1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

المعلقات العشر

الموضوع في 'منتدى الشعر والأدب' بواسطة oussama99, بتاريخ ‏17 أوت 2008.

  1. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:01
    بسم الله الرحمان الرحيم
    أقدم اليكم أعزائي رواد المنتدى الشعري المعلقات الشعرية العشر كاملة
    و قبل كل شيئ أريد أن أعرف المعلقات بايجاز
    هي قصائد نفيسة ذات قيمة كبيرة ، بلغت الذّروة في اللغة ، وفي الخيال والفكر ، وفي الموسيقى وفي نضج التجربة ، وأصالة التعبير ، ولم يصل الشعر العربي إلى ما وصل إليه في عصر المعلّقات من غزل امرئ القيس ، وحماس المهلهل ، وفخر ابن كلثوم ، إلاّ بعد أن مرّ بأدوار ومراحل إعداد وتكوين طويلة.
    وفي سبب تسميتها بالمعلّقات هناك أقوال منها :

    لأنّهم استحسنوها وكتبوها بماء الذهب وعلّقوها على الكعبة ، وهذا ما ذهب إليه ابن عبد ربّه في العقد الفريد ، وابن رشيق وابن خلدون وغيرهم ، يقول صاحب العقد الفريد : « وقد بلغ من كلف العرب به(أي الشعر) وتفضيلها له أن عمدت إلى سبع قصائد تخيّرتها من الشعر القديم ، فكتبتها بماء الذهب في القباطي المدرجة ، وعلّقتها بين أستار الكعبة ، فمنه يقال : مذهّبة امرئ القيس ، ومذهّبة زهير ، والمذهّبات سبع ، وقد يقال : المعلّقات ، قال بعض المحدّثين قصيدة له ويشبّهها ببعض هذه القصائد التي ذكرت :

    برزةٌ تذكَرُ في الحسـ ... ـنِ من الشعر المعلّقْ
    كلّ حرف نـادر منــــ ... ـها له وجـهٌ معــــــشّ




     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:02
    معلقة عنترة بن شداد
    هَلْ غَادَرَ الشُّعَرَاءُ منْ مُتَرَدَّمِ

    أم هَلْ عَرَفْتَ الدَّارَ بعدَ تَوَهُّمِ

    أَعْياكَ رَسْمُ الدَّار لم يَتَكَلَّمِ

    حَتَّى تَكلَّمَ كَالأَصَمِّ الأَعْجَمِ

    ولقد حَبستُ بِهَا طَويلاً نَاقَتِي

    أَشْكُو إلى سُفْعٍ رَوَاكِدِ جثَّمِ

    يَا دَارَ عَبْلةَ بِالجَواءِ تَكَلَّمِي

    وَعُمِّي صَبَاحاً دَارَ عبْلةَ واسلمي

    دَارٌ لآنِسَةٍ غَضِيْضٍ طَرْفُهَا

    طَوْعَ العِناقِ لذيذةِ المُتَبَسَّمِ

    فَوَقَّفْتُ فيها نَاقَتي وكَأنَّهَا

    فَدَنٌ لأَقْضي حَاجَةَ المُتَلَوِّمِ

    وتَحِلُّ عبلةُ بِالجَوَاءِ وأَهْلُنَا

    بالحزن فَالصَّمَانِ فَالمُتَثَلَّمِ

    حُيِّيْتِ مِنْ طَلَلٍ تَقادَمَ عهْدُه

    أَقْوى وأَقْفَرَ بعد أُمِّ الهَيْثَمِ

    حَلَّتْ بِأَرض الزَّائِرينَ فَأَصْبَحَتْ

    عسِراً عليَّ طِلاَبُكِ ابنَةَ مَخْرَمِ

    عُلِّقْتُهَا عَرْضاً واقْتلُ قَوْمَهَا

    زعماً لعمرُ أبيكِ ليس بِمَزْعَمِ

    ولقد نَزَلْتِ فَلا تَظُنِّي غَيْرهُ

    مِنّي بِمَنْزِلَةِ المُحِبِّ المُكْرَمِ

    كَيفَ المَزارُ وقد تَربَّع أَهْلُهَا

    بِعُنَيْزَتَيْنِ وأَهْلُنَا بِالغَيْلَمِ

    إنْ كُنْتِ أزْمَعْتِ الفِراقَ فَإِنَّمَا

    زَمَّت رِكَائِبُكُمْ بِلَيْلٍ مُظْلِمِ

    مَا رَاعَني إلاَّ حَمولةُ أَهْلِهَا

    وسْطَ الدِّيَارِ تَسَفُّ حَبَّ الخِمْخِمِ

    فيها اثْنَتانِ وأَرْبعونَ حَلُوبَةً

    سُوداً كَخافيةِ الغُرَاب الأَسْحَمِ

    إذْ تَسْتَبِيْكَ بِذِي غُروبٍ وَاضِحٍ

    عَذْبٍ مُقَبَّلُهُ لَذيذُ المَطْعَمِ

    وكَأَنَّمَا نَظَرَتْ بِعَيْنَيْ شَادِنِ

    رَشَأٍ من الغِزْلانِ ليس بِتَوْأَمِ

    وكَأَنَّ فَأْرَةَ تَاجِرٍ بِقَسِيْمَةٍ

    سَبِقَتْ عوَارِضَها اليكَ من الفَمِ

    أوْ روْضةً أُنُفاً تَضَمَّنَ نَبْتَهَا

    غَيْثٌ قليلُ الدَّمنِ ليسَ بِمُعْلَمِ

    جَادَتْ علَيها كُلُّ عيْنٍ ثَرَّةٍ

    فَتَرَكْنَ كُلَّ حدِيقةٍ كَالدِّرْهَمِ

    سَحّاً وتسْكاباً فَكلُّ عَشِيَّةٍ

    يَجْري علَيها المَاءُ لم يَتَصَرَّمِ

    فَتَرى الذُّبَابَ بها يُغَنِّي وَحْدَهُ

    هَزْجاً كفِعْل الشَّاربِ المُتَرَنّمِ

    غَرداً يَسِنُّ ذِراعَهُ بذِراعِهْ

    فِعْلَ المُكِبِّ على الزِّنَادِ الأَجْذَمِ

    تُمْسِي وتُصْبِحُ فَوْق ظَهْر حَشيّةٍ

    وأَبِيتُ فَوْق سرَاةِ أدْهَمٍ مُلْجَمِ

    وَحشيَّتي سَرْجُ على عَبْلُ الشَّوَى

    نَهْدٍ مَرَاكِلُهُ نَبِيلِ المَحْزِمِ

    هَل تُبْلِغَنِّي دَارَهَا شَدَنِيَّةَ

    لُعِنَتْ بِمَحْرُومِ الشَّرابِ مُصَرَّمِ

    خَطَّارَةٌ غِبَّ السُّرَى مَوَّارَهٌ

    تَطِسُ الإِكَامَ بِذاتِ خُفِّ مِيْثَمِ

    وكَأَنَّمَا تَطِسُ الإِكَامَ عَشِيَّةً

    بقَريبِ بَينِ المَنْسِمَيْنِ مُصَلَّمِ

    تَأْوِي له قُلْصُ النَّعَامِ كَما أَوَتْ

    حِزَقٌ يَمَانِيَّةٌ لأَعْجَمَ طِمْطِمِ

    يَتْبَعْنَ قُلَّةَ رأْسِهِ وكأَنَّهُ

    حَرَجٌ على نَعْشٍ لَهُنَّ مُخَيَّمِ

    صَعْلٍ يعُودُ بِذِي العُشَيرَةِ بَيْضَةُ

    كَالعَبْدِ ذِي الفَرْو الطَّويلِ الأَصْلَمِ

    شَرَبَتْ بِماءِ الدُّحرُضينِ فَأَصْبَحَتْ

    زَوْراءَ تَنْفِرُ عن حيَاضِ الدَّيْلَمِ

    وكَأَنَّما يَنْأَى بِجانبِ دَفَّها ال

    وَحْشِيِّ مِنْ هَزِجِ العَشِيِّ مُؤَوَّمِ

    هِرٌّ جَنيبٌ كُلَّما عَطَفَتْ لهُ

    غَضَبِي اتَّقاهَا بِاليَدَينِ وَبِالفَمِ

    أَبْقَى لها طُولُ السَّفارِ مُقَرْمَداً

    سَنَداً ومِثلَ دَعائِمِ المُتَخَيِّمِ

    بَرَكَتْ على مَاءِ الرِّدَاعِ كَأَنَّما

    بَرَكَتْ على قَصَبٍ أَجَشَّ مُهَضَّمِ

    وكَأَنَّ رُبًّا أَوْ كُحَيْلاً مُقْعَداً

    حَشَّ القَيَانُ به جَوَانِبَ قُمْقُمِ

    يَنْبَاعُ منْ ذِفْرَى غَضوبٍ جَسرَةٍ

    زِيافةٍ مِثلَ الفَنيقِ المُكْدَمِ

    إِنْ تُغْدِفي دُونِي القِناعَ فإِنَّنِي

    طَبٌّ بِأَخذِ الفَارسِ المُسْتَلْئِمِ

    أَثْني عَلَيَّ بما عَلِمْتِ فإِنَّنِي

    سَمْحٌ مُخَالطَتي إِذَا لم أُظْلَمِ

    فإِذَا ظُلِمْتُ فإِنَّ ظُلْمِي بَاسِلٌ

    مُرٌّ مَذَاقَتَهُ كَطعم العَلْقَمِ

    ولقَد شَربْتُ مِنَ المَدَامةِ بَعْدَما

    رَكَدَ الهَواجرُ بِالمشوفِ المُعْلَمِ

    بِزُجاجةٍ صَفْراءَ ذاتِ أَسِرَّةٍ

    قُرِنَتْ بِأَزْهَر في الشَّمالِ مُفَدَّمِ

    فإِذَا شَرَبْتُ فإِنَّنِي مُسْتَهْلِكٌ

    مَالي وعِرْضي وافِرٌ لم يُكلَمِ

    وإِذَا صَحَوتُ فَما أَقَصِّرُ عنْ نَدَىً

    وكَما عَلمتِ شَمائِلي وتَكَرُّمي

    وحَلِيلِ غَانِيةٍ تَرَكْتُ مُجدَّلاً

    تَمكُو فَريصَتُهُ كَشَدْقِ الأَعْلَمِ

    سَبَقَتْ يَدايَ لهُ بِعاجِلِ طَعْنَةٍ

    ورِشاشِ نافِذَةٍ كَلَوْنِ العَنْدَمِ

    هَلاَّ سأَلْتِ الخَيلَ يا ابنةَ مالِكٍ

    إنْ كُنْتِ جاهِلَةً بما لم تَعْلَمِي

    إِذْ لا أزَالُ على رِحَالةِ سَابِحِ

    نَهْدٍ تعاوَرُهُ الكُماةُ مُكَلَّمِ

    طَوْراً يجَرَّدُ للطَّعانِ وتَارَةً

    يأْوِي إلى حَصِدِ القِسِيِّ عَرَمْرِمِ

    يُخْبِرُكِ مَنْ شَهَدَ الوَقيعَةَ أنَّنِي

    أَغْشى الوَغَى وأَعِفُّ عِنْد المَغْنَمِ

    ولقَد ذَكرْتُكِ والرِّماحُ نَواهِلٌ

    منِّي وبِيْضُ الهِنْدِ تَقْطرُ مِنْ دَمِي

    فَوَدِدْتُ تقْبِيل السُّيوفِ لأَنَّها

    لَمَعَتْ كَبَارِقِ ثَغْركِ المُتَبَسِّمِ

    ومُدَّجِجٍ كَرِهَ الكُماةُ نِزَالَهُ

    لامُمْعنٍ هَرَباً ولا مُسْتَسْلِمِ

    جَادَتْ لهُ كَفِّي بِعاجِلِ طَعْنةٍ

    بِمُثَقَّفٍ صَدْقِ الكُعُوبِ مُقَوَّمِ

    فَشَكَكْتُ بِالرُّمْحِ الأَصَمِّ ثِيابهُ

    ليسَ الكَريمُ على القَنا بِمُحَرَّمِ

    فتَركْتُهُ جَزَرَ السِّبَاعِ يَنَشْنَهُ

    يَقْضِمْنَ حُسْنَ بَنانهِ والمِعْصَمِ

    ومِشَكٍّ سابِغةٍ هَتَكْتُ فُروجَها

    بِالسَّيف عنْ حَامِي الحَقيقَة مُعْلِمِ

    رَبِذٍ يَدَاهُ بالقِدَاح إِذَا شَتَا

    هَتَّاكِ غَاياتِ التَّجارِ مُلَوَّمِ

    لمَّا رَآنِي قَدْ نَزَلتُ أُريدُهُ

    أَبْدَى نَواجِذَهُ لِغَيرِ تَبَسُّمِ

    فَطعنْتُهُ بِالرُّمْحِ ثُمَّ عَلَوْتُهُ

    بِمُهَنَّدٍ صافِي الحَديدَةِ مِخْذَمِ

    عَهدي به مَدَّ النَّهارِ كَأَنَّما

    خُضِبَ اللَّبان ورَأُسُهُ بِالعَظْلَمِ

    بَطلٌ كأَنَّ ثِيابَهُ في سَرْحةٍ

    يُحْذَى نِعَالَ السِّبْتِ ليْسَ بِتَوْأَمِ

    ياشَاةَ ما قَنَصٍ لِمَنْ حَلَّتْ لهُ

    حَرُمَتْ عَلَيَّ وَلَيْتَها لم تَحْرُمِ

    فَبَعَثْتُ جَارِيَتي فَقُلْتُ لها اذْهَبي

    فَتَجَسَّسِي أَخْبارَها لِيَ واعْلَمِي

    قَالتْ : رَأيتُ مِنَ الأَعادِي غِرَّةً

    والشَاةُ مُمْكِنَةٌ لِمَنْ هُو مُرْتَمي

    وكأَنَّمَا التَفَتَتْ بِجِيدِ جَدَايةٍ

    رَشَاءٍ مِنَ الغِزْلانِ حُرٍ أَرْثَمِ

    نُبّئتُ عَمْراً غَيْرَ شاكِرِ نِعْمَتِي

    والكُفْرُ مَخْبَئَةٌ لِنَفْسِ المُنْعِمِ

    ولقَدْ حَفِظْتُ وَصَاةَ عَمِّي بِالضُّحَى

    إِذْ تَقْلِصُ الشَّفَتَانِ عَنْ وَضَحِ الفَمِ

    في حَوْمَةِ الحَرْبِ التي لا تَشْتَكِي

    غَمَرَاتِها الأَبْطَالُ غَيْرَ تَغَمْغُمِ

    إِذْ يَتَّقُونَ بيَ الأَسِنَّةَ لم أَخِمْ

    عَنْها ولَكنِّي تَضَايَقَ مُقْدَمي

    ولقَدْ هَمَمْتُ بِغارَةٍ في لَيْلَةٍ

    سَوْداءَ حَالِكَةٍ كَلَوْنِ الأَدْلَمِ

    لمَّا رَأيْتُ القَوْمَ أقْبَلَ جَمْعُهُمْ

    يَتَذَامَرُونَ كَرَرْتُ غَيْرَ مُذَمَّمِ

    يَدْعُونَ عَنْتَرَ والرِّماحُ كأَنَّها

    أشْطَانُ بِئْرٍ في لِبانِ الأَدْهَمِ

    مازِلْتُ أَرْمِيهُمْ بِثُغْرَةِ نَحْرِهِ

    ولِبانِهِ حَتَّى تَسَرْبَلَ بِالدَّمِ

    فَازْوَرَّ مِنْ وَقْعِ القَنا بِلِبانِهِ

    وشَكَا إِلَىَّ بِعَبْرَةٍ وَتَحَمْحُمِ

    لو كانَ يَدْرِي مَا المُحاوَرَةُ اشْتَكَى

    وَلَكانَ لو عَلِمْ الكَلامَ مُكَلِّمِي

    ولقَدْ شَفَى نَفْسي وأَبْرَأَ سقْمَهَا

    قِيْلُ الفَوارِسِ وَيْكَ عَنْتَرَ أَقْدِمِ

    والخَيلُ تَقْتَحِمُ الخَبَارَ عَوَابِساً

    مَا بَيْنَ شَيْظَمَةِ وأَجْرَدَ شَيْظَمِ

    ذُللٌ رِكَابِي حَيْثُ شِئْتُ مُشَايعِي

    لُبِّي وأَحْفِزُهُ بِأَمْرٍ مُبْرَمِ

    إِنِّي عَدَاني أَنْ أَزوَركِ فَاعْلَمِي

    مَا قَدْ عَلِمْتُ وبَعْضُ مَا لم تَعْلَمِي

    حَالَتْ رِماحُ ابْنَي بغيضٍ دُونَكُمْ

    وَزَوَتْ جَوَانِي الحَرْبِ مَنْ لم يُجْرِمِ

    ولقَدْ خَشَيْتُ بِأَنْ أَمُوتَ ولم تَدُرْ

    للحَرْبِ دَائِرَةٌ على ابْنَي ضَمْضَمِ

    الشَّاتِمِيْ عِرْضِي ولم أَشْتِمْهُمَا

    والنَّاذِرِيْنِ إِذْ لَقَيْتُهُمَا دَمِي

    إِنْ يَفْعَلا فَلَقَدْ تَرَكتُ أَباهُمَا

    جَزَرَ السِّباعِ وكُلِّ نِسْرٍ قَشْعَمِ

     
  3. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:05
    معلقة زهير بن أبي سلمى

    أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَةٌ لَمْ تَكَلَّمِ

    بِحَوْمَانَةِ الدَّرَّاجِ فَالمُتَثَلَّمِ

    وَدَارٌ لَهَا بِالرَّقْمَتَيْنِ كَأَنَّهَا

    مَرَاجِيْعُ وَشْمٍ فِي نَوَاشِرِ مِعْصَمِ

    بِهَا العَيْنُ وَالأَرْآمُ يَمْشِينَ خِلْفَةً

    وَأَطْلاؤُهَا يَنْهَضْنَ مِنْ كُلِّ مَجْثَمِ

    وَقَفْتُ بِهَا مِنْ بَعْدِ عِشْرِينَ حِجَّةً

    فَلأيَاً عَرَفْتُ الدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ

    أَثَافِيَ سُفْعاً فِي مُعَرَّسِ مِرْجَلِ

    وَنُؤْياً كَجِذْمِ الحَوْضِ لَمْ يَتَثَلَّمِ

    فَلَمَّا عَرَفْتُ الدَّارَ قُلْتُ لِرَبْعِهَا

    أَلاَ أَنْعِمْ صَبَاحاً أَيُّهَا الرَّبْعُ وَاسْلَمِ

    تَبَصَّرْ خَلِيْلِي هَلْ تَرَى مِنْ ظَعَائِنٍ

    تَحَمَّلْنَ بِالْعَلْيَاءِ مِنْ فَوْقِ جُرْثَمِ

    جَعَلْنَ القَنَانَ عَنْ يَمِينٍ وَحَزْنَهُ

    وَكَمْ بِالقَنَانِ مِنْ مُحِلٍّ وَمُحْرِمِ

    عَلَوْنَ بِأَنْمَاطٍ عِتَاقٍ وكِلَّةٍ

    وِرَادٍ حَوَاشِيْهَا مُشَاكِهَةُ الدَّمِ

    وَوَرَّكْنَ فِي السُّوبَانِ يَعْلُوْنَ مَتْنَهُ

    عَلَيْهِنَّ دَلُّ النَّاعِمِ المُتَنَعِّمِ

    بَكَرْنَ بُكُورًا وَاسْتَحْرَنَ بِسُحْرَةٍ

    فَهُنَّ وَوَادِي الرَّسِّ كَالْيَدِ لِلْفَمِ

    وَفِيْهِنَّ مَلْهَىً لِلَّطِيْفِ وَمَنْظَرٌ

    أَنِيْقٌ لِعَيْنِ النَّاظِرِ المُتَوَسِّمِ

    كَأَنَّ فُتَاتَ العِهْنِ فِي كُلِّ مَنْزِلٍ

    نَزَلْنَ بِهِ حَبُّ الفَنَا لَمْ يُحَطَّمِ

    فَلَمَّا وَرَدْنَ المَاءَ زُرْقاً جِمَامُهُ

    وَضَعْنَ عِصِيَّ الحَاضِرِ المُتَخَيِّمِ

    ظَهَرْنَ مِنْ السُّوْبَانِ ثُمَّ جَزَعْنَهُ

    عَلَى كُلِّ قَيْنِيٍّ قَشِيْبٍ وَمُفْأَمِ

    سَعَى سَاعِياً غَيْظَ بْنِ مُرَّةَ بَعْدَمَا

    تَيَزَّلَ مَا بَيْنَ الْعَشِيرَةِ بِالدَّمِ

    فَأَقْسَمْتُ بِالْبَيْتِ الذِّي طَافَ حَوْلَهُ

    رِجَالٌ بَنَوْهُ مِنْ قُرَيْشٍ وَجُرْهُمِ

    يَمِيناً لَنِعْمَ السَّيِّدَانِ وُجِدْتُمَا

    عَلَى كُلِّ حَالٍ مِنْ سَحِيْلٍ وَمُبْرَمِ

    تَدَارَكْتُمَا عَبْسًا وَذُبْيَانَ بَعْدَمَا

    تَفَانَوْا وَدَقُّوا بَيْنَهُمْ عِطْرَ مَنْشَمِ

    وَقَدْ قُلْتُمَا إِنْ نُدْرِكِ السِّلْمَ وَاسِعاً

    بِمَالٍ وَمَعْرُوفٍ مِنَ القَوْلِ نَسْلَمِ

    فَأَصْبَحْتُمَا مِنْهَا عَلَى خَيْرِ مَوْطِنٍ

    بَعِيدَيْنِ فِيْهَا مِنْ عُقُوقٍ وَمَأْثَمِ

    عَظِيمَيْنِ فِي عُلْيَا مَعَدٍّ هُدِيْتُمَا

    وَمَنْ يَسْتَبِحْ كَنْزاً مِنَ المَجْدِ يَعْظُمِ

    تُعَفِّى الكُلُومُ بِالمِئينَ فَأَصْبَحَتْ

    يُنَجِّمُهَا مَنْ لَيْسَ فِيْهَا بِمُجْرِمِ

    يُنَجِّمُهَا قَوْمٌ لِقَوْمٍ غَرَامَةً

    وَلَمْ يَهَرِيقُوا بَيْنَهُمْ مِلْءَ مِحْجَمِ

    فَأَصْبَحَ يَجْرِي فِيْهِمُ مِنْ تِلاَدِكُمْ

    مَغَانِمُ شَتَّى مِنْ إِفَالٍ مُزَنَّمِ

    أَلاَ أَبْلِغِ الأَحْلاَفَ عَنِّى رِسَالَةً

    وَذُبْيَانَ هَلْ أَقْسَمْتُمُ كُلَّ مُقْسَمِ

    فَلاَ تَكْتُمُنَّ اللهَ مَا فِي نُفُوسِكُمْ

    لِتَخْفَى وَمَهْمَا يُكْتَمِ اللهُ يَعْلَمِ

    يُؤَخَّرْ فَيُوضَعْ فِي كِتَابٍ فَيُدَّخَرْ

    لِيَوْمِ الحِسَابِ أَوْ يُعَجَّلْ فَيُنْقَمِ

    وَمَا الحَرْبُ إِلاَّ مَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُمُ

    وَمَا هُوَ عَنْهَا بِالحَدِيثِ المُرَجَّمِ

    مَتَى تَبْعَثُوهَا تَبْعَثُوهَا ذَمِيْمَةً

    وَتَضْرَ إِذَا ضَرَّيْتُمُوهَا فَتَضْرَمِ

    فَتَعْرُكُكُمْ عَرْكَ الرَّحَى بِثِفَالِهَا

    وَتَلْقَحْ كِشَافاً ثُمَّ تُنْتَجْ فَتُتْئِمِ

    فَتُنْتِجْ لَكُمْ غِلْمَانَ أَشْأَمَ كُلُّهُمْ

    كَأَحْمَرِ عَادٍ ثُمَّ تُرْضِعْ فَتَفْطِمِ

    فَتُغْلِلْ لَكُمْ مَا لاَ تُغِلُّ لأَهْلِهَا

    قُرَىً بِالْعِرَاقِ مِنْ قَفِيْزٍ وَدِرْهَمِ

    لَعَمْرِي لَنِعْمَ الحَيُّ جَرَّ عَلَيْهِمُ

    بِمَا لاَ يُؤَاتِيْهِم حُصَيْنُ بْنُ ضَمْضَمِ

    وَكَانَ طَوَى كَشْحاً عَلَى مُسْتَكِنَّةٍ

    فَلاَ هُوَ أَبْدَاهَا وَلَمْ يَتَقَدَّمِ

    وَقَالَ سَأَقْضِي حَاجَتِي ثُمَّ أَتَّقِي

    عَدُوِّي بِأَلْفٍ مِنْ وَرَائِيَ مُلْجَمِ

    فَشَدَّ فَلَمْ يُفْزِعْ بُيُوتاً كَثِيرَةً

    لَدَي حَيْثُ أَلْقَتْ رَحْلَهَا أُمُّ قَشْعَمِ

    لَدَى أَسَدٍ شَاكِي السِلاحِ مُقَذَّفٍ

    لَهُ لِبَدٌ أَظْفَارُهُ لَمْ تُقَلَّمِ

    جَريءٍ مَتَى يُظْلَمْ يُعَاقَبْ بِظُلْمِهِ

    سَرِيْعاً وَإِلاَّ يُبْدَ بِالظُّلْمِ يَظْلِمِ

    رَعَوْا ظِمْئهُمْ حَتَى إِذَا تَمَّ أَوْرَدُوا

    غِمَاراً تَفَرَّى بِالسِّلاحِ وَبِالدَّمِ

    فَقَضَّوْا مَنَايَا بَيْنَهُمْ ثُمَّ أَصْدَرُوا

    إِلَى كَلَأٍ مُسْتَوْبِلٍ مُتَوَخَّمِ

    لَعَمْرُكَ مَا جَرَّتْ عَلَيْهِمْ رِمَاحُهُمْ

    دَمَ ابْنِ نَهِيْكٍ أَوْ قَتِيْلِ المُثَلَّمِ

    وَلاَ شَارَكَتْ فِي المَوْتِ فِي دَمِ نَوْفَلٍ

    وَلاَ وَهَبٍ مِنْهَا وَلا ابْنِ المُخَزَّمِ

    فَكُلاً أَرَاهُمْ أَصْبَحُوا يَعْقِلُونَهُ

    صَحِيْحَاتِ مَالٍ طَالِعَاتٍ بِمَخْرَمِ

    لَحِيٍّ حِلالٍ يَعْصُمُ النَّاسَ أَمْرَهُمْ

    إِذَا طَرَقَتْ إِحْدَى اللَّيَالِي بِمُعْظَمِ

    كِرَامٍ فَلاَ ذُو الضِّغْنِ يُدْرِكُ تَبْلَهُ

    وَلا الجَارِمُ الجَانِي عَلَيْهِمْ بِمُسْلَمِ

    سَئِمْتُ تَكَالِيْفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِشُ

    ثَمَانِينَ حَوْلاً لا أَبَا لَكَ يَسْأَمِ

    وأَعْلَمُ مَا فِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَهُ

    وَلكِنَّنِي عَنْ عِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَمِ

    رَأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْ

    تُمِتْهُ وَمَنْ تُخْطِىء يُعَمَّرْ فَيَهْرَمِ

    وَمَنْ لَمْ يُصَانِعْ فِي أُمُورٍ كَثِيرَةٍ

    يُضَرَّسْ بِأَنْيَابٍ وَيُوْطَأ بِمَنْسِمِ

    وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْروفَ مِنْ دُونِ عِرْضِهِ

    يَفِرْهُ وَمَنْ لا يَتَّقِ الشَّتْمَ يُشْتَمِ

    وَمَنْ يَكُ ذَا فَضْلٍ فَيَبْخَلْ بِفَضْلِهِ

    عَلَى قَوْمِهِ يُسْتَغْنَ عَنْهُ وَيُذْمَمِ

    وَمَنْ يُوْفِ لا يُذْمَمْ وَمَنْ يُهْدَ قَلْبُهُ

    إِلَى مُطْمَئِنِّ البِرِّ لا يَتَجَمْجَمِ

    وَمَنْ هَابَ أَسْبَابَ المَنَايَا يَنَلْنَهُ

    وَإِنْ يَرْقَ أَسْبَابَ السَّمَاءِ بِسُلَّمِ

    وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِهِ

    يَكُنْ حَمْدُهُ ذَماً عَلَيْهِ وَيَنْدَمِ

    وَمَنْ يَعْصِ أَطْرَافَ الزُّجَاجِ فَإِنَّهُ

    يُطِيعُ العَوَالِي رُكِّبَتْ كُلَّ لَهْذَمِ

    وَمَنْ لَمْ يَذُدْ عَنْ حَوْضِهِ بِسِلاحِهِ

    يُهَدَّمْ وَمَنْ لا يَظْلِمْ النَّاسَ يُظْلَمِ

    وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسَبْ عَدُواً صَدِيقَهُ

    وَمَنْ لا يُكَرِّمْ نَفْسَهُ لا يُكَرَّمِ

    وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَةٍ

    وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَمِ

    وَكَاءٍ تَرَى مِنْ صَامِتٍ لَكَ مُعْجِبٍ

    زِيَادَتُهُ أَو نَقْصُهُ فِي التَّكَلُّمِ

    لِسَانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُؤَادُهُ

    فَلَمْ يَبْقَ إَلا صُورَةُ اللَّحْمِ وَالدَّمِ

    وَإَنَّ سَفَاهَ الشَّيْخِ لا حِلْمَ بَعْدَهُ

    وَإِنَّ الفَتَى بَعْدَ السَّفَاهَةِ يَحْلُمِ

    سَألْنَا فَأَعْطَيْتُمْ وَعُداً فَعُدْتُمُ

    وَمَنْ أَكْثَرَ التّسْآلَ يَوْماً سَيُحْرَم

    ِمعلقة زهير بن أبي سلمى

    أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَةٌ لَمْ تَكَلَّمِ

    بِحَوْمَانَةِ الدَّرَّاجِ فَالمُتَثَلَّمِ

    وَدَارٌ لَهَا بِالرَّقْمَتَيْنِ كَأَنَّهَا

    مَرَاجِيْعُ وَشْمٍ فِي نَوَاشِرِ مِعْصَمِ

    بِهَا العَيْنُ وَالأَرْآمُ يَمْشِينَ خِلْفَةً

    وَأَطْلاؤُهَا يَنْهَضْنَ مِنْ كُلِّ مَجْثَمِ

    وَقَفْتُ بِهَا مِنْ بَعْدِ عِشْرِينَ حِجَّةً

    فَلأيَاً عَرَفْتُ الدَّارَ بَعْدَ تَوَهُّمِ

    أَثَافِيَ سُفْعاً فِي مُعَرَّسِ مِرْجَلِ

    وَنُؤْياً كَجِذْمِ الحَوْضِ لَمْ يَتَثَلَّمِ

    فَلَمَّا عَرَفْتُ الدَّارَ قُلْتُ لِرَبْعِهَا

    أَلاَ أَنْعِمْ صَبَاحاً أَيُّهَا الرَّبْعُ وَاسْلَمِ

    تَبَصَّرْ خَلِيْلِي هَلْ تَرَى مِنْ ظَعَائِنٍ

    تَحَمَّلْنَ بِالْعَلْيَاءِ مِنْ فَوْقِ جُرْثَمِ

    جَعَلْنَ القَنَانَ عَنْ يَمِينٍ وَحَزْنَهُ

    وَكَمْ بِالقَنَانِ مِنْ مُحِلٍّ وَمُحْرِمِ

    عَلَوْنَ بِأَنْمَاطٍ عِتَاقٍ وكِلَّةٍ

    وِرَادٍ حَوَاشِيْهَا مُشَاكِهَةُ الدَّمِ

    وَوَرَّكْنَ فِي السُّوبَانِ يَعْلُوْنَ مَتْنَهُ

    عَلَيْهِنَّ دَلُّ النَّاعِمِ المُتَنَعِّمِ

    بَكَرْنَ بُكُورًا وَاسْتَحْرَنَ بِسُحْرَةٍ

    فَهُنَّ وَوَادِي الرَّسِّ كَالْيَدِ لِلْفَمِ

    وَفِيْهِنَّ مَلْهَىً لِلَّطِيْفِ وَمَنْظَرٌ

    أَنِيْقٌ لِعَيْنِ النَّاظِرِ المُتَوَسِّمِ

    كَأَنَّ فُتَاتَ العِهْنِ فِي كُلِّ مَنْزِلٍ

    نَزَلْنَ بِهِ حَبُّ الفَنَا لَمْ يُحَطَّمِ

    فَلَمَّا وَرَدْنَ المَاءَ زُرْقاً جِمَامُهُ

    وَضَعْنَ عِصِيَّ الحَاضِرِ المُتَخَيِّمِ

    ظَهَرْنَ مِنْ السُّوْبَانِ ثُمَّ جَزَعْنَهُ

    عَلَى كُلِّ قَيْنِيٍّ قَشِيْبٍ وَمُفْأَمِ

    سَعَى سَاعِياً غَيْظَ بْنِ مُرَّةَ بَعْدَمَا

    تَيَزَّلَ مَا بَيْنَ الْعَشِيرَةِ بِالدَّمِ

    فَأَقْسَمْتُ بِالْبَيْتِ الذِّي طَافَ حَوْلَهُ

    رِجَالٌ بَنَوْهُ مِنْ قُرَيْشٍ وَجُرْهُمِ

    يَمِيناً لَنِعْمَ السَّيِّدَانِ وُجِدْتُمَا

    عَلَى كُلِّ حَالٍ مِنْ سَحِيْلٍ وَمُبْرَمِ

    تَدَارَكْتُمَا عَبْسًا وَذُبْيَانَ بَعْدَمَا

    تَفَانَوْا وَدَقُّوا بَيْنَهُمْ عِطْرَ مَنْشَمِ

    وَقَدْ قُلْتُمَا إِنْ نُدْرِكِ السِّلْمَ وَاسِعاً

    بِمَالٍ وَمَعْرُوفٍ مِنَ القَوْلِ نَسْلَمِ

    فَأَصْبَحْتُمَا مِنْهَا عَلَى خَيْرِ مَوْطِنٍ

    بَعِيدَيْنِ فِيْهَا مِنْ عُقُوقٍ وَمَأْثَمِ

    عَظِيمَيْنِ فِي عُلْيَا مَعَدٍّ هُدِيْتُمَا

    وَمَنْ يَسْتَبِحْ كَنْزاً مِنَ المَجْدِ يَعْظُمِ

    تُعَفِّى الكُلُومُ بِالمِئينَ فَأَصْبَحَتْ

    يُنَجِّمُهَا مَنْ لَيْسَ فِيْهَا بِمُجْرِمِ

    يُنَجِّمُهَا قَوْمٌ لِقَوْمٍ غَرَامَةً

    وَلَمْ يَهَرِيقُوا بَيْنَهُمْ مِلْءَ مِحْجَمِ

    فَأَصْبَحَ يَجْرِي فِيْهِمُ مِنْ تِلاَدِكُمْ

    مَغَانِمُ شَتَّى مِنْ إِفَالٍ مُزَنَّمِ

    أَلاَ أَبْلِغِ الأَحْلاَفَ عَنِّى رِسَالَةً

    وَذُبْيَانَ هَلْ أَقْسَمْتُمُ كُلَّ مُقْسَمِ

    فَلاَ تَكْتُمُنَّ اللهَ مَا فِي نُفُوسِكُمْ

    لِتَخْفَى وَمَهْمَا يُكْتَمِ اللهُ يَعْلَمِ

    يُؤَخَّرْ فَيُوضَعْ فِي كِتَابٍ فَيُدَّخَرْ

    لِيَوْمِ الحِسَابِ أَوْ يُعَجَّلْ فَيُنْقَمِ

    وَمَا الحَرْبُ إِلاَّ مَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُمُ

    وَمَا هُوَ عَنْهَا بِالحَدِيثِ المُرَجَّمِ

    مَتَى تَبْعَثُوهَا تَبْعَثُوهَا ذَمِيْمَةً

    وَتَضْرَ إِذَا ضَرَّيْتُمُوهَا فَتَضْرَمِ

    فَتَعْرُكُكُمْ عَرْكَ الرَّحَى بِثِفَالِهَا

    وَتَلْقَحْ كِشَافاً ثُمَّ تُنْتَجْ فَتُتْئِمِ

    فَتُنْتِجْ لَكُمْ غِلْمَانَ أَشْأَمَ كُلُّهُمْ

    كَأَحْمَرِ عَادٍ ثُمَّ تُرْضِعْ فَتَفْطِمِ

    فَتُغْلِلْ لَكُمْ مَا لاَ تُغِلُّ لأَهْلِهَا

    قُرَىً بِالْعِرَاقِ مِنْ قَفِيْزٍ وَدِرْهَمِ

    لَعَمْرِي لَنِعْمَ الحَيُّ جَرَّ عَلَيْهِمُ

    بِمَا لاَ يُؤَاتِيْهِم حُصَيْنُ بْنُ ضَمْضَمِ

    وَكَانَ طَوَى كَشْحاً عَلَى مُسْتَكِنَّةٍ

    فَلاَ هُوَ أَبْدَاهَا وَلَمْ يَتَقَدَّمِ

    وَقَالَ سَأَقْضِي حَاجَتِي ثُمَّ أَتَّقِي

    عَدُوِّي بِأَلْفٍ مِنْ وَرَائِيَ مُلْجَمِ

    فَشَدَّ فَلَمْ يُفْزِعْ بُيُوتاً كَثِيرَةً

    لَدَي حَيْثُ أَلْقَتْ رَحْلَهَا أُمُّ قَشْعَمِ

    لَدَى أَسَدٍ شَاكِي السِلاحِ مُقَذَّفٍ

    لَهُ لِبَدٌ أَظْفَارُهُ لَمْ تُقَلَّمِ

    جَريءٍ مَتَى يُظْلَمْ يُعَاقَبْ بِظُلْمِهِ

    سَرِيْعاً وَإِلاَّ يُبْدَ بِالظُّلْمِ يَظْلِمِ

    رَعَوْا ظِمْئهُمْ حَتَى إِذَا تَمَّ أَوْرَدُوا

    غِمَاراً تَفَرَّى بِالسِّلاحِ وَبِالدَّمِ

    فَقَضَّوْا مَنَايَا بَيْنَهُمْ ثُمَّ أَصْدَرُوا

    إِلَى كَلَأٍ مُسْتَوْبِلٍ مُتَوَخَّمِ

    لَعَمْرُكَ مَا جَرَّتْ عَلَيْهِمْ رِمَاحُهُمْ

    دَمَ ابْنِ نَهِيْكٍ أَوْ قَتِيْلِ المُثَلَّمِ

    وَلاَ شَارَكَتْ فِي المَوْتِ فِي دَمِ نَوْفَلٍ

    وَلاَ وَهَبٍ مِنْهَا وَلا ابْنِ المُخَزَّمِ

    فَكُلاً أَرَاهُمْ أَصْبَحُوا يَعْقِلُونَهُ

    صَحِيْحَاتِ مَالٍ طَالِعَاتٍ بِمَخْرَمِ

    لَحِيٍّ حِلالٍ يَعْصُمُ النَّاسَ أَمْرَهُمْ

    إِذَا طَرَقَتْ إِحْدَى اللَّيَالِي بِمُعْظَمِ

    كِرَامٍ فَلاَ ذُو الضِّغْنِ يُدْرِكُ تَبْلَهُ

    وَلا الجَارِمُ الجَانِي عَلَيْهِمْ بِمُسْلَمِ

    سَئِمْتُ تَكَالِيْفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِشُ

    ثَمَانِينَ حَوْلاً لا أَبَا لَكَ يَسْأَمِ

    وأَعْلَمُ مَا فِي الْيَوْمِ وَالأَمْسِ قَبْلَهُ

    وَلكِنَّنِي عَنْ عِلْمِ مَا فِي غَدٍ عَمِ

    رَأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشْوَاءَ مَنْ تُصِبْ

    تُمِتْهُ وَمَنْ تُخْطِىء يُعَمَّرْ فَيَهْرَمِ

    وَمَنْ لَمْ يُصَانِعْ فِي أُمُورٍ كَثِيرَةٍ

    يُضَرَّسْ بِأَنْيَابٍ وَيُوْطَأ بِمَنْسِمِ

    وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْروفَ مِنْ دُونِ عِرْضِهِ

    يَفِرْهُ وَمَنْ لا يَتَّقِ الشَّتْمَ يُشْتَمِ

    وَمَنْ يَكُ ذَا فَضْلٍ فَيَبْخَلْ بِفَضْلِهِ

    عَلَى قَوْمِهِ يُسْتَغْنَ عَنْهُ وَيُذْمَمِ

    وَمَنْ يُوْفِ لا يُذْمَمْ وَمَنْ يُهْدَ قَلْبُهُ

    إِلَى مُطْمَئِنِّ البِرِّ لا يَتَجَمْجَمِ

    وَمَنْ هَابَ أَسْبَابَ المَنَايَا يَنَلْنَهُ

    وَإِنْ يَرْقَ أَسْبَابَ السَّمَاءِ بِسُلَّمِ

    وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِهِ

    يَكُنْ حَمْدُهُ ذَماً عَلَيْهِ وَيَنْدَمِ

    وَمَنْ يَعْصِ أَطْرَافَ الزُّجَاجِ فَإِنَّهُ

    يُطِيعُ العَوَالِي رُكِّبَتْ كُلَّ لَهْذَمِ

    وَمَنْ لَمْ يَذُدْ عَنْ حَوْضِهِ بِسِلاحِهِ

    يُهَدَّمْ وَمَنْ لا يَظْلِمْ النَّاسَ يُظْلَمِ

    وَمَنْ يَغْتَرِبْ يَحْسَبْ عَدُواً صَدِيقَهُ

    وَمَنْ لا يُكَرِّمْ نَفْسَهُ لا يُكَرَّمِ

    وَمَهْمَا تَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَةٍ

    وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَمِ

    وَكَاءٍ تَرَى مِنْ صَامِتٍ لَكَ مُعْجِبٍ

    زِيَادَتُهُ أَو نَقْصُهُ فِي التَّكَلُّمِ

    لِسَانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُؤَادُهُ

    فَلَمْ يَبْقَ إَلا صُورَةُ اللَّحْمِ وَالدَّمِ

    وَإَنَّ سَفَاهَ الشَّيْخِ لا حِلْمَ بَعْدَهُ

    وَإِنَّ الفَتَى بَعْدَ السَّفَاهَةِ يَحْلُمِ

    سَألْنَا فَأَعْطَيْتُمْ وَعُداً فَعُدْتُمُ

    وَمَنْ أَكْثَرَ التّسْآلَ يَوْماً سَيُحْرَمِ
     
  4. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:10
    معلقة لبيد بن ربيعه

    عَفَتِ الدِّيَارُ مَحَلُّهَا فَمُقَامُهَا

    بِمِنىً تَأَبَّدَ غَوْلُهَا فَرِجَامُهَا

    فَمَدَافِعُ الرَّيَّانِ عُرِّيَ رَسْمُهَا

    خَلَقاً كَمَا ضَمِنَ الوُحِىَّ سَلامُهَا

    دِمَنٌ تَجَرَّمَ بَعْدَ عَهْدِ أَنِيسِهَا

    حِجَجٌ خَلَونَ حَلالُهَا وَحَرامُهَا

    رُزِقَتْ مَرَابِيْعَ النُّجُومِ وَصَابَهَا

    وَدَقُّ الرَّوَاعِدِ جَوْدُهَا فَرِهَامُهَا

    مِنْ كُلِّ سَارِيَةٍ وَغَادٍ مُدْجِنٍ

    وَعَشِيَّةٍ مُتَجَاوِبٍ إِرْزَامُهَا

    فَعَلا فُرُوعُ الأَيْهُقَانِ وأَطْفَلَتْ

    بِالجَهْلَتَيْنِ ظِبَاؤُهَا وَنَعَامُهَا

    وَالعَيْنُ عَاكِفَةٌ عَلَى أَطْلائِهَا

    عُوذاً تَأَجَّلُ بِالفَضَاءِ بِهَامُهَا

    وَجَلا السُّيُولُ عَنْ الطُّلُولِ كَأَنَّهَا

    زُبُرٌ تُجِدُّ مُتُونَهَا أَقْلامُهَا

    أَوْ رَجْعُ واشِمَةٍ أُسِفَّ نَؤورُهَا

    كَفِفاً تَعَرَّضَ فَوْقَهُنَّ وِشَامُهَا

    فَوَقَفْتُ أَسْأَلُهَا وَكَيفَ سُؤَالُنَا

    صُمًّا خَوَالِدَ مَا يَبِيْنُ كَلامُهَا

    عَرِيتْ وَكَانَ بِهَا الجَمِيْعُ فَأَبْكَرُوا

    مِنْهَا وغُودِرَ نُؤيُهَا وَثُمَامُهَا

    شَاقَتْكَ ظُعْنُ الحَيِّ حِيْنَ تَحَمَّلُوا

    فَتَكَنَّسُوا قُطُناً تَصِرُّ خِيَامُهَا

    مِنْ كُلِّ مَحْفُوفٍ يُظِلُّ عَصِيَّهُ

    زَوْجٌ عَلَيْهِ كِلَّةٌ وَقِرَامُهَا

    زُجَلاً كَأَنَّ نِعَاجَ تُوْضِحَ فَوْقَهَا

    وَظِبَاءَ وَجْرَةَ عُطَّفاً آرَامُهَا

    حُفِزَتْ وَزَيَّلَهَا السَّرَابُ كَأَنَّهَا

    أَجْزَاعُ بِيشَةَ أَثْلُهَا وَرِضَامُهَا

    بَلْ مَا تَذَكَّرُ مِنْ نَوَارِ وقَدْ نَأَتْ

    وتَقَطَّعَتْ أَسْبَابُهَا ورِمَامُهَا

    مُرِّيَةٌ حَلَّتْ بِفَيْدَ وجَاوَرَتْ

    أَهْلَ الحِجَازِ فَأَيْنَ مِنْكَ مَرَامُهَا

    بِمَشَارِقِ الجَبَلَيْنِ أَوْ بِمُحَجَّرٍ

    فَتَضَمَّنَتْهَا فَرْدَةٌ فَرُخَامُهَا

    فَصُوائِقٌ إِنْ أَيْمَنَتْ فَمَظِنَّةٌ

    فِيْهَا رِخَافُ القَهْرِ أَوْ طِلْخَامُهَا

    فَاقْطَعْ لُبَانَةَ مَنْ تَعَرَّضَ وَصْلُهُ

    وَلَشَرُّ وَاصِلِ خُلَّةٍ صَرَّامُهَا

    وَاحْبُ المُجَامِلَ بِالجَزِيلِ وَصَرْمُهُ

    بَاقٍ إِذَا ظَلَعَتْ وَزَاغَ قِوَامُهَا

    بِطَلِيحِ أَسْفَارٍ تَرَكْنَ بَقِيَّةً

    مِنْهَا فَأَحْنَقَ صُلْبُهَا وسَنَامُهَا

    فَإِذَا تَغَالَى لَحْمُهَا وتَحَسَّرَتْ

    وتَقَطَّعَتْ بَعْدَ الكَلالِ خِدَامُهَا

    فَلَهَا هِبَابٌ فِي الزِّمَامِ كَأَنَّهَا

    صَهْبَاءُ خَفَّ مَعَ الجَنُوبِ جَهَامُهَا

    أَوْ مُلْمِعٌ وَسَقَتْ لأَحْقَبَ لاحَهُ

    طَرْدُ الفُحُولِ وضَرْبُهَا وَكِدَامُهَا

    يَعْدُو بِهَا حُدْبَ الإِكَامِ مُسَجَّجٌ

    قَدْ رَابَهُ عِصْيَانُهَا وَوِحَامُهَا

    بِأَحِزَّةِ الثَّلْبُوتِ يَرْبَأُ فَوْقَهَا

    قَفْرُ المَرَاقِبِ خَوْفُهَا آرَامُهَا

    حَتَّى إِذَا سَلَخَا جُمَادَى سِتَّةً

    جَزْءاً فَطَالَ صِيَامُهُ وَصِيَامُهَا

    رَجَعَا بِأَمْرِهِمَا إِلىَ ذِي مِرَّةٍ

    حَصَدٍ ونُجْحُ صَرِيْمَةٍ إِبْرَامُهَا

    ورَمَى دَوَابِرَهَا السَّفَا وتَهَيَّجَتْ

    رِيْحُ المَصَايِفِ سَوْمُهَا وسِهَامُهَا

    فَتَنَازَعَا سَبِطاً يَطِيْرُ ظِلالُهُ

    كَدُخَانِ مُشْعَلَةٍ يُشَبُّ ضِرَامُهَا

    مَشْمُولَةٍ غُلِثَتْ بِنَابتِ عَرْفَجٍ

    كَدُخَانِ نَارٍ سَاطِعٍ أَسْنَامُهَا

    فَمَضَى وقَدَّمَهَا وكَانَتْ عَادَةً

    مِنْهُ إِذَا هِيَ عَرَّدَتْ إِقْدَامُهَا

    فَتَوَسَّطَا عُرْضَ السَّرِيِّ وصَدَّعَا

    مَسْجُورَةً مُتَجَاوِراً قُلاَّمُهَا

    مَحْفُوفَةً وَسْطَ اليَرَاعِ يُظِلُّهَا

    مِنْهُ مُصَرَّعُ غَابَةٍ وقِيَامُهَا

    أَفَتِلْكَ أَمْ وَحْشِيَّةٌ مَسْبُوعَةٌ

    خَذَلَتْ وهَادِيَةُ الصِّوَارِ قِوَامُهَا

    خَنْسَاءُ ضَيَّعَتِ الفَرِيرَ فَلَمْ يَرِمْ

    عُرْضَ الشَّقَائِقِ طَوْفُهَا وبُغَامُهَا

    لِمُعَفَّرٍ قَهْدٍ تَنَازَعَ شِلْوَهُ

    غُبْسٌ كَوَاسِبُ لا يُمَنُّ طَعَامُهَا

    صَادَفْنَ مِنْهَا غِرَّةً فَأَصَبْنَهَا

    إِنَّ المَنَايَا لا تَطِيْشُ سِهَامُهَا

    بَاتَتْ وأَسْبَلَ واكِفٌ مِنْ دِيْمَةٍ

    يُرْوَى الخَمَائِلَ دَائِماً تَسْجَامُهَا

    يَعْلُو طَرِيْقَةَ مَتْنِهَا مُتَوَاتِرٌ

    فِي لَيْلَةٍ كَفَرَ النُّجُومِ ظَلامُهَا

    تَجْتَافُ أَصْلاً قَالِصاً مُتَنَبِّذَا

    بِعُجُوبِ أَنْقَاءٍ يَمِيْلُ هُيَامُهَا

    وتُضِيءُ فِي وَجْهِ الظَّلامِ مُنِيْرَةً

    كَجُمَانَةِ البَحْرِيِّ سُلَّ نِظَامُهَا

    حَتَّى إِذَا حَسَرَ الظَّلامُ وأَسْفَرَتْ

    بَكَرَتْ تَزِلُّ عَنِ الثَّرَى أَزْلامُهَا

    عَلِهَتْ تَرَدَّدُ فِي نِهَاءِ صُعَائِدٍ

    سَبْعاً تُؤَاماً كَامِلاً أَيَّامُهَا

    حَتَّى إِذَا يَئِسَتْ وَأَسْحَقَ حَالِقٌ

    لَمْ يُبْلِهِ إِرْضَاعُهَا وفِطَامُهَا

    فَتَوَجَّسَتْ رِزَّ الأَنِيْسِ فَرَاعَهَا

    عَنْ ظَهْرِ غَيْبٍ والأَنِيْسُ سَقَامُهَا

    فَغَدَتْ كِلاَ الفَرْجَيْنِ تَحْسِبُ أَنَّهُ

    مَوْلَى المَخَافَةِ خَلْفُهَا وأَمَامُهَا

    حَتَّى إِذَا يِئِسَ الرُّمَاةُ وأَرْسَلُوا

    غُضْفاً دَوَاجِنَ قَافِلاً أَعْصَامُهَا

    فَلَحِقْنَ واعْتَكَرَتْ لَهَا مَدْرِيَّةٌ

    كَالسَّمْهَرِيَّةِ حَدُّهَا وتَمَامُهَا

    لِتَذُودَهُنَّ وأَيْقَنَتْ إِنْ لَمْ تَذُدْ

    أَنْ قَدْ أَحَمَّ مَعَ الحُتُوفِ حِمَامُهَا

    فَتَقَصَّدَتْ مِنْهَا كَسَابُ فَضُرِّجَتْ

    بِدَمٍ وغُودِرَ فِي المَكَرِّ سُخَامُهَا

    فَبِتِلْكَ إِذْ رَقَصَ اللَّوَامِعُ بِالضُّحَى

    واجْتَابَ أَرْدِيَةَ السَّرَابِ إِكَامُهَا

    أَقْضِي اللُّبَانَةَ لا أُفَرِّطُ رِيْبَةً

    أَوْ أنْ يَلُومَ بِحَاجَةٍ لَوَّامُهَا

    أَوَ لَمْ تَكُنْ تَدْرِي نَوَارِ بِأَنَّنِي

    وَصَّالُ عَقْدِ حَبَائِلٍ جَذَّامُهَا

    تَرَّاكُ أَمْكِنَةٍ إِذَا لَمْ أَرْضَهَا

    أَوْ يَعْتَلِقْ بَعْضَ النُّفُوسِ حِمَامُهَا

    بَلْ أَنْتِ لا تَدْرِينَ كَمْ مِنْ لَيْلَةٍ

    طَلْقٍ لَذِيذٍ لَهْوُهَا وَنِدَامُهَا

    قَدْ بِتُّ سَامِرَهَا وغَايَةَ تَاجِرٍ

    وافَيْتُ إِذْ رُفِعَتْ وعَزَّ مُدَامُهَا

    أُغْلِى السِّبَاءَ بِكُلِّ أَدْكَنَ عَاتِقِ

    أَوْ جَوْنَةٍ قُدِحَتْ وفُضَّ خِتَامُهَا

    بِصَبُوحِ صَافِيَةٍ وجَذْبِ كَرِينَةٍ

    بِمُوَتَّرٍ تَأْتَالُهُ إِبْهَامُهَا

    بَادَرْتُ حَاجَتَهَا الدَّجَاجَ بِسُحْرَةٍ

    لأَعَلَّ مِنْهَا حِيْنَ هَبَّ نِيَامُهَا

    وَغدَاةَ رِيْحٍ قَدْ وَزَعْتُ وَقِرَّةً

    إِذْ أَصْبَحَتْ بِيَدِ الشِّمَالِ زِمَامُهَا

    وَلَقَدْ حَمَيْتُ الحَيَّ تَحْمِلُ شَكَّتِي

    فُرْطُ وِشَاحِي إِذْ غَدَوْتُ لِجَامُهَا

    فَعَلَوْتُ مُرْتَقِباً عَلَى ذِي هَبْوَةٍ

    حَرِجٍ إِلَى أَعْلامِهِنَّ قَتَامُهَا

    حَتَّى إِذَا أَلْقَتْ يَداً فِي كَافِرٍ

    وأَجَنَّ عَوْرَاتِ الثُّغُورِ ظَلامُهَا

    أَسْهَلْتُ وانْتَصَبَتْ كَجِذْعِ مُنِيْفَةٍ

    جَرْدَاءَ يَحْصَرُ دُونَهَا جُرَّامُهَا

    رَفَّعْتُهَا طَرْدَ النَّعَامِ وَشَلَّهُ

    حَتَّى إِذَا سَخِنَتْ وخَفَّ عِظَامُهَا

    قَلِقَتْ رِحَالَتُهَا وأَسْبَلَ نَحْرُهَا

    وابْتَلَّ مِنْ زَبَدِ الحَمِيْمِ حِزَامُهَا

    تَرْقَى وتَطْعَنُ فِي العِنَانِ وتَنْتَحِي

    وِرْدَ الحَمَامَةِ إِذْ أَجَدَّ حَمَامُهَا

    وكَثِيْرَةٍ غُرَبَاؤُهَا مَجْهُولَةٍ

    تُرْجَى نَوَافِلُهَا ويُخْشَى ذَامُهَا

    غُلْبٌ تَشَذَّرُ بِالذَّحُولِ كَأَنَّهَا

    جِنُّ البَدِيِّ رَوَاسِياً أَقْدَامُهَا

    أَنْكَرْتُ بَاطِلَهَا وبُؤْتُ بِحَقِّهَا

    عِنْدِي وَلَمْ يَفْخَرْ عَلَّي كِرَامُهَا

    وجَزُورِ أَيْسَارٍ دَعَوْتُ لِحَتْفِهَا

    بِمَغَالِقٍ مُتَشَابِهٍ أَجْسَامُهَا

    أَدْعُو بِهِنَّ لِعَاقِرٍ أَوْ مُطْفِلٍ

    بُذِلَتْ لِجِيْرَانِ الجَمِيْعِ لِحَامُهَا

    فَالضَّيْفُ والجَارُ الجَنِيْبُ كَأَنَّمَا

    هَبَطَا تَبَالَةَ مُخْصِباً أَهْضَامُهَا

    تَأْوِي إِلَى الأطْنَابِ كُلُّ رَذِيَّةٍ

    مِثْلِ البَلِيَّةِ قَالِصٍ أَهْدَامُهَا

    ويُكَلِّلُونَ إِذَا الرِّيَاحُ تَنَاوَحَتْ

    خُلُجاً تُمَدُّ شَوَارِعاً أَيْتَامُهَا

    إِنَّا إِذَا الْتَقَتِ المَجَامِعُ لَمْ يَزَلْ

    مِنَّا لِزَازُ عَظِيْمَةٍ جَشَّامُهَا

    ومُقَسِّمٌ يُعْطِي العَشِيرَةَ حَقَّهَا

    ومُغَذْمِرٌ لِحُقُوقِهَا هَضَّامُهَا

    فَضْلاً وَذُو كَرَمٍ يُعِيْنُ عَلَى النَّدَى

    سَمْحٌ كَسُوبِ رَغَائِبٍ غَنَّامُهَا

    مِنْ مَعْشَرٍ سَنَّتْ لَهُمْ آبَاؤُهُمْ

    ولِكُلِّ قَوْمٍ سُنَّةٌ وإِمَامُهَا

    لا يَطْبَعُونَ وَلا يَبُورُ فَعَالُهُمْ

    إِذْ لا يَمِيْلُ مَعَ الهَوَى أَحْلامُهَا

    فَاقْنَعْ بِمَا قَسَمَ المَلِيْكُ فَإِنَّمَا

    قَسَمَ الخَلائِقَ بَيْنَنَا عَلاَّمُهَا

    وإِذَا الأَمَانَةُ قُسِّمَتْ فِي مَعْشَرٍ

    أَوْفَى بِأَوْفَرِ حَظِّنَا قَسَّامُهَا

    فَبَنَى لَنَا بَيْتاً رَفِيْعاً سَمْكُهُ

    فَسَمَا إِليْهِ كَهْلُهَا وغُلامُهَا

    وَهُمُ السُّعَاةُ إِذَا العَشِيرَةُ أُفْظِعَتْ

    وَهُمُ فَوَارِسُهَا وَهُمْ حُكَّامُهَا

    وَهُمُ رَبيْعٌ لِلْمُجَاوِرِ فِيهُمُ

    والمُرْمِلاتِ إِذَا تَطَاوَلَ عَامُهَا

    وَهُمُ العَشِيْرَةُ أَنْ يُبَطِّئَ حَاسِدٌ

    أَوْ أَنْ يَمِيْلَ مَعَ العَدُوِّ لِئَامُهَا
     
  5. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:12
    معلقة عمر بن كلثوم

    أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِيْنَا

    وَلاَ تُبْقِي خُمُوْرَ الأَنْدَرِيْنَا

    مُشَعْشَعَةً كَأَنَّ الحُصَّ فِيْهَا

    إِذَا مَا المَاءُ خَالَطَهَا سَخِيْنَا

    تَجُوْرُ بِذِي اللَّبَانَةِ عَنْ هَوَاهُ

    إِذَا مَا ذَاقَهَا حَتَّى يَلِيْنَا

    تَرَى اللَّحِزَ الشَّحِيْحَ إِذَا أُمِرَّتْ

    عَلَيْهِ لِمَالِهِ فِيْهَا مُهِيْنَا

    صَبَنْتِ الكَأْسَ عَنَّا أُمَّ عَمْرٍو

    وَكَانَ الكَأْسُ مَجْرَاهَا اليَمِيْنَا

    وَمَا شَرُّ الثَّلاَثَةِ أُمَّ عَمْرٍو

    بِصَاحِبِكِ الذِي لاَ تَصْبَحِيْنَا

    وَكَأْسٍ قَدْ شَرِبْتُ بِبَعْلَبَكٍّ

    وَأُخْرَى فِي دِمَشْقٍ وَقَاصِرِيْنَا

    وَإِنَّا سَوْفَ تُدْرِكُنَا المَنَايَا

    مُقَدَّرَةً لَنَا وَمُقَدَّرِيْنَا

    قِفِي قَبْلَ التَّفَرُّقِ يَا ظَعِيْنَا

    نُخَبِّرْكِ اليَقِيْنَ وَتُخْبِرِيْنَا

    قِفِي نَسْأَلْكِ هَلْ أَحْدَثْتِ صَرْماً

    لِوَشْكِ البَيْنِ أَمْ خُنْتِ الأَمِيْنَا

    بِيَوْمِ كَرِيْهَةٍ ضَرْباً وَطَعْناً

    أَقَرَّ بِهِ مَوَالِيْكِ العُيُوْنَا

    وَإِنَّ غَداً وَإِنَّ اليَوْمَ رَهْنٌ

    وَبَعْدَ غَدٍ بِمَا لاَ تَعْلَمِيْنَا

    تُرِيْكَ إِذَا دَخَلَتْ عَلَى خَلاَءٍ

    وَقَدْ أَمِنْتَ عُيُوْنَ الكَاشِحِيْنَا

    ذِرَاعِي عَيْطَلٍ أَدَمَاءَ بِكْرٍ

    هِجَانِ اللَّوْنِ لَمْ تَقْرَأ جَنِيْنَا

    وثَدْياً مِثْلَ حُقِّ العَاجِ رَخِصاً

    حَصَاناً مِنْ أُكُفِّ اللاَمِسِيْنَا

    ومَتْنَى لَدِنَةٍ سَمَقَتْ وطَالَتْ

    رَوَادِفُهَا تَنوءُ بِمَا وَلِيْنَا

    وَمأْكَمَةً يَضِيقُ البَابُ عَنْهَا

    وكَشْحاً قَد جُنِنْتُ بِهِ جُنُونَا

    وسَارِيَتِي بَلَنْطٍ أَو رُخَامٍ

    يَرِنُّ خَشَاشُ حُلِيهِمَا رَنِيْنَا

    فَمَا وَجَدَتْ كَوَجْدِي أُمُّ سَقبٍ

    أَضَلَّتْهُ فَرَجَّعتِ الحَنِيْنَا

    ولاَ شَمْطَاءُ لَم يَتْرُك شَقَاهَا

    لَها مِن تِسْعَةٍ إلاَّ جَنِيْنَا

    تَذَكَّرْتُ الصِّبَا وَاشْتَقْتُ لَمَّا

    رَأَيْتُ حُمُوْلَهَا أصُلاً حُدِيْنَا

    فَأَعْرَضَتِ اليَمَامَةُ وَاشْمَخَرَّتْ

    كَأَسْيَافٍ بِأَيْدِي مُصْلِتِيْنَا

    أَبَا هِنْدٍ فَلاَ تَعْجَلْ عَلَيْنَا

    وَأَنْظِرْنَا نُخَبِّرْكَ اليَقِيْنَا

    بِأَنَّا نُوْرِدُ الرَّايَاتِ بِيْضاً

    وَنُصْدِرُهُنَّ حُمْراً قَدْ رُوِيْنَا

    وَأَيَّامٍ لَنَا غُرٍّ طِوَالٍ

    عَصَيْنَا المَلِكَ فِيهَا أَنْ نَدِيْنَا

    وَسَيِّدِ مَعْشَرٍ قَدْ تَوَّجُوْهُ

    بِتَاجِ المُلْكِ يَحْمِي المُحْجَرِيْنَا

    تَرَكْنَ الخَيْلَ عَاكِفَةً عَلَيْهِ

    مُقَلَّدَةً أَعِنَّتُهَا صُفُوْنَا

    وَأَنْزَلْنَا البُيُوْتَ بِذِي طُلُوْحٍ

    إِلَى الشَامَاتِ تَنْفِي المُوْعِدِيْنَا

    وَقَدْ هَرَّتْ كِلاَبُ الحَيِّ مِنَّا

    وَشَذَّبْنَا قَتَادَةَ مَنْ يَلِيْنَا

    مَتَى نَنْقُلْ إِلَى قَوْمٍ رَحَانَا

    يَكُوْنُوا فِي اللِّقَاءِ لَهَا طَحِيْنَا

    يَكُوْنُ ثِقَالُهَا شَرْقِيَّ نَجْدٍ

    وَلُهْوَتُهَا قُضَاعَةَ أَجْمَعِيْنَا

    نَزَلْتُمْ مَنْزِلَ الأَضْيَافِ مِنَّا

    فَأَعْجَلْنَا القِرَى أَنْ تَشْتِمُوْنَا

    قَرَيْنَاكُمْ فَعَجَّلْنَا قِرَاكُمْ

    قُبَيْلَ الصُّبْحِ مِرْدَاةً طَحُوْنَا

    نَعُمُّ أُنَاسَنَا وَنَعِفُّ عَنْهُمْ

    وَنَحْمِلُ عَنْهُمُ مَا حَمَّلُوْنَا

    نُطَاعِنُ مَا تَرَاخَى النَّاسُ عَنَّا

    وَنَضْرِبُ بِالسِّيُوْفِ إِذَا غُشِيْنَا

    بِسُمْرٍ مِنْ قَنَا الخَطِّيِّ لُدْنٍ

    ذَوَابِلَ أَوْ بِبِيْضٍ يَخْتَلِيْنَا

    كَأَنَّ جَمَاجِمَ الأَبْطَالِ فِيْهَا

    وُسُوْقٌ بِالأَمَاعِزِ يَرْتَمِيْنَا

    نَشُقُّ بِهَا رُؤُوْسَ القَوْمِ شَقًّا

    وَنَخْتَلِبُ الرِّقَابَ فَتَخْتَلِيْنَا

    وَإِنَّ الضِّغْنَ بَعْدَ الضِّغْنِ يَبْدُو

    عَلَيْكَ وَيُخْرِجُ الدَّاءَ الدَّفِيْنَا

    وَرِثْنَا المَجْدَ قَدْ عَلِمَتْ مَعَدٌّ

    نُطَاعِنُ دُوْنَهُ حَتَّى يَبِيْنَا

    وَنَحْنُ إِذَا عِمَادُ الحَيِّ خَرَّتْ

    عَنِ الأَحْفَاضِ نَمْنَعُ مَنْ يَلِيْنَا

    نَجُذُّ رُؤُوْسَهُمْ فِي غَيْرِ بِرٍّ

    فَمَا يَدْرُوْنَ مَاذَا يَتَّقُوْنَا

    كَأَنَّ سُيُوْفَنَا فِيْنَا وَفِيْهِمْ

    مَخَارِيْقٌ بِأَيْدِي لاَعِبِيْنَا

    كَأَنَّ ثِيَابَنَا مِنَّا وَمِنْهُمْ

    خُضِبْنَ بِأُرْجُوَانِ أَوْ طُلِيْنَا

    إِذَا مَا عَيَّ بِالإِسْنَافِ حَيٌّ

    مِنَ الهَوْلِ المُشَبَّهِ أَنْ يَكُوْنَا

    نَصَبْنَا مِثْلَ رَهْوَةِ ذَاتَ حَدٍّ

    مُحَافَظَةً وَكُنَّا السَّابِقِيْنَا

    بِشُبَّانٍ يَرَوْنَ القَتْلَ مَجْداً

    وَشِيْبٍ فِي الحُرُوْبِ مُجَرَّبِيْنَا

    حُدَيَّا النَّاسِ كُلِّهِمُ جَمِيْعاً

    مُقَارَعَةً بَنِيْهِمْ عَنْ بَنِيْنَا

    فَأَمَّا يَوْمَ خَشْيَتِنَا عَلَيْهِمْ

    فَتُصْبِحُ خَيْلُنَا عُصَباً ثُبِيْنَا

    وَأَمَّا يَوْمَ لاَ نَخْشَى عَلَيْهِمْ

    فَنَمْعِنُ غَارَةً مُتَلَبِّبِيْنَا

    بِرَأْسٍ مِنْ بَنِي جُشْمٍ بِنْ بَكْرٍ

    نَدُقُّ بِهِ السُّهُوْلَةَ وَالحُزُوْنَا

    أَلاَ لاَ يَعْلَمُ الأَقْوَامُ أَنَّا

    تَضَعْضَعْنَا وَأَنَّا قَدْ وَنِيْنَا

    أَلاَ لاَ يَجْهَلَنَّ أَحَدٌ عَلَيْنَا

    فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الجَاهِلِيْنَا

    بِاَيِّ مَشِيْئَةٍ عَمْرُو بْنَ هِنْدٍ

    نَكُوْنُ لِقَيْلِكُمْ فِيْهَا قَطِيْنَا

    بِأَيِّ مَشِيْئَةٍ عَمْرُو بْنَ هِنْدٍ

    تَطِيْعُ بِنَا الوُشَاةَ وَتَزْدَرِيْنَا

    تَهَدَّدْنَا وَأَوْعِدْنَا رُوَيْداً

    مَتَى كُنَّا لأُمِّكَ مَقْتُوِيْنَا

    فَإِنَّ قَنَاتَنَا يَا عَمْرُو أَعْيَتْ

    عَلى الأَعْدَاءِ قَبَلَكَ أَنْ تَلِيْنَا

    إِذَا عَضَّ الثَّقَافُ بِهَا اشْمَأَزَّتْ

    وَوَلَّتْهُ عَشَوْزَنَةً زَبُوْنَا

    عَشَوْزَنَةً إِذَا انْقَلَبَتْ أَرَنَّتْ

    تَشُجُّ قَفَا المُثَقِّفِ وَالجَبِيْنَا

    فَهَلْ حُدِّثْتَ فِي جُشَمٍ بِنْ بَكْرٍ

    بِنَقْصٍ فِي خُطُوْبِ الأَوَّلِيْنَا

    وَرِثْنَا مَجْدَ عَلْقُمَةَ بِنْ سَيْفٍ

    أَبَاحَ لَنَا حُصُوْنَ المَجْدِ دِيْنَا

    وَرَثْتُ مُهَلْهِلاً وَالخَيْرَ مِنْهُ

    زُهَيْراً نِعْمَ ذُخْرَ الذَّاخِرِيْنَا

    وَعَتَّاباً وَكُلْثُوْماً جَمِيْعاً

    بِهِمْ نِلْنَا تُرَاثَ الأَكْرَمِيْنَا

    وَذَا البُرَةِ الذِي حُدِّثْتَ عَنْهُ

    بِهِ نَحْمَى وَنَحْمِي المُحْجَرِيْنَا

    وَمِنَّا قُبْلُهُ السَّاعِي كُلَيْبٌ

    فَأَيُّ المَجْدِ إِلاَّ قَدْ وَلِيْنَا

    مَتَى نَعْقِدُ قَرِيْنَتَنَا بِحَبْلٍ

    تَجُذُّ الحَبْلَ أَوْ تَقْصِ القَرِيْنَا

    وَنُوْجَدُ نَحْنُ أَمْنَعَهُمْ ذِمَاراً

    وَأَوْفَاهُمْ إِذَا عَقَدُوا يَمِيْنَا

    وَنَحْنُ غَدَاةَ أَوْقِدَ فِي خَزَازَى

    رَفَدْنَا فَوْقَ رَقْدِ الرَّافِدِيْنَا

    وَنَحْنُ الحَابِسُوْنَ بِذِي أَرَاطَى

    تَسَفُّ الجِلَّةُ الخُوْرُ الدَّرِيْنَا

    وَنَحْنُ الحَاكِمُوْنَ إِذَا أُطِعْنَا

    وَنَحْنُ العَازِمُوْنَ إِذَا عُصِيْنَا

    وَنَحْنُ التَّارِكُوْنَ لِمَا سَخِطْنَا

    وَنَحْنُ الآخِذُوْنَ بِمَا رَضِيْنَا

    وَكُنَّا الأَيْمَنِيْنَ إِذَا التَقَيْنَا

    وَكَانَ الأَيْسَرِيْنَ بَنُو أَبَيْنَا

    فَصَالُوا صَوْلَةً فِيْمَنْ يَلِيْهِمْ

    وَصُلْنَا صَوْلَةً فِيْمَنْ يَلِيْنَا

    فَآبُوا بِالنِّهَابِ وَبِالسَّبَايَا

    وَأُبْنَا بِالمُلُوْكِ مُصَفَّدِيْنَا

    إِلَيْكُمْ يَا بَنِي بَكْرٍ إِلَيْكُمْ

    أَلَمَّا تَعْرِفُوا مِنَّا اليَقِيْنَا

    أَلَمَّا تَعْلَمُوا مِنَّا وَمِنْكُمْ

    كَتَائِبَ يَطَّعِنَّ وَيَرْتَمِيْنَا

    عَلَيْنَا البَيْضُ وَاليَلَبُ اليَمَانِي

    وَأسْيَافٌ يَقُمْنَ وَيَنْحَنِيْنَا

    عَلَيْنَا كُلُّ سَابِغَةٍ دِلاَصٍ

    تَرَى فَوْقَ النِّطَاقِ لَهَا غُصُوْناً

    إِذَا وَضِعَتْ عَنِ الأَبْطَالِ يَوْماً

    رَأَيْتَ لَهَا جُلُوْدَ القَوْمِ جُوْنَا

    كَأَنَّ غُصُوْنَهُنَّ مُتُوْنُ غُدْرِ

    تُصَفِّقُهَا الرِّيَاحُ إِذَا جَرَيْنَا

    وَتَحْمِلُنَا غَدَاةَ الرَّوْعِ جُرْدٌ

    عُرِفْنَ لَنَا نَقَائِذَ وَافْتُلِيْنَا

    وَرَدْنَ دَوَارِعاً وَخَرَجْنَ شُعْثاً

    كَأَمْثَالِ الرِّصَائِعِ قَدْ بَلَيْنَا

    وَرِثْنَاهُنَّ عَنْ آبَاءِ صِدْقٍ

    وَنُوْرِثُهَا إِذَا مُتْنَا بَنِيْنَا

    عَلَى آثَارِنَا بِيْضٌ حِسَانٌ

    نُحَاذِرُ أَنْ تُقَسَّمُ أَوْ تَهُوْنَا

    أَخَذْنَ عَلَى بُعُوْلَتِهِنَّ عَهْداً

    إِذَا لاَقَوْا كَتَائِبَ مُعْلِمِيْنَا

    لَيَسْتَلِبُنَّ أَفْرَاساً وَبِيْضاً

    وَأَسْرَى فِي الحَدِيْدِ مُقَرَّنِيْنَا

    تَرَانَا بَارِزِيْنَ وَكُلُّ حَيٍّ

    قَدْ اتَّخَذُوا مَخَافَتَنَا قَرِيْناً

    إِذَا مَا رُحْنَ يَمْشِيْنَ الهُوَيْنَا

    كَمَا اضْطَرَبَتْ مُتُوْنُ الشَّارِبِيْنَا

    يَقُتْنَ جِيَادَنَا وَيَقُلْنَ لَسْتُمْ

    بُعُوْلَتَنَا إِذَا لَمْ تَمْنَعُوْنَا

    ظَعَائِنَ مِنْ بَنِي جُشَمِ بِنْ بِكْرٍ

    خَلَطْنَ بِمِيْسَمٍ حَسَباً وَدِيْنَا

    وَمَا مَنَعَ الظَّعَائِنَ مِثْلُ ضَرْبٍ

    تَرَى مِنْهُ السَّوَاعِدَ كَالقُلِيْنَا

    كَأَنَّا وَالسُّيُوْفُ مُسَلَّلاَتٌ

    وَلَدْنَا النَّاسَ طُرّاً أَجْمَعِيْنَا

    يُدَهْدُوْنَ الرُّؤُوسِ كَمَا تُدَهْدَي

    حَزَاوِرَةٌ بِأَبطَحِهَا الكُرِيْنَا

    وَقَدْ عَلِمَ القَبَائِلُ مِنْ مَعَدٍّ

    إِذَا قُبَبٌ بِأَبطَحِهَا بُنِيْنَا

    بِأَنَّا المُطْعِمُوْنَ إِذَا قَدَرْنَا

    وَأَنَّا المُهْلِكُوْنَ إِذَا ابْتُلِيْنَا

    وَأَنَّا المَانِعُوْنَ لِمَا أَرَدْنَا

    وَأَنَّا النَّازِلُوْنَ بِحَيْثُ شِيْنَا

    وَأَنَّا التَارِكُوْنَ إِذَا سَخِطْنَا

    وَأَنَّا الآخِذُوْنَ إِذَا رَضِيْنَا

    وَأَنَّا العَاصِمُوْنَ إِذَا أُطِعْنَا

    وَأَنَّا العَازِمُوْنَ إِذَا عُصِيْنَا

    وَنَشْرَبُ إِنْ وَرَدْنَا المَاءَ صَفْواً

    وَيَشْرَبُ غَيْرُنَا كَدِراً وَطِيْنَا

    أَلاَ أَبْلِغْ بَنِي الطَّمَّاحِ عَنَّا

    وَدُعْمِيَّا فَكَيْفَ وَجَدْتُمُوْنَا

    إِذَا مَا المَلْكُ سَامَ النَّاسَ خَسْفاً

    أَبَيْنَا أَنْ نُقِرَّ الذُّلَّ فِيْنَا

    مَلأْنَا البَرَّ حَتَّى ضَاقَ عَنَّا

    وَمَاءَ البَحْرِ نَمْلَؤُهُ سَفِيْنَا

    إِذَا بَلَغَ الفِطَامَ لَنَا صَبِيٌ

    تَخِرُّ لَهُ الجَبَابِرَ سَاجِديْنَا




    [​IMG]
    [​IMG]



     
  6. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:13
    معلقة طرفه ابن العبد

    لِخَوْلَةَ أطْلالٌ بِبُرْقَةِ ثَهْمَدِ

    تلُوحُ كَبَاقِي الوَشْمِ فِي ظَاهِرِ اليَدِ

    وُقُوْفاً بِهَا صَحْبِي عَليَّ مَطِيَّهُمْ

    يَقُوْلُوْنَ لا تَهْلِكْ أسىً وتَجَلَّدِ

    كَأنَّ حُدُوجَ المَالِكِيَّةِ غُدْوَةً

    خَلاَ يَاسَفِيْنٍ بِالنَّوَاصِفِ مِنْ دَدِ

    عَدَوْلِيَّةٌ أَوْ مِنْ سَفِيْنِ ابْنَ يَامِنٍ

    يَجُوْرُ بِهَا المَلاَّحُ طَوْراً ويَهْتَدِي

    يَشُقُّ حَبَابَ المَاءِ حَيْزُومُهَا بِهَا

    كَمَا قَسَمَ التُّرْبَ المُفَايِلَ بِاليَدِ

    وفِي الحَيِّ أَحْوَى يَنْفُضُ المِرْدَ شَادِنٌ

    مُظَاهِرُ سِمْطَيْ لُؤْلُؤٍ وزَبَرْجَدِ

    خَذُولٌ تُرَاعَىَ رَبْرَباً بِخَمِيْلَةٍ

    تَنَاوَلُ أطْرَافَ البَرِيْرِ وتَرْتَدِي

    وتَبْسِمُ عَنْ أَلْمَى كَأَنَّ مُنَوِّراً

    تَخَلَّلَ حُرَّ الرَّمْلِ دِعْصٍ لَهُ نَدِ

    سَفَتْهُ إيَاةُ الشَّمْسِ إلاّ لِثَاتِهِ

    أُسِفَّ وَلَمْ تَكْدِمْ عَلَيْهِ بِإثْمِدِ

    ووَجْهٍ كَأَنَّ الشَّمْسَ ألْقتْ رِدَاءهَا

    عَلَيْهِ نَقِيِّ اللَّوْنِ لَمْ يَتَخَدَّدِ

    وإِنِّي لأُمْضِي الهَمَّ عِنْدَ احْتِضَارِهِ

    بِعَوْجَاءَ مِرْقَالٍ تَرُوحُ وتَغْتَدِي

    أَمَوْنٍ كَأَلْوَاحِ الإِرَانِ نَصَأْتُهَا

    عَلَى لاحِبٍ كَأَنَّهُ ظَهْرُ بُرْجُدِ

    جُمَالِيَّةٍ وَجْنَاءَ تَرْدَى كَأَنَّهَا

    سَفَنَّجَةٌ تَبْرِي لأزْعَرَ أرْبَدِ

    تُبَارِي عِتَاقاً نَاجِيَاتٍ وأَتْبَعَتْ

    وظِيْفاً وظِيْفاً فَوْقَ مَوْرٍ مُعْبَّدِ

    تَرَبَّعْتِ القُفَّيْنِ فِي الشَّوْلِ تَرْتَعِي

    حَدَائِقَ مَوْلِىَّ الأَسِرَّةِ أَغْيَدِ

    تَرِيْعُ إِلَى صَوْبِ المُهِيْبِ وتَتَّقِي

    بِذِي خُصَلٍ رَوْعَاتِ أَكْلَف مُلْبِدِ

    كَأَنَّ جَنَاحَيْ مَضْرَحِيٍّ تَكَنَّفَا

    حِفَافَيْهِ شُكَّا فِي العَسِيْبِ بِمِسْرَدِ
     

  7. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:14
    معلقة الحارث اليشكري

    آذَنَتنَا بِبَينها أَسمَاءُ

    رُبَّ ثَاوٍ يَمَلُّ مِنهُ الثَّواءُ

    بَعدَ عَهدٍ لَنا بِبُرقَةِ شَمَّاءَ

    فَأَدنَى دِيَارِها الخَلْصَاءُ

    فَالمحيّاةٌ فَالصّفاجُ فَأعْنَاقُ

    فِتَاقٍ فَعاذِبٌ فَالوَفاءُ

    فَريَاضُ القَطَا فَأوْدِيَةُ الشُ

    ربَبِ فَالشُعبَتَانِ فَالأَبْلاءُ

    لا أَرَى مَن عَهِدتُ فِيهَا فَأبْكِي

    اليَومَ دَلهاً وَمَا يُحَيِّرُ البُكَاءُ

    وبِعَينَيكِ أَوقَدتِ هِندَ النَّار

    أَخِيراً تَلوِي بِهَا العَلْيَاءُ

    فَتَنَوَّرتُ نَارَهَا مِن بَعِيدٍ

    بِخَزَازى هَيهَاتَ مِنكَ الصَّلاءُ

    أَوقَدتِهَا بَينَ العَقِيقِ فَشَخصَينِ

    بِعُودٍ كَمَا يَلُوحُ الضِياءُ

    غَيرَ أَنِّي قَد أَستَعِينُ عَلَىالهَمِّ

    إِذَا خَفَّ بِالثَّوِيِّ النَجَاءُ

    بِزَفُوفٍ كَأَنَّها هِقَلةٌ

    أُمُّ رِئَالٍ دَوِيَّةٌ سَقْفَاءُ

    آنَسَت نَبأَةً وأَفْزَعَها القَنَّاصُ

    عَصراً وَقَد دَنَا الإِمْسَاءُ

    فَتَرَى خَلْفَها مِنَ الرَّجعِ وَال

    وَقْعِ مَنِيناً كَأَنَّهُ إِهْبَاءُ

    وَطِرَاقاً مِن خَلفِهِنَّ طِرَاقٌ

    سَاقِطَاتٌ أَلوَتْ بِهَا الصَحرَاءُ

    أَتَلَهَّى بِهَا الهَوَاجِرَ إِذ كُلُّ

    إِبنَ هَمٍّ بَلِيَّةٌ عَميَاءُ

    وأَتَانَا مِنَ الحَوَادِثِ والأَنبَاءِ

    خَطبٌ نُعنَي بِهِ وَنسَاءُ

    إِنَّ إِخوَانِنَا الأَرَاقِمَ يَغلُونَ

    عَلَينَا فِي قَيلِهِم إِخْفَاءُ

    يَخلِطُونَ البَرِيءَ مِنَّا بِذِي ال

    ذَنبِ وَلا يَنفَعُ الخَلِيَّ الخِلاءُ

    زَعَمُوا أَنَّ كُلَّ مَن ضَرَبَ العِيرَ

    مُوَالٍ لَنَا وَأَنَا الوَلاءُ

    أَجمَعُوا أَمرَهُم بِلَيْلٍ فَلَمَّا

    أَصبَحُوا أَصبَحَت لَهُم ضَوْضَاءُ

    مِن مُنَادٍ وَمِن مُجِيبٍ وَمِن

    تَصهَالِ خَيلٍ خِلالِ ذَاكَ رُغَاءُ

    أَيُّهَا النَاطِقُ المُرَقِّشُ عَنَّا

    عِندَ عَمروٍ وَهَل لِذَاكَ بَقَاءُ

    لا تَخَلنَا عَلَى غِرَاتِك إِنّا

    قَبلَ مَا قَد وَشَى بِنَا الأَعْدَاءُ

    فَبَقَينَا عَلَى الشَناءَةِ

    تَنمِينَا حُصُونٌ وَعِزَّةٌ قَعسَاءُ

    قَبلَ مَا اليَومِ بَيَّضَت بِعُيونِ

    النَّاسِ فِيهَا تَغَيُّظٌ وَإِبَاءُ

    فَكَأَنَّ المَنونَ تَردِي بِنَا أَرعَنَ

    جَوناً يَنجَابُ عَنهُ العَماءُ

    مُكفَهِراً عَلَى الحَوَادِثِ لا تَرتُوهُ

    فِي الدَهرِ مُؤَيِّدٌ صَمَّاءُ

    إِرمِيٌّ بِمِثلِهِ جَالَتِ الخَيلُ

    فَآبَت لِخَصمِهَا الإِجلاَءُ

    مَلِكٌ مُقسِطٌ وأَفضَلُ مَن يَمشِي

    وَمِن دُونَ مَا لَدَيهِ الثَّنَاءُ

    أَيَّمَا خُطَّةٍ أَرَدتُم فَأَدوهَا

    إِلَينَا تُشفِى بِهَا الأَملاءُ

    إِن نَبَشتُم مَا بَينَ مِلحَةَ فَال

    صَاقِبِ فِيهِ الأَموَاتُ وَالأَحَيَاءُ

    أَو نَقَشتُم فَالنَّقشُ يَجشَمُهُ

    النَّاسُ وَفِيهِ الإِسقَامُ وَالإِبرَاءُ

    أَو سَكَتُّم عَنَّا فَكُنَّا كَمَن أَغمَضَ

    عَيناً فِي جَفنِهَا الأَقذَاءُ

    أَو مَنَعتُم مَا تُسأَلُونَ فَمَن حُدِّ

    ثتُمُوهُ لَهُ عَلَينَا العَلاءُ

    هَل عَلِمتُم أَيَّامَ يُنتَهَبُ النَّاسُ

    غِوَاراً لِكُلِّ حَيِّ عُواءُ

    إِذا رَفَعنَا الجِمَالَ مِن سَعَفِ ال

    بَحرَينِ سَيراً حَتَّى نَهَانَا الحِسَاءُ

    ثُمَّ مِلنَا عَلَى تَمِيمٍ فَأَحرَمنَا

    وَفِينَا بَنَاتُ قَومٍ إِمَاءُ

    لا يُقِيمُ العَزيزُ بِالبَلَدِ السَهلِ

    وَلا يَنفَعُ الذَّلِيلَ النِجَاءُ

    لَيسَ يُنجِي الذِي يُوَائِل مِنَّا

    رَأْسُ طَوْدٍ وَحَرَّةٌ رَجلاءُ

    مَلِكٌ أَضلَعُ البَرِيَّةِ لا يُوجَدُ

    فِيهَا لِمَا لَدَيهِ كِفَاءُ

    كَتَكَالِيفِ قَومِنَا إِذَا غَزَا المَنذِرُ

    هَلِ نَحنُ لابنِ هِندٍ رِعَاءُ

    مَا أَصَابُوا مِن تَغلَبِي فَمَطَلولٌ

    عَلَيهِ إِذَا أُصِيبَ العَفَاءُ

    إِذَا أَحَلَّ العَلاةَ قُبَّةَ مَيسُونَ

    فَأَدنَى دِيَارِهَا العَوصَاءُ

    فَتَأَوَّت لَهُ قَرَاضِبَةٌ مِن

    كُلِّ حَيٍّ كَأَنَّهُم أَلقَاءُ

    فَهَداهُم بِالأَسوَدَينِ وأَمرُ اللهِ

    بَالِغٌ تَشقَى بِهِ الأَشقِيَاءُ

    إِذ تَمَنَّونَهُم غُرُوراً فَسَاقَتهُمِ

    إِلَيكُم أُمنِيَّةٌ أَشرَاءُ

    لَم يَغُرّوكُم غُرُوراً وَلَكن

    رَفَعَ الآلُ شَخصَهُم وَالضَحَاءُ

    أَيُّها النَاطِقُ المُبَلِّغُ عَنَّا

    عِندَ عَمروٍ وَهَل أَتَاكَ انتِهَاءُ

    مَن لَنَا عِندَهُ مِنَ الخَيرِ

    آيَاتٌ ثَلاثٌ كُلِّهِنَّ القَضَاءُ

    آيَةٌ شَارِقُ الشّقِيقَةِ إِذَا جَاءَت

    جَمِيعاً لِكُلِّ حَيٍّ لِوَاءُ

    حَولَ قَيسٍ مُستَلئِمِينَ بِكَبشٍ

    قَرَظِيٍ كَأَنَّهُ عَبلاءُ

    وَصَتِيتٍ مِنَ العَواتِكِ لا تَنهَاهُ

    إِلاَّ مُبيَضَّةٌ رَعلاءُ

    فَرَدَدنَاهُمُ بِطَعنٍ كَمَا يَخرُجُ

    مِن خُربَةِ المَزَادِ المَاءُ

    وَحَمَلنَاهُمُ عَلَى حَزمِ ثَهلانِ

    شِلالاً وَدُمِّيَ الأَنسَاءُ

    وَجَبَهنَاهُمُ بِطَعنٍ كَمَا تَنهَزُ

    فِي جَمَّةِ الطَوِيِّ الدِلاءُ

    وَفَعَلنَا بِهِم كَمَا عَلِمَ اللهُ

    ومَا إِن للحَائِنِينَ دِمَاءُ

    ثُمَّ حُجراً أَعنَي ابنَ أُمِّ قَطَامٍ

    وَلَهُ فَارِسِيَّةٌ خَضرَاءُ

    أَسَدٌ فِي اللِقَاءَ وَردٌ هَمُوسٌ

    وَرَبِيعُ إِن شَمَّرَت غَبرَاءُ

    وَفَكَكنَا غُلَّ امرِيِء القَيسِ عَنهُ

    بَعدَ مَا طَالَ حَبسُهُ والعَنَاءُ

    وَمَعَ الجَونِ جَونِ آلِ بَنِي الأَوسِ

    عَنُودٌ كَأَنَّها دَفوَاءُ

    مَا جَزِعنَا تَحتَ العَجَاجَةِ إِذ وَلُّوا

    شِلالاً وَإِذ تَلَظَّى الصِلاءُ

    وَأَقَدنَاهُ رَبَّ غَسَّانَ بِالمُنذِرِ

    كَرهاً إِذ لا تُكَالُ الدِمَاءُ

    وأَتَينَاهُمُ بِتِسعَةِ أَملاكٍ

    كِرَامٍ أَسلابُهُم أَغلاءُ

    وَوَلَدنَا عَمرو بنِ أُمِّ أنَاسٍ

    مِن قَرِيبٍ لَمَّا أَتَانَا الحِبَاءُ

    مِثلُهَا نُخرِجُ النَصِيحةَ للقَومِ

    فَلاةٌ مِن دُونِهَا أَفلاءُ

    فَاتْرُكُوا الطَيخَ والتَعَاشِي وَإِمّا

    تَتَعَاشُوا فَفِي التَعَاشِي الدَّاءُ

    وَاذكُرُوا حِلفَ ذِي المَجَازِ وَمَا

    قُدِّمَ فِيهِ العُهُودُ وَالكُفَلاءُ

    حَذَرَ الجَورِ وَالتَعدِّي وَهَل يَنقُضُ

    مَا فِي المَهَارِقِ الأَهوَاءُ

    وَاعلَمُوا أَنَّنَا وَإِيَّاكُم فِي مَا

    إِشتَرَطنَا يَومَ إِختَلَفنَا سَوَاءُ

    عَنَناً بَاطِلاً وَظُلماً كَمَا تُعتَرُ

    عَن حَجرَةِ الرَبِيضِ الظَّبَاءُ

    أَعَلَينَا جُنَاحُ كِندَةَ أَن يَغنَمَ

    غَازِيهُمُ وَمِنَّا الجَزَاءُ

    أَم عَلَينَا جَرَّى أَيَادٍ كَمَا نِيطَ

    بِجَوزِ المَحمَلِ الأَعبَاءُ

    لَيسَ المُضَرَّبُونَ وَلا قَيسٌ

    وَلا جَندَلٌ وَلا الحَذَّاءُ

    أَم جَنَايَا بَنِي عَتِيقٍ فَإِنَّا

    مِنكُم إِن غَدَرتُم بَرَاءُ

    وَثَمَانُونَ مِن تَمِيمٍ بِأَيدِيهِم

    رِمَاحٌ صُدُورُهُنَّ القَضَاءُ

    تَرَكُوهُم مُلَحَّبِينَ فَآبُوا

    بِنَهابٍ يَصَمُّ مِنهَا الحُدَاءُ

    أَم عَلَينَا جَرَّى حَنِيفَةَ أَو مَا

    جَمَّعَت مِن مُحَارِبٍ غَبرَاءُ

    أَم عَلَينَا جَرَّى قُضَاعَةَ أَم لَيسَ

    عَلَينَا فِي مَا جَنَوا أَندَاءُ

    ثُمَّ جَاؤوا يَستَرجِعُونَ فَلَم تَرجِعُ

    لَهُم شَامَةُ وَلا زَهرَاءُ

    لَم يُخَلَّوا بَنِي رِزَاحٍ بِبَرقَاءِ

    نِطَاعٍ لَهُم عَلَيهُم دُعَاءُ

    ثُمَّ فَاؤوا مِنهُم بِقَاصِمَةِ الظَّهرِ

    وَلا يَبرُدُ الغَلِيلَ المَاءُ

    ثُمَّ خَيلٌ مِن بَعدِ ذَاكَ مَعَ الغَلاَّقِ

    لا رَأَفَةٌ وَلا إِبقَاءُ

    وَهُوَ الرَّبُّ وَالشَّهِيدُ عَلَى يَومِ

    الحَيارَينِ وَالبَلاءُ بَلاءُ
     
  8. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:15
    معلقة الاعشى

    وَدّعْ هُرَيْرَةَ إنّ الرَّكْبَ مرْتَحِلُ

    وَهَلْ تُطِيقُ وَداعاً أيّهَا الرّجُلُ ؟

    غَرَّاءُ فَرْعَاءُ مَصْقُولٌ عَوَارِضُهَا

    تَمشِي الهُوَينَا كَمَا يَمشِي الوَجي الوَحِلُ

    كَأَنَّ مِشْيَتَهَا مِنْ بَيْتِ جَارَتِهَا

    مَرُّ السَّحَابَةِ ، لاَ رَيْثٌ وَلاَ عَجَلُ

    تَسمَعُ للحَلِي وَسْوَاساً إِذَا انصَرَفَتْ

    كَمَا استَعَانَ برِيحٍ عِشرِقٌ زَجِلُ

    لَيستْ كَمَنْ يكرَهُ الجِيرَانُ طَلعَتَهَا

    وَلاَ تَرَاهَا لسِرِّ الجَارِ تَخْتَتِلُ

    يَكَادُ يَصرَعُهَا ، لَوْلاَ تَشَدُّدُهَا

    إِذَا تَقُومُ إلى جَارَاتِهَا الكَسَلُ

    إِذَا تُعَالِجُ قِرْناً سَاعةً فَتَرَتْ

    وَاهتَزَّ مِنهَا ذَنُوبُ المَتنِ وَالكَفَلُ

    مِلءُ الوِشَاحِ وَصِفْرُ الدّرْعِ بَهكنَةٌ

    إِذَا تَأتّى يَكَادُ الخَصْرُ يَنْخَزِلُ

    صَدَّتْ هُرَيْرَةُ عَنَّا مَا تُكَلّمُنَا

    جَهْلاً بأُمّ خُلَيْدٍ حَبلَ مَنْ تَصِلُ ؟

    أَأَنْ رَأَتْ رَجُلاً أَعْشَى أَضَرَّ بِهِ

    رَيبُ المَنُونِ ، وَدَهْرٌ مفنِدٌ خَبِلُ

    نِعمَ الضَّجِيعُ غَداةَ الدَّجنِ يَصرَعهَا

    لِلَّذَّةِ المَرْءِ لاَ جَافٍ وَلاَ تَفِلُ

    هِرْكَوْلَةٌ ، فُنُقٌ ، دُرْمٌ مَرَافِقُهَا

    كَأَنَّ أَخْمَصَهَا بِالشّوْكِ مُنْتَعِلُ

    إِذَا تَقُومُ يَضُوعُ المِسْكُ أصْوِرَةً

    وَالزَّنْبَقُ الوَرْدُ مِنْ أَرْدَانِهَا شَمِلُ

    ما رَوْضَةٌ مِنْ رِياضِ الحَزْنِ مُعشبةٌ

    خَضرَاءُ جَادَ عَلَيهَا مُسْبِلٌ هَطِلُ

    يُضَاحكُ الشَّمسَ مِنهَا كَوكَبٌ شَرِقٌ

    مُؤزَّرٌ بِعَمِيمِ النَّبْتِ مُكْتَهِلُ

    يَوْماً بِأَطْيَبَ مِنْهَا نَشْرَ رَائِحَةٍ

    وَلاَ بِأَحسَنَ مِنهَا إِذْ دَنَا الأُصُلُ

    عُلّقْتُهَا عَرَضاً ، وَعُلّقَتْ رَجُلاً

    غَيرِي ، وَعُلّقَ أُخرَى غَيرَهَا الرَّجلُ

    وَعُلّقَتْهُ فَتَاةٌ مَا يُحَاوِلُهَا

    مِنْ أهلِها مَيّتٌ يَهْذِي بِهَا وَهلُ

    وَعُلّقَتْنِي أُخَيْرَى مَا تُلائِمُنِي

    فَاجتَمَعَ الحُبّ حُبًّا كُلّهُ تَبِلُ

    فَكُلّنَا مُغْرَمٌ يَهْذِي بِصَاحِبِهِ

    نَاءٍ وَدَانٍ ، وَمَحْبُولٌ وَمُحْتَبِلُ

    قَالَتْ هُرَيرَةُ لَمَّا جِئتُ زَائِرَهَا

    وَيْلِي عَلَيكَ ، وَوَيلِي مِنكَ يَا رَجُلُ

    يَا مَنْ يَرَى عَارِضاً قَدْ بِتُّ أَرْقُبُهُ

    كَأَنَّمَا البَرْقُ فِي حَافَاتِهِ الشُّعَلُ

    لَهُ رِدَافٌ ، وَجَوْزٌ مُفْأمٌ عَمِلٌ

    مُنَطَّقٌ بِسِجَالِ المَاءِ مُتّصِلُ

    لَمْ يُلْهِنِي اللَّهْوُ عَنْهُ حِينَ أَرْقُبُهُ

    وَلاَ اللَّذَاذَةُ مِنْ كَأسٍ وَلاَ الكَسَلُ

    فَقُلتُ للشَّرْبِ فِي دُرْنِى وَقَدْ ثَمِلُوا

    شِيمُوا ، وَكَيفَ يَشِيمُ الشَّارِبُ الثَّمِلُ

    بَرْقاً يُضِيءُ عَلَى أَجزَاعِ مَسْقطِهِ

    وَبِالخَبِيّةِ مِنْهُ عَارِضٌ هَطِلُ

    قَالُوا نِمَارٌ ، فبَطنُ الخَالِ جَادَهُمَا

    فَالعَسْجَدِيَّةُ فَالأبْلاءُ فَالرِّجَلُ

    فَالسَّفْحُ يَجرِي فَخِنْزِيرٌ فَبُرْقَتُهُ

    حَتَّى تَدَافَعَ مِنْهُ الرَّبْوُ ، فَالجَبَلُ

    حَتَّى تَحَمَّلَ مِنْهُ المَاءَ تَكْلِفَةً

    رَوْضُ القَطَا فكَثيبُ الغَينةِ السَّهِلُ

    يَسقِي دِيَاراً لَهَا قَدْ أَصْبَحَتْ عُزَباً

    زُوراً تَجَانَفَ عَنهَا القَوْدُ وَالرَّسَلُ

    وَبَلدَةٍ مِثلِ التُّرْسِ مُوحِشَةٍ

    للجِنّ بِاللّيْلِ فِي حَافَاتِهَا زَجَلُ

    لاَ يَتَمَنّى لَهَا بِالقَيْظِ يَرْكَبُهَا

    إِلاَّ الَّذِينَ لَهُمْ فِيمَا أَتَوْا مَهَلُ

    جَاوَزْتُهَا بِطَلِيحٍ جَسْرَةٍ سُرُحٍ

    فِي مِرْفَقَيهَا إِذَا استَعرَضْتَها فَتَلُ

    إِمَّا تَرَيْنَا حُفَاةً لاَ نِعَالَ لَنَا

    إِنَّا كَذَلِكَ مَا نَحْفَى وَنَنْتَعِلُ

    فَقَدْ أُخَالِسُ رَبَّ البَيْتِ غَفْلَتَهُ

    وَقَدْ يُحَاذِرُ مِنِّي ثُمّ مَا يَئِلُ

    وَقَدْ أَقُودُ الصِّبَى يَوْماً فيَتْبَعُنِي

    وَقَدْ يُصَاحِبُنِي ذُو الشّرّةِ الغَزِلُ

    وَقَدْ غَدَوْتُ إلى الحَانُوتِ يَتْبَعُنِي

    شَاوٍ مِشَلٌّ شَلُولٌ شُلشُلٌ شَوِلُ

    فِي فِتيَةٍ كَسُيُوفِ الهِندِ قَدْ عَلِمُوا

    أَنْ لَيسَ يَدفَعُ عَنْ ذِي الحِيلةِ الحِيَلُ

    نَازَعتُهُمْ قُضُبَ الرَّيْحَانِ مُتَّكِئاً

    وَقَهْوَةً مُزّةً رَاوُوقُهَا خَضِلُ

    لاَ يَستَفِيقُونَ مِنهَا ، وَهيَ رَاهنَةٌ

    إِلاَّ بِهَاتِ ! وَإنْ عَلّوا وَإِنْ نَهِلُوا

    يَسعَى بِهَا ذُو زُجَاجَاتٍ لَهُ نُطَفٌ

    مُقَلِّصٌ أَسفَلَ السِّرْبَالِ مُعتَمِلُ

    وَمُستَجيبٍ تَخَالُ الصَّنجَ يَسمَعُهُ

    إِذَا تُرَجِّعُ فِيهِ القَيْنَةُ الفُضُلُ

    مِنْ كُلّ ذَلِكَ يَوْمٌ قَدْ لَهَوْتُ بِهِ

    وَفِي التَّجَارِبِ طُولُ اللَّهوِ وَالغَزَلُ

    وَالسَّاحِبَاتُ ذُيُولَ الخَزّ آونَةً

    وَالرّافِلاتُ عَلَى أَعْجَازِهَا العِجَلُ

    أَبْلِغْ يَزِيدَ بَنِي شَيْبَانَ مَألُكَةً

    أَبَا ثُبَيْتٍ ! أَمَا تَنفَكُّ تأتَكِلُ ؟

    ألَسْتَ مُنْتَهِياً عَنْ نَحْتِ أثلَتِنَا

    وَلَسْتَ ضَائِرَهَا مَا أَطَّتِ الإبِلُ

    تُغْرِي بِنَا رَهْطَ مَسعُودٍ وَإخْوَتِهِ

    عِندَ اللِّقَاءِ ، فتُرْدِي ثُمَّ تَعتَزِلُ

    لأَعْرِفَنّكَ إِنْ جَدَّ النَّفِيرُ بِنَا

    وَشُبّتِ الحَرْبُ بالطُّوَّافِ وَاحتَمَلُوا

    كَنَاطِحٍ صَخرَةً يَوْماً ليَفْلِقَهَا

    فَلَمْ يَضِرْها وَأوْهَى قَرْنَهُ الوَعِلُ

    لأَعْرِفَنَّكَ إِنْ جَدَّتْ عَدَاوَتُنَا

    وَالتُمِسَ النَّصرُ مِنكُم عوْضُ تُحتملُ

    تُلزِمُ أرْماحَ ذِي الجَدّينِ سَوْرَتَنَا

    عِنْدَ اللِّقَاءِ ، فتُرْدِيِهِمْ وَتَعْتَزِلُ

    لاَ تَقْعُدَنّ ، وَقَدْ أَكَّلْتَهَا حَطَباً

    تَعُوذُ مِنْ شَرِّهَا يَوْماً وَتَبْتَهِلُ

    قَدْ كَانَ فِي أَهلِ كَهفٍ إِنْ هُمُ قَعَدُوا

    وَالجَاشِرِيَّةِ مَنْ يَسْعَى وَيَنتَضِلُ

    سَائِلْ بَنِي أَسَدٍ عَنَّار ، فَقَدْ عَلِمُوا

    أَنْ سَوْفَ يَأتِيكَ مِنْ أَنبَائِنَا شَكَلُ

    وَاسْأَلْ قُشَيراً وَعَبْدَ اللهِ كُلَّهُمُ

    وَاسْألْ رَبِيعَةَ عَنَّا كَيْفَ نَفْتَعِلُ

    إِنَّا نُقَاتِلُهُمْ ثُمَّتَ نَقْتُلُهُمْ

    عِندَ اللِّقَاءِ ، وَهُمْ جَارُوا وَهُمْ جَهِلُوا

    كَلاَّ زَعَمْتُمْ بِأنَّا لاَ نُقَاتِلُكُمْ

    إِنَّا لأَمْثَالِكُمْ ، يَا قَوْمَنَا ، قُتُلُ

    حَتَّى يَظَلّ عَمِيدُ القَوْمِ مُتَّكِئاً

    يَدْفَعُ بالرَّاحِ عَنْهُ نِسوَةٌ عُجُلُ

    أصَابَهُ هِنْدُوَانيٌّ ، فَأقْصَدَهُ

    أَوْ ذَابِلٌ مِنْ رِمَاحِ الخَطِّ مُعتَدِلُ

    قَدْ نَطْعنُ العَيرَ فِي مَكنُونِ فَائِلِهِ

    وَقَدْ يَشِيطُ عَلَى أَرْمَاحِنَا البَطَلُ

    هَلْ تَنْتَهُونَ ؟ وَلاَ يَنهَى ذَوِي شَطَطٍ

    كَالطَّعنِ يَذهَبُ فِيهِ الزَّيتُ وَالفُتُلُ

    إِنِّي لَعَمْرُ الَّذِي خَطَّتْ مَنَاسِمُهَا

    لَهُ وَسِيقَ إِلَيْهِ البَاقِرُ الغُيُلُ

    لَئِنْ قَتَلْتُمْ عَمِيداً لَمْ يكُنْ صَدَداً

    لَنَقْتُلَنْ مِثْلَهُ مِنكُمْ فنَمتَثِلُ

    لَئِنْ مُنِيتَ بِنَا عَنْ غِبّ مَعرَكَةٍ

    لَمْ تُلْفِنَا مِنْ دِمَاءِ القَوْمِ نَنْتَفِلُ

    نَحنُ الفَوَارِسُ يَوْمَ الحِنوِ ضَاحِيَةً

    جَنْبَيْ ( فُطَيمَةَ ) لاَ مِيلٌ وَلاَ عُزُلُ

    قَالُوا الرُّكُوبَ ! فَقُلنَا تِلْكَ عَادَتُنَا

    أَوْ تَنْزِلُونَ ، فَإِنَّا مَعْشَرٌ نُزُلُ
     
  9. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:17
    معلقة النابغي الذبياني

    يَا دَارَ مَيَّةَ بالعَليْاءِ ، فالسَّنَدِ
    أَقْوَتْ ، وطَالَ عَلَيهَا سَالِفُ الأَبَدِ
    وقَفتُ فِيهَا أُصَيلاناً أُسائِلُها
    عَيَّتْ جَوَاباً ، ومَا بالرَّبعِ مِنْ أَحَدِ
    إلاَّ الأَوَارِيَّ لأْياً مَا أُبَيِّنُهَا
    والنُّؤي كَالحَوْضِ بالمَظلومةِ الجَلَدِ
    رَدَّتْ عَليَهِ أقَاصِيهِ ، ولبّدَهُ
    ضَرْبُ الوَلِيدَةِ بالمِسحَاةِ فِي الثَّأَدِ
    خَلَّتْ سَبِيلَ أَتِيٍّ كَانَ يَحْبِسُهُ
    ورفَّعَتْهُ إلى السَّجْفَينِ ، فالنَّضَدِ
    أمْسَتْ خَلاءً ، وأَمسَى أَهلُهَا احْتَمَلُوا
    أَخْنَى عَليهَا الَّذِي أَخْنَى عَلَى لُبَدِ
    فَعَدِّ عَمَّا تَرَى ، إِذْ لاَ ارتِجَاعَ لَهُ
    وانْمِ القُتُودَ عَلَى عَيْرانَةٍ أُجُدِ
    مَقذوفَةٍ بِدَخِيسِ النَّحضِ ، بَازِلُهَا
    لَهُ صَريفٌ ، صَريفُ القَعْوِ بالمَسَدِ
    كَأَنَّ رَحْلِي ، وَقَدْ زَالَ النَّهَارُ بِنَا
    يَومَ الجليلِ ، عَلَى مُستأنِسٍ وحِدِ
    مِنْ وَحشِ وَجْرَةَ ، مَوْشِيٍّ أَكَارِعُهُ
    طَاوي المَصِيرِ ، كَسَيفِ الصَّيقل الفَرَدِ
    سَرتْ عَلَيهِ ، مِنَ الجَوزَاءِ ، سَارِيَةٌ
    تُزجِي الشَّمَالُ عَلَيهِ جَامِدَ البَرَدِ
    فَارتَاعَ مِنْ صَوتِ كَلاَّبٍ ، فَبَاتَ لَهُ
    طَوعَ الشَّوَامتِ مِنْ خَوفٍ ومِنْ صَرَدِ
    فبَثّهُنَّ عَلَيهِ ، واستَمَرَّ بِهِ
    صُمْعُ الكُعُوبِ بَرِيئَاتٌ مِنَ الحَرَدِ
    وكَانَ ضُمْرانُ مِنهُ حَيثُ يُوزِعُهُ
    طَعْنَ المُعارِكِ عِندَ المُحْجَرِ النَّجُدِ
    شَكَّ الفَريصةَ بالمِدْرَى ، فَأنفَذَهَا
    طَعْنَ المُبَيطِرِ ، إِذْ يَشفِي مِنَ العَضَدِ
    كَأَنَّه ، خَارجَا مِنْ جَنبِ صَفْحَتِهِ
    سَفّودُ شَرْبٍ نَسُوهُ عِندَ مُفْتَأَدِ
    فَظَلّ يَعْجُمُ أَعلَى الرَّوْقِ ، مُنقبضاً
    فِي حالِكِ اللّونِ صَدْقٍ ، غَيرِ ذِي أَوَدِ
    لَمَّا رَأَى واشِقٌ إِقعَاصَ صَاحِبِهِ
    وَلاَ سَبِيلَ إلى عَقْلٍ ، وَلاَ قَوَدِ
    قَالَتْ لَهُ النَّفسُ : إنِّي لاَ أَرَى طَمَعاً
    وإنَّ مَولاكَ لَمْ يَسلَمْ ، ولَمْ يَصِدِ
    فَتِلكَ تُبْلِغُنِي النُّعمَانَ ، إنَّ لهُ فَضلاً
    عَلَى النَّاس فِي الأَدنَى ، وفِي البَعَدِ
    وَلاَ أَرَى فَاعِلاً ، فِي النَّاسِ ، يُشبِهُهُ
    وَلاَ أُحَاشِي ، مِنَ الأَقوَامِ ، مِنْ أحَدِ
    إلاَّ سُليمَانَ ، إِذْ قَالَ الإلهُ لَهُ
    قُمْ فِي البَرِيَّة ، فَاحْدُدْهَا عَنِ الفَنَدِ
    وخيّسِ الجِنّ ! إنِّي قَدْ أَذِنْتُ لَهمْ
    يَبْنُونَ تَدْمُرَ بالصُّفّاحِ والعَمَدِ
    فَمَن أَطَاعَكَ ، فانْفَعْهُ بِطَاعَتِهِ
    كَمَا أَطَاعَكَ ، وادلُلْهُ عَلَى الرَّشَدِ
    وَمَنْ عَصَاكَ ، فَعَاقِبْهُ مُعَاقَبَةً
    تَنهَى الظَّلومَ ، وَلاَ تَقعُدْ عَلَى ضَمَدِ
    إلاَّ لِمثْلكَ ، أَوْ مَنْ أَنتَ سَابِقُهُ
    سَبْقَ الجَوَادِ ، إِذَا استَولَى عَلَى الأَمَدِ
    أَعطَى لِفَارِهَةٍ ، حُلوٍ تَوابِعُهَا
    مِنَ المَواهِبِ لاَ تُعْطَى عَلَى نَكَدِ
    الوَاهِبُ المَائَةِ المَعْكَاءِ ، زَيَّنَهَا
    سَعدَانُ تُوضِحَ فِي أَوبَارِهَا اللِّبَدِ
    والأُدمَ قَدْ خُيِّسَتْ فُتلاً مَرافِقُهَا
    مَشْدُودَةً بِرِحَالِ الحِيرةِ الجُدُدِ
    والرَّاكِضاتِ ذُيولَ الرّيْطِ ، فانَقَهَا
    بَرْدُ الهَوَاجرِ ، كالغِزْلاَنِ بالجَرَدِ
    والخَيلَ تَمزَعُ غَرباً فِي أعِنَّتهَا كالطَّيرِ
    تَنجو مِنْ الشّؤبوبِ ذِي البَرَدِ
    احكُمْ كَحُكمِ فَتاةِ الحَيِّ ، إِذْ نظرَتْ
    إلى حَمَامِ شِرَاعٍ ، وَارِدِ الثَّمَدِ
    يَحُفّهُ جَانِبا نِيقٍ ، وتُتْبِعُهُ
    مِثلَ الزُّجَاجَةِ ، لَمْ تُكحَلْ مِنَ الرَّمَدِ
    قَالَتْ : أَلاَ لَيْتَمَا هَذا الحَمَامُ لَنَا
    إلى حَمَامَتِنَا ونِصفُهُ ، فَقَدِ
    فَحَسَّبوهُ ، فألفُوهُ ، كَمَا حَسَبَتْ
    تِسعاً وتِسعِينَ لَمْ تَنقُصْ ولَمْ تَزِدِ
    فَكَمَّلَتْ مَائَةً فِيهَا حَمَامَتُهَا
    وأَسْرَعَتْ حِسْبَةً فِي ذَلكَ العَدَدِ
    فَلا لَعمرُ الَّذِي مَسَّحتُ كَعْبَتَهُ وَمَا
    هُرِيقَ ، عَلَى الأَنصَابِ ، مِنْ جَسَدِ
    والمؤمنِ العَائِذَاتِ الطَّيرَ ، تَمسَحُهَا
    رُكبَانُ مَكَّةَ بَينَ الغَيْلِ والسَّعَدِ
    مَا قُلتُ مِنْ سيّءٍ مِمّا أُتيتَ بِهِ
    إِذاً فَلاَ رفَعَتْ سَوطِي إلَيَّ يَدِي
    إلاَّ مَقَالَةَ أَقوَامٍ شَقِيتُ بِهَا
    كَانَتْ مقَالَتُهُمْ قَرْعاً عَلَى الكَبِدِ
    إِذاً فعَاقَبَنِي رَبِّي مُعَاقَبَةً
    قَرَّتْ بِهَا عَينُ مَنْ يَأتِيكَ بالفَنَدِ
    أُنْبِئْتُ أنَّ أبَا قَابُوسَ أوْعَدَنِي
    وَلاَ قَرَارَ عَلَى زَأرٍ مِنَ الأسَدِ
    مَهْلاً ، فِدَاءٌ لَك الأَقوَامُ كُلّهُمُ
    وَمَا أُثَمّرُ مِنْ مَالٍ ومِنْ وَلَدِ
    لاَ تَقْذِفَنّي بُركْنٍ لاَ كِفَاءَ لَهُ
    وإنْ تأثّفَكَ الأَعدَاءُ بالرِّفَدِ
    فَمَا الفُراتُ إِذَا هَبَّ الرِّيَاحُ لَهُ
    تَرمِي أواذيُّهُ العِبْرَينِ بالزَّبَدِ
    يَمُدّهُ كُلُّ وَادٍ مُتْرَعٍ ، لجِبٍ
    فِيهِ رِكَامٌ مِنَ اليِنبوتِ والخَضَدِ
    يَظَلُّ مِنْ خَوفِهِ ، المَلاَّحُ مُعتَصِماً
    بالخَيزُرانَة ، بَعْدَ الأينِ والنَّجَدِ
    يَوماً ، بأجوَدَ مِنهُ سَيْبَ نافِلَةٍ
    وَلاَ يَحُولُ عَطاءُ اليَومِ دُونَ غَدِ
    هَذَا الثَّنَاءُ ، فَإِنْ تَسمَعْ بِهِ حَسَناً
    فَلَمْ أُعرِّضْ ، أَبَيتَ اللَّعنَ ، بالصَّفَدِ
    هَا إنَّ ذِي عِذرَةٌ إلاَّ تَكُنْ نَفَعَتْ
    فَإِنَّ صَاحِبَها مُشَارِكُ النَّكَدِ
     
  10. oussama99

    oussama99 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏15 ماي 2008
    المشاركات:
    850
    الإعجابات المتلقاة:
    900
      17-08-2008 15:18
    معلقة عبيد ابن الابرص

    أَقفَرَ مِن أَهلِهِ مَلحوبُ
    فَالقُطَبِيّاتُ فَالذُّنوبُ
    وبُدِّلَت أَهلُها وُحوشاً
    وَغَيَّرَت حالَها الخُطوبُ
    أَرضٌ تَوارَثَها الجُدودُ
    فَكُلُّ مَن حَلَّها مَحروبُ
    إِمّا قَتيلاً وَإِمّا هُلكاً
    وَالشَّيبُ شَينٌ لِمَن يَشِيبُ
    عَيناكَ دَمعُهُما سَروبُ
    كَأَنَّ شَأنَيهِما شَعيبُ
    واهِيَةٌ أَو مَعينٌ مَعنٌ
    مِن عَضَّةٍ دُونَها لُهوبُ
    تَصبو وَأَنَّى لَكَ التَّصابِي
    أَنّى وَقَد راعَكَ المَشيبُ
    فَكُلُّ ذي نِعمَةٍ مَخلوسٌ
    وَكُلُّ ذي أَمَلٍ مَكذوبُ
    وَكُلُّ ذي إِبِلٍ مَوروثٌ
    وَكُلُّ ذي سَلَبٍ مَسلوبُ
    وَكُلُّ ذي غَيبَةٍ يَؤوبُ
    وَغائِبُ المَوتِ لا يَؤوبُ
    أَعاقِرٌ مِثلُ ذاتِ رِحمٍ
    أَم غَانِمٌ مِثلُ مَن يَخيبُ
    مَن يَسألِ النَّاسَ يَحرِموهُ
    وَسائِلُ اللهِ لا يَخيبُ
    بالله يُدركُ كُلُّ خَيرٍ
    والقَولُ فِي بَعضِهِ تَلغِيبُ
    وَاللهُ لَيسَ لَهُ شَرِيكٌ
    عَلاَّمُ مَا أَخفَتِ القُلُوبُ
    أَفلِحْ بِمَا شِئتَ قَد يُبلَغُ
    بالضَّعفِ وَقَد يُخدَعُ الأَرِيبُ
    لاَ يَعِظُ النَّاسُ مَن لاَ يَعِظِ
    الدَّهرُ وَلا يَنفَعُ التَلبيبُ
    سَاعِد بِأَرضٍ تَكُونُ فِيهَا
    وَلا تَقُل إِنَّنِي غَريبُ
    وَالمَرءُ مَا عَاشَ فِي تَكذِيبٍ
    طولُ الحَياةِ لَهُ تَع
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...