خمسة أسلحة سرية وراء إلتهام التنين ذهب الأولمبياد!

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة subaru_20, بتاريخ ‏27 أوت 2008.

  1. subaru_20

    subaru_20 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أوت 2008
    المشاركات:
    7.366
    الإعجابات المتلقاة:
    19.783
      27-08-2008 21:38
    :ahlan:


    كيف تصدرت الصين لائحة ترتيب الميداليات الأولمبية برصيد 51 ذهبية وبفارق 15 ميدالية ذهبية عن العملاق الأميركي صاحب الصدارة خلال آخر 3 دورات أولمبية ؟ وهل يضمن الكشف عن أسرار هذا

    [​IMG] الصينيون يلتهمون الذهب التفوق الكاسح تكرار التجربة مع دول أخرى ؟ وما مدى مصداقية الرأي الذي يقول إن قاعدة الممارسة الرياضية العريضة هي عامل الحسم في هذا التفوق؟ الإجابة عن هذه التساؤلات وكشف أسرار التفوق الصيني جاء بمبادرة صينية وهو ما يعبر عن حجم الثقة في أن تكرار التجربة خارج حدود الصين أمر صعب المنال، فقد ذكرت وسائل الإعلام الصينية والعالمية أن صدارة الأولمبياد والتهام الذهب لم يكن لأسباب متعلقة بتعاطف الأرض مع أصحابها كما يحلو لنا أن نقول، ولم يكن مجرد توفر القاعدة العريضة من الرياضيين في بلد تعداده مليار و 300 مليون نسمة الفضل في هذا التفوق دون تخطيط مسبق واعتماد برامج أعداد عليمة.
    الأسرار الخمسة (المعلنة) للتفوق الصيني هي ... العدد الكبير لمدارس و(ورش) صناعة الأبطال ... بحوث التكنولوجيا الرياضية ودراسة كل كبيرة وصغيرة عن المنافسين ... الطب الصيني التقليدي ... التدريب المغلق بعيدًا عن أي مؤثرات إجتماعية ... الحوافز المادية التي تمنح البطل الصيني مستقبل لم يكن يحلم به ... تلك هي الأسرار الخمسة التي وضعت الصين على قمة العالم، وجعلت أبطالها يلتهمون الذهب الأولمبي لتصبح الصين على قمة لائحة ترتيب دورة الألعاب الأولمبية التي استضافتها في الفترة من 8 أغسطس حتى 24 أغسطس الحالي، ولكن دراسة التجربة الصينية والكشف عن أسرار تفوقها لا يعني بالضرورة القدرة على منافستها.
    كما تسابقت وسائل الإعلام العالمية في الكشف عن سر المعجزة الصينية، حيث ترى ان الصين حققت نجاحًا تاريخيًا راسخًا وليس عرضيًا، وسوف يتم تكريس هذا التفوق وتأكيده في المشاركات العالمية والأولمبية القادمة، فالعملاق استيقظ ولن تستطيع أي قوة في العالم أن تزيحه على صدارة البطولات والتهام الذهبيات، والتفوق في التجربة الصينية جاء اعتمادًا على آلية رياضية راسخة يتم العمل على تنفيذها بكل دقة منذ سنوات .


    أسلحة التوفق الخمسة
    - انتشار المدارس الرياضية فى كل ركن من الصين (المدن والأرياف) حيث يوجد في الصين حوالى 0200 ورشة من هذا النوع لتدريب الابطال. وتتمتع هذه المدارس الرياضية بشروط جيدة من الاقامة والطعام والعلاج الطبى ، ولها منشآت رياضية على أعلى المستويات .
    - السلاح السري الثاني، هو بحث من بحوثوث التكنولوجيا الرياضية العميقة، والإعتماد على البحوث الأكاديمية في مجال الرياضة، والإصرار على الجانب التطبيقي لهذه الأبحاث العلمية، كما تستخدم الصين تجهيزات ووسائل اكثر تقدما فى بحوث وطرق تدريب اللاعبين أكثر من تلك المستخدمة فى الدول الاخرى، ويتم تجميع وأرشفة المعلومات والوثائق حول اللاعبين المنافسين فى مختلف البلدان. فضلاً عن تسجيل كافة المباريات لهؤلاء المنافسين بأجهزة الفيديو لمشاهدتها وتقييم نقاط ضعف وقوة أبرز هؤلاء المنافسين.
    - السلاح السرى الثالث، المساعدة بالطب التقليدي الصيني، ويتمتع اللاعبون الصينيون هم وحدهم بالعلاج الطبي التقليدي الصيني مثل الوخز بالإبر والتدليك والعلاج بالعقاقير الصينية، وفي هذه الجزئية على وجه التحديد لا يمكن لأحد أن يخترق هذا السر الصيني لأنه من العوامل شديدة الخصوصية والتي ساهمت في التفوق الصيني (سبب محلي للتفوق)
    - السلاح السرى الرابع، التدريب المغلق، حيث يواصل الطلبة فى المدارس الرياضية التدريب ليل نهار، ويلتقون بافراد عائلاتهم مرة واحدة فقط فى الاسبوع. ويجب ان يلتزموا بالانضباط، ويمكن طردهم اذا لم يخالفوا التعلميات أو ي [​IMG] صينية تشارك في حفل اختتام الاولمبياد تقاعسوا عن إنجاز المهام المحددة لهم، وفي هذه الجزئية تتضح إلى حد ما قسوة النموذج الصيني في صناعة البطل، حيث يفتقد هؤلاء الأبطال إلى الحياة الإجتماعية ويعيشون في معسكر تدريب يمتد لسنوات عدة، ويكفي أن نعلم أن إحدى بطلات الصين في الجمباز وكانت طفلة صغيرة لم يتجاوز عمرها الـ 13 ربيعًا فازت بإحدى ذهبيات أولمبياد أثينا وحينما قالوا لها ماذا ترغبين بعد هذا الإنجاز ؟ قالت ... "قالب من الشوكولاته"
    - السلاح السرى الخامس، الجوائز والحوافز المادية الكبيرة التي يتم منحها للأبطال الذين يحققون الميداليات، حيث يكون مستقبلهم مضمون اذا تمكنوا من الصعود لمنصات التتويج بالذهب الأولمبي، وفي بلد يعاني غالبية شعبه من الفقر، يصبح الحافز المادي من أكثر عوامل التحفيز على تحقيق الإنجازات، ويضاف لجميع هذه العوامل الشحن النفسي والمعنوي وزرع روح البطولة في نفوس هؤلاء الأبطال في مراحل إعدادهم، حيث يصبح تحقيق إنجاز أولمبي هو بمثابة مهمة وطنية مقدسة لأنها تكرس مفهوم التفوق الصيني في مواجهة العالم، وفي مواجهة الغرب (المتعجرف) على وجه التحديد، الأمر الذي يجعل هؤلاء الأبطال أكثر دافعية لمعانقة المجد الأولمبي .

    :satelite:

     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. youbinoo

    youbinoo عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أوت 2008
    المشاركات:
    348
    الإعجابات المتلقاة:
    52
      02-09-2008 01:40
    chay grib fihom
     
    1 person likes this.
  3. playool

    playool عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏21 أوت 2008
    المشاركات:
    62
    الإعجابات المتلقاة:
    12
      05-09-2008 17:52
    merci........................................
     
  4. folie09

    folie09 عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏16 فيفري 2008
    المشاركات:
    95
    الإعجابات المتلقاة:
    10
      10-09-2008 17:42
    ma9wehom les chinise
     
  5. sterbik

    sterbik نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أوت 2008
    المشاركات:
    1.512
    الإعجابات المتلقاة:
    524
      11-09-2008 00:57
    :besmellah1:
    :bang::bang::bang::bang::bang::bang:


    tabarkalla w lachalla
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...