مقهى الأحبة في منتدى المحبة

NOURI TAREK

مسؤول منتدى الأخبار الطبية
طاقم الإدارة
إنضم
27 نوفمبر 2008
المشاركات
76.342
مستوى التفاعل
216.293
ماكل شارب بلاش و زيد عامل مولاه فرش :laugh::laugh:
متحلالو النومة كان هكاكا :laugh:
في الشتاء محلاه يدفي ينفع و يستنفع لكن في الصيف لا يطاق :laugh:
 

Ennabbar

عضو نشيط
إنضم
10 ماي 2019
المشاركات
140
مستوى التفاعل
512
ثقف روحك يا مواطن


............... كفن خديجة كفنان............
واحد من الجنة والآخر رداء رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم

لمّا اشتدّ مرضها(رضي الله عنها) قالت: «يا رسول الله‏ اسمع وصاياي:

أوّلاً: إنّي قاصرة في حقّك فاعفني
يا رسول الله. قال‏(صلى الله عليه وسلم ): حاشا وكلّا، ما رأيت منكِ تقصيراً، فقد بلغتِ بجهدك، وتعبت في داري غاية التعب، ولقد بذلت أموالكِ وصرفت في سبيل الله مالَكِ.

ثانياً: أوصيك بهذه ـ وأشارت إلى فاطمة ـ فإنّها يتيمة غريبة من بعدي، فلا يؤذينها أحد من نساء قريش، ولا يلطمنّ خدّها، ولا يصيحنّ في وجهها، ولا يرينّها مكروهاً.

ثالثاً: إنّي خائفة من القبر، أُريد منك رداءك الذي تلبسه حين ‏نزول الوحي تكفّنني فيه. فقام النبي(صلى الله عليه وسلم ) وسلّم الرداء إليها، فسرّت به سروراً عظيماً، فلمّا تُوفّيت خديجة أخذ رسول الله‏(صلى الله عليه وسلم) في تجهيزها وغسّلها ، فلمّا أراد أن يكفّنها هبط الأمين جبرائيل وقال: يا رسول الله، إنّ الله يقرئك السلام ويخصّك بالتحية والإكرام ويقول لك: يا محمّد إنّ كفن خديجة من عندنا، فإنّها بذلت مالها في سبيلنا.

فجاء جبرائيل بكفن وقال: يا رسول الله، هذا كفن خديجة، وهو من أكفان الجنّة أهداه الله إليها. فكفّنها رسول الله‏(صلى الله عليه وسلم ) بردائه الشريف أوّلاً، وبما جاء به جبرائيل ثانياً، فكان لها كفنان: كفن من الله، وكفن من رسوله» .

:frown: الله أكبر :frown:
 
أعلى