ايام الجاهلية

الموضوع في 'التسلية العامة' بواسطة yakin86, بتاريخ ‏27 أوت 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. yakin86

    yakin86 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    170
    الإعجابات المتلقاة:
    54
      27-08-2008 15:16
    ابا جهل : هاي يا ابا لهب ......

    ابا لهب : هاي يا ابا جهل .. كيف حالك هذا المساء ؟

    ابا جهل : اين انت يا ابا لهب لا اراك في "شات عكرمــة" هذه الايام ؟!!!

    ابا لهب : انا لم ابرح خيمتي منذ ايام يا مان ..

    ابا جهل : ولماذا ؟

    ابا لهب : تبا لكمبيوتري دخله فيروس من النوع الحبشي وضرب اللوحة الام مع اني وضعت له مقاوم للفيروسات الحبشية وده انا مسطب انتي حبشي .. ولكن تبا لهذا المقاوم ... فقمت بتغيرها من عند وكالة (( مسيلمة الكذاب )) ...

    ابا جهل : لو اعلمتني لكنت اتيت معك لانني اعرفه فهو من رجال عشيرتنا

    ابا لهب : ولكن قل لي .. هل سأل عني أحد في " دار عكاظ كوفي نت " ؟

    ابا جهل : ثكلتك امك ...ان لك شعبيه كبيره يا ابا لهب . ..سألت عنك عبسه بنت جرير .. وجدناها اتت ببعيرها وتقول بانها قلقه عليك لانك لم تفتح "الماسنجر " منذ اسبوعين

    ابا لهب : عبسه بنت جرير تلك الفتاه الشمطاء ..تباً لها ..انني اكرهها ..
    قل لهم سأكون " اون لاين "..بعد ما انتهي من الورشة لان بها فرسي واعمل لها ( تشييك اب ) .. وغيار الزيت .. و كيف حال ابنك جهل يا ابا جهل ؟

    ابا جهل :اااه يا ابا لهب أكاد أجن منه , البارحة اخذ فرسي خلسة و راح يفحط فيه . .. كاد ان يرتكب حادث فظيع لقد كان يسير علي 120 كيلو متر بالساعة ، كما ان بعض الرجال قالوا لي انه استغل ان الفرس معمله فاميه وعمال يركب فيه مزز ... و لكن ماذا سنفعل انه مجرد ولد طائش .. وانت ما اخبار لهب معك ؟

    ابا لهب : لقد ارسلته الى الجيش لكي يؤدي الخدمه العسكرية و ووضعنا له واسطة لكي يكون بالقرب من خيمتنا ... و اختصاصه الرماح طويلة المدى بالاضافة الي صناعة سن السيف النووري وهو خبير في هذا المجال

    ابا جهل :حسناً حسناً يا صديقي .. استاذنك لاني سأذهب لأرد على الموبايل

    ابا لهب : تشاو يا ابا جهل ...

    ابا جهل :قشطة يامان ماتقطعش الرسل بيننا
     

  2. nasano

    nasano نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.097
    الإعجابات المتلقاة:
    6.680
      27-08-2008 18:02
    2 شخص معجب بهذا.
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...