الحكمة من إيجاد الكرام الكاتبين مع أن الله يعلم كل شيء

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة Ibrahim Khadrao, بتاريخ ‏30 أوت 2008.

  1. Ibrahim Khadrao

    Ibrahim Khadrao عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏20 جويلية 2008
    المشاركات:
    270
    الإعجابات المتلقاة:
    345
      30-08-2008 22:49
    :besmellah1:
    " نقول في مثل هذه الأمور : إننا قد ندرك حكمتها ، وقد لا ندرك ، فإن كثيراً من الأشياء لا نعلم حكمتها ، كما قال الله تعالى : ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الرُّوحِ قُلْ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنْ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا ) الإسراء/85 .
    فالحكمة من ذلك : بيان أن الله سبحانه وتعالى نَظَّم الأشياء وقَدَّرها ، وأحكمها إحكاماً متقناً ، حتى إنه سبحانه وتعالى جعل على أفعال بني آدم وأقوالهم كراماً كاتبين ، موكلين بهم ، يكتبون ما يفعلون ، مع أنه سبحانه وتعالى عالم بما يفعلون قبل أن يفعلوه ، ولكن كل هذا من أجل بيان كمال عناية الله عز وجل بالإنسان ، وكمال حفظه تبارك وتعالى ، وأن هذا الكون منظم أحسن نظام ، ومحكم أحسن إحكام ، والله عليم حكيم .
    والله أعلم " انتهى .
    "مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين"
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...