نقاش: أبعاد الهواتف الجديدة والخدعة الكبرى للشركات

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

GhassenIbrah

عضو مميز بمنتدى الجوال
عضو قيم
إنضم
17 ديسمبر 2013
المشاركات
2.611
مستوى التفاعل
8.348

لعل الكثير لاحظ في الآونة الأخيرة توجه جل الشركات المنافسة على ريادة سوق الهواتف الذكية على الأبعاد 18.5/9 و 18/9 بدلا من الأبعاد الاعتيادية 16/9.
صورة توضيحية للفرق بين هذه الابعاد:



أبعاد 16/9 تعتبر أبعاد معقولة ومناسبة لجميع الأذواق (مشاهدة الفيديو، تصفح الواب، المطالعة، الألعاب، التصوير) وليست كتلك التي تعتمدها سامسونج الآن في هواتفها الاخيرة بأبعاد 18.5/9 بدءا من اس 8 وصولا إلى نوت 8 (الواحد تقول شاد مسطرة موش هاتف)، ثم تبعتها الشركات الأخرى كالآيفون بأبعاد مماثلة تقريبا 18/9 في الايفون اكس.
حتى جل الفيدويهات فهي تكون مثالية أغلبها في الأبعاد 16/9 وليس 18.5/9 أو 18/9 كما يعتقد البعض.


لماذا تلجأ الشركات إلى هذه الأبعاد إذن؟
لـ 3 أسباب:

- التغيير في التصميم (شنوا شنوا يلزم نغيرو شويا، نحو الأسوء موش مشكلة المهم نغير)

- محاولة جعل استخدام الهاتف بيد واحدة أمرا ممكنا (وهذا على فكرة هو السبب المعلن الذي تبين زيفه وكونه مجرد ضحك على الذقون لأنه فعليا لا يمكن استخدام يد واحدة بطريقة عملية رغم اعتماد هذه الأبعاد)

- المنافسة في مسابقة : "كم تحتل الشاشة من مساحة مقارنة بالواجهة الامامية للهاتف": صراع محموم جعل تجربة الإمساك بالهواتف الجديدة كمثل حمل مسطرة بشكل غبي، لكن المحتوى فعلا ورغم زيادة مساحة الشاشة فإنه شهد تراجعا في الحجم. وهذا مثال توضيحي لهذه النقطة: لاحظوا جيدا أن حجم المحتوى تراجع من شاشة 16/9 مقارنة بشاشة 18.5/9 رغم انها يشتركان في نفس حجم الشاشة 5.7 انش :




لاحظوا في هذا المثال التالي أيضا كيف أن حجم الصورة بقي هو نفسه رغم زيادة حجم الشاشة من 5.2 انش في هاتف ذي أبعاد 16/9 إلى 5.7 في هاتف بأبعاد 18/9:





وهذا مثال آخر: لاحظوا الفرق في حجم المحتوى (على اليسار هاتف بشاشة 5.5 انش وبأبعاد 16/9، حجم الخط في الشاشة أكبر من مثله في هاتف سامسونوج على اليمين رغم أنه يوفر شاشة أكبر 5.8 انش ولكن بأبعاد 18.5/9 ) ا




سبب الصراع بسيط: كلما كان الهاتف أنحف وأطول كان الجزء السفلي والعلوي أقل مساحة وهما الجزآن اللذان يأخذان مساحة في الواجهة الأمامية لا يمكن تفادي ذلك. وبالتالي كلما كان حجم هذين الجزءين أصغر كلما حققت الشركات نقطة في هذه المسابقة السخيفة.
الحل اذن في اطالة الهاتف
أو إطالة الهاتف وتنحيفه للحصول على نتيجة افضل.


هذا مثال عن سياسة إطالة الهاتف دون تنحيفه كيف زادت من احتلال الشاشة نسبة أكبر من مساحة الواجهة الأمامية فما بالكم لو تم أيضا تنحيفه:



سامسونج مثلا زادت على إطالة الهاتف وتنحيفه بأن قلصت من مساحة الجزئيين العلويين له، ولا يهم حينها تغيير موقع ماسح البصمة حتى ولو اضطرها ذلك لوضعه في مكان غبي يصعب على المستخدم استغلاله.

الأمر الأكثر غرابة هنا ليس هذا التوجه العام للشركات بناء على استحسان المستخدمين وميولاتهم وفاعلية استغلالهم للهواتف، بل بالعكس هم فرضوا أمرا واقعا بأن جعلوا التقدم الآن محصورا في هذا الاتجاه وما على المستهلك إلا مجاراته!!! والأغرب أن المستهلكين وبتبعية مفهومة إن راجعنا دروس أساليب التأثير عليه أصبح يُساق وهو يبتسم إلى هذا التوجه رغم أنه لا يصب في مصلحته. بل في المحصلة سيحوز على هاتف أكثر طولا يوهمه بالحصول على شاشة أكبر ولكن في حقيقة الأمر بمحتوى مطابق بل وأقل في الحجم في كثير من الأحيان!!
في الحقيقة الكثير تحدث عالميا عن هذا الأمر لكن أصوات الشركات كان أعلى وشجعوا بعضها ممن هم معروفون في هذا المجال في اليوتيوب بالاشهار لصالح هذه الابعاد الجديدة خاصة بالمال والإغراءات والهدايا....

تفاديا للإطالة سوف أؤجل الحديث لوقت لاحق في أمر الجوانب المنحنية للهواتف وهي أيضا خدعة أخرى لا تقل سخافة الأبعاد الجديدة بل تزيد من وقعها الكارثي على مصلحة المستهلك الذي للأسف يهرول نحوها.
 
التعديل الأخير:
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى