كويلهو يتجاوز أصعب امتحان بفضل طريقة لومار !

الموضوع في 'أرشيف منتدى الرياضة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏9 سبتمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      09-09-2008 01:03
    عاد المنتخب التونسي بالنقطة التي بحث عنها من رحلته لبوركينافاسو وهذه النقطة كانت بفضل العودة لطريقة طالما انتقدنا لومار بسبب الاعتماد عليها بشكل متواصل وهي طريقة 4 - 4 - 2 مع وجود ثلاثة لاعبين لهم نزعة دفاعية في الوسط عادة ما يكونون المناري والزواغي والنفطي. وفي المباراة الأخيرة يوم السبت كان كويلهو وفيا للخطة التي يعرف بها بما أنه أعطى المجال للعب الهجومي إذ دخل المباراة بأسلوب 4 -2- 3 - 1 لكن هذه الطريقة لم تكن مجدية باعتبار أن المنتخب التونسي لعب الفترة الأولى مدافعا فبن زكري الذي وجد نفسه يلعب في دور غير دوره على الجهة اليسرى لم يتقدم للهجوم وهو ما حكم على المويهبي بالعودة باستمرار لمساعدته في التغطية مثلما قام فهد بن خلف الله بالتغطية على البوسعيدي وبدل أن يقوم المويهبي وبن خلف الله بمهمة هجومية فإنهما قاما بدور دفاعي !
    المنتخب التونسي لم يكن منظما وتمركزه لم يكن سليما وخاصة بالنسبة للراقد وبوجلبان بما أنهما لم يقدرا على الخروج بالكرة بشكل سليم حتى كان دخول تراوي وهنا عدنا لطريقة لومار الذي يعول على تراوي أو النفطي في دور لاعب مركزي فأصبح تمركز المنتخب التونسي أفضل وبشكل واضح وحينها «دخل» منتخبنا في المباراة وبخصوص هذه النقطة قال المدرب كويلهو : «سنحتفظ من هذه المباراة بما عشناه خلال الشوط الثاني الذي كان ممتازا في بعض الفترات أما الشوط الأول فينفعنا لمعرفة النقائص والمصاعب التي وجدناها لتفادي الوقوع فيها لاحقا».
    تغييرات عديدة
    عدم قبول هدف خلال الفترة الأولى من المباراة يمكن أن نعتبره بالأمر الهام والحاسم بالنسبة للمنتخب التونسي لأن المنتخب البوركيني فعل كل ما أراده بفضل تماسكه من الناحية الجماعية وهو أمر متوقع. ففي وقت لم يحافظ سوى التيجاني بلعيد على مكانه من بين المجموعة التي لعبت مباراة الذهاب فإن المنتخب البوركيني لم يغير سوى لاعبا واحدا فقط وبالتالي فقد تأثر التوازن العام للمجموعة وهو واحد من الأخطاء التي ارتكبها الإطار الفني فحين نعود للمباراة الودية الوحيدة التي لعبها المنتخب التونسي مع المدرب كويلهو نجد أن المثلوثي وحقي والبوسعيدي والمويهبي وبن زكري فقط حافظوا على أماكنهم ومن هنا نفهم أن المنتخب التونسي كان ضحية التغييرات المتواصلة التي قام بها الإطار الفني ورغم أن بعض التغييرات لم تكن اختيارية بما أن الشرميطي وسانطوس أصيبا تماما مثل النموشي وأن بعض الاختيارات الأخرى لم تكن مفهومة بالمرة منها عدم التعويل على شمام وأيضا التعويل على الراقد. ومن جهة أخرى فإن المدرب كويلهو حوّل لاعب مثل الفالحي من عنصر بارز في المنتخب إلى لاعب بلا فائدة حيث وضعه خارج القائمة والحال أن الفالحي مثلا يمكنه أن يلعب في عديد المواقع الدفاعية إضافة لكون بنك المنتخب التونسي لم يكن فيه أي لاعب يحسن تعويض البوسعيدي في حالة تعرض لاعب راد بول للإصابة!!
    المهم النزعة الهجومية وليس عدد المهاجمين
    مردود المنتخب التونسي تحسن خلال الفترة الثانية لأن الأدوار أصبحت واضحة فبعد دخول تراوي تحول الراقد للجهة اليمنى وبوجلبان للجهة اليسرى للتغطية ليتمتع بن خلف الله وبلعيد بالحرية إضافة لكون هذه الطريقة سهلت على المنتخب الدفاع خارج مناطقه والضغط العالي الذي مارسه اللاعبون أربك المنافس بشكل واضح وأول فرصة للمنتخب التونسي كانت بعد أن قطع تراوي الكرة ووزع للسليتي. المدرب كويلهو ثمن الدور الذي قام به هذا اللاعب وقال : «خلال الفترة الثانية نجحنا في الاحتفاظ بالكرة وبالتالي أصبح التعامل مع مجريات المباراة أفضل لأننا تحكمنا في مجرى المباراة ودخول تراوي كان مفيدا لنا. وخلال هذه الفترة قدم المنتخب التونسي المستوى المطلوب منه وأتصور أننا أظهرنا قدرات تشجع على العمل في قادم المسابقات والمواعيد التي تنتظرنا». دخول تراوي ومثلما قلنا في البداية غير خطة المنتخب ومعها تغير أسلوب اللعب فأصبح المنتخب التونسي هو المسيطر رغم انه لعب بعدد اقل من المهاجمين مما يعني أن اللعب الهجومي مرتبط «بالنزعة» وليس بعدد المهاجمين. ولا ندري ما إذا كانت الرغبة باللعب بطريقة 4 - 3 - 3 هي محاولة للقطع مع طرق تعامل المدرب الفرنسي السابق للمنتخب التونسي أم ماذا لأن ما قدمه المنتخب التونسي خلال الفترة الأولى كان دون المأمول بالمرة. وبخصوص عدم التعويل على المناري منذ البداية وأيضا تراوي اعتبر المدرب أن الأمر يهم بعض الاختيارات وقال : «لقد كانت لدينا استراتيجية مختلفة عن طبيعة ما يقدمه اللاعبان والمهم أننا عندما احتجنا لهما كانا جاهزين وقدما الإضافة للمنتخب التونسي وهو ما نريده». لكن مصادر أخرى تحدثت عن أسباب غير «الإستراتيجية» المعتمدة وراء عدم تشريك اللاعبين وأيضا وراء تعويض المويهبي !!
    وبخصوص التركيبة التي كانت أساسية في المباراة من الملاحظ أن الإطار الفني عول على لاعبين في وسط الميدان لا يتمتعون بقامة طويلة وأطولهم لا يتجاوز 1,80م مما سهل مهمة المنافس في افتكاك الكرات التي تعود من الدفاع والتي تسمى بالكرة الثانية وهو ما أكده مدرب بوركينافاسو دوراتي بالقول : «لقد كان اللقاء مثاليا بالنسبة لنا ولا أتصور أننا سنقدم مباراة أخرى بمثل هذا الأداء فتفوقنا كان واضحا وخاصة في الكرات الثابتة وهو ما جعلنا نتحكم في مجريات اللعب».
    ومن جهة أخرى يبدو أن الإطار الفني الجديد ما زال في مرحلة التعرف على اللاعبين وهو أمر مفهوم حيث رفض إلى حد كبير المجازفة حين فضل بن زكري على اللاعب شمام وقد ركز المنافس لعبه على تلك الجهة لأنه لم يعلم بغياب الميكاري فوضع ممرنه أخطر لاعب على الرواق الأيسر ظنا منه أن بن زكري سيصعد للهجوم لكن عدم قدرة اللاعب على التأقلم مع هذه الخطة جعلت الجهة اليسرى تتحمل عبء المباراة والأهم أن بوجلبان والمويهبي أصبحا يلعبان أكثر بالقرب من بن زكري ويعلم الإطار الفني بان آخر مباراة شغل خلالها بن زكري دور ظهير أيسر كانت في نصف نهائي كاس تونس 2005 ويومذاك خسر بن زكري مع الإفريقي بنتيجة 4 - 0 والهدف الأول كان من جهة هذا اللاعب.... وهكذا عوض المدرب كويلهو ما أضاعه لومار وبعض اللاعبين في مباراة الذهاب فوفر بالتالي الأرضية مثلما قال للعمل ولوضع خطة جديدة. كويلهو كان سعيدا بنقطة التعادل وهو يرى أن المنتخب الذي انهزم في ملعبه لا يمكنه أن يأمل أكثر من التعادل خارج ملعبه.
    والان وقد تخلص من الإرث الثقيل فإن كويلهو مطالب بالمرور للمرحلة الموالية وهي المرحلة الأصعب بلا شك لأننا لا نقبل بأن نكون رقم 2 بعد أن تأهل منتخبنا في المسابقتين الأخيرتين في مركز الوصيف. وباجتياز أول اختبار يمكن القول أن مرحلة لومار قد انتهت وبدأت مرحلة كويلهو والماجري فحظا سعيدا لهما.
     
    1 person likes this.
  2. hamdimezlini

    hamdimezlini عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أوت 2008
    المشاركات:
    653
    الإعجابات المتلقاة:
    347
      09-09-2008 02:22
    بالفعل حان الأن دوركويلهو والماجري و ان شاء الله المنتخب الى اللأمام
     
  3. aymoun07

    aymoun07 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2008
    المشاركات:
    141
    الإعجابات المتلقاة:
    132
      09-09-2008 03:05
    خليهم يوريونا اللعب و انشاالله ما يتحسروش على لومار
     
  4. zagua

    zagua عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏19 أوت 2008
    المشاركات:
    303
    الإعجابات المتلقاة:
    92
      09-09-2008 15:06
    inchallah barka ma yetla3chi kifou
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...