• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

لماذا يجب على العلماء أن يختلفوا ،هل من الرحمة ذلك ؟؟؟!!

kimo8

نجم المنتدى
إنضم
4 سبتمبر 2012
المشاركات
3.928
مستوى التفاعل
6.144
المجتمع اذا أقمت فيه العدل و أعطيت جميع حقوق و قدمت في كل واجبات او حد الأدنى منها فوجب تأمينه و ضرب على من يريد العبث فيه بقوة ....و نحن لا نملك هذا و هذه قوانين معطلة ....لماذا تقف عند ويل للمصلين..انا قلت انها لا تطبق لان ظروف تطبيق واقع معدومة....اذا حقق العدل و المساواة طبعا وجب تفعيل هذه قوانين لكي تأمن الناس

مفاهيم كالعدل و المساواة و الحق مفاهيم ضبابية مطاطية تختلف و تتباين ماهيتها من شخص لآخر

ثم أن الإنسان اساسا حر و له عقل و لا يمكن الحجر على فكره
أما لغة الأمن المجتمعي فهي لغة صدع بها الحكام رؤوسنا لعقود فلا تجتر كلامهم و حاول التحرر من تركة الإستبداد .. الأصل أن نسعى لدولة المواطن لا أن نستحضر نماذج لفظها التاريخ و حركته
عصرنا هذا يدعو لحرمة الفرد و كرامته و عدم المس بحقوقه و خصوصياته و لو كان من فئة أقلوية و وجب حمايته من "بطش" الأغلبية

لا ظروف و لا بطيخ ... عيش عصرك و إنفتح على أفكاره و دعك من مقولات الكتب التراثية الصفراء فقد تجاوزها التاريخ و بين تهافتها ...
 

saidMET

عضو مميز
إنضم
17 نوفمبر 2016
المشاركات
974
مستوى التفاعل
1.206
المشكلة حسب درجة الايمان ودرجة الخوف من الله سبحانه و تعالى و سءال الموضوع لماذ انا في راي هو النفاق + التعمد و المبتغي لا شئ اخر.
لماذا يجب على العلماء أن يختلفوا ؟

إن كان اختلاف "العلماء" رحمة كما يقولون إذن لماذا نرى كل هذا الذبح والقتل والاغتصاب وغيرها الكثير من الجرائم باسم الدين ،سيقول الكثيرون أن داعش (على سبيل المثال) لا تمثل الإسلام ،أقول إن داعش هي تمثل ذلك الإسلام المدون في كتب التراث وهي تطبقه بقواعده لكن الشيوخ تبرر "الفتوحات" بأنها بإذن من "ولي المسلمين الشرعي" ،إذن لو كان كذلك من هو ولي المسلمين الشرعي في هذا الزمان ،أم أن المسلمين اليوم بدون ولي شرعي ،اه نسيت إنه خادم الحرمين!! أو يمكن أنهم ينتظرون المهدي المنتظر فسيكون وليهم الشرعي حينئذ !!!

نعود إلى السؤال الأول لماذا يجب على العلماء أن يختلفوا ،الجواب بسيط وهو أن اختلافهم هذا، سببه ارضاء ولي أمرهم فكل فرقة لها ولي أمرها الخاص بها لذلك فاختلافهم هو نتيجة تفرقهم وتشرذمهم اربا اربا حتى لا يكادون يجتمعون إلا على سفاسف الأمور ،أي رحمة هذه التي يتحدثون عنها ،هي اللعنة بعينها وها نحن نرى نتائج هذه "الرحمة" بأم أعيننا !!!
 

thameur007

كبير مشرفي المنتدى الإسلامي
طاقم الإدارة
إنضم
30 جانفي 2014
المشاركات
16.492
مستوى التفاعل
43.179
يعني أخرجت بقولك هذا الشيعة والعلوية والقرانيين من الدين الاسلامي
كم من متقمص دور الله في هذا المنتدى ؟؟
عقيدتهم هي التي أخرجتهم و لست أنا ...فل يصححوا معتقدهم أو ليكفوا عن قول إنهم مسلمين برسالة الإسلام فهم ليسوا كذلك..هذا واقع و لله هو من يجمعنا يوم القيامة ليفصل بينا فيما نحن فيه مختلفين
 

Amnay

نجم المنتدى
إنضم
25 ماي 2011
المشاركات
3.353
مستوى التفاعل
7.199
قال تعالى " فهدى الله الذين امنوا لما اختلفوا فيه من الحق باذنه" .
اختلاف العلماء في تأويل بعض المساءل اجتهادا منهم ابتغاء مرضات الله بناءا على الادلة التي يمتلكها كل عالم و حسب درجة فهمه كما فعل الصحابة عندما امروا بان لا يصلوا العصر الا في بني قريضة و لكل عالم ان يستنبط الحكم الشرعي حسب ما يتوفر لديه من المعطيات
.
 

الشيخ مختار

عضو مميز
إنضم
18 أكتوبر 2016
المشاركات
957
مستوى التفاعل
1.377
عقيدتهم هي التي أخرجتهم و لست أنا ...فل يصححوا معتقدهم أو ليكفوا عن قول إنهم مسلمين برسالة الإسلام فهم ليسوا كذلك..هذا واقع و لله هو من يجمعنا يوم القيامة ليفصل بينا فيما نحن فيه مختلفين
ههه ومن قال ان عقيدتك هي الحق وعقيدتهم باطلة ؟؟
نصيحة لله
اتق الله
 

Monta19sser

نجم المنتدى
إنضم
19 نوفمبر 2016
المشاركات
8.625
مستوى التفاعل
14.506
عقيدتهم هي التي أخرجتهم و لست أنا ...فل يصححوا معتقدهم أو ليكفوا عن قول إنهم مسلمين برسالة الإسلام فهم ليسوا كذلك..هذا واقع و لله هو من يجمعنا يوم القيامة ليفصل بينا فيما نحن فيه مختلفين
اذا كانوا غير مسلمين
لماذا يسمح لهم بالحج؟؟؟
استغرب كيف لغير مسلمين ان يحجوا :sm-think:
 

mohamed.90

عضو فعال
إنضم
15 فيفري 2017
المشاركات
350
مستوى التفاعل
546
ههه ومن قال ان عقيدتك هي الحق وعقيدتهم باطلة ؟؟
نصيحة لله
اتق الله
الشيعة فرق و مذاهب.
يكفّرون و يسبون كثيرا من الصحابة.
يعتقدون بنزول الوحي على أئمتهم و علمهم بالغيب و...
فإن كان المالكية أو الشافعية أو ... يفعل مثلهم لخرجو هم أيضا من الملة.
أنا أتحدث عن المذهب و ليس على الأفراد فقد تجد شيعيا يترحم على الصحابة و ...
 
التعديل الأخير:

Engtn

نجم المنتدى
إنضم
12 سبتمبر 2016
المشاركات
4.092
مستوى التفاعل
6.339
ما ليس فيه نص صريح هو محل الاجتهاد والاختلاف فيه طبيعي.
غير ذلك لا
 

Broady11

عضو مميز
إنضم
22 جويلية 2016
المشاركات
654
مستوى التفاعل
1.297
أنت من الاعضاء المفضلين لدي واكن لك احتراما كبير
لكن اخي العزيز الله قال في اكثر من موضع ان القران تبيان لكل شيء ومفصل لكل شيء
بارك الله فيك و أنت كذلك عندي من خيرة الأعضاء في هذا المنتدى، لكن يا أخي ما علمتك من طائفة "القرآنيين" الذين هم على درب عمر الذي يقول حسبنا كتاب الله و يجمع صحف الحديث و يحرقها و يرد القول على رسول الله بواحًا حتى قال إنه ليهجُر ثم يضرب من يحدث عنه، بل علمتك أقرب إلى سُنّة عَليٍّ الذي كان يصعد منبر رسول الله فيقول أيها الناس إني سمعت رسول الله قال و قال فإتبعوا قوله و أمره،
كما قال الله الآية التي سُقتَها كذلك قال: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ۚ} و قال {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ} و هذا إلزام و حضٌّ على طلب العلم و الدين في كل أقوال الرسول، و هذا لا ينفي الكمال و التمام عن القرآن، ينجو المرء بالقرآن وحده، بل و ينجو بلا إله إلا الله وحدها تنجيه من النار و عليها و لها نزل الدين كله، و لكن الحديث عن رسول الله زيادة خير و فضل علم و رفع درجة لا يستغني عليها المؤمن ما إستطاع،
لذلك من إستغنى عنه فقد وقع في ضلالة و أساء و إعتدى على الله و رسوله، ذلك أن الله لم يرسل بهذا الكتاب مع الغمام أو في الغياهب بل أرسله مع رجل من الإنس يقرأه على الناس ترتيلًا قطعًا قطعًا لكل قطعة ظرف معيّن لنزولها، و في معرفة ذلك زيادة علم، و الله لا يفعل جزافًا بل كلٌّ لمشيئة و بحكمة


الشيعة مشركون يذبحون و يسجدون عند قبور أئمتهم.
و يكفّرون و يسبون كثيرا من الصحابة.
يعتقدون بنزول الوحي على أئمتهم و علمهم بالغيب.
فإن كان المالكية أو الشافعية أو ... يفعل مثلهم لخرجو هم أيضا من الملة.
أنا أتحدث عن المذهب و ليس على الأفراد فقد تجد شيعيا يترحم على الصحابة و ...

غير صحيح ، مذهب الشيعة لا يقول ذلك، لا يسجدون ولا يذبحون لأئمتهم، بل يزورون مراقدهم لإعمارها و التبرك بهم و الطلب منهم أن يشفعوا لهم عند الله لقضاء حوائج الدنيا و مغفرة الآخرة، و لا يقولون بالوحي لهم كوحي الأنبياء بل وحي بصيرة و يستشهدون بآية الوحي لأم موسى و الوحي للأسباط و هم ليسوا أنبياء، و سب بعض الصحابة إن وقع لا يخرج من الملة لأن الصحابة أنفسهم لم يسبوا بعضهم فقط بل قتّلوا بعضهم تقتيلًا بعد رسول الله،
 

neec

عضو ممّيز بالمنتدى العام
عضو قيم
إنضم
13 نوفمبر 2009
المشاركات
1.462
مستوى التفاعل
4.391
لا استغرب كثيرا من مثل هذه التساؤلات لأنّــها كانت تحيّرني قبل أن يمنّ عليّ الله سبحانه و تعالى بطلب العلم الشرعي و فيه يتمّ تدريس تاريخ كلّ علم للخروج من مثل هذه الشبهات. سأتطرّق هنا إلى تاريخ الفقه الإسلامي باختصار:
1-مرحلة العهد النّبوي: في الفترة المكية تمّ التركيز أساسا على التوحيد و في الفترة المدنيّة تشكّل المجتمع الإسلامي و بدأت تظهر معالم الدولة الإسلامية و هنا أصبحت الحاجّة ماسّة إلى سنّ قوانين و تشريعات تنظّم حياتهم في البيع و الشراء و الزواج و القضاء...هنا من يملك سلطة التشريع هو النّبي صلى الله عليه و سلّم من خلال القرآن والسنّة لذلك لم يكن هناك اختلاف و كانت التشريعات مفصّلة و هنا تبلورت أصول و ثوابت الدين الإسلامي التي لا خلاف عليها بين المسلمين إلى اليوم منها أصول العقيدة، أركان الإسلام، أصول الأخلاق، الكبائر، الأحكام الشرعية المجمع عليها في جوانب الحياة المختلفة.
2-عهد الصّحــابة: تولّى السلطة التشريعيّة أكابر الصّحابة من خلال مجلس شورى يتمّ الإفتاء في كل واقعة جديدة باستنباط الأحكام من القرآن و السنّة=القياس طبعا الاجتهاد يكون فيما لا نصّ فيه لكن مع اتساع رقعة الدولة الإسلامية تفرّق الصحابة بين الأقطــار البعيدة و تعذّر اجتماعهم لإصدار فتوى موحّدة في المسائل المتجدّدة و لأنّ اجتهاداتهم بشرية ظهر الاختلاف بينهم و بدأت تتبلور مدراس فقهية (في المدينة / في العراق)
3-عهد التدوين و الأئمّة المجتهدين: نبغ في هذا العصر بعض العلماء كمالك و أبي حنيفة و الشافعي و ... لقدرتهم على استباط الأحكام من القرآن و السنّة (ليس بالصدفة و لكن ذلك يتطلّب قدرات فائقة على فهم اللغة العربية، حفظ آيات القرآن و أسباب نزولها و تفسيرها، حفظ آلاف الأحاديث و روّاتها و التثبت من صحتها و تفسيرها،...)و قد أسسوا طرقا و قواعد لتسهيل استنباط الأحكام تسمّى بأصول الفقه و منها ظهر الاختلاف بين المذاهب ثمّ قام تلامذة كلّ إمــام بتدوين أثارهم و تعليمها لمن بعدهم و هنا كذلك انتشر في كلّ بلاد مذهب معيّن ( مرجعه غالبا إلى من فتحها)مثال المذهب المالكي بالمغرب العربي.
4-عهد التقليــد: ليس المقصود به الجمود و إنّمــا أصبح العلماء ينظرون إلى كلام الأئمة الكبار لترجيح أقوالهم و تحقيقها و يعتمدون طريقتهم (أصول المذهب) لاستنباط أحكام جديدة يرجع إليها عامّة الناس الذين لم يكن لديهم إشكال وقد كتب الله تعالى لأربعة من هذه المذاهب البقاء والقبول عند المسلمين بسبب تدوينها حيث وصلتنا مضبوطة بفروعها وأصولها واندثرت المذاهب الأخرى وهي:مذهب الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة بينما في عصرنا هذا و بسبب قلّة العلم و وسائل الاتصال اختلطت الأمور على الإنسان العادي فأصبح في كلّ حادثة يأخذ الفتوى من عدّة مذاهب و لذلك يرى فيها اختلافات كثيرة رغم وجود بعض الهيئات التي حاولت تخطّي تلك المسألة مثل المجمع الفقهي الإسلامي.
هنا بعض فوائد هذه الاختلافات و تبيان أنّ هذا ليس فيه إشكال مثلما طرح صاحب الموضوع:
ﺗﻮﺳﻴﻊ ﻣﺠﺎﻝ ﺍﺳﺘﻨﺒﺎﻁ ﺍﻷ‌ﺣﻜﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺼﻮﺹ حتّى تصبح قادرة على أن تتلائم مع كلّ عصر و تطوّراته بذلك يكون الإسلام مواكبا لكلّ العصور و صالح لكلّ الأزمنة و الأمكنة كذلك هذا الاختلاف يمثّل ﻧﻌﻤﺔ ﻭﺛﺮﻭﺓ ﻓﻘﻬﻴﺔ ﺗﺸﺮﻳﻌﻴﺔ ﺗﺠﻌﻞ ﺍﻷ‌ﻣﺔ ﺍﻹ‌ﺳﻼ‌ﻣﻴﺔ ﻓﻲ ﺳﻌﺔ ﻣﻦ ﺃﻣﺮ ﺩﻳﻨﻬﺎ ﻭﺷﺮﻳﻌﺘﻬﺎ ﻓﻼ‌ ﺗﻨﺤﺼﺮ ﻓﻲ ﺗﻄﺒﻴﻖ ﺷﺮﻋﻲ ﻭﺍﺣﺪ ﺣﺼﺮﺍ ﻻ‌ ﻣﻨﺎﺹ ﻟﻬﺎ ﻣﻨﻪ ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮﻩ و ذلك من رحمة الله سبحانه و تعالى بنا بأن جعل بعض الأحكام الشرعيّة ظنّية للتوسيع على المكلّفين فلو كانت قطعية لأصبحت الحجّة قائمة علينا في عدم القيام بها، فإﺫﺍ ﺿﺎﻕ ﺑﺎﻷ‌ﻣﺔ ﻣﺬﻫﺐ ﺃﺣﺪ ﺍﻷ‌ﺋﻤﺔ ﺍﻟﻔﻘﻬﺎﺀ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﻣﺎ ﺃﻭ ﻓﻲ ﺃﻣﺮ ﻣﺎ ﻭﺟﺪﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺬﺍﻫﺐ ﺍلأﺧﺮى ﺳﻌﺔ ﻭﺭﻓﻘﺎ ﻭﻳﺴﺮﺍً مما يستوعب حاجات الناس واختلاف ظروفهم كالمرض أو ضعف الاستطاعة إذن هذا الاختلاف يتوافق مع طبيعتنا كبشر نختلف عن بعضنا البعض كما أنّه يشجّع على ديمومة البحث و التعلّم و إعمال العقل و إلاّ فسيصبح الدين جامدا
أشيــر إلى أن تجــاوز هذا الأمــر بسيط و ذلك من خلال التزام العوامّ بمذهب بلدهم و تعلّم العلوم الشرعية الضرورية و الواجبة على كلّ مسلم كالعقيدة و فقه العبادات و المعاملات
 
  • Like
التفاعلات: Engtn
أعلى