1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أسطورة تشى غيفارا

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة MAJDIRH, بتاريخ ‏30 أوت 2008.

  1. MAJDIRH

    MAJDIRH عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏11 أوت 2008
    المشاركات:
    45
    الإعجابات المتلقاة:
    39
      30-08-2008 18:08
    :besmellah1:
    :ahlan:
    [​IMG]

    أصبح تشى غيفارا Guevara بوفاته، خاصة عند الطلبة، أسطورة للثورة المتواصلة. لقد انمحى، منظر حرب : la guerilla أمام القديس الذى نفذ فيه حكم الإعدام. لكن، هل مازال بإمكان بورتريه تجسيد الثورة ؟

    فى أكتوبر 1967، اندلع خبر وفاة تشى غيفارا Che Guevara. غرابة ظروف موته، والبيانات المتناقضة للحكومة البوليفية Bolivien، خلقت مجالا للارتياب والأمل، قبل أن يتحول الأمر إلى هيجان وغضب. حينما كان حيا، لم يعرفه الكثيرون، حيث كان مجهولا. لكن، حينما توفي، توخى كل واحد امتلاك بريقه، والدنو من ظله، ثم أن يرسخ فى ذاكرته إلى الأبد ملامح هذه الجثة ذات العينين الواسعتان، المنفتحتين، والممزقة بالرصاص. هكذا، أضحى إذن حقا خطيرا، لا يقهر.

    غيفارا Guevara نفسه، فهم ذلك جيدا فى حياته، وهو ينصهر روحيا مع أسطورته بحضور كلي، يلاحقه البوليس الفيدرالى F.B.I والمخابرات الأمريكية C.I.A. لكن، كل الفقراء والقرويين فى أمريكا اللاتينية يعرفونه، ويرون فيه مسيحا آخر.

    مواطن من أمريكا اللاتينية، صار هذا الطبيب الأرجنتينى وزيرا فى هافانا.

    حقق، بموته صورة الثورة. تميزت، الشهور التالية لاغتياله، بهذا الغليان للرومانسية الثورية التى أحياها بعد هيغل Hegel وجورج بوشنر Georg Buchner.

    أما رد الفعل، الأكثر عنفا فهو الذى شهدته جامعات العالم بأكمله. منذ 20 أكتوبر، صرخ طلبة روما باسمه فى الشوارع.

    يوم 21، فى موسكو أمام سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، ردد طلبة من إفريقيا وآسيا وكذا أمريكا اللاتينية، مجموعة من الشعارات ضد أمريكا، عبروا أيضا من خلالها عن نقمتهم. تداخلت صورته واغتياله مع، لومومبا Lumumba، مالكوم إكس MalcomX وفان ترو Van Troï. فى برلين، اشتعلت التظاهرات الأكثر عنفا.

    حاولت ألمانيا رودى دوتشكى Rudi Dutschke إعطاء ذاكرة البطل الكوبي، تقديرا يليق به.

    كل الجامعات الألمانية، الواحدة بعد الأخرى، عبرت عن تضامنها مع نضاله.فى هيدلبرغ Heidlberg، قاطعوا دروس الأستاذ والوزير الاشتراكى كارلوشميت Carlo Shmidt، وإنذاره لكى يجيب على كلمة السر عند تشى che: "خلق إثنين، ثلاثة أو فيتنامات متعددة".

    أما فى هامبورغ Hambourg، فقد حوصرت الكلية، من قبل مجموعة لجان احتلت المدرجات، وهى ترسم ثانية كفاحيته. يوم 21 أكتوبر 1967، تقاطر 6000 طالب على الشارع الرئيسى لمدينة برلين، المسمى : Kurfürstendam، تلوح بأولى صور تشى غيفارا Che Guevara، رمز نضالهم. بعد ذلك، ستتحدث النشرات الإخبارية لقناة : Springer، عن موجة "الغيفارية" التى تجتاح الجامعة الألمانية.

    كنا فى حاجة إلى قليل من الوقت، كى يصل الهيجان إلى فرنسا، مابين 1 و 9 دجنبر نظم "أسبوع تشى غيفارا"، دعما لصراع الشعب الفيتنامي. تدافع آلاف الشباب، الطلبة بالخصوص، نحو القاعة الكبرى للرابطة La mutualité، كى يروا ثانية أيضا على الشاشات شبح تشى che الحزين والكئيب، بنظرته المتوقدة، والبيريه Béret السوداء الشهيرة، الحاملة لنجمة "كومندان" الثورة الكوبية.

    فى نونتير Nanterre ، سيطلق اسمه من الآن على أحد المدرجات. إن نضاله ضد مجتمع يحتضر، وعالم "بلا قلب ولا سعادة"، كما كتب قبل ذلك ماركس Marx الشاب، أضحى صراعا لكل الطلبة، حيث سعوا بشكل حثيث فى كل مكان تقويض أسسه. بعيدا، على أن ينقص موته من حماستهم، فقد تحول إلى رمز لمعركتهم.

    تشى غيفارا Guevara che، إلى جانب هربارت ماركيوز Herbert Marcuse بالتأكيد، يمثل أحد الوجوه النادرة التى حققت إجماعا بين الاتجاهات المتصارعة دائما، الممزقة لعالم الطلبة التقدمي.

    إجماع، لا يستند فقط على هيبته الهائلة، أو النهاية التراجيدية لحياته، ثم النقاء والرومانسية الثوريتين، المميزتين لجل مواقفه، لكن بالأخص أصالة التجربة الاشتراكية الكوبية.

    فى مقالته الشهيرة، "الاشتراكية والإنسان فى كوبا"، كرر تشى غيفارا Che Guevara باستمرار ما يلى : "يجب خلق إنسان القرن 21".

    سعي، ظل مرتبطا باسمه. ما نخشاه، هو أن يتوارى الثورى وراء الأسطورة التى أحدثها. لقد، بدأ الفساد يستشري. منذ فصل الشتاء، انتشرت صورته فى كل الجرائد كيفما كانت اتجاهاتها السياسية. كرست النشرات المصورة والمجلات النسائية، أعمدة طويلة ل "البطل".

    تحول، جندى الغابات المدارية والهضاب البوليفية إلى بطل للمراكز التجارية، وأمكننا بمائة فرنك الحصول على بورتريه ل تشى Che أى : ك"صورة" للتزيين. أصبح بطلا لشباب متنور، متلهف، وهو يبحث بيأس كى يعثر مرة أخرى فى اسطورته، على أسطورة لجيمس دين james Dean، أو جونى هاليداى Johnny Hallyday.

    اليوم، بلا شك، مات البطل بالإشهار الذى ارتبط باسمه، تعتمت نضاليته. فى حين، إشاراته الثورية وقد تناسلتها الآلات، صارت أسطورة : تلك المتعلقة بعالم يتأسى على موت تشى Che، متوخيا القوة المجردة للمثال الأعلى، بينما ينطوى فى ذاته على دلالة ومسؤولية اغتياله.

    أولئك، الذين ارتقوا ب تشى غيفارا Che Guevara إلى مقام البطل والشهيد قتلوه فعلا أكثر من تلك الرصاصة التى اخترقت عمق قلبه.

    أليس من المدهش أيضا ونحن نرى بانزعاج، أن كثيرا من هؤلاء المنتسبون إليه، يفسرون اليوم بشكل خاطئ معنى كفاحه.

    لكن طلبة برلين Berlin، يستعيدونه بقوة :

    تشى غيفارا،
    لا أريد أن أجعل منك شهيدا.

    لكننا، سمعنا عن خبر موتك.

    وبأنك ابتغيت حرق العالم.

    فى حين، لا نسمع هنا أية كلمة عن الخاضعين للاستغلال.

    إننا نشرئب جميعا، اتجاه بلد آخر.

    ذلك الذى نلتفت نحوه بكل طموحاتنا.

     
    6 شخص معجب بهذا.
  2. theoxc

    theoxc مشرف بالمنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.749
    الإعجابات المتلقاة:
    24.770
      30-08-2008 18:26
    اعترف انه اسطورة

    لكن اقسم اننا نملك اساطير لو عرفها لتخذها قدوة
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      30-08-2008 19:36
    لا أعتبره أسطورة و إنما ما أحترم فيه كفاحه لآجل مبدأ ...و هو بكل حال كفاح لا يتساوى بكفاح الصحابة
    كان يحمل فكرا انسانيا و لكن هذا الفكر الاشتراكي الشيوعي كان هشا جدا و جسدا دون روح... و هو نوع من الطوباوية التي لا يمكن أن تكون واقعا...
    هذا التوجه الذي لطالما حمل قناعا انسانيا ما دخل بلدا إلا و حولها إلى دكتاتورية و حصد الملايين من المعارضين و ما كانت المساوات إلا بين مجموعة دون النخبة التي كانت تعيش في برجها العاجي...و مثال فيدال كاسترو و زعماء الاتحاد السوفياتي سابقا خير الأمثلة
    ما رأيته دائما هو أن المنادي بالاشتراكية يحب سلب غيره ثرواته ان كان فقيرا و ما إن ينعم عليه الله بالمال حتى يتحولوا إلى الرأسمالية:bang:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      30-08-2008 22:37
    اعتقد ان الجميع يتذكر ما قاله كاسترو ايام " كفاحه" و " ثورته"..ثم ما لبث ان تحول الى جاروشة تحصد الافواه و الاقلام و كل من عبر عن سخطه لتفاقم الفساد في البلاد...هل تلك هي دولة الملايين التي جروا من اجلها و طالما بوقوا لها و اقاموا لها تلك البروباغاندا ؟؟؟؟؟
     
    6 شخص معجب بهذا.
  5. alpacinotun

    alpacinotun مسؤول سابق

    إنضم إلينا في:
    ‏7 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    16.293
    الإعجابات المتلقاة:
    28.020
      31-08-2008 03:11
    1 person likes this.
  6. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.670
    الإعجابات المتلقاة:
    7.581
      31-08-2008 10:09
    سلام
    لا تظلمو هذا الرجل, فهو حقا أسطورة.
    أنتم تتحدثون عن كاسترو و تنسون شيئا جد مهم.
    تشي لم يكن ذلك الشخص الذي قدرت الملايين على تغييره. تشي, حين نجح مع صديقه كاسترو في جعل كوبا شيوعية, تحصل على رتبة وزير (الزراعة أو التنمية , لا أستحضرها فعليا) , و لكنه كان يقدم الدروس في التواضع و في التمسّك بالثوابت في الفكر الشيوعي.فكان أوّل وزير في العالم يشاهد بثياب العملة اليوميين و هو يساهم معهم في بناء لبنة الدولة في كوبا.
    ثم لما لا حظ تشي , فتور الفكر الثوري لدى صديقه فيدال, و لاحظ بداية التغيّر في فكره, اتخذ قراره بمواصلة حربه من اجل التحرير وحيدا.
    ترك إغراء السلطة الذي تتحدثون عنه و سكن الغابات.ترك إغراء المال و افترش الأرض.
    لا يمكننا أن نظلمه بالقول أنه كغيره يبحث عن افتكلك المال من الجميع حتى من الفقير, لأنه ذلك كان في المستطاع,إلا أن ذلك الفكر لفظه تشي كالنواة, حتى يخلّد اسمه.
    تشي, رجل يحمل قضية لا تنتهي. فلو نجح في مسعاه , لكان تحوّل بعد ذلك إلى بلد آخر, و يحاول نشر إيجابيات الفكر الشيوعي. فهو كغيره , كان يؤمن بالحق في تقسيم الثروات , و المساواة بين الناس, و لكن كل تلك المثاليات أساء لها من أمسك بزمام الحكم, فرسموا صورة سيئة عن الفكر الشيوعي, أو لنقل عن مبادئه.
    و لعلّ من غرائب الصّدف , أن من ساهم في ترسيخ صورته الثورية الراسخة, و الهالة الأسطورية لشخصيته, هو الطريقة التي مات بها.
    فحين داهمه الجيش في الغابة, كان يعاني المرض, و حسب رواية الضابط الذي أطلق عليه النار في الكوخ الذي كان فيه, فإنه قال أنه وجده في حالة رثة, و أنه حين أطلق عليه النار تبوّل على نفسه.
    فيحينها قامت عناصر من الجيش بغسله, و تنظيفه , و وضعه ممدّدا بانتظار قدوم الصحفيّين لينشروا صوره ميّتا. و هنا تلعب الصدفة دورها, حيث, و حسب ما يراه العديد من المسيحيّين فقد كان لمنظر تشي الميت ممدّدا , شبها كبيرا بصورة المسيح المترسخة في الفكر الغربي, و من هنا عرف تشي تأييدا غريبا حتى في قلب العواصم الغربية, و ساهم ذلك في نحت صورة أسطورة تموت من أجل قضية. كما جعل منه ذلك رمزا من رموز مكافحة الرأسمالية , و انتشار الفقر, و الظلم , و الإمبريالية الغربية.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  7. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.670
    الإعجابات المتلقاة:
    7.581
      31-08-2008 10:16
    سلام
    صديقي, تشي نفسه , عانى من تنكّر كاستارو له. فكاسترو كان يرى في تشي, و تعلّقه بالمبادئ الحقيقية للثورة , مصدر قلق. كما لاحظ تزيد انتقاد تشي له , و لسياساته. و من هنا صار كاسترو يطمح في رحيل صديق الكفاح . و لما رحل تشي, ترك له رسالة يشكر فيه الشعب الكوبي على رحابة صدره و يذكر له فيها أن عليه إتمام واجبه و قضيته.
    و واقع الحال, أن تشي عرض على كاسترو ذلك , على أن يقوم بعد ذلك بمده بالمساعدات من عتاد و مال. فوافق كاسترو مبدئيا, و لكن بعد ذهاب فيدال, تغيّر الحال. و رفض كاسترو أن يقدم له المساعدة, حتى في أصعب الظروف, أي عندما علم بمرض تشي, و بحاجته هو و الثوريين الآخرين إلى السلاح, و الدعم. بل أنه و حسب برنامج بثته الجزيرة, تجاهل الرد على العديد من الرسائل من تشي, و إن كان قد رد في إحداها بأن ظروف الشعب الكوبي, و المتغيّرات الدولية تمنعه من مساعدته , ثم تمنى له حظا موفقا.
    فلا يجب بأي حال من الأحوال, مقارنة من تمسّكو بالكرسي, بغيرهم ممن ضحّى بنفسه من أجل قضية يؤمن بها.
     
    3 شخص معجب بهذا.
  8. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      31-08-2008 10:32
    أولا أريد أن أقول أن قيفارا ليس بأسطورة بل هو حقيقة

    ثانيا أريد أن أوضح أن كلمة تشي تعني الرفيق وهي كلمة مستعملة لدى الشيوعيين في السابق

    أما فيما يخص هذا الرجل فلا يجب إنكار ما فعله و كيف أن أفكاره ساهمت في تحرر الكثير من شعوب العالم فالتاريخ لا ينسى كيف أن مجموعة يابانيين تأثرو به وقامو بملاحقة الإسرائيليين في العالم

    و إن لم يشفع له تاريخه فيكفيه أنه رجل عاش و مات لأجل قضية و موقف لم تغره السلطة و المال و لا الشهرة و لا الموقع الإجتماعي الذي كان لعائلته
     
    3 شخص معجب بهذا.
  9. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      31-08-2008 15:18
    اخ ثيوكس..هل لك ان تسمي بعضا من " اساطيرنا " لو سمحت ؟ شكرا
     
    2 شخص معجب بهذا.
  10. theoxc

    theoxc مشرف بالمنتدى العام طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جويلية 2008
    المشاركات:
    9.749
    الإعجابات المتلقاة:
    24.770
      31-08-2008 15:25
    صديقي برافيكس

    هل تشك في ان عمر المختار لا يضاهي اقوي المناضلين

    هذا في العصر القريب

    انما ان رجعنا الي تاريخ العرب فستطول القائمة

    اذكر خالد ابن الوليد وما وصل اليه حتي ان خططه الحربية درسة في الجامعات الغربية
     
    7 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...