كلمة السر للسعادة للزوجية...

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة yaakoubi, بتاريخ ‏28 أوت 2008.

  1. yaakoubi

    yaakoubi عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ماي 2008
    المشاركات:
    100
    الإعجابات المتلقاة:
    77
      28-08-2008 17:55
    التسامح"......أولى خطوات سعادتك الزوجية.. فهل تقدرين عليه؟؟
    إذا قررت أن تسامحيه.. وتمحي سطور زلاته وهناته بل وأخطائه الكبيرة..
    من صفحة حياتكما.. عندها لا أقول لك ستجدي السعادة الزوجية فحسب..
    بل ستجدين السعادة الحقيقية في طمأنينة نفسك ،، وشفاء صدرك من الغل
    عليه والرغبة في الانتقام ورد الصاع صاعين..
    عندها ستنشطين في حياتك وتقبلين عليها منشرحة راضية.. ستبدعين .. ستكونين كما تتمني..
    وسيكون هو فوق ما تتمني..
    فهل تسامحيه؟؟
    ليس معنى كونك مستمرة في حياتك وأنك تلبين طلباته أنك سامحتيه..
    إن التسامح هو أن تعفي وتنسي وتغفري " ولتعفوا ولتصفحوا ألا تحبون
    أن يغفر الله لكم".. هذا لعامة المسلمين فكيف لأقرب الناس إليك ............... زوجك
    ابدأي بقلبك .. ضعي حسنات زوجك تحت المجهر .. وقرري تجاوز الزلات.. وتلمس المعاذير ..
    فأينا بلا خطأ؟؟ ومن منا لا يرجو عفو الله .. فاعفي وانسي وسامحي.......... وأحبي..
    ** وقديما قالوا ( من طلب أخا بلا عيب . عاش بلا أخ )
    وكذلك من طلبت زوجا بلا أخطاء عاشت بلا زوج..
    أختي الحبيبة . إننا هنا على الأرض .. لسنا في جنات الخلد دار الجزاء والنعيم..
    إننا مازلنا في دار الكبد والمعاناة واللذات المشوبة .. نزرع لنحصد
    إن زوجك ليس معصوما كما أنك لست معصومة.. إن كان قد أقلع .. فلماذا لا تنسين؟؟
    ربما قبل الله توبته وغفر خطيته وأنت مازلت تذكرين!
    الله الكريم من فوق عرشه العظيم يغفر وأنت .. الزوجة لا تغفرين!
    وإن كان مصرا ولم يقلع فلن يكون أعون له من شفقتك عليه لا معادتك..
    وهناك فرق بين إحساسنا بالمعصية وإحساسنا بالعاصي.. فالمعصية يجب رفضها وبغضها مطلقا..
    أما العاصي فله علينا حق الشفقة والتعاطف والنصح وبذل الجهد ومد يد العون..
    هذا في شأن المعاصي .. فكيف إذا كنت تحملين على زوجك لأمور خطأ من وجهة نظرك..
    ورأيت فيها جرحا لكرامتك ..؟؟
    إذا كنت لا تستطيعين أن تسنحيه على أمور عادية وسوء تفاهم ينشأ من اختلاف
    الطباع ومكدرات الحياة واختلاف وجهات النظر؟؟
    عندها أقول لك انتبهي حتى لا يسلبك الله نعمة .. وتجدي نفسك في مشكلة حقيقية
    جزاء لك على اختلاق المشكلات .. عافانا الله وإياك..
    إن الإنسان بطبعه ينفر من اللوم وممن يشعره بالذنب .. فالشعور بالذنب شيء قاسي ..
    ومن المشاعر الأكثر إيلاما..
    وللأسف فإن عدد لا يستهان به من النساء يتلذذن بإشعار أزواجهن بالذنب..
    وهو ما يسمى بين الناس بـ"النكد"..
    واللوم لا يزيد المشكلات إلا تفاقما..
    وليس المراد أن تكوني متبلدة الإحساس .
    يخطأ في حقك فتتبسمين!
    يتجاهلك فتقبلين!
    يشتمك فتفرحين!
    بالطبع لا..
    لكن المراد أن تحملي في قلبك قوة التسامح.. فالتسامح قوة عظيمة .. والحقد هو الضعف..
    فالمرأة المتسامحة .. امرأة قوية قادرة على التغلب على المشاعر السلبية .. وتجاوز المشكلات..
    إن التسامح ليس هروبا .. وإنما هو أول طريق المواجهة والحل.. فالإنسان عندما يسامح يهدأ
    قلبه ويستطيع التفكير بهدوء واتزان وتقييم الموقف بشكل موضوعي وصحيح.. وبلا انفعال ..
    وعندها يتصرف بشكل سليم فتستقيم أموره وتلين له القلوب ..
    سامحيه
    لمحي ولا تصرحي
    وأقلي اللوم
    وفكري في تغيير ما يصعب عليك من فعاله أو سلوكه بأسلوب رقيق وذكي..
    وفري له البديل .. ادفعي به إلى أجواء الصلاح.. كوني له بحر مودة ..
    كلمة السر في سعادتك الزوجية هي "التسامح"
    فهل تقدرين عليها ؟؟
    هذا الموضوع قرأته فــنقــلته لتستفيدوا منه ..
     
    1 person likes this.

  2. rita725

    rita725 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ماي 2008
    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    208
      28-08-2008 22:56
    (التسامح)
    يجب ان يكون من الطرفين و الا هذا لن يجدي نفعا
    :ahlan:
     
    1 person likes this.
  3. Hanouu

    Hanouu عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2008
    المشاركات:
    403
    الإعجابات المتلقاة:
    392
      29-08-2008 22:50
    Bon sujet!!! vraiment ya3tik saha

    :satelite:
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...