صحيفتك
    هذه الصحيفة التي لا تغادر بلية كتمتها، ولا مصيبة ومعصية أسررتها

    فكم من معصية قد كنت أخفيتها أظهرها الله لك وأبداها!
    وكم من مصيبة كنت قد أخفيتها ذكرك الله إياها؟!

    فيا حسرة قلبك وقتها على ما فرطت في دنياك من طاعة مولاك

    فإن كنت من المؤمنين أعطاك الله كتابك باليمين، وأنارت أعضاؤك وأشرق وجهك، وانطلق النور من بين يديك وعن يمينك

    كما قال الله جل وعلا:
    [​IMG]يَوْمَ لا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ [​IMG]
    [التحريم:8].

    أما أهل النفاق -أهل الظلمات- فينادون أهل الأنوار كما قال الله حاكياً عن المنافقين والمنافقات قولهم للذين آمنوا:

    [​IMG]انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا فَضُرِبَ بَيْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بَابٌ بَاطِنُهُ فِيهِ الرَّحْمَةُ وَظَاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذَابُ * يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ [​IMG][الحديد:13-14]

    ألم نحضر معكم الجماعات والجمعات؟

    [​IMG]أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمُ الأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ [​IMG][الحديد:14].

    ينطلق وكتابه بيمينه بعدما سعد سعادة لن يشقى بعدها أبداً، ينطلق في أرض المحشر مع إخوانه وأحبابه وأترابه ومن هم على شاكلته والنور يشرق من وجهه وأعضائه!

    كما قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:
    (منهم من يكون نوره كالجبل، ومنهم من يكون نوره كالنخلة، ومنهم من يكون نوره كالرجل القائم، ومنهم من يكون نوره على إبهامه يَتَّقِدُ مرة ويطفأُ مرة).

    والأثر ذكره الإمام السيوطي في الدر المنثور، وقال الإمام الذهبي : هو صحيح على شرط البخاري ، ينطلق والنور يشرق من وجهه وأعضائه وكتابه بيمينه

    والله لقد سعد سعادة لن يشقى بعدها أبداً، ينطلق إلى إخوانه وأحبابه من الموحدين في أرض المحشر ويقول لهم:

    شاركوني السعادة! شاركوني الفرحة! شاركوني البهجة! اقرءوا معي كتابي! انظروا: هذا كتابي بيميني!

    اقرءوا:
    هذا توحيدي، وهذه صلاتي، وهذا صيامي، وهذا حجي، وهذا بري، وهذه صدقتي، وهذه دعوتي، وهذا عملي

    اقرءوا معي:

    [​IMG]هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ * وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيَهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ * خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ * إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ [​IMG]
    [الحاقة:19-33].

    هل أعددت لهذا اليوم جواباً أيها الحبيب!

    تعال إلى فلاح الدنيا والآخرة، أيها الشاب!

    أيها الوالد الكريم! أيها الابن الحبيب! أيها الأخ الفاضل!

    أيتها الأخت الفاضلة!

    هَيَّا جميعاً لِنَتُبْ إلى الله جل وعلا في هذه الليلة الكريمة المباركة التي دمعت فيها العيون، وخشعت فيها القلوب لعلام الغيوب

    تعالوا بنا لنجدد التوبة والأوبة والعودة، ولنكن على يقين جازم بأن الله جل وعلا لا يغلق باب التوبة في وجه أحد طرقه في ليل أو نهار:

    [​IMG]قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ [​IMG]
    [الزمر:53].

    يا من أسرفت على نفسك في المعاصي! أَقْبِلْ إلى الله جل وعلا، ولا يَصُدَّنَّكَ الشيطان عن الله، واعلم بأن الله كريم، واعلم بأن الله رحيم، واعلم بأن الله سيغفر لك أي ذنب ما دمت موحداً لله جل وعلا.

    وفي صحيح مسلم وسنن الترمذي من حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

    (قال الله تعالى: يا بن آدم! إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي، يا بن آدم! لو بلغت ذنوبك عَنَانَ السماء، ثم استغفرتني غفرت لك، يا بن آدم! لو أتيتني بِقُرَابِ الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً لأتيتك بقرابها مغفرة).

    وأختم بقول الله عز وجل:

    [​IMG]وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ * هَذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ * مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ * ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ * لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ [​IMG][ق:31-35].

    هل عرفت المزيد أيها الحبيب! إن نعيم الجنة ليس في لبنها

    ولا في خمرها ولا في قصورها ولا في ذهبها

    ولا في حريرها، ولا في حورها، ولكن نعيم الجنة في رؤية

    وجه الله جل جلاله وهذا هو المزيد

    [​IMG]لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ [​IMG][يونس:26]

    وقال سبحانه:
    [​IMG]وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ [​IMG]
    [القيامة:22-23].

    أسأل الله جل وعلا أن يمتعني وإياكم بالجنة، وبالنظر إلى

    وجهه الكريم، وأن يرزقني وإياكم الإخلاص في القول والعمل

    وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

    ((هذا في الحقيقة هو الجزء الأخير من موضوع
    وجاءت سكرة الموت بالحق لكني خيرت أن أضعه في موضوع منفرد إن شاء الله في العظة والإفادة))
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
    7 شخص معجب بهذا.
  2. mohamed fekih

    mohamed fekih عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2007
    المشاركات:
    975
    الإعجابات المتلقاة:
    2.896
      12-08-2008 13:05
    اللهم إنا نسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل.​
     
    1 person likes this.
  3. oussama.bk

    oussama.bk نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏8 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.275
    الإعجابات المتلقاة:
    4.075
      12-08-2008 13:20
    آآميييييين يا رب

    شكرا لك أختي الكريمة
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...