البنك الخيري للدواء

الموضوع في 'الدروس الصحية' بواسطة cortex, بتاريخ ‏20 سبتمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      20-09-2008 22:21
    البنك الخيري للدواء صيدلية خاصة، والوصفة الطبية هي التأشيرة

    تخفيف عبء تكاليف العلاج وتلافي النقص الحاصل في الادوية للمعوزين وتحسين خدمات الصحة وعدم تهميش المواطنين الذين لا يخضعون الى اي من المنظومات الثلاث للعلاج «الكنام» او بالاحرى ممن يعوزهم غياب التغطية الاجتماعية ودخلهم الشهري محدود هو الآخر ليكون البنك الخيري للأدوية هو الحل.
    فهو صيدلية يشرف عليها فريق عمل (مرسم بالصحة العمومية) ستعوض الصيدلية العمومية والخاصة.
    هذا ما صرح به السيد جمال الدين عبد اللطيف المدير العام للتضامن الاجتماعي بالاتحاد حول انطلاق عمل البنك الخيري للأدوية لفائدة المرضى.
    مؤكدا ان العملية في بدايتها تشكل تحديا وخطوة هامة بوجود هذه الآلية حتى يكون القطاع الصحي شاملا لكل الفئات الاجتماعية وإحداث هذا البنك الخيري للدواء يهدف الى الأخذ بأيدي ضعاف الحال ورعاية هذه الفئات محدودة الدخل نظرا الى عدم خضوعهم لأي منظومة علاجية سواء كانت العمومية او الخاصة او استرجاع المصاريف فكان هذا البنك الذي يعوض العمل بإحدى المنظومات الثلاث وهو صيدلية مرسمة بعيادة الصيادلة ويشرف عليها فريق عمل به صيدلاني بالصحة العمومية (مرسم بعمادة الصيادلة يشرف على تسيير هذا البنك الخيري) وصيدلانية (مرسمة بعمادة الصيادلة) ومحضر صيدلي وتقني سام للصحة.

    * هؤلاء هم المستفيدون
    وعن المستفيدين من هذا البنك الخيري للأدوية افاد السيد جمال الدين ان اصحاب بطاقات العلاج المجاني والتعريفة المنخفضة سيتمتعون بخدمات هذا البنك وكذلك الفرق المتنقلة في إطار عملها للعناية بالمسنين داخل الاسر ودور رعاية المسنين وكذلك القوافل الصحية التي تتعامل بالوصفة الطبية ومنظوري الاتحاد حسب وصفة طبية مضيفا ان الوصفة الطبية التي يتسلمها المريض من طبيبه المباشر داخل مؤسسات الصحة العمومية والمستوصف هي تأشيرة الحصول على الدواء مجانا 100 وهي ادوية تخص عددا من الامراض المزمنة والحادة.
    وعن نوعية الادوية المتوفرة داخل هذا البنك اكد مصدرنا انها ادوية حياتية واساسية وان هذا البنك سيساعد في تلافي النقص الحاصل في الادوية للمعوزين.

    * مصادر الأدوية
    وحول مصادر الادوية التي خصص لها الاتحاد فضاء بجهة العوينة لحفظها وخزنها طبقا للشروط الصحية افاد انها متأتية من التبرعات الداخلية من اصحاب مصانع الادوية واصحاب المخابر الطبية ومن الصيادلة وموزعي الادوية بالجملة كمرحلة اولى وكذلك من التبرعات الخارجية ومن الهياكل ذات العلاقة.
    واضاف ان منظومة الاتحاد التونسي للتضامن بحكم تكاملها وتجانسها وتغطية هياكلها الجهوية والمحلية لكافة انحاء الجمهورية سيكون الدواء في متناول كل من يحتاجه وان هذه العلب ستحمل اشارة خاصة او رمزا يفيد بكونه هبة وليس مخصصا للبيع.

    * سميرة الخياري كشو

    * رئيس المجلس الوطني لهيئة الصيادلة: بإمكان المواطن أن يتبرع من داخل الصيدلية

    «بإمكان المواطن أن يقتني علبة الدواء وأن يضعها في صندوق خاص (هو حاليا مشروع بصدد الدرس) يكون موجودا داخل الصيدلية ليساهم من جهته في هذا البنك حتى يكون المشروع تضامنيا بين مختلف الفئات».
    هكذا تحدث الينا السيد عبد الكريم الحمروني موضحا عدة اشكالات من بينها قائمات الأدوية التي سيوفرها البنك، مضيفا بكون هذه الصناديق المبرمجة ستشمل الدواء الجديد فقط (أي علبة غير مفتوحة) وأن العلب أو الأدوية المستعملة ممنوع منحها للمريض، مضيفا أن الصيادلة الموزعين وأصحاب المخابر والمصانع سيساهمون بشكل دائم في تمويل البنك وأنه سيتم اعتماد وثائق تضبط عملية جمع الأدوية وحفظها وتوزيعها واسترسالها والتأكد من جودتها وصلاحيتها وتاريخ الترخيص لترويجها بالتراب التونسي مضيفا أن الصيدلاني المشرف على هذا البنك هو مرسم بعمادة الصيادلة.
    واختتم كلامه بكون هذا البنك تم احداثه بعد دراسات طويلة وقد خرج الى النور قبل 3 أشهر ليكون بمثابة المنظومة الرابعة لمن لا يخضعون للمنظومات الثلاث الأخرى.
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...