1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

نحن والمزاجية

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة المسلمة العفيفة, بتاريخ ‏29 أوت 2008.

  1. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      29-08-2008 15:47
    بسم الله الرحمان الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    المزاجية و ما أدراك ما المزاجية تأرق البعض والبعض الآخر يجد متعة في ميزاجيته
    في هاته اللحظة أحس بالسعادة بعد قليل أحس بالحزن وفي وقت آخر بين بين لا سعادة ولا حزن
    اليوم أحب غدا أو بعد غد يتغير شعور الفرد فيصبح لا يحب و لا يكره
    عادة الإنسان المزاجي شعوره متقلب لا أعلم إن كانت المزاجية رحمة أم نقمة
    فأتسائل هل هنالك أسباب تجعلنا مزاجيين أم أنها أمر غريزي
    أحس أنني مزاجية نوعا ما يقلقني هذا الشعور أحيانا و لكن أحيانا أحمد الله في بعض المواقف لولا المزاجية لما إستطعنا تجاوزها كالغضب مثلا..

    فماهو رأيكم في المزاجية؟ وهل أنتم مزاجيين؟
    وهل يقلقكم التعامل مع أناس مزاجيين؟
     
    11 شخص معجب بهذا.
  2. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.631
    الإعجابات المتلقاة:
    19.251
      29-08-2008 16:07

    وعليكم السلام ورحمة الله
    الانسان المزاجي هو الذي يريد كل من حوله ان يشعروا بما يشعر ان يعشوا تلك التفاعلات الداخلية التي تنتابه تلك التعكرات التي تأرقه حين يتضايق.فتجده يريد كل من حوله ان يشاركوه همومه ان حزن ون يضحكوا اذا فرح.
    وهو ايضا يريد من الكل ان يفهمه دون اخبارهم لمجرد انه متضايق او منشرح.لكن الاصل ان لكل محبين يجعلهم يلتفون حوله حتى يخففوا عنه ماينتابه من شعور سواء فرحا كان ام حزنا.
    المزاجية احس فيها من الانانية وحب الذات
    اما هل انا مزاجي ام لا لن اجيب....
    لا يقلقني التعامل معهم
     
    5 شخص معجب بهذا.
  3. الاميرة المتفائلة

    الاميرة المتفائلة نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏2 مارس 2008
    المشاركات:
    5.063
    الإعجابات المتلقاة:
    21.739
      29-08-2008 16:18
    شكرا على الموضوع

    كلنا ينتابنا هذا الشعور فاليوم فرحانين وغدا نصف نصف وبعد غد الله اعلم.اما عن حالتي فهي تطابق حالتك اختي .اما عن المزاج ان افضل الشخص الذي يتغير مزاجه لان التغيير فيه تقدم خاصة اذا كان للاحسن.
     
    9 شخص معجب بهذا.
  4. Torcida

    Torcida عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2008
    المشاركات:
    366
    الإعجابات المتلقاة:
    851
      29-08-2008 16:56
    هاو جاء رمضان تو تشوفوا الميزاجية علي قاعدة
    الناس الكل فادة و قالقة و تصيح علي بعضها
    و اللي تمسوا تسمع حسوا


    :bang:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  5. المسلمة العفيفة

    المسلمة العفيفة عضو فريق العمل بالمنتدى الإسلامي

    إنضم إلينا في:
    ‏22 مارس 2008
    المشاركات:
    2.115
    الإعجابات المتلقاة:
    12.577
      29-08-2008 18:57
    الانسان المزاجي هو الذي يريد كل من حوله ان يشعروا بما يشعر ان يعشوا تلك التفاعلات الداخلية التي تنتابه تلك التعكرات التي تأرقه حين يتضايق.فتجده يريد كل من حوله ان يشاركوه همومه ان حزن ون يضحكوا اذا فرح.

    لا أظن ان أيا إنسان في الدنيا لا يحب أن يحس به الآخرون يشاركوه أفراحه و أحزانه ولا أظن ان إنسان في الدنيا خاصة و إن كان هذا الشخص يشعر بما يشعر به الآخرون يفرح لفرح الآخرين يحزن لحزنهم يحس بآلامهم لا يحب أن يقاسمه الآخرون هذا الشعور الرائع
    هو لا ينتظر مقابل لكن من الطبيعي أن يحصل هذا الإنسجام

    وهو ايضا يريد من الكل ان يفهمه دون اخبارهم لمجرد انه متضايق او منشرح.لكن الاصل ان لكل محبين يجعلهم يلتفون حوله حتى يخففوا عنه ماينتابه من شعور سواء فرحا كان ام حزنا.

    و هذا أيضا لا أظن انه مقتصر على الإنسان المزاجي وربما من يطالب بأن يعامل بهذه الطريقة الناس اللذين يعاملون الآخرين كذا مثلا أنا أحس بأن صديقتي تعاني هي لم تصرح لي لكنني أحسست بها فحاولت أن أخفف عنها أحب إذا ما وضعت يوما في موقف كاللذي وضعت فيه أن تحس بي لا أظنها أنانية وإلا كيف لي أن أسميها صديقة

    المزاجية احس فيها من الانانية وحب الذات
    اما هل انا مزاجي ام لا لن اجيب....
    لا يقلقني التعامل معهم
    لا يجب أن ننظر للمزاجية من جانبها السلبي فهنالك مزاجية إيجابية مثلا من المزاجية أننا نتجاوز الغضب و نكون مسامحين..تعمدت أن لا أعطي وجهة نظري في المزاجية حتى لا أؤثر على ردودكم..
    في رأيي و يبقى رأيي الخاص المزاجية نوعان
    المزاجية الإيحابية و المزاجية السلبية
    والغريب أني تقلقني مزاجيتي الإجابية فالمزاجي الإيجابي قادر أن يسامح وينسى الغضب بسرعة و البعض يراه ضعف ولا أظن أنه من الأنانية أن يبحث عمن يعامله بالمثل شخصيا أحب جدا التعامل مع هؤلاء الأشخاص

    أما المزاجيين السلبيين إن صح التعبير لا أحب أن أتعامل معهم لأنهم فيهم تلك الأنانية اللتي أشرت إليها أنت
    والمسلم يجب عليه أن يتحكم في مزاجيته ويجعلها مزاجية إيجابية لا سلبية فمثلا شتان بين من يكظم غضبه في لحظات ومن يغضب في لحظات ويبقى الفرق كبير بين النوعين,,
    ومن هنا نتبين الفرق بين المزاجية الإجابية السلبية
    ويبقى رأيي الشخصي
     
    2 شخص معجب بهذا.
  6. theoxc

    theoxc مشرف بالمنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.749
    الإعجابات المتلقاة:
    24.770
      29-08-2008 19:02
    يمكن ان تكون الزاجية نوع من النسيان المستحب في بعض الاحيان وهي جيده اما ان كانت نوعا من التضارب في الشخصية فتلك كارثة
     
    1 person likes this.
  7. المتوكل عليه

    المتوكل عليه عضو مميز عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏27 جويلية 2008
    المشاركات:
    819
    الإعجابات المتلقاة:
    2.475
      29-08-2008 19:34
    :besmellah1:
    أفهم المزاجية كونها التقلب الفجئي والتبرم السريع وبدون سبب في المشاعر والأحاسيس والقيس ربما بمكاييل مختلفة دون معرفة سبب ذلك .
    وبهذا يصعب التعامل مع هؤلاء نظرا لأنعدام قاعدة ثابتة أو قل واضحة في التعامل معهم، وارى أن ذلك يكون نتيجة بعض الإضطرابات النفسية التي يعاني منها مثل هؤلاء. ونحن في زمن كثرت فيه هذه الظاهرة لكثرة الشواغل ولإرتفاع نسق الحياة...

    :satelite:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  8. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      29-08-2008 20:01
    أختاه,ما وصفته يمكن أن يكون انفعالية أكثر منه مزاجية.

    فالشخصية المزاجية يصعب حصرها و بالتالي التعامل معها, ذلك أن

    أفكارها و مواقفها تكون غير مستقرة و أحيانا تتراوح بين النقيض

    و نقيضه حسب مزاج اللحظة.
     
    1 person likes this.
  9. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      29-08-2008 23:59
    :besmellah1:

    لا يوجد إنسان مزاجي وأخر غير مزاجي فالمزاج هو ردة فعل والإنسان تحكمه جملة من التراكمات و المتضادات
    رضاء ورفض
    حب وكره
    فرح وحزن
    تفائل وتشائم
    تسامح و نقمة
    تفتح وأنزواء
    تقبل ورفض
    ...
    ...
    ...
    فالله لم يخلقنا لا ملائكة ولا شياطين ولكننا نتراوح بين المرتبتين وبالتالي ستكون ردة فعلنا رهينة مواقف وحالات نعيشها نعبر عنها بمزاج معين و الإنسان السليم هو الذي يفرح عندما يجد ما يفرحه و يغضب حين يجد ما يغضبه

    إن شاء الله نكون عرفت كيفاش نوصل وجهة النظر متاعي

     
    4 شخص معجب بهذا.
  10. lotfi222

    lotfi222 كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 فيفري 2008
    المشاركات:
    8.272
    الإعجابات المتلقاة:
    28.701
      30-08-2008 10:53
    أخي , المزاجية ليست كلمة مجردة بل هي مشحونة بمعاني تحيل اليها

    حال لفظها. كل انسان له مزاجه الخاص و لكن ليس كل انسان مزاجي.

    فهذا الأخير كما قلت سابقا يمكن أن تجده يدافع عن الفكرة و نقيضها

    حسب ما يمليه عليه مزاجه و ليس حسب قناعاته.
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...