• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

نص حزين..إلى هويدا* المبتسمة

allouda

كبار الشخصيات
إنضم
21 ديسمبر 2007
المشاركات
1.656
مستوى التفاعل
6.822
:besmellah2:



إلى هويدا*.. أما بعد

في هذا البلد المكتظ بالخيبات.. تقرص نساء كثيرات على نغم الحرية.. وتضحك إمراة في وجهي على شاشة الأخبار وهي تحدثني عن المرأة التونسية التي لا تشبه أحدا… ووجه يستفزني يفاخر بصابة الزيت القياسية.. في هذا الإكتظاظ والفوضى قرأت خبر موتك.. ورأيت صورة وجهك المبتسم.. أي حيرة هذه يا هويدا أن أبقى متأرجحا بين خبر موتك الحزين وصورة وجهك المبتسم..

أي هويدا،

أذكر أن شاعرا من أرض فلسطين البعيدة حدثنا عن الزيت الذي يصير دمعا حين يذكر غارسه.. مات الشاعر وعجز الشعر عن نقل الصورة القادمة من حاسي الفريد السجينة في الإهمال حين يصير الزيت دما… أتعرفين الوجع الذي يفوق هذا يا هويدا؟ إن الوجع أن لا ينتبه السلطان لك.. وأن يفاخر الوجه المستفز بالصابة القياسية للزيت ولا يكون ممتنا لمن ذهبن لقطف زيتونه فقُطفت زهور أعمارهن…

أي هويدا،

سيبيع الناس زيت الزيتون الممزوج بالدمع والدم ولن ينتبه أحد لما حدث.. وسيواصلون الحديث عن الكرة وخصومات اهل السياسة والربيع القادم بلا زهر ولا شمس.. والسلطان ذاته سيواصل العبث وفي حفل فلكلوري بمناسبة عيد الشجرة سيغرس زيتونة أخرى ويمضى ليتركها لإمرأة أخرى تقطف زيتونها قبل أن يُقطف عمرها..

قد صار الدمع عصيّا.. فأخبري الله بكل شيء.. حدثيه عن القصرينيات الكادحات المهمشات الفقيرات المحرومات والمقهورات.. وعن الزيتون وعن الحرمان.. عن رقص البغايا في الشاشات.. وعن سلطان أسطورة المليون إمرأة.. أما أنا.. فأشتهي الآن أن أحفر عميقا بجانب قبرك.. لأدفن خيبتي.. وأغرس زيتونة تعرفك جيدا…

* هويدا بنت المرحوم الناجي حاجي تلميذة بالمعهد الثانوي بحاسي الفريد كغيرها من زميلاتها و زملاءها التلاميذ خيرت أن تستغل العطلة في العمل الفلاحي في منطقة عمرة من ولاية ڨفصة .شاء القدر أن تسقط من سيارة باشي مساء يوم أمس قبل أن تتوفى هذا الصباح.
 

maximus13

عضو فعال
إنضم
5 ماي 2015
المشاركات
389
مستوى التفاعل
723
إلى allouda، أما بعد،

فهل تعتقد أن أحداً سيهتم؟ نحن شعب قصير الذاكرة ونعمل تحت الطلب... فهل من سفارة أجنبية نعتها لنهتم بها ونغير صور التواصل الإجتماعي من أجلها؟ وهل من مصلحة بلد "صديق" أن يذكرها لتجد آلاف الردود لتمجيدها؟

هي لها رب يرحمها ويقتص لها من من كان سبب العبث بحياة الزهور... وكما ذكرت، سيبيع الناس الزيتون الممزوج بالدم... وسيكملون حديثهم عن الكرة والسياسة... لكن تحت سقف بيت حزين، ستبكي أم ويكتوي أب كل ليلة مئة مرة دون أن يشعر بهما أحد... كان الله في عونهما...

لا قارئ لحديثك، فنحن مشغولون...
 

nasro_nd

عضو مميز بالمنتدى العام
عضو قيم
إنضم
13 ديسمبر 2005
المشاركات
8.910
مستوى التفاعل
21.794
شكرا اخي الكريم على هذه اللفتة الراقية
فعلا لقد صار الدمع الان عصيا
راحت هويدا و كان دمها زكيا
و نادى ابوها ربه نداء خفيا
قال اللهم ارني بعدها غلاما زكيا
يكون شابا فحلا رجلا قويا
يثأر لدم اخته الذي أريق سريا
يكوي بناره زمرة الاوغاد كيا
يقلب كراسيهم لا يبقي شيئا
يخر الأزلام على ركبهم جثيا
يستعطفونه رحماك يا أخيا
لا تصغي لهم بل اقصف يا بُنيّا
لعل بعدهم يكون سلطانا سويا
يحقق العدل و تروى الارض رَيَّا
فينبت الزهر فوق قبرها نديا
يعانق السماء و نجم الثريا
يعطر شذاه الكون بمسك هنيا
فاستجب رباه لا تجعله شقيا
 
أعلى