الارتفاع البسيط في معدل ضغط الدم

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏31 أوت 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      31-08-2008 19:05
    راقب ضغط دمك
    من الأخطاء الشائعة التي يقع فيها كثير من الناس عدم اهتمامهم بالارتفاع البسيط في معدل ضغط الدم عن الطبيعي، وبالتالي عدم استشارة الطبيب في ذلك، وتكون المفاجأة احتمال الإصابة بجلطة قلبية أو سكتة دماغية أو حدوث قصور بوظائف الكلى إذا ارتفع الضغط ولم يتم التحكم فيه. يعرف ضغط الدم بالضغط الذي يدفع الدم داخل الأوعية الدموية، ويعبر عنه برقمين، الأعلى منهما يدل على الضغط الانقباضي للقلب والأصغر يدل على الضغط الانبساطي للقلب، ويعتبر الرقم 89/139 ملم زئبق، أعلى حد للقراءة الطبيعية للضغط الشرياني للكبار وما زاد عنه يعتبر ضغطاً مرتفعاً ويصنف حسب شدته: بسيطا، متوسطا، عاليا، أو خطير الارتفاع حسب القراءة المتفق عليها والمعتمدة من قبل لجان علمية دولية.

    ويكون ارتفاع ضغط الدم عند 90-95% من المرضى مجهول السبب، بينما يمكن معرفة السبب عند 5-10% فقط، ويمكن الشفاء منه إذا تم العلاج مبكرا قبل حصول تغيرات مرضية بجدران الشرايين أو مضاعفات خطيرة على الأعضاء الحيوية بالجسم كالقلب والمخ والكلى والأوعية الدموية بالأطراف.

    إن أسباب ارتفاع ضغط الدم متعددة وتأتي في مقدمتها أمراض الكلى، التضيق الشرياني الأورطي، زيادة افراز بعض الهورمونات كالأدرينالين والكورتيزون، تناول بعض الأدوية مثل الكورتيزون وحبوب منع الشهية، إضافة الى زيادة الملح في الطعام وتناول نوعيات من الأطعمة التي من شأنها أن ترفع ضغط الدم.

    المفروض مراقبة ضغط الدم بقياسه من وقت لآخر حتى وإن كان في الحدود الطبيعية، خاصة إذا وجد أحد تلك الأسباب، والعمل على منع ارتفاعه مبكرا، واتباع بعض السلوكيات الغذائية البسيطة.

    إن جعل 20 بالمائة من مصدر السعرات الحراريةِ اليومية تأتي من الحبوب الكاملة، وتناول أطعمة عالية الألياف كفيلة بأن تؤدي الى خفض ضغط الدم الانقباضي بحوالي 4 إلى 8 نقاط والضغط الانبساطي بحوالي 6 إلى 8 نقاط. إن وجود ارتفاع في ضغط الدمّ حتى وإن كان في الحد الأعلى من المستوى الطبيعي (120-139/80-89 ملم زئبق)، وارتفاع في الكوليسترول (200-239 ملليغراما/ ديسيلتر) يعتبر مشكلةَ صحية مضاعفةَ، فكلاهما يضع الشخص في خطر الاصابة بأمراض الأوعية القلبية. لقد ثبت أن الألياف بنوعيها القابل للذوبان وعديم الذوبان، يمكن أن تؤدي عملا مضاعفا بخفض ضغط الدم وخفض مستوى الكوليسترول LDL الضار عند الناس متوسطي العمر من المجموعة المؤهلة لارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدمِ.

    كما أن هناك من الفيتامينات والمعادن ما يساعد على تخفيض الكوليسترول مثل الثوم، الفلافونيدات، النحاس، حمض البانتوثينك، والأحماض الدهنية الأساسية. ومنها ما يلعب دورا في اصلاح جدران الشرايين التالفة وبهذا يمنع ترسب الكوليسترول عليها مثل فيتامينج.

    * الوقاية من الشقيقة من الأخطاء الشائعة عدم الاهتمام بالظروف والعوامل التي تسبق حدوث، أو التي تطلق، نوبة الصداع النصفي أو ألم داء الشقيقة، والتركيز على تناول العقاقير المسكنة والمهدئة.

    داء الشقيقة كثيرا ما يقف حجر عثرة أمام عمل وانتاج وراحة المريض. وهو يصيب النساء أكثر من الرجال بنسبة 1:3 وبذلك يعتبر أحد الظروف المعوقة للمرأة في جميع انحاء العالم.

    ومن الممكن وضع خطة عمل خاصة بكل مريض للتخفيف من اعراض داء الشقيقة والصداع. ويجب أولا التأكد من أن ما تعاني منه هو داء الشقيقة، ثم تحديد نوع المرض، وتحديد العوامل التي تسبب نوبة الألم، سواء من الطعام، الطقس، القلق، أو الاجهاد العاطفي. هناك 7 خطوات بسيطة يمكن ان تقلل من شدة النوبة او حتى تمنعها:

    1 ـ الحصول على المساعدة الطبية المتخصصة من طبيب لديه الخبرة في التشخيص والعلاج مثل اختصاصي الاعصاب.

    2 ـ تسجيل ملاحظات حول نوبة الألم: متى تحدث، تصيب أي جزء من الرأس، شدة الألم، الى متى يستمر، علاقة النوبة بنوعية الطعام، أو نمط النوم، العلاقة بدورة الطمث (بالنسبة للنساء)، الاحداث التي وقعت قبل النوبة أو أي ادوية أخذت قبل بدايتها.. الخ.

    3 ـ تجنب العوامل المحتمل انها تسبب داء الشقيقة مثل دخان السجائر والكافيين، والمشتبه فيه من الاغذية أو الادوية. 4 ـ استخدام الادوية التي يثبت أن لها تأثيرا ايجابيا في منع أو التخفيف من الاعراض ويكون ذلك بمعرفة ومتابعة الطبيب.

    5 ـ استخدام العلاجات البديلة الخاصة بحالتك بما في ذلك العلاج بالإبر الصينية واليوغا والعلاج بالتبريد Cryotherapy، والعلاج السلوكي والمعرفي، والسيطرة على الاجهاد.

    6 ـ العيش بأسلوب صحي وممارسة العادات اليومية الصحية والجيدة، والحصول على نمط منتظم للنوم وأخذ الوقت الكافي منه، وممارسة الاسترخاء وتقنيات تقليل الاجهاد.

    7 ـ لا تخف حالتك عمن لديه وسيلة مساعدة لك، ومن المفيد أن تشرح لأسرتك كل ما لديك من معلومات عن المرض، خاصة الأعراض والعوامل القادمة للهجوم والكيفية التي يمكن ان تساعدك.
     
    2 شخص معجب بهذا.

  2. ahmedanis

    ahmedanis عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جانفي 2008
    المشاركات:
    147
    الإعجابات المتلقاة:
    51
      03-09-2008 01:14
    :kiss::besmellah1::kiss:
     
    1 person likes this.
  3. bel hassen

    bel hassen عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    326
    الإعجابات المتلقاة:
    199
      03-09-2008 03:05
    يعطيك الصحّه على المعلومات القيمه . :satelite:
     
    1 person likes this.
  4. paction

    paction عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏23 جانفي 2007
    المشاركات:
    475
    الإعجابات المتلقاة:
    124
      03-09-2008 09:34
    الموضوع يستحق الشكر الجــــــــــــــــــــــــــــــزيل و الى الامام اخي
     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...