النساء العالمات بين القرنين الخامس والعاشر الهجري

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة AlHawa, بتاريخ ‏18 أوت 2008.

  1. AlHawa

    AlHawa كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏31 ديسمبر 2006
    المشاركات:
    5.523
    الإعجابات المتلقاة:
    10.749
      18-08-2008 15:35
    النساء العالمات بين القرنين الخامس والعاشر الهجري
    د. رعد محمود البرهاوي

    في ختام حديثنا عن النساء العالمات بين القرنين الخامس والعاشر الهجريين نتحدث عن المتخصصات في علم الحديث، والفقه، والتفسير، واللغة، وعلم القراءات، والخط، والأدب، والشعر، والتاريخ، والوعظ، والوثائق. في ختام حديثنا عن النساء العالمات بين القرنين الخامس والعاشر الهجريين نتحدث عن المتخصصات في علم الحديث، والفقه، والتفسير، واللغة، وعلم القراءات، والخط، والأدب، والشعر، والتاريخ، والوعظ، والوثائق.


    المحدثات من النساء


    وفيما يلي بعض المحدثات العالمات وتخصصهن

    1 كريمة بنت أحمد المروزية المجاورة بمكة (ت463 ه/1167م) تخصصت في رواية صحيح البخاري بأعلى الأسانيد، حيث سمعته من محمد بن مكي الكشميهني، وهو عن الفربري، وهو عن البخاري، وامتازت نسختها بدقتها، واعتمد عليها ابن حجر في شرحه (فتح الباري).
    2 أم الفضل بيبي بنت عبدالصمد الهرثمية (ت477ه/ 1084م) لها جزء مشهور تفردت به في وقتها، ترويه عن شيخها عبدالرحمن بن أبي شريح وسميت "مسندة الوقت".
    3 فاطمة الجوزدانية (ت524ه/1129م) كانت تروي المعجمين الكبير والصغير للإمام الطبراني، وكتاب الفتن لنعيم عن ابن ريدة عن المؤلف.
    4 فاطمة بنت علي البغدادية (ت532ه/1137م) كانت تروي صحيح مسلم، وغريب الخطابي عن أبي الحسن الفارسي، وكتاب الأربعين للحسن بن سفيان، وجزءاً من أمالي الحاكم، وجزءين من حديث عبدان الجواليقي.
    5 فاطمة بنت محمد البغدادي (ت 593ه/1144م) سميت "مسندة أصبهان"، لتفردها في علم الحديث، وكانت تروي صحيح البخاري.
    6 شهدة بنت أحمد بن الفرج الآبرية (ت574ه/1178م) "مسندة العراق" وفخر النساء، روت كتباً كثيرة في الحديث والفقه والأدب والرقائق، كان منها الحديث المعجم لأبى بكر الإسماعيلي.
    7 فاطمة بنت سعد الخير الأنصارية الأندلسية (ت 606ه/1209م) كانت تروي المعجم الكبير للطبراني، وكتاب الضعفاء والمتروكين للدارقطني.
    8 ست الكَتَبَة بنت علي الطراح (ت604ه/ 1207م) سمعت من جدها يحيى بن علي الطراح كتاب "الكفاية" للخطيب البغدادي، وهو من كتب علم الحديث المهمة، وكتاب الجامع ،وكتاب السابق واللاحق، وكتاب القنوت.
    9 عفيفة الفارقانية (ت606ه/1209م) سمعت المعجمين الكبير والصغير للطبراني، وكتاب الفتن لنعيم ابن حماد.
    10 عائشة بنت معمر الأصبهاني (ت 607ه/1210م) كانت تروي مسند أبي يعلى الموصلي بسماعها من سعيد الصيرفي ومرويات أخرى.
    11 عين الشمس بنت احمد الثقفي الأصبهاني (ت610ه/1213م) سميت "مسندة وقتها"، سمعت الكثير وتفردت في عصرها بسماعها جزء أبي الشيخ من محمد ابن علي الصالحاني، وعوالي القباب، وأحاديث بكر بن بكار، وجزء ابن الزبير.
    12 زينب بنت أبي القاسم الشعري الصوفي (ت 615ه/8218م) قيل عنها انقطع بموتها إسناد عالٍ، وسميت "مسندة أصبهان"، وذكر سماعها وإجازتها من كبار محدثي عصرها، وسمع منها الكثير. ومع الأسف لم تشر المصادر إلى الكتب التي تخصصت فيها.
    13 عجيبة الباقدارية (ت647ه/1249م) محدثة مشهورة، سمعت الكثير من علماء عصرها حتى بلغت مشيختها عشرة أجزاء، اشتهرت برواية كتاب "التاريخ الكبير" للبخاري، وكتاب مختلف الحديث للشافعي.
    14 شامية بنت الحافظ الحسن ابن البكري (ت 687ه/ 1288م) سمعت الكثير من أكابر علماء عصرها، قيل عنها تفردت بأجزاء عالية؛ وكانت تروي عوالي مالك للحاكم النيسابوري.
    15 زينب بنت مكي الحرانية (ت688ه / 1289م) مسندة كبيرة، سمعت من أكابر علماء عصرها وأجازت، وسمع منها الكثير. كانت تروي مسند الإمام أحمد ونسخة نعيم بن حماد، وروت أمالي أبي محمد الجوهري، كما روت سنن الترمذي، وكتاب الطهور لأبى عبيد القاسم بن سلام.
    16 زينب بنت سليمان الاسعردية (ت 705ه/ 1305م) كانت متخصصة في صحيح البخاري.
    17 ست الأهل بنت علوان التغلبية من جملة ما روته وتخصصت فيه مشيخة شهدة الآبرية، سمعته من الحافظ أبي الحجاج المزي.
    18 ست الملوك فاطمة بنت علي (ت710ه/1310م) كانت تروي كتاب مسند الدارمي، ومسند عبد بن حميد عن ابن بهروز الطبيب.
    19 فاطمة بنت الشيخ إبراهيم ابن علي الطائي (ت711 ه /1311م) روت صحيح البخاري عن ابن الزبيدي، وروت صحيح مسلم عن ابن الحصيري.
    20 موفقية ست الأجناس بنت أحمد بن وهاب (ت712ه/ 1312م) لقبت ب"مسندة القاهرة"، سمعت الكثير وتفردت، ولم يشر إلى تخصصها رغم كل ذلك.
    21 هدية بنت عسكر الهراس (ت712ه / 1312م) كانت تروي مسند الدارمي، وصحيح البخاري، وثلاثيات البخاري.
    22 ست الوزراء بنت عمر بن أسعد التنوخية الدمشقية "مسندة الوقت"، روت صحيح البخاري، ومسند الشافعي، وثلاثيات البخاري، بلغت شهرتها الخافقين، وأخذ عنها الكثير من الطلبة.
    23 نخوة النصيبي بنت زين الدين (ت 719ه /1319م) تخصصت برواية التاسع والعاشر من المستخرج عن صحيح البخاري لأبي نعيم، وتفردت بذلك عن يوسف بن خليل. وقال عنها الذهبي ما أظن امرأة روت عن يوسف بن خليل سواها.
    24 زينب بنت أحمد المقدسية (ت722ه/ 1322م) تفردت بأجزاء مثل الثقفيات، ومسندي عبد بن حميد والدارمي.
    25 زينب بنت أحمد بن شكر (ت722ه/1322م) من عالمات الحديث اللائي يشار إليهن بالبنان، كانت تروي مسندي عبد بن حميد والدارمي، والثقفيات وثلاثيات مسند الدارمي، وجزء أبي الجهم العلاء ابن موسى الباهلي.
    26 أمة الرحمن ست الفقهاء بنت إبراهيم الواسطي (ت796ه/ 1393م) كانت تروي سنن ابن ماجه.
    27 أسماء بنت صصرى (ت 733ه / 1332م) مسندة كبيرة، سمعت الكثير، ورووا عنها، وأجازت الكثير، وظلت تدرس الحديث لمدة خمسين سنة، كانت تروي نسخة أبي مسهر وحديث إسحاق بن راهويه، وبغية المستفيد.
    28 زينب بنت يحيى بن عبدالسلام (ت 735ه/1334م) تفردت برواية المعجم الصغير للطبراني وغيره، وبلغ من حبها للحديث على كبر سنها أنها روت أجزاء يوم موتها لطلابها.
    29 زينب بنت الكمال (ت 740ه / 1339م) سميت "مسندة الشام"، عالمة مشهورة، كانت حجة في الحديث، تروي الكثير من الكتب الكبار، فقد كانت تروي جزء الذهلي، وجزء المنتقى من الخامس من حديث محمد ابن عبدالله الأصبهاني المعروف ب"خوروست"، وجزءاً من أمالي حمد بن عبدالله حنّة المعبر، وحديث أبي نعيم، وفؤاد أبي طاهر المخلص، وجزءاً من حديث إبراهيم بن الحسن بن ديزيل، والجزء الأول والثاني من فوائد البربهاري، وفوائد جعفر السراج، وثلاثة أجزاء أبي العضوص، وحديث أبي حبيش، وابن أبي صابر، والإيمان لابن مندة، وجزء الذهلي.
    30 زينب بنت عمر بن كندي (ت740ه/1339م) مسندة كبيرة، تخصصت في رواية صحيح مسلم وأشياء من العوالي، كما تفردت في زمانها برواية سنن ابن ماجه، كما كانت تروي جزءاً من حديث أبي سهل الصعلوكي.
    31 جويرية الهكارية (ت 783ه / 1381م) عالمة كبيرة، عرف عنها رواية صحيح النسائي، ومسند الحميدي، ومستخرج الإسماعيلي، وجزء سفيان الثوري، والبعث لأبي داؤد، وصحيح مسلم، وصحيح البخاري، ومسند عبد بن حميد والدارمي، والأربعين للطائي، والعقل لداؤد بن المحبر، ومجلسين من أمالي الحرفي، والثالث من فوائد أبي علي بن خزيمة، ويلاحظ بوضوح أن هذه العالمة الجليلة استوعبت ثلاثة من الكتب الستة في الحديث باستثناء الترمذي وأحمد وابن ماجة فضلاً عن روايتها مساند وأجزاء مهمة.
    32 زينب بنت عبدالسلام (ت784ه /1382م) كانت متخصصة في مسند أنس للحنيني.
    33 فاطمة بنت محمد ابن عبدالهادي (ت 803ه /1400م) محدثة كانت تروي كتاب صفة النبي [ لمحمد بن هارون، ومن حديث عنبة لابن مندة، والدعاء للمحاملي.
    34 فاطمة بنت أحمد التنوخية (ت803ه /1400م) روت صحيح البخاري عن ست الوزراء، وتفردت بالرواية عنها وعن أبي بكر بن عبدالدائم وغيره.
    35 زينب بنت إسماعيل الخباز عالمة كبيرة، كانت تروي الدعاء للمحاملي، وحديث سابور، والمبعث ومشيخته تخريجه لنفسه، وجزء ابن عرفة، والأربعين للآجري، وانتخاب الطبراني، وحديث أيوب، وجزء ابن الفرات، والمائة الفراوية، وحديث ابن الشيخ، وجزءاً من حديث البغوي، وابن صاعد، وابن أبي شيبة، وابن المخلص عنهم، والرحلة لابن الخطيب، وثاني حديث محمد ابن يوسف الفريابي، وأخذت عن الكمال بن عبد فضل الخليل، وجزء ابن حوها، وعلى ابن الأوحد جزء الحريري، وعلى أبي بكر بن النشبي العلم لأبي خيثمة وغيرها. كما كانت تروي السنن للدار قطني، ونسخة داؤد بن نصير الطائي، وجزءاً فيه مائة حديث منتقاة من جامع الترمذي. وهنا نحن أيضاً أمام محدثة وإن لم ترو من كتب الصحاح، إلا أنها تخصصت في كتب المسانيد والمصنفات والمعاجم والأجزاء النادرة التي دخلت في الصحاح.
    36 عائشة بنت عبدالهادي (ت816ه/1413م) "مسندة الدنيا"، روت صحيحي البخاري ومسلم، وهي آخر من روى عن البخاري بالسند العالي، وروت كتباً أخرى من الحديث، وهي ممن أكثر من الأخذ عنها العلامة ابن حجر العسقلاني، وأجازت بناته، كما كانت تروي الجزء الأول من أمالي الهاشمي.
    37 ابنة محفوظ بن مبارك المغربي (لم يذكر اسمها) كانت تروي الموطأ لمالك عن شيخها السخاوي.
    المرجع
    سير أعلام النبلاء
     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. mohamed fekih

    mohamed fekih عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏9 جوان 2007
    المشاركات:
    975
    الإعجابات المتلقاة:
    2.896
      18-08-2008 16:48
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    إن أخبار أمثال هذه النساء العالمات الواردة في كتب التاريخ كثيرة جداً ومبعثرة لم يسبق أن ألقيت عليها الأضواء، رحمهن الله جميعا وجعل علمهن شاهد لهن لاشاهداً عليهن يوم القيامة ........ففي الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال(جائت إمراة إلى رسول الله فقالت يارسول الله ذهب الرجال بحديثك فأجعل لنا من نفسك يوماً نأتيك فيه تعلمنا مما علمك الله فقال (
    إجتمعن في ويوم كذا وكذا في مكان كذا وكذا ) فاجتمعن فأتاهنّ مما علمه الله).
    ولذا لا عجب أن يوجد في التاريخ الإسلامي نابغات في العلوم الشرعية في مختلف فنونها .
    ولسائل أن يسأل هنا :
    أين هن عالماتنا في عصرنا الحالي؟

    جزاك الله خيرا أخي مجدي على هذا الموضوع و النقل الجميل
    فهي معلومات جديدة و قيمة.
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...