1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

لنستشرف مع بعض مستقبلا لنا..

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏24 أوت 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      24-08-2008 15:23
    [​IMG]

    إن الغد المجهول يخبىء ما يخبىء للإنسان و يحمل في طياته أسرارا و أحداثا لا يعلمها إلا العزيز الجبار. و كم كانت فكرة المستقبل تؤرق الإنسان أينما كان و في كل عصر من العصور. و نحن هنا في بلدنا و في بدايات هذا القرن لن نشذ عن القاعدة ، فلنا رؤانا و تطلعاتنا و هواجسنا. و لكن في اعتقادي المتواضع ان رداءة هذه الأيام التي نعيش و تقلبها على مستويات عدة قد تجعلنا منقبضين متشائمين ـ أو لنقل متشائلين على الأقل ـ و ننظر إلى قادم الأيام بحذر و ريبة و توجس عميق. طبعا استشرافنا يهم عديد الأصعدة : اجتماعيا ، اقتصاديا ، ثقافيا ، تربويا ،... و لعلي هنا أتكهن بوجود ثلاثة أصناف من الأعضاء :
    * أعضاء ينظرون إلى المجهول نظرة اطمئنان و لا يعتريهم الخوف ، و يرون في المستقبل سعادة و عيشة راضية.

    * أعضاء لا يمثل لهم المستقبل شيئا جميلا بل كابوسا مروعا و بؤرة من العذابات..و هذا هو التشاؤم في أحلك صوره.

    * أعضاء يمكننا أن نصنفهم بال " متشائلين " فلا هم فرحون و لا هم خائفون ، بل فضلوا المراوحة بين هؤلاء و هؤلاء.

    سؤالي الآن : أين أنتم أيها الإخوة و الأخوات من كل هؤلاء ؟ ما نظرتكم لمستقبلكم ؟ هل تعتقدون أن قادم الأيام سيكون أجمل و أبهى ؟ أم لا تستشعرون ذلك ؟
    طبعا سننطلق في إجاباتنا على هذه التساؤلات من واقعنا المعيش و استنادا عليه سنبني تصورنا و استشرافنا..أنتظر تفاعلكم مع هذا الموضوع. دمتم بودّ.


    [​IMG]
     
    3 شخص معجب بهذا.
  2. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      24-08-2008 16:46
    المستقبل هو ذالك المجهول الذي ننتظره و لا مفر منه و هو في حكم الغيب لكن النظر إليه نظرة سلبية أو إيجابية إنما هي في الأصل نتيجة الحاضر الذي نعيشه فمن كان حاضره مزدهرا يرى المستقبل أكثر إزدهارا و من كان حاضره تعيسا ستجده متشائما و يخاف من القادم و الإنسان ضعيف بطبعه يتأثر لكل التغييرات فحسب رئيي لا يوجد إنسان متفائل 100 في 100 و لا إنسان متشائم 100 في 100 فإحساسه بإحدا هذه
    الأحاسيس هو رهين ظرف أو لحظة يعيشها

    قال الله تعالى




    :besmellah2:


    ولئن اذقنا الانسان منا رحمة ثم نزعناها منه انه ليئوس كفور

    سورة هود - سورة 11 - آية9
    و قال

    واذا مس الانسان الضر دعانا لجنبه او قاعدا او قائما فلما كشفنا عنه ضره مر كان لم يدعنا الى ضر مسه كذلك زين للمسرفين ما كانوا يعملون

    سورة يونس - سورة 10 - آية12


    صدق الله العظيم

     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. الاميرة المتفائلة

    الاميرة المتفائلة نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏2 مارس 2008
    المشاركات:
    5.063
    الإعجابات المتلقاة:
    21.739
      24-08-2008 17:21
    :besmellah1:


    الماضي - الحاضر - المستقبل

    أبعاد ثلاثة للحياة . بدونها لا حياة


    الانسان دائما يفكر بالمستقبل

    وتختلف النظرة من عين لعين

    ولكن يبقى الأمل مفتاح كل شيء

    سواء حاضرا ام مستقبلا




    بتحديد ما لنا و ما علينا فعند بلوغنا الى سن معينة ينتابنا شعور اما الخوف او التفائل وخاصة من المستقبل الذي لا يعلمه الا الله فكل واقعنا مر هذا الذي يزيدنا تحصرا من المستقبل. وان شاء الله نتمنى كل الخير لكل انسان

    إلى مستقبل رااائع !!
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...