المخاطر الصحية على مستخدمي الكمبيوتر وكيفية الوقاية منها...

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة White_Wolf1, بتاريخ ‏20 أوت 2008.

  1. White_Wolf1

    White_Wolf1 عضو فعال عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    317
    الإعجابات المتلقاة:
    1.070
      20-08-2008 22:17
    :besmellah1:

    تجبر الحكومات صانعي التبغ على إضافة جملة (التدخين سبب رئيسي لأمراض القلب والشرايين) على علب السجائر.. لكن من سيجبر صانعي الكمبيوتر على وضع جملة تقول (الجلوس لفترة طويلة أمام الكمبيوتر سبب رئيسي لنصف أمراض العصر التي تنتشر الآن)!
    ربما قرأنا سابقاً عن دراسات وأبحاث تؤكد خطورة الجلوس لفترات طويلة أمام الكمبيوتر على العمود الفقري، لكن الدكتورة ريم عوض، طبيبة أمراض الظهر والعمود الفقري، تؤكد أن المسألة أكبر بكثير من مجرد دراسات.
    تقول الدكتورة ريم عوض: " في الآونة الأخيرة كثرت الإصابة بأمراض العمود الفقري بين الناس بشكل عام، وأغلب الذين يراجعون عيادات العمود الفقري هم موظفون يعملون في المكاتب لساعات طويلة. وربما يجهل كثيرون أن العمل المكتبي المتواصل يسبب الكثير من الأمراض، تبدأ من السمنة وما يلازمها من أمراض ارتفاع ضغط الدم والسكري، وتنتهي بالديسك وتآكل فقرات العمود الفقري للإنسان ".
    وتتابع د. عوض: " إن الجلوس بشكل مستقيم مع وضع الساقين بشكل متوازٍ مع الجسم يزيد من حدة الإجهاد على الفقرات القطنية في الجزء السفلي من الظهر، لذا يجب على مستخدمي الكمبيوتر وأولئك الذين يطيلون الجلوس في المكاتب مراجعة طبيب الظهر مرة كل عام لفحص العمود الفقري ومعالجة أي تآكل مبكر، تماماً كما يحرصون على مراجعة طبيب الأسنان والمحافظة على الأسنان مبكراً ".
    ومن الأمراض الشائعة المرتبطة بالعمل المكتبي الالتصاق العضلي الليفي، وهو مرض يصيب النقطتين العضليتين اللتين تقعان أسفل الرقبة وأعلى الظهر وتسببان ألماً عند الضغط عليهما، هاتان النقطتان يمكن أن تتحولا إلى ألم مزمن يحاصر الرأس بالصداع والظهر بالألم طوال العمر إذا تأخر العلاج.
    وتنصح د. عوض بأخذ قسط من الراحة كل نصف ساعة يتحرك فيه الشخص لعدة دقائق في الممر أو إلى الطابعة كي يخفف الضغط عن الفقرات القطنية، وتحريك الأصابع والكفين والذراعين بتمارين بسيطة في هذه الفترة لتجنب الإصابة بتمزق أوتار رسغ اليد من كثرة استخدام الماوس.
    وتؤكد د. ريم على ضرورة اختيار كرسي له ظهر قابل للحركة في ثلاث زوايا للخلف كوضع للقراءة وللأمام للطباعة على الكمبيوتر ووضع انتصافي للاجتماعات، مع ضرورة المحافظة على وضع الوركين أعلى بقليل من الركبتين عند وضع الجلسة المعتدلة على الكرسي.
    كما تؤكد د. ريم على ضرورة إبقاء لوح المفاتيح منخفضاً وشاشة الكمبيوتر مرتفعة وشبه متوازية مع مستوى الرأس كي لا يزيد الضغط على فقرات العنق. وتؤكد أيضاً ضرورة تجنب العمل على الكمبيوتر المحمول قدر الإمكان ومحاولة الاعتماد شبه الكلي خاصة في العمل على الكمبيوتر المكتبي، لخطورة وضعيات الجلوس عند التعامل مع " اللاب توب " والتي تمثل خطراً أشد وأعظم من الكمبيوتر المكتبي

    للأمانة منقول
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...