• كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها

عنف البوليس التونسي...معضلة مزمنة

last faith

عضو مميز
إنضم
10 سبتمبر 2009
المشاركات
777
مستوى التفاعل
1.086
احترام القانون و البوليس هاذم حاجتين متضاربين
عبارة بنك بدون ربى او صيدلية بدون دواء او حنفية بدون ماء او مدرسة بدون اولياء او حتى جامع بدون رياء
اصلاح و تعصير البنية التحتية في تونس اسهل بكثير من اصلاح عقول اصابها الفيروس و اصبحت مثل zombies
على طريقة ريزدنت ايفل
 

ramzikarimas

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
16 ديسمبر 2010
المشاركات
2.697
مستوى التفاعل
8.349
بقطع النظر عن الرواية
تونسة الامن موش ساهلة و الامن جمهوري موش ساهل زادة: تحبلها شوية وقت.


1. شرطتنا عمرها 7 سنين
لجميع درس في التاريخ: الباي هو قائد 4000 جندي انكشاري متاع المحلة، اي بلغتنا الحالية جيش وزارة المالية او الجناح العسكري للقباضة المالية العثمانية.
الامن كان يدين بالولاء للباي و للباب العالي و ليس للمواطن التونسي،في عهد العرش الحسيني قبل 1881.
و من بعد الامن تم اختزاله في الصبايحية و يدين بالولاء للباي و فرنسا القوى المستعمرة، التي عرفت كيف تجلبهم لصفها، بقطع النظر عن الجندرمية التي كانت فرنسية 100%، عبارة قوات الحرس العسكرية.
و من بعد جات تونسة الامن، و الجميع يعرف الكليشي متاع اطفال بورقيبة و غسيل الدماغ: "بابا بورقيبة و امي تونس".
و من بعد جاء اسم اشهر من نار على راس علم و هو و والد ذلك المنشط الشهير للاحد الرياضي,اللذي جعل من جهة معينة خزانا كاملا للتعبئة.
بعد الثورة و سقوط شهداء من الامن و الجيش: صورة جديدة تماما، يكتشف اغلب الناس و يشوفوا نوع جديد متاع البوليس الشهيد و الجندي الشهيد: الا وهو انو من عايلة زواولة من حومة شعبية و مازال يبني في دارو و يصرف على باباه و امو و انهم زواولة.

2 شرطة ماذا؟
تصور مثال وزارة الرياضة او وزارة الثقافة، كل واحدة تعمل شرطة رياضية او شرطة ثقافية، مثلا شرطة رياضية واحد سمين في الشارع تخطيه و تحكم عليه بشهر حمية و 3 اشهر ايروبيك، او واحد يجري و موش لابس سبادري و زي رياضي لائق، او شرطة ثقافية، تعمل تفتيش للتثبت من المطالعة في البيت، او تعاقب من يجلس في المقهى و لا يقرأ شيئا.... بالاضافة الى المخابرات الرياضية و المخابرات الثقافية .... الشرطة هي كلمة ناقصة هي ليست شرطة الداخلية و انما شرطة العنف، لانه بوجود العنف يتحقق الامن و ليس بانعدام العنف يتحقق الامن. بوجود العنف يتحقق الامن، هذي هيا الكلبة بنت الكلب، الشر اللذي لا بد منه، لان المواطن احيانا يتقمص دور الشرير او ذو نوايا شريرة (و هذه الصورة النمطية هي الرواية الشائعة في مسألة تعرض الامني لغسيل دماغ، و اللذي ينظر اليه على انه غرس عقيدة مشروع و ضروروي لاتمام الدور)

3. منهم فينا؟
نظريا ما فماش تونسي ما عندوش اشكون من الاقارب متاعو الى اقصى تقدير الدرجة الثالثة اشكون ما يخدمش في الحاكم.
ليس هذا فحسب بل الاغلبية قرات مع ابناء و بنات موظفي سلك الامن، و ليوم الناس هذا ما فماش اشكون يخدم في الداخلية، شجع ولدو او بنتو باش تخدم معاهم، و في نهاية الامر ما صوروا منها الحكاية شي: انتقال في شتى تراب الجمهورية، و سكن في احياء الشرطة، و تاليفونات 3 متاع الصباح، و خدمة 14 ساعة و اللي ما يدري يقول سبول...


4.نظام الشرطة
نظام الشرطة معمول به مثلا في المعاهد و المدارس الاعدادية، الشرطة التربوية هي سلك القيمين، و القيم العام الخارجي تحسو بمثابة عقيد.
نظام الشرطة معمول به ايضا في عديد المحافل و الاعراس، حيث توجد شرطة العرس، اللي يطلق عليهم احيانا اسم "الوڨافة"، هم يفرضون الامن و ليسوا شباب صغارا اما رجال كبار لكن مرادكية (يمنعون الغير مرغوب فيهم من الدخول، و يخرجون من تجاوز الخطوط الحمراء، و يفضون الخصام)...
كل ما يدعو للنظام و من له رخصة لاستخدام العنف فهو مكروه او يخشى من بطشه.

5. الشرطة و العنف المشروع


لشرطة لها رخصة لاستعمال العنف المشروع بجميع انواعه، من الركل و الضرب للرمي بالرصاص ان لزم الامر...
اي انسان له الحق ان يموت تحت رصاص الشرطة و يكفي ان يقوم بحركات استفزازية و لو بمجرد مسدس اطفال تجعل منه هدفا مشروعا، او يورط نفسه في عدم التوقف و تعمد مخالفة القانون و الهرب... من السهل ان تصبح عدو الدولة في ثانية واحدة و هناك رخصة لاهدار دمك و استباحته... لكن ذلك مشروع لانه يوجد القوانين و ذلك معلوم.

6. اللاشرطيين ينجحون في الدخول للشرطة

طبعا الشرطة تدرك جيدا هذا و تتخذ كامل الاحتياطات لمنع تسرب الاشخاص ذوي النفسيات المريضة الميالة للعنف و ذات الدم الساخن او عاشقة الاكشن او الناقمة عل الوضع او تلك التي تريد ترخيصا لممارسة العنف... نظريا من السهل اقصاء بروفايلات رامبو و زورو و روبن هود و سوبرمان و دجانكو و لوكيلوك... لكن ذلك ليس بالامر الهين بتاتا خصوصا مع الاخطاء البشرية، مع قلة المتطوعين، مع وجود ضغوطات لقبول فلان، مع وجود مواصفات بدنية و رياضية قوية نسبية عدلت المواصفات السلوكية، مع وجود شخصيات و وجوه سينيمائية.... بعض البروفايلات النمطية الغير مرغوب فيها تنجح في الالتحاق بالشرطة...
الشرطة هي الاقلية في مواجهة مشاغبي الملاعب و المظاهرات، هي من تعرض نفسها دوما للخطر مع عدة اصناف من المواطنين، هي من تتعاطى مع العنف من جرائم قتل و تسعى بالعنف لقمع العنف... الطبيب يصبح عل المرضى (من لديهم مشاكل صحية) و الشرطة تصبح عل المجرمة و الكلوشارات (من لديهم مشاكل في موضوع العنف). ان تكون شرطيا بالعراق؛ فذلك اخطر مهنة في العالم.

و هنا الشرطة الجمهورية مازال فيها بالطبع فيروس الباي و فيروس المقيم العام و فيروس بورقيبة و فيروس بن علي، و طبعا المضادات الحيوية تحبلهم شوية وقت باش يتخدموا... و ظاهرة "الزملاء" و "ولد زميل" الجانب الغير مشروع فيها يلزم يتنحى...

زادة مشكلة كبيرة ذلك الشرطي الشعبوي ولد الشعب الناس طيبة اللي ما يحب يخطي حد
زادة مشكلة كبيرة ذلك رئيس مركز اللي شخصية محبوبة في الحومة و ذنبه انو خدم بنظافة و يكسروه من الفوق
زادة مشكلة كبيرة واحد كيما بن علي ماركة جعالة و رشوة و سرقة كيفاش بالشوية بالشوية دخل الامن و وصل ساكوتي
المرزوقي اختزل البوليس في القمع السياسي للمعارضين و نسى انه العبد المأمور، و بصفته انسانا فاشل و لم ينظر بتاتا و انما ناشط حقوقي و بس.


7. لازم نظرية كاملة متاع امن جمهوري و ليس جرد قوانين سطحية غير عميقة

تونس بحاجة لنظرية كاملة تعرف فيها الامن من جديد و دوره و تتفهم شخصية التونسي، انه زادة يحب يعطي رشوة بالسيف عكس المواطن الاروبي.
الامن جمهوري هو كلمتين، لكن مشروع كامل و كبير و عملاق و ليس حكاية قانون او مجلة تنظم ذلك.
كيف يكون ردة فعلك لما تعلم ان دولتك تتجسس عليك و ترسل لك عميلا سريا اثناء سفرك في اللواج؟ إذا كنت مريڨل، تفرح ان الدولة عندها اهداف و اجندة ...
للاسف يلزم يتكتبوا كتبة كاملين بعيون تونسية محايدة لنظرية العنف و عنف الدولة. لانه الشرطة امر و لا بد منه، لانه في الفوضى سيحاول شخص السيطرة و تكوين شرطة بدوره لفرض النظام من جديد
 
التعديل الأخير:

ana mohammadi

نجم المنتدى
إنضم
19 مارس 2015
المشاركات
6.761
مستوى التفاعل
16.978
آنا نرى فيها مسألة أصل ورجولة وليس لها علاقة لا بالقوانين ولا بالسلطة... ذوي الأصول الطيبة والرجال الصحاح لا تنزل بهم مستوياتهم إلى حد ضرب الغير دون موجب أو سبهم والتنكيل بهم... والله نعرف برشا رجال خصوصا من سلك الحرس رجال وعليهم الكلام...تربية ودماثة أخلاق وترفع عن الرذائل بأنواعها ولكن هم قلة مع الأسف...بالنسبة لهواة العنف الغير المبرر إرجع لسيرتو الذاتية تو تلقاه تيييييييت بن تييييييييت.
 

bahloulix

نجم المنتدى
إنضم
4 جوان 2010
المشاركات
5.362
مستوى التفاعل
6.000
بقطع النظر عن الرواية
تونسة الامن موش ساهلة و الامن جمهوري موش ساهل زادة: تحبلها شوية وقت.


1. شرطتنا عمرها 7 سنين
لجميع درس في التاريخ: الباي هو قائد 4000 جندي انكشاري متاع المحلة، اي بلغتنا الحالية جيش وزارة المالية او الجناح العسكري للقباضة المالية العثمانية.
الامن كان يدين بالولاء للباي و للباب العالي و ليس للمواطن التونسي،في عهد العرش الحسيني قبل 1881.
و من بعد الامن تم اختزاله في الصبايحية و يدين بالولاء للباي و فرنسا القوى المستعمرة، التي عرفت كيف تجلبهم لصفها، بقطع النظر عن الجندرمية التي كانت فرنسية 100%، عبارة قوات الحرس العسكرية.
و من بعد جات تونسة الامن، و الجميع يعرف الكليشي متاع اطفال بورقيبة و غسيل الدماغ: "بابا بورقيبة و امي تونس".
و من بعد جاء اسم اشهر من نار على راس علم و هو و والد ذلك المنشط الشهير للاحد الرياضي,اللذي جعل من جهة معينة خزانا كاملا للتعبئة.
بعد الثورة و سقوط شهداء من الامن و الجيش: صورة جديدة تماما، يكتشف اغلب الناس و يشوفوا نوع جديد متاع البوليس الشهيد و الجندي الشهيد: الا وهو انو من عايلة زواولة من حومة شعبية و مازال يبني في دارو و يصرف على باباه و امو و انهم زواولة.

2 شرطة ماذا؟
تصور مثال وزارة الرياضة او وزارة الثقافة، كل واحدة تعمل شرطة رياضية او شرطة ثقافية، مثلا شرطة رياضية واحد سمين في الشارع تخطيه و تحكم عليه بشهر حمية و 3 اشهر ايروبيك، او واحد يجري و موش لابس سبادري و زي رياضي لائق، او شرطة ثقافية، تعمل تفتيش للتثبت من المطالعة في البيت، او تعاقب من يجلس في المقهى و لا يقرأ شيئا.... بالاضافة الى المخابرات الرياضية و المخابرات الثقافية .... الشرطة هي كلمة ناقصة هي ليست شرطة الداخلية و انما شرطة العنف، لانه بوجود العنف يتحقق الامن و ليس بانعدام العنف يتحقق الامن. بوجود العنف يتحقق الامن، هذي هيا الكلبة بنت الكلب، الشر اللذي لا بد منه، لان المواطن احيانا يتقمص دور الشرير او ذو نوايا شريرة (و هذه الصورة النمطية هي الرواية الشائعة في مسألة تعرض الامني لغسيل دماغ، و اللذي ينظر اليه على انه غرس عقيدة مشروع و ضروروي لاتمام الدور)

3. منهم فينا؟
نظريا ما فماش تونسي ما عندوش اشكون من الاقارب متاعو الى اقصى تقدير الدرجة الثالثة اشكون ما يخدمش في الحاكم.
ليس هذا فحسب بل الاغلبية قرات مع ابناء و بنات موظفي سلك الامن، و ليوم الناس هذا ما فماش اشكون يخدم في الداخلية، شجع ولدو او بنتو باش تخدم معاهم، و في نهاية الامر ما صوروا منها الحكاية شي: انتقال في شتى تراب الجمهورية، و سكن في احياء الشرطة، و تاليفونات 3 متاع الصباح، و خدمة 14 ساعة و اللي ما يدري يقول سبول...


4.نظام الشرطة
نظام الشرطة معمول به مثلا في المعاهد و المدارس الاعدادية، الشرطة التربوية هي سلك القيمين، و القيم العام الخارجي تحسو بمثابة عقيد.
نظام الشرطة معمول به ايضا في عديد المحافل و الاعراس، حيث توجد شرطة العرس، اللي يطلق عليهم احيانا اسم "الوڨافة"، هم يفرضون الامن و ليسوا شباب صغارا اما رجال كبار لكن مرادكية (يمنعون الغير مرغوب فيهم من الدخول، و يخرجون من تجاوز الخطوط الحمراء، و يفضون الخصام)...
كل ما يدعو للنظام و من له رخصة لاستخدام العنف فهو مكروه او يخشى من بطشه.

5. الشرطة و العنف المشروع


لشرطة لها رخصة لاستعمال العنف المشروع بجميع انواعه، من الركل و الضرب للرمي بالرصاص ان لزم الامر...
اي انسان له الحق ان يموت تحت رصاص الشرطة و يكفي ان يقوم بحركات استفزازية و لو بمجرد مسدس اطفال تجعل منه هدفا مشروعا، او يورط نفسه في عدم التوقف و تعمد مخالفة القانون و الهرب... من السهل ان تصبح عدو الدولة في ثانية واحدة و هناك رخصة لاهدار دمك و استباحته... لكن ذلك مشروع لانه يوجد القوانين و ذلك معلوم.

6. اللاشرطيين ينجحون في الدخول للشرطة

طبعا الشرطة تدرك جيدا هذا و تتخذ كامل الاحتياطات لمنع تسرب الاشخاص ذوي النفسيات المريضة الميالة للعنف و ذات الدم الساخن او عاشقة الاكشن او الناقمة عل الوضع او تلك التي تريد ترخيصا لممارسة العنف... نظريا من السهل اقصاء بروفايلات رامبو و زورو و روبن هود و سوبرمان و دجانكو و لوكيلوك... لكن ذلك ليس بالامر الهين بتاتا خصوصا مع الاخطاء البشرية، مع قلة المتطوعين، مع وجود ضغوطات لقبول فلان، مع وجود مواصفات بدنية و رياضية قوية نسبية عدلت المواصفات السلوكية، مع وجود شخصيات و وجوه سينيمائية.... بعض البروفايلات النمطية الغير مرغوب فيها تنجح في الالتحاق بالشرطة...
الشرطة هي الاقلية في مواجهة مشاغبي الملاعب و المظاهرات، هي من تعرض نفسها دوما للخطر مع عدة اصناف من المواطنين، هي من تتعاطى مع العنف من جرائم قتل و تسعى بالعنف لقمع العنف... الطبيب يصبح عل المرضى (من لديهم مشاكل صحية) و الشرطة تصبح عل المجرمة و الكلوشارات (من لديهم مشاكل في موضوع العنف). ان تكون شرطيا بالعراق؛ فذلك اخطر مهنة في العالم.

و هنا الشرطة الجمهورية مازال فيها بالطبع فيروس الباي و فيروس المقيم العام و فيروس بورقيبة و فيروس بن علي، و طبعا المضادات الحيوية تحبلهم شوية وقت باش يتخدموا... و ظاهرة "الزملاء" و "ولد زميل" الجانب الغير مشروع فيها يلزم يتنحى...

زادة مشكلة كبيرة ذلك الشرطي الشعبوي ولد الشعب الناس طيبة اللي ما يحب يخطي حد
زادة مشكلة كبيرة ذلك رئيس مركز اللي شخصية محبوبة في الحومة و ذنبه انو خدم بنظافة و يكسروه من الفوق
زادة مشكلة كبيرة واحد كيما بن علي ماركة جعالة و رشوة و سرقة كيفاش بالشوية بالشوية دخل الامن و وصل ساكوتي
المرزوقي اختزل البوليس في القمع السياسي للمعارضين و نسى انه العبد المأمور، و بصفته انسانا فاشل و لم ينظر بتاتا و انما ناشط حقوقي و بس.


7. لازم نظرية كاملة متاع امن جمهوري و ليس جرد قوانين سطحية غير عميقة

تونس بحاجة لنظرية كاملة تعرف فيها الامن من جديد و دوره و تتفهم شخصية التونسي، انه زادة يحب يعطي رشوة بالسيف عكس المواطن الاروبي.
الامن جمهوري هو كلمتين، لكن مشروع كامل و كبير و عملاق و ليس حكاية قانون او مجلة تنظم ذلك.
كيف يكون ردة فعلك لما تعلم ان دولتك تتجسس عليك و ترسل لك عميلا سريا اثناء سفرك في اللواج؟ إذا كنت مريڨل، تفرح ان الدولة عندها اهداف و اجندة ...
للاسف يلزم يتكتبوا كتبة كاملين بعيون تونسية محايدة لنظرية العنف و عنف الدولة. لانه الشرطة امر و لا بد منه، لانه في الفوضى سيحاول شخص السيطرة و تكوين شرطة بدوره لفرض النظام من جديد


عاش من عرف قدره ...

أكيد بعض رجال الامن و خاصة بعض الاعوان البسطاء لديهم كم كبير من الرعونة و العنف

لكن في الكفة المقابلة

يواجهون في كثير من الاحيان انواعا و اشكالا من المواطنين لا حل معها سوى الحديد و النار


و للأسف أحيانا أخرى تجي في راس مواطن عادي وضعه الحظ في المكان و التوقيت الخاطئين
 

rootx

نجم المنتدى
إنضم
8 ماي 2017
المشاركات
1.580
مستوى التفاعل
4.009
كلاب ضالة
صارتلي مرة في عهد بن علي راكب في السيارة مع قريبي و عائلته تجلطم علينا بوليس و حاول خفرنا للباقة لكن لسوء حظ المسكين كان قريبي صهرا لقاض (أظن ممثل النيابة العمومية إن لم تخني الذاكرة)
مدير الإقليم نفسو يلحلح باش ما تكبرش الحكاية
 

ramzikarimas

نجم المنتدى
عضو قيم
إنضم
16 ديسمبر 2010
المشاركات
2.697
مستوى التفاعل
8.349
كلاب ضالة
صارتلي مرة في عهد بن علي راكب في السيارة مع قريبي و عائلته تجلطم علينا بوليس و حاول خفرنا للباقة لكن لسوء حظ المسكين كان قريبي صهرا لقاض (أظن ممثل النيابة العمومية إن لم تخني الذاكرة)
مدير الإقليم نفسو يلحلح باش ما تكبرش الحكاية
حذار من الوقوع في هذا الفخ بالطريقة هاذي، لانه تورط فيها القاض نفسو بتهمة "استغلال منصب و نفوذ".
كل واحد ينجم يقلب الطاولة عل الطرف المقابل.
فمة عدة موظفين ساميين كسروهم بالفخ هذا، و هو استفزاز اقاربهم في انتظار تدخلهم لضبطهم متلبسين خارج التوقيت الاداري في صدد التدخل في ما لا يعنيهم...

توجد 50 طريقة زادة باش تلبس حكاية مل الحيط لعون الامن نفسو و تتسببلو في نقلة مجانية...



يقول حفيد الذئب المفترى عليه :

كان جدي ذئبا لطيفا ووديعا ، عانى آخر عمره من أكل اللحوم ، فقرر أن يكون نباتيا ، أي أن يعيش على أكل الخضروات والفواكه فقط ، ووجبات ( الفيجي ) الجاهزة إذا توفرت .

في الغابة كانت تعيش فتاة ( شريرة ) مع جدتها ، واسمها ليلى ، التي كانت تخرج كل يوم إلى الغابة وتقتلع الزهور وتدمر الحشائش ، التي كان يقتات عليها جدي ، وقد حاول أكثر من مرة منعها من تكرار تلك الأفعال بالتي هي أحسن ، ولكن ليلى ( الشريرة ) أعطت لجدي الذئب الوديع ظهرها ، ولم ترحم نداءاته المتكررة للحفاظ على المسطحات الخضراء .

استمرت ليلى ( الشريرة ) في العناد ، وتخريب حشائش الغابة إمعانا في الإضرار بجدي المسكين ، فقرر وقتها الذهاب إلى جدتها ، لينقل لها وجهة نظره بشأن أفعال حفيدتها (الشريرة) التي لا تحترم من هم أكبر منها سنا ، وأكثر منها خبرة وتجربة في الحياة .

المهم .. وبعد أن طرق جدي الذئب الوديع باب جدة ليلى ، سلم عليها وتجاذب معها أطراف الحديث ، ثم كلمها بشأن ليلى ( الشريرة ) ، وكيف أنها تقوم بأفعال من شأنها الإضرار بالمصلحة العامة ، وطالبها بأن تتدخل بحزم لتتوقف ليلى عن تلك الأفعال غير المسئولة .

ولكن للأسف .. كانت الجدة ( شريرة ) أكثر من حفيدتها ، ورفعت العصا في وجه جدي الذئب الوديع الطيب ، تريد ضربه وإخراجه من البيت ، وهنا لم يملك جدي إلا أن يدافع عن نفسه ، وصدقوني هو لم يقم بأي فعل سوى أنه دافع عن نفسه من بطش تلك الجدة (الشريرة) ، فقد أرادت أن تحطم رأسه ، فقاومها بكل لطف ، محاولا تجنيب نفسه ضرباتها الموجعة ، فدفعها بيديه فقط ، صدقوني بيديه فقط ، فسقطت جدة ليلى على الأرض ، وارتطم رأسها في السرير ، فتمددت على الأرض ، دون حراك .

وهنا تملك الخوف قلب جدي وازداد خفقانه (ولا يزال الكلام على لسان حفيد الذئب المفترى عليه) ، وأخذ يفكر بمستقبل ليلى ، وكيف سترى حال جدتها وهي ممددة على الأرض ، فقرر أن وضع الجدة تحت السرير ، والنوم مكانها بعد أن لبس لباسها .

وعندما وصلت ليلى ( الشريرة ) بيت جدتها ، لاحظت تغيرا في صوت جدتها ، كما أن أنفها وأذناها أصبحا أكثر طولا ، فدخل الشك قلبها ، وهرعت إلى الباب مسرعة ، وأخذت تلكم ( الشريرة ) تنشر الإشاعات الكاذبة والملفقة ( زروا وبهتانا ) عن جدي الذب الوديع ، بأنه أراد أن يأكلها ، بعد أن أكل جدتها !!

انتهت القصة على لسان حفيد الذئب المفترى عليه ، هل رأيتم كم كنا أغبياء عندما صدقنا ما قالته لنا ليلى ( الشريرة ) ، واتهمنا ( الذئب ) الوديع اللطيف دون دليل أو برهان ، لك الله يا ذئب ، ولا تلتفت إلى الوراء ، فالحقيقة لا بد أن تظهر يوما ما ، وإن زيفها أهل الباطل.
 

abdoabdo_8

عضو فعال
إنضم
27 أفريل 2017
المشاركات
546
مستوى التفاعل
362
الواقعة مؤسفة بكل المقاييس...اما الحقيقة انو التونسي انفعالي بطبعه و حسّاس اكثر من لازم ودرجة الانفعال تكبر حسب الموقع متاعو ... على خاطر الشرطة يخدمو في الشارع تلقاهم ديما على اعصابهم..!
امّا هذيكة طبيعة التونسي انفعالي و صبرو محدود والاسباب كثيرة.
حتى هو الحاكم مليكة لزولها بعلف ولا حانوت مسكر ...
 

mdababi

نجم المنتدى
إنضم
15 أكتوبر 2010
المشاركات
4.181
مستوى التفاعل
4.758
حذار من الوقوع في هذا الفخ بالطريقة هاذي، لانه تورط فيها القاض نفسو بتهمة "استغلال منصب و نفوذ".
كل واحد ينجم يقلب الطاولة عل الطرف المقابل.
فمة عدة موظفين ساميين كسروهم بالفخ هذا، و هو استفزاز اقاربهم في انتظار تدخلهم لضبطهم متلبسين خارج التوقيت الاداري في صدد التدخل في ما لا يعنيهم...

توجد 50 طريقة زادة باش تلبس حكاية مل الحيط لعون الامن نفسو و تتسببلو في نقلة مجانية...
اعطينا هالطرق
نورنا يرحم ولديك
 

ahmedkolsi

نجم المنتدى
إنضم
26 ديسمبر 2007
المشاركات
4.054
مستوى التفاعل
9.142
الأمن يجب أن يكون قوة رادعة و مهابة.
لكن يجب على الأمني أن يتصرف بحكمة و يقدر الموقف الذي يتطلب ظبط النفس و الذي يتطلب العنف و الترهيب.
 

izac

نجم المنتدى
إنضم
15 نوفمبر 2009
المشاركات
2.225
مستوى التفاعل
1.427
يا جماعة عيدكم مبروك اما نحب نقلكم المواضيع اللي تتناول العنف و الرشوة و استغلال السلطة كيما الموضوع هذا واللي سواءا تتناول الامنيين و لا المعلمين الخ الخ... راهي مواضيع مكررة برشة ولا استفادة من اعادتها راهو الباهي و الخايب موجود في كل بلاصة و في كل دومين
 
أعلى