1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

سري للغاية!

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة ridha2010, بتاريخ ‏14 نوفمبر 2006.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. ridha2010

    ridha2010 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.297
    الإعجابات المتلقاة:
    329
      14-11-2006 19:39
    زنزانات معتقل فرع فلسطين الرهيب والتعذيب داخله




    التعـذيب في فـرع فلسـطين

    إعـداد الدكتور خالد الأحمـد*

    جاء في الملحق رقم (1) من تقرير منظمة رقيب الشرق الأوسط لعام (1990) تحت عنوان أنواع التعذيب في سوريا: قائمة منظمة العفو الدولية

    يقول التقرير: فيما يأتي تفاصيل التعذيب والمعاملة السيئة التي تجمعت لدى منظمة العفو الدولية خلال سنوات عديدة من السجناء والمحتجزين السابقين.. مع ملاحظة أن هذه الأنواع لم تستعمل كلها مرة واحدة، ومع سجين واحد.

    1 - الضرب على جميع أقسام الجسم باللكم والصفع والركل والرفس.

    2 - الدولاب: تعليق الضحية بشدها إلى دولاب مشدود في الجدار أو السقف وضربها (رجلاً أو امرأة) بالعصي والهراوات والكيبلات أو الأسواط.

    3 - الفلقـة: الضرب على باطن القدمين (بالعصي أو الأسواط أو الكابلات حتى تتمـزق القـدمين، وتنزف منها الدمـاء، ومن ثم تتورم..

    4 - بسـاط الريـح: شـد وثاق الضحية إلى قطعة خشب لها شكل الجسم البشري، ومن ثم ضربها (رجلاً أو امرأة) أو توجيه صدمة كهربائية.

    5 - الشــبح: شـد وثاق الذراعين خلف الظهر، وتعليق الضحية (رجلاً أو امرأة) من ذراعيها الموثقتين أو القدمين، وتضرب بالعصا.

    6 - العبـد الأسـود: شـد وثاق الضحية إلى آلـة متحركة عندما تتحرك تطلق سـيخاً معدنياً يدخل في مخرج (دبـر) الضحيـة.

    7 - الكرسـي الألماني: كرسي معدني له أجزاء قابلة للحركة يشد عليها وثاق الضحية من اليدين والقدمين... يتجه مسند الكرسي الخلفي إلى الوراء فيسبب توسعاً كبيراً في العمود الفقري وضغطاً مؤلماً على عنق الضحية وأطرافها.

    8 - الكرسي السوري: وهو تعديل أدخله خبراء التعذيب السوريون على الكرسي الألماني حيث أضيفت له شفرات معدنية على الأرجل الأمامية للكرسي في موضع شـد قدمي الضحية مسببة نـزفاً دموياً حاداً في رسـغ القـدم، وكاحله .

    9 - استعمال وسائل محلية الصنع لحرق أجزاء من الجسم كالصدر أو الظهر، أو الأعضاء التناسلية، أو الأرداف أو الأقدام...

    10 - الغســالة: طبل مغزلي أجوف يشبه حوض ماكينة الغسيل المحلية الصنع، حيث تجبر الضحية على مـد يـديه أو يديها إلى داخله حتى يدخل الذراعين كلهما مما يؤدي إلى سـحق الذراعين أو اليدين والأصابع.

    11 - الحـرق: وضع قطعة من القطن أو الصوف مبللة بالنفط على مختلف مناطق الجسم ثم إشعالها، أو سكب النفط على قدمي الضحية وإشعالهما..

    12 - ثـقب ظهر الضحية أو صدرها بقضيب معدني مدبب وساخن.

    13 - إطفاء السجائر في الأجزاء الحساسة من الجسم، واستعمال الولاعات لحرق اللحى أو الشارب أو شعر أي منطقة في الجسم.

    14 - استعمال الكهرباء في إي جزء حساس من الجسم بما في ذلك الأذنان والأنف واللسان والرقبة واليدان والأعضاء التناسلية والمخرج والقدمان.

    15 - استعمال الأملاح والمواد القلوية (المحاليل الحامضية) مع جروح الضحية وحرقـها.

    16 - تشريط وجـه الضحية الشفتين والأذنين والأنف، بسكين حادة أو موسى الحلاقة.

    17 - إجبار الضحية على الوقوف حافية القدمين إلى الجدار ويداها موثوقتان فوق الرأس، وسحق القدمين ..

    18 - النفـخ الموجـه إلى مناطق حساسة في الجسم، ومنها الوجـه.

    19 - تعليق الضحية من اليدين والقدمين إلى عمود السرير أو الدرابزون وضربها (رجلاً أو امرأة).

    20 - الفـروج: شـد الضحية إلى مزلاج دوار من الخشب يشبه شريحة الدوست وجعلها هدفاً للضرب بالعصي.

    21 - تعليق الضحية من العنق بطريقة لاتكسر الفقرات.

    22 - تعليق الضحية بمراوح السقف وضربهم وهي تدور.

    23 - الاستلقاء بكامل الثياب في (بانيـو) ماء ليلة كاملة.

    24 - صب المــاء الساخن من الدوش بشكل متوالي، ثم يعقبه ماء بارد جداً.

    25 - قـرص الجلد أو لف الشعر بالكلابتين (البلايس).

    26 - قلع أظافر اليدين والقدمين.

    27 - الاغتصاب الجنسي أو الاعتداء على الحرمات وهتك العفـة.

    28 - الجلوس فوق أعناق القناني أو دفع القناني أو العصي داخل الشرج والمستقيم.

    29 - الوقـوف على رجـل واحـدة مـدة طويلـة جداً، أو الجري مع حمل أثقـال.

    30 - إبقاء الأنوار الساطعة والضحايا في النوم لمدة أيـام.

    31 - استعمال مكبرات الصوت لنقل الجلبة والضوضاء والموسيقى الصاخبة، وعويل ناس يتعذبون ويصرخون.

    32 - العزل التام في زنزانة صغيرة مظلمة من غير اتصال مع أي إنسان لمدة أيام.

    33 - تغطيس رأس الرجل أو المرأة في الماء حتى لحظة الاختناق.

    34 - المكسالة: الاضطجاع على الظهر في مواجهة شفرة تتقدم نحو الضحية قبل أن تمس العنق مباشرة.

    35 - تهديد الضحية بأحد القارب (رجلاً أو امرأة) كالتعذيب و الاغتصاب الجنسي أو بتر الأطراف.

    36 - تعذيب سجناء آخرين بحضور الضحية وأمامها.

    37 - التعـري أمام الجنس الآخر (رجلاً أو امرأة) مع الشتم.

    38 - حـرمـان الضحية من النوم أو الطعام أو الماء أو الهواء النقي أو المرحاض أو المعالجة الطبية.

    39 - التعليـق في السقف من اليدين.

    فـرع فلسـطين:

    ومما يؤلم أن فرع فلسطين، أسس لمحاربة الجواسيس الصهاينة، وحماية الجيش السوري منهم، ومع حكم آل الأسـد تحول إلى مكان قـذر جداً ينافس سجن تدمر في قمـع الشعب السوري وقهـره وإذلالـه...ونحن اليوم مع أحد الأخوة ذاق طعم التعذيب في فرع فلسطين، ونحمد الله الذي سـلمه وكتب لـه الحياة، ليكون شاهداً موثقاً للقهر الذي صبـه أزلام النظام الأسـدي على الشعب السوري.

    ولهذا ترسـل المخابرات الأمريكية (c.i.a) المعتقلين (الإسلاميين) خاصة إلى هذا الفرع، كتعاون اسـتخباراتي بين المخابرات العسكرية السورية، والمخابرات الأمريكية، كي يسـتخرج السوريون المعلومات من أدمغـة المعتقليـن، لأن السوريين صاروا خبـراء عالميين في التعذيب والتنكيل.

    يقول الأخ (داود البصري) كما نشـر في موقع سوريا الحرة في (20/10/2006( :

    (إذا كان أنين أحرار سوريا والعرب من لبنانيين وفلسطينيين لا يصل لآذان أهل النفاق الدولي فإن لي شخصياً تجربة متواضعة حدثت لي منذ سنوات في سجون النظام السوري الرهيبة تؤكد مدى وحشية وقسوة ذلك النظام في التعامل مع شعبه ومع الآخرين من الذين تضعهم الأقدار في طريقه؟ لقد تحدثت التقارير الدولية عن زنازين بحجم التوابيت يقبع فيها المعتقلون لشهور ولربما سنوات! وقد عشت شخصياً تجربة العيش داخل إحدى تلك الزنازين لمدة شهر كامل خلال الفترة الواقعة بين 16 آب/ أغسطس و 15 أيلول/ سبتمبر 1984 وفي الفرع الخارجي القديم المرقم (279) والواقع في حي الروضة بالقرب من السفارة التركية والأمريكية! وكانت التهمة الموجهة لي وقتها بتدبير من مكتب شؤون العراق (البعث العراقي في سوريا) هي العمالة لصالح النظام العراقي؟؟؟؟؟ [ لذلك كتب الله له النجاة، فلم يتهم بالانتماء للإخوان المسلمين...] وهي تهمـة متهافتة وسخيفة ولكنها تقذف بمن يتهم بها خلف الشمس؟ وقد عايشت خلال تلك الفترة كل صنوف التعذيب والوحشية وتعايشت مع الأغبياء من العناصر الريفية والأميـة التي تسير المعتقل وتمارس بدائيتها المتوحشة فوق أجساد المعتقلين؟ منذ ذلك الوقت وكنت شـاباً صغيراً محدود التجربة وسليم النوايا أدركت مدى تفاهـة عالمنا العربي الذي تحكمه مثل تلك النماذج !! ووقتها فقط عرفت سر التفوق الإسرائيلي ونصرهم الدائم علينا، والسجن تجربة مرعبة ومروعة ولكن ماذا ستكون تلك التجربة لو أنك قضيت الشهور والليالي في زنزانات توابيتية طولها متر ونصف وعرضها متر واحد فقط لا غير؟ وبدون غطاء ولا فراش ولا مخـدة [ وسادة ] ولا أي شيء من ترف الحياة الدنيا؟ ولا تعرف الليل من النهار إلا من خلال الخروج لحفلات التعذيب السـادية حيث ترى الساعة المعلقة على الحائط وهي مزينة بصورة الرئيس القائد الفريق حافظ الأسد (وقتذاك)!!، إنها ذكريات مريرة لا زلت أحتفظ في ذاكرتي النشطة والحديديـة بكل تفاصيلها المرعبة والمرتسمة أمامي حتى كأنها حدثت بالأمـس القريب وليس قبل أكثر 22 عاماً بالتمام والكمال؟.

    سياحة في قبور مخابرات دمشق!

    في صيف عام 1984 وكنت قد مكثت في دمشق زمناً يسيراً منذ 8 كانون الثاني/ يناير حيث جئت مبعداً ومرحلاً من إحدى الدول العربية بتهمة النشاط المعادي لنظام البعث العراقي ! قررت السفر برا نحو مدينة استانبول التركية لمحاولة استكشاف آفاق الحصول على لجوء ما في أوروبا؟ كانت عدتي بسيطة شنطة واحدة (حمراء اللون) اشتريتها من أسواق (المرجة) ومبلغ ألف دولار حصلت عليه بطريق المساعدة من الأهل والأصدقاء، وكنت قد قضيت الشـهور السبعة المنصرمة من إقامتي الدمشقية بالعمل مع جماعات المعارضة العراقية في الجانب الإعلامي وكانت تجربة مؤلمة وفاشلة وطافحة بالألم (ولذلك قصة أخرى)!، قررت السفر لتركيا بعد أن استطعت الحصول على فيزا رغم جواز سفري العراقي المنتهية صلاحيته وحيث زورت التاريخ بيدي! وسافرت بالباص السياحي حيث انطلقنا في المساء لنتوقف فجراً في حلب ثم نتابع طريقنا نحو منفذ باب السلامة الحدودي.
     
  2. ridha2010

    ridha2010 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.297
    الإعجابات المتلقاة:
    329
      14-11-2006 19:45
    الاعتـقال:

    وفجأة أطل علينا ضابط برتبة نقيب له كرش عظيم وشعر كثيف طلب مني النزول ومعي حقيبة سـفري الحمراء! لأمر هام قيل لي أنه لن يستغرق سوى دقائق كما قال!! وطلب من سـائق الباص الرحيل!! أخذني النقيب بسـيارته الخاصة راجعاً لمسافة 40 كيلومتراً صوب حلب! وهناك سـلمني بكل هدوء نحو فرع من فروع المخابرات السورية يقع في حي سكني، وتلقفتني العناصر بترحابها المعهود!! وكانت حفلة ضرب واستقبال لم أعرف أسـبابها ولا دواعيها! ثم رميت في زنزانة لا يمكن إغلاق بابها إلا تحت وضعية (جلوس القرفصـاء)!! وكانت مليئة وعابرة بكل حشرات الأمة العربية المناضلة من (الصراصير) وحتى القمل ومشـتقاته!! بعد برهة وفي الظهيرة أخرجوني لساحة واسعة كانت غاصة بالمعتقلين من الشـباب السوري وقد منع علينا الكلام أو تبادل الهمســات وأمروني بالمشاركة في تفريغ الطعام القادم من مكان ما وهناك التقيت في حوار سـريع مع شاب سوري قال لي أنه مهندس ومعتقل بتهمة الانتماء لتنظيم الإخوان المسـلمين!! وهو هناك منذ شهور!! وتعوذت بالله من مصيري المجهول! أعادوني للزنزانــة القبر تحت الصفع والركل والإهانة ثم جاءني في المساء ضابط مخابرات قال لي بأنه لا يعرف التهمة الموجهة لي وكل ما يعرفه أنني مطلوب لجهاز المخــابرات في دمشق! وهناك ســأعرف كل الموضوع؟ وقد تكرم علي ذلك الضابط بجعل باب زنزانتي القبر مفتوحة لكي أستطيع النوم بمد رجلي خارجها!! وهو كرم لو تعلمون عظيم في مثل تلك الظروف!!.

    في الصباح خصصوا لي عربة جيب مع سائقها ومرافق مسلح بالكامل وقيدوني بالأصفاد ورموني في ذلك الجيب في طريق العودة لدمشـق لتسـليمي للمخابرات هناك بعد أن صادروا من حقيبتي بعض الأشـياء وطلبوا مني الصمت وإلا... فيما لم يتحرشوا بالألف دولار التي كانت بحوزتي رغم أن أحدهم شـتمني بالقول: (شـو أخو شر... عندك دولارات ولاه.. يلعن دينك شو عرص)!!... المهم أنني كنت طيلة الطريق نحو دمشق مكبلاً ودون غــذاء ولا ماء حتى وصلنا في المساء للفرع الخارجي (279) [ أي فرع فلسطين] والذي أعرفه لأنه الفرع الذي يسلم موافقات السفر للأجانب والعرب القاطنين في دمشــق، أنزلوني بطريقة الكرم العربي المعروفة بالصفع والركل ثم حشروا رأسي في كيس من القمـاش وأدخلوني لزنزانة مظلمة طولها متر ونصف وعرضها متر تقع ضمن صف من الزنازين بلغت العشر عرفتها فيما بعد عن طريق رحلة الذهاب والعذاب اليومية للمراحيض!!، ومن غريب الصدف أنه في إحدى تلك الزنازين كان يقيم صديقي منذ أيام الدراســة في جامعة البصرة العراقية الشاعر والمحقق التراثي المعروف الأخ (جمال جمعة)!! وبتهمة سخيفة مشابهة لتهمتي رغم أنه هرب من العراق لرفضه الانضمام لحزب البعث البائد؟.

    مما يؤلم أن فرع المخابرات العسكرية المسمى فرع فلسـطين، أسس لمحاربـة الجواسيس الصهاينة، وحماية الجيش السوري منهم، وكان يعرف بالفرع (279)، فرع المخابرات الخارجية، وقـد حولنا لـه عـدة مرات للحصول على إذن سـفر خارج سـوريا خلال السبعينات لما كنت مدرسـاً معـاراً إلى الجزائـر.

    ومع حكم آل الأسـد تحول إلى مكان قـذر جداً ينافس سجن تدمر في قمـع الشعب السوري وقهـره وإذلالـه... ونحن اليوم مع أحد الأخـوة ذاق طعم التعذيب في فرع فلسطين، ونحمد الله الذي سـلمه وكتب لـه الحياة، ليكون شاهداً موثقاً للقهر الذي صبـه أزلام النظام الأسـدي على الشعب السوري.

    ونظـراً لتفوق المخابرات العسكرية في النظام الأسدي في فنون التعذيب، التي سبق ذكرها في الموضوع السابق.... لذلك ترسـل المخابـرات الأمريكية (c.i.a) المعتقلين (الإسلاميين) خاصة إلى هذا الفرع، كتعاون اسـتخباراتي بين المخابرات العسكرية السورية، والمخابرات الأمريكية، كي يسـتخرج السوريون المعلومات من أدمغـة المعتقليـن، لأن السوريين صاروا خبـراء عالميين في التعذيب والتنكيل....

    يقول الأخ (داود البصري) كما نشـر في موقع سوريا الحرة في (20/10/2006):

    متممـاً ما قصـه علينا في الموضوع السابق بعد اعتقاله في نقطة مغادرة سوريا بين حلب وتركيا، وإعادته إلى دمشـق، ودخولـه في أحد تواتبيت (زنازين) فـرع فلسطين:
     
  3. ridha2010

    ridha2010 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.297
    الإعجابات المتلقاة:
    329
      14-11-2006 19:47
    في فـرع فلسـطين:

    ذات ليلة استيقظت وأنا في وضعية نوم القرفصاء اليومية على أصوات صراخ وجلبة عالية مجاورة لزنزانتي اتضح لي أنها ناجمـة عن حفلة تعذيب وضرب عنيفة للغايـة بحق معتقل مصـري يشتبه في تجسسه لصالح إسرائيل!! وقد تحدث الجلادون بقلق عن موته تحت التعذيب قبل إرساله لتحقيق موسع آخر في المخابرات العامـة؟ وقد ارتفع الصراخ فيما بينهم حول من تسـبب في قتله؟ ولكنه قد قتل على كل حال؟ ودون محاكمة وبمجرد تقرير قد يكون كيدياً؟[ وإن كان جاسوساً حقيقياً فقد قتلوه خدمـة للعدو الصهيوني، كي يموت وتموت معـه أسـراره التي من مصلحة العدو الصهيوني أن لاتنكشـف [...

    ومن هنا تتبين قيمة الحياة البشـرية لدى جـلاوزة النظـام السـوري؟؟.

    عذاب المراحيض !.

    كان الذهاب لقضاء الحاجة الطبيعية اليوميـة في المراحيض لحظات حقيقية من العذاب المهين للشخصية الإنسانية، فصباح كل يوم كان يخصص لكل معتقل دقيقة واحدة فقط للتغوط والتبول والغسيل و أمام أنظار الجلادين الذين يتلذذون في سادية غريبة في الضرب بالعصا المطاطية الغليظة على رأس المعتقــل وهو يقضي حاجته وهو مطأطأ الرأس عند إخراجه من زنزانته لكي لا يرى المعتقلين في الزنازين الأخرى؟ أما من يعاني من الإسهال أو المشاكل المعوية الأخرى فإن مصيره أسود وحالته تثير الشفقة. فتصوروا أحوال معتقلين آخرين لا تعرف أحوالهم في سجون أشد سرية وتشدداً وعذاباً؟

    غذاء... و حشرات؟

    كان الغذاء اليومي في غاية الرداءة ممثلاً في شوربة ساخنة لا تحمل من مواصفات الشوربة أي شيء؟ والخبز كان أشبه بالصخر المخلوط بالتراب، مع حبات من (البطاطا) المعفنة التي لا يمكن وصفها؟ كانت وجبة يومية مخصصة للحشـرات قولاً وفعلاً؟

    الإفـراج المعجـزة؟

    بعد أربعة أسـابيع من العذاب والترقب وانتظار الأوامر من المخابرات العامة وصل أمر الإفراج المنتظر؟ وهو يوم لو تعلمون عظيم لأنه خروج من عالم الأموات أو عوالم النسيان والموت البطيء نحو الحرية ومعانقة نور الشمس من جديد وهي النعمة المفقودة لآلاف من الذين غيبهم نظام الموت البعثي السوري (الأسدي)، خلف أســوار مقابره السجنية الرهيبة، فقد صادف يوم إطلاق سراحي يوم (عرفة) لعام 1984 وتسنى لي لأول مرة منذ أربعة أسابيع قاسية تخيل حلم النوم على مخدة أو وســادة!! وتحقيق حلم النوم متمدداً بصورة كاملة؟ فضلاً عن إمكانية حلق شـعر ذقني الذي استطال بصورة مرعبة وكأن غيابي قد امتـد لدهور؟ وقبل أن أغادر المكان نهائياً ألقيت نظرة على غرفة التعذيب التي هي الممر والمدخل للزنازين!! وعاينت (دولاب الهوا) أي تلك العجلة المطاطية التي يحشر فيها المعتقل ثم يشبع ضرباً بطريقة تفنن بها حملة الرسـالة البعثيـة الخالدة؟ كما عاينت السلاسـل الحديدية ومعدات (الفلقة)!! وغيرها من وسائل التعذيب العربي الاشـتراكي (الأسـدي) المناضل قبل أن يلتقيني قائد المعتقل محذراً إياي من مغبة البوح أو الثرثرة عما شاهدت وسمعت ومقترحاً عليّ العمل معهم بصفة وكيل !! أي أنهم قد اقترحوا أن أكون جاسوساً لهم أنقل لهم أخبار المعارضـة العراقيـة أو أية أخبار ومعلومات قد تمر أمامي؟؟ وقد حددوا لي موعداً مع النقيب (عارف) وقتذاك لإكمال آلية التجنيد ودخول عالم المخابرات السورية الفسيح من خلال (الارتزاق الرخيص)!! وقد وعدتهم خيراً!! وبأنني سأكون عند حسن الظن؟ قبل أن أقرر الهروب التام من جمهورية الأسد السعيدة ومنذ تلك الأيام لم أر الشام وسوف لن أطأها ما دام في نظام الأسد عرق ينبض، وحتماً سأزور الشـام الحرة في القريب العاجـل؟... إنها جانب بسـيط من ذكريات معقدة ومتداخلة وعبر مراحل عديدة وحالات مخاض تاريخية متواصلة لا تؤكد سوى على أن ليل الظلم قصير مهما طالت أيامه، وأن دولة المخابرات السورية بكل رعبها وتاريخها الحافل ما هي إلا تابوت متحجر سترحل نحو العدم لا محالة وإن كل خطـوات التعويم ومحاولة إعادة التأهيل لن تنجح لأن الظلم مرتعه وخيم أولاً، ولأن تيار التـاريخ الـحر والصاعق لا يجامل القتلة مهما تفننوا في النفاق والانبطاح وسحق الأحرار، وسـيكون لأحرار الشـام صولاتهم القادمة.. ذلك هو وعد الحق، وتلك هي سنة التاريخ والخالق الكريم.. ولن تجدوا لسنته تبديلاً .

    *كاتب سوري في المنفى
     
  4. ridha2010

    ridha2010 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏30 نوفمبر 2005
    المشاركات:
    2.297
    الإعجابات المتلقاة:
    329
      14-11-2006 19:49
    وكل يوم ساتى لكم بملف سرى جديد
     
  5. cherifmh

    cherifmh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2006
    المشاركات:
    17.701
    الإعجابات المتلقاة:
    42.491
      14-11-2006 22:48
    مرحبا بيك وبملفاتك السرية
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...