انقاذ «عملاق التأمين» الأميركي لم ينعش البورصات

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة cortex, بتاريخ ‏18 سبتمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      18-09-2008 16:22
    خسائر الاستثمارات العربية تنتقل من العقار في الولايات المتحدة إلى أوروبا والمغرب ... انقاذ «عملاق التأمين» الأميركي لم ينعش البورصات ... وقلق على «غولدمان ساكس» و«مورغان ستانلي»

    استمرت موجة عدم اليقين في اسواق المال الدولية وتحولت المكاسب الصباحية لاسعار الاسهم في مختلف البورصات العالمية الى خسائر بالغة، بعد اجراءات اتخذتها وزارة الخزانة الاميركية لتأمين السيولة لمجلس الاحتياط الفيديرالي (المركزي الاميركي) عبر الاعلان عن بدء مزادات على الاسهم والسندات المرهونة لديها مقابل قروض للمصارف والمؤسسات المالية.

    وكان المجلس تدخل لانقاذ عملاق التأمين «ايه اي جي» (اميركان انترناشونال غروب)، اكبر شركة تأمين في العالم، وتزويدها السيولة اللازمة في حدود 85 بليون دولار مقابل تملك 79.9 في المئة منها والتحكم بقرارتها الادارية والتنفيذية.

    ولم يسلم المصرفان الاستثماريان الاميركيان الباقيان «غولدمان ساكس» و»مورغان ستانلي» من عمليات السوق وابقيا تحت المجهر والمتابعة بعدما تبين انهما يملكان استثمارات تبين ان قيمتها تراجعت في اغسطس الماضي، وان تقويمهما للديون غير سليم ما ادى الى تراجع سهم الاول 22 في المئة والثاني 42 في المئة وزاد الضغوط عليهما للاندماج.

    وحذر تقرير صدر في لندن امس من ان قيمة العقارات السكنية والتجارية تتراجع بمعدل يراوح بين 1.5 و2.25 في المئة شهرياً ما يعني تراجع قيمة العقار بمعدل 20 في المئة السنة الجارية وخسائر بالغة في الاملاك العقارية الخليجية والعربية في بريطانيا تُضاف الى الخسائر التي تحملها المستثمرون العرب في العقارات الاميركية والفرنسية والاسبانية وحتى في سويسرا التي كانت حتى الآن في منأى عن الركود العقاري.

    وتزامن الكشف عن تراجع قيم العقار في اوروبا مع انخفاض اسهم شركات العقار في المغرب بعد توقع تراجع التدفقات المالية اليها نتيجة ازمة السيولة الدولية.

    وتحسباً من انهيار سوق العقار نتيجة ازمة الائتمان شجعت الحكومة البريطانية محادثات اندماج بين مصرف «هاليفاكس روايال بنك اوف اسكتلند»، الاكبر في مجال التمويل العقاري، وبنك «لويدز – تي اس بي» لتشكيل عملاق متخصص قد يساعد في تأمين الاستقرار في سوق العقار المتراجعة. لكن مشروع الاندماج لم يقنع السوق ما ادى الى الضغط على اسهم «هاليفاكس» المكشوفة عملياته على سوق العقار. ورأى البليونير الاميركي جورج سوروس ان الازمة المالية الحالية لم تنته بعد وان الاقتصاد البريطاني قد يكون اكبر ضحية. وقال: «اخشى اننا لم نخرج بعد من الدوامة المالية. اننا نتجه نحو العاصفة بدلاً من الابتعاد عنها».

    واغلقت البورصات الاوروبية كلها منخفضة وخسر مؤشر بورصة لندن 113 نقطة مسجلاً 4912 نقطة عند الاغلاق وتراجع مؤشر داو جونز حتى السادسة 382 نقطة (3.09 في المئة) الى 10676 نقطة وناسداك 80 نقطة الى 2127 نقطة. وأغلق مؤشر «يوروفرست 300» لاسهم الشركات الكبرى في اوروبا منخفضاً 1.95 في المئة الى 1070.10 نقطة وهو أدنى مستوى له في أكثر من ثلاثة اعوام. وبلغت خسائر المؤشر القياسي هذا الاسبوع أكثر من 8 في المئة ويتجه نحو اسوأ اداء اسبوعي في اكثر من ست سنوات.

     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...