من شمائل النبي صلى الله عليه وسلم

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة almouchtak, بتاريخ ‏6 سبتمبر 2008.

  1. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      06-09-2008 19:04
    :besmellah1:


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    الحمد لله الذي أرسل رسوله بالحق المبين وأيديه بالآيات البينات لتكون الحجة علي المعاندين ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حيي عن بينه وإن الله لسميع عليم واشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له إله الأولين والآخرين واشهد أن محمد عبده ورسوله خاتم النبيين سيد ولد آدم من العالمين صلى الله عليه وعلى أصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيرا

    أما بعد

    إن الله تعالى أرسل الرسل مبشرين ومنذرين مبشرين بالخير والرزق والجنة لمن آمن ومنذرين من خالف بالعقاب الأليم لأن لا يكون على الناس حجة بعد الرسل ولما كان كل مدعي دعوة لا تقبل منه لا سيما في هذا الأمر العظيم دعوى الرسالة لما كان الأمر كذلك أيد الله تعالى رسله بالآيات البينات التي تدل على صدقهم وصحة رسالتهم كما قال الله عز وجل : (لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْط)[الحديد:25] بالبينات أي بالآيات البينات الواضحات الدالة على صدق رسالتهم عليهم الصلاة والسلام وقال النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ما من الأنبياء نبي إلا قد أعطي من الآيات ما مثله من آمن عليه البشر وإن الذي أؤتيه الكتاب ولهذا كان صلى الله عليه وسلم أكثر الأنبياء تابعا أيدهم الله سبحانه وتعالى بالبينات لتقوم الحجة على كل معاند وليؤمن من آمن عن اقتناع وبصيره فينشرح صدره للإيمان ويطمئن له قلبه ..

    ولقد كان لنبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه من هذا الآيات أعظمها وأجلها فآتاه الله تعالى آيات شرعية وآتاه الله آيات كونية أما الآيات الشرعية فأعظمها هذا القرآن العظيم في كما قال الله تعالى جواب من يطلبون آية للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال : (أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)[العنكبوت:51] ويقول عليه الصلاة والسلام إنما كان الذي أؤتيه وحياً أوحاه الله إلى فأرجو أن أكون أكثرهم تابعاً يوم القيامة..

    أيها الأخوة إنه لا يعرف مدى كون القرآن آية عظيمة إلا من فتح الله قلبه وشرح صدره وأما المعرض فإنه (إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ)[المطففين:15] فالقرآن العظيم آية كبرى لرسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم لأنه جاء مصدقاً لكتب الله السابقة وحاكماً عليها وناسخاً لها كما قال الله تعالى : (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً )[المائدة:48]..

    كان هذا القرآن آية كبرى لرسول الله صلي الله عليه وعلي آله وسلم لأنه كان على وصف الرسالة في عمومها وشمولها وصلاحها وإصلاحها فهو كتاب عام شامل صالح لكل زمان ومكان مصلح لكل أمور الدنيا والآخرة فهو أساس الشريعة والشريعة شاهدة له كان القرآن آية كبرى للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم لما يشتمل عليه من الأخبار الصادقة الهادفة والقصص الحسنى المملوءة عبرة وتربية والأحكام العادلة المرضية والإصلاحات الاجتماعية والفردية وكان هذا القرآن آية كبرى في لفظه ومعناه وأثره في النفوس وآثاره في الأمة فهو آية للأمة كلها من أولها إلى آخرها كل المسلمون يتلونه اليوم كما يتلوه أول هذه الأمة لم يتغير فيه حرف لم يزد فيه حرف لم ينقص منه حرف ويمكن لهذه الأمة لآخرها أن ينهلوا من معين أحكامه وحكمه كما نهل منها الرعيل الأول قال الله عز وجل : (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ)[الحجر:9]..

    ومن آيات النبي صلى الله عليه وسلم هذه الشريعة الكاملة الكاملة في العقيدة وفي العبادات وفي الأخلاق والآداب وفي المعاملات وفي تنظيم سلوك الإنسان في ما بينه وبين ربه وفي ما بينه وبين الخلق فلو أجتمع العالم كلهم على أن يأتوا بهذه الشريعة ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا قال الله عز وجل : (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً)[الاسراء:17] لا يمكن أن يأتوا بمثل الشريعة التي جاء بها محمد رسول الله لأنها شريعة الله وهو العليم بما يصلح خلقه الحكيم بما يشرعه له الحكيم بما يكلفهم به فإن كل ما جاء من صلاح أو إصلاح في أي نظام من النظم فإن الشريعة المحمدية الاسلامية فيها ما هو أصلح منه وأنفع للخلق وإذا كان هذا البشر لا يستطيعون أن يأتوا بمثل هذه الشريعة في صلاحها وإصلاحها وشمولها كان ذلك آية وبرهاناً على أن الشرعية التي جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم هي شريعة الله ..

    أما الآيات الكونية الدالة على رسالته صلى الله عليه وعلى آله وسلم كثيرة جدا لا تمكن الإحاطة بها فمن الآيات الكونية الدالة على أنه رسول الله وأنه قائد الأمة للصلاح والإصلاح منها ما جبله الله عليه من مكارم الأخلاق ومعالي الآداب ومحاسن الأعمال قال ملك غسان وقد دعاه النبي صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام والله لقد دلني على هذا النبي الأمي أنه لا يأمر بخير إلا كان أوله أخذ به ولا ينهى عن شر إلا كان أول تارك له وإن يغلب فلا ويغلب فلا ويغلب ولا يضجر ويفي بالعهد وينجز الموعود وأشهد أنه نبي فأستدل بهذه الأخلاق العظيمة علي أنه نبي مرسل من رب العالمين جل وعلى..

    وقال شيخ الإسلام ابن تيميه في كتابه المسمى الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح وهو كتاب قيم ينبغي للمسلم قراءته لا سيما في هذا العصر الذي كثر فيه انتشار النصارى بين المسلمين في القطاع الحكومي والشعبي ينبغي للمسلم أن يقرأ هذا الكتاب ليكون على بصيره من أمرهم قال شيخ الإسلام في هذا الكتاب إن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وأخلاقه وأقواله وأفعاله وشريعته من آياته فإنه كان صلى الله عليه وسلم اشرف أهل الأرض نسباً من صميم سلالة إبراهيم وكان من أكمل الناس تربية ونشأه لم يزل معروفاً بالصدق والبر والعدل ومكارم الأخلاق وترك الفواحش والظلم لا يعرف له شي يعاب به ولا جرت عليه كذبة قط ولا ظلم ولا فاحشة بل كان أصدق الناس وأعدل الناس وأوفي الناس بالعهد مع اختلاف الأحوال عليه من حرب وسلم وآمن وخوف وغنى وفقر وظهور على العدو تارة وظهور العدو عليه تارة..

    ومن آيات النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم الكونية ما شاهده الناس في الأفاق السماوية والآفاق الأرضية ففي الأفاق السماوية كثرة الشهب في السماء لإحراق الشياطين التي تستمع أخبار السماء كثرة الشهب في عهد النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم حماية لوحي الله الذي ينزله الله على محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم كما قال الله تعالى عن الجن : (وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَصَداً)[الجن:9] وطلبت قريش من النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم آيه يعني قالوا أرنا آية تدل على صدقك فأرهم القمر شقين حتى رأوا غار حراء بينهما وكانت كل شقة منه على حدا جبل ومن آيات النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن الله أسرى به من المسجد الحرام وإلى المسجد الأقصى وأجتمع إليه الأنبياء فصلى بهم إماما ثم عرج به إلى السماوات وقابل في كل سماء من قابل من الأنبياء والرسل وسلم عليهم فردوا عليه وحيوه وبلغ صلى الله عليه وعلى آله وسلم سدرة المنتهى ومكان سمع فيه صريف الأقلام وكلمه الله تعالى بما أراد وتراجع بي الله تعالى وبين موسى في ما فرض الله عليه من الصلوات وعرضت عليه الجنة وأدخلها وعرض عليها النار فرآها كل هذا في ليلة بل في بعض ليلة وهو من أعظم آيات الله الدالة علي صدقه رسولنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم كما قال الله تعالى : (لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى)[النجم:18]..

    ومن آياته الكونية أنه جاء رجل وهو يخطب أي النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يخطب الناس يوم الجمعة فقال يا رسول الله هلكت الأموال وانقطعت السبل فأدعو الله يغيثنا فدعا النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال اللهم أغثنا اللهم أغثنا اللهم أغثنا فسار السحاب أمثال الجبال فما نزل من المنبر حتى كان المطر يتحادر على لحيته فبقي أسبوعاً حتى دخل رجل في الجمعة الأخرى فقال أدعو الله أن يمسكنها عنا فدعا وجعل يشير إلى السماء فما يشير إلى ناحية إلا انفرجت فخرج الناس يمشون في الشمس..

    وفي الآفاق الأرضية شاهد الناس من آيات النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم شيئاً كثيرا فمنها ما رواه جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال عطش الناس وكان بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ركوه أي إناء من جلد فجهش الناس نحوه فقال النبي صلى الله عليه وسلم مالكم قالوا ليس عندنا ماء نشرب ولا نتوضأ إلا ما بين يديك فوضع يده في الركوه فجعل الماء يفور من بين أصابعه كأمثال العيون فشربنا وتوضأنا قيل لجابر كم كنتم قال كنا ألف وخمسمائة ولو كنا مائة ألف لكفانا وأتى أنس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في جملة من أصحابه وقد عصب بطنه من الجوع فذهب أنس إلى أبي طلحه وهو زوج أمه فأخبره بما شاهد من النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو طلحه لأم سليم زوجته هل من شيء قالت نعم كسر من خبز وتمرات إن جاء النبي صلى الله عليه وسلم وحده أشبعناه وإن جاء معه آخر قل عنهم قال أنس فذهبت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فنظر إلى فقلت أجب أبا طلحه فقال النبي صلى الله عليه وسلم لمن معه قوموا فذهبوا مع النبي صلى الله عليه وسلم فإذا أبو طلحه على الباب فقال يا رسول الله إنما هو شيء يسير فقال هاتيه فإن الله سيجعل فيه البركة ثم أمر صلى الله عليه وسلم بثمن فصب عليه فدعا فيه ثم قال إذن لعشرة فأذن فقال كلوا وسموا الله فأدخل القوم عشرة عشرة وكانوا ثمانين حتى شبعوا ثم أكل رسول الله صلي الله عليه وسلم وأهل البيت حتى شبعوا وأهدوا البقية للجيران ..

    وكان النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يصنع له المنبر كان يخطب إلى جذع نخلة في المسجد فلما صنع المنبر وقام إليه أول جمعة حن الجذع إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم كما تحن العشار على أولادها حتى نزل النبي صلى الله عليه وسلم إليه فوضع عليه يده يسكنه حتى سكن ..

    وكان من آيات النبي صلى الله عليه وسلم ما أخبر به من أمور الغيب التي وقع طبقاً لما أخبر كأنه ما يشاهدها بعينه كقوله صلى الله عليه وسلم يأتي في آخر الزمان قوم حدثاء الاسنان سفهاء الأحلام يقولون من خير قول البرية يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية لا يجاوز إيمانهم حناجرهم وقد وقع ذلك وكما في قوله صلى الله عليه وسلم لا يزال من أمتي أمة قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك نسأل الله أن يجعلنا وإياكم منهم لقد كان ولله الحمد فما زال في هذه الأمة أمة قائمة بأمر الله لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم على كثر ما غزا دينهم من أعدائهم حتى في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان الغزو من اليهود والنصارى والمشركين فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كان رجل نصراني فأسلم وقرأ البقرة وآل عمران فكان يكتب للنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم فعاد نصرانياً وكان يقول للناس ما يدري محمد إلا ما كتبته له فأماته الله فدفنوه فأصبح وقد لفظته الأرض فقال قومه هذا فعل محمد وأصحابه لما هرب منهم نبشوا عن صاحبنا فألقوه فحفر قومه له واعمقوا له فأصبح وقد لفظته الأرض فقالوا هذا فعل محمد وأصحابه لما هرب منهم نبشوا عن صاحبنا فألقوه فحفروا له واعمقوا في الأرض ما استطاعوا وأصبح وقد لفظته الأرض فعلموا أنه ليس من فعل الناس ولكنه من فعل الله عز وجل فألقوه وتركوه منبوذا..

    وهكذا أيها المسلمون يري الله تعالى عباده آياته لأنبيائه الكرام ليهلك من هلك عن بينه ويحيي عن من حيا عن نبينه وإن الله لسميع عليم فاتقوا الله عباد الله وثقوا بوعد الله إن كنتم صادقين ولا تيئسوا من روح الله إنه لا يئيس من روح الله إلا القوم الكافرون..

    وقبل أن أختم أحثكم أيها الأخوة علي قراءة سيرة النبي صلي الله عليه وسلم فإنها تزيدكم إيماناً ومحبة للنبي صلى الله عليه وسلم وتزيدكم إقداماً للعمل الصالح وهرباً من العمل السيئ وفقني الله وإياكم لما يرضيه وجنبنا أسباب سخطه ومعاصيه والحمد لله رب العالمين وصلي الله وسلم علي نبينا محمد وعلي آله وأصحابه أجمعين



    للشيخ/ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
     
  2. الاميرة المتفائلة

    الاميرة المتفائلة نجم المنتدى عضو قيم

    إنضم إلينا في:
    ‏2 مارس 2008
    المشاركات:
    5.063
    الإعجابات المتلقاة:
    21.739
      06-09-2008 20:39
    بارك الله فيكِ أخى على الموضوع الجميل وجزاكِ الله الجنة
    [​IMG]
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...