علو الهمة في محاسبة النفس

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة hammadi1983, بتاريخ ‏23 أوت 2008.

  1. hammadi1983

    hammadi1983 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    632
    الإعجابات المتلقاة:
    1.886
      23-08-2008 18:19
    قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (( حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا، وزنوا أنفسكم قبل أن توزنوا فإنه أهون عليكم في الحساب غداً أن تحاسبوا أنفسكم اليوم ، وتزينوا للعرض الأكبر، يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية))

    قال الحسن رحمة الله : رحم الله عبداً وقف عند همه ، فإن كان لله : مضى، وإن كان لغيره: تأخر.

    قالوا : من أحسن ظنه بنفسه فهو من أجهل الناس بنفسه.

    وقيل : رضا العبد بطاعته دليل على حسن ظن بنفسه، وجهله بحقوق العبودية.

    أبو الدرداء رضي الله عنه: قال رضي الله عنه: ( لا يفقه الرجل كل الفقه حتى يمقت الناس في جنب الله، ثم يرجع إلى نفسه، فيكون لها أشد مقتاً))

    عن الأحنف بن قيس : عن سلمة بن منصور ، عن مولى لهم، كان يصحب الأحنف بن قيس، قال (( كنت أصحبه، فكان عامه صلاته الدعاء، وكان يجىء بالمصباح، فيضع أصبعه فيه ، ثم يقول : حس ثم يقول: ياحنيف ، ما حملك على ماصنعت يوم كذا، ما حملك على ماصنعت يوم كذا؟

    الحسن البصري قال : إن المؤمن أسير في الدنيا يسعى في فكاك رقبته لا يأمن شيئا حتى يلقى الله تبارك وتعالي.

    ميمون بن مهران: قال رحمه الله(( لا يكون الرجل تقياً حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه))

    مالك بن دينار: قال رحمه الله : (( رحم الله عبداً قال لنفسه النفيسة : ألست صاحبة كذا؟ ألست صاحبة كذا ؟ ثم ذمها، ثم خطمها، ثم ألزمها كتاب الله، فكان لها قائداً))


    قال أبو الحجاج المهدي :من جعل شهوته تحت قدميه، فرق الشيطان من ظله.

    قال مطرف بن عبدالله وهو بعرفة: اللهم لا ترد الجميع من أجلى.

    كان بكر رحمه الله إذا رأى شيخاً قال :هذا خير مني ، هذا عبد الله قبلي , وإذا رأى شابا ًقال: هذا خير مني، ارتكبت من الذنوب أكثر مما ارتكب.

    قال يونس بن عبيد:إني لأعد مائة خصلة من خصال الخير، ما أعلم أن في نفسي واحدة منها.

    قال محمد بن واسع : لو كان للذنوب ريح، ماقدر أحد أن يجلس إلي.


    حسان بن أبي سنان:عن عبد الجبار بن النضر السلمي قال : مر حسان بن أبي سنان بغرفة فقال: متى بنيت هذه؟ ثم أقبل على نفسه ، فقال : تسألين عما لا يعنيك ؟! لأعاقبنك بصوم سنة فصامها.

    عن محمد بن المنكدر ، عن أبيه أن تميماً الداري نام ليلة ، لم يقم يتهجد فيها حتى أصبح ، فقام سنة لم ينم فيها ، عقوبه للذي صنع.

    قال حذيفة بن قتادة: قيل لرجل : كيف تصنع بنفسك في شهوتها؟ فقال: ما على وجه الأرض نفس أبغض إلي منها ، فكيف أعطيها شهوتها؟!



    منقول للفائدة
     
    marwen124 و Bochra1 معجبون بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...