في تهذيب الأبناء.. 13 قاعدة

الموضوع في 'الأسرة والطفل' بواسطة Lily, بتاريخ ‏20 سبتمبر 2008.

  1. Lily

    Lily نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.112
    الإعجابات المتلقاة:
    11.925
      20-09-2008 23:19
    :besmellah1:

    القواعد الأساسية لتأديب وتهذيب الأبناء


    [​IMG]



    هي الآليات العملية لمكافأة ومعاقبة الأبناء؛ لإنشاء وتعزيز وتقوية السلوكيات الطيبة والحسنة.وهي أيضا من شأنها السماح بالخطأ المقبول، وتجنب الخطأ الفادح، والتعلم من الأخطاء.

    وسنورد القواعد مختصرة:

    1-معرفة الأسس الثلاثة للتأديب:

    يقسم علماء التربية الوسائل التربوية حسب أهميتها كالتالي: القدوة، والثواب، والعقاب.وهذه تتم من خلال البرمجة الإيجابية الوالدية؛ والتي تتم من خلال:

    (أ) اللغة الإيجابية، من تدعيم وتعزيز وتشجيع وتقدير.

    (ب) التكرار؛ حتى تتثبت القيم.

    (ج) الحس والعاطفة؛ وذلك ببناء كثافة عاطفية لدى الطفل تحبب الشيء الإيجابي وتبني نوعا من الرفض النفسي للأشياء السلبية.

    (د) الممارسة والتدريب؛ فيتدرب الطفل وتتاح له الفرصة بحرية للتجربة والخطأ.

    2-فهم المعنى العملي للثواب والمكافأة:

    ونقصد بها الطرق العملية، والوسائل التربوية لإثابة الأبناء؛ وذلك عند قيامهم بسلوكيات حسنة؛ فتحفزهم وتشجعهم؛ وهي أيضا الآليات العملية التي تعزز هذه السلوكيات الطيبة؛ سواء كانت أقوالا حسنة أو أفعالا جيدة.وهي نوعان:

    أ- المكافأة الاجتماعية: ويقصد بها المكافآت المعنوية أو النفسية؛ والتي تثمر التحفيز والتشجيع.وهي نوعان:

    - تحفيز إيجابي معنوي لفظي: مثل (المديح - المجاملة - الإطراء المخلص - المداعبات اللفظية).

    - تحفيز إيجابي معنوي غير لفظي: مثل (الابتسامة - التقبيل - المعانقة).

    ب- المكافأة المادية: مثل (إعطاء قطعة حلوى - شراء لعبة - إعطاء نقود).

    مع ملاحظة أن الإثابة الاجتماعية تأتي في المرتبة الأولى في تعزيز السلوك المرغوب فيه، بينما تأتي المكافأة المادية في المرتبة الثانية.

    3-فهم المعنى العملي للعقوبات:

    وهي الطرق العملية التأديبية التي نعاقب بها الأبناء، وذلك عند ارتكابهم لسلوكيات سيئة، سواء كانت قولية أو عملية.وهي نوعان:

    - عقوبات لفظية: (اللوم - النقد - التنبيه على العواقب - التوبيخ).

    - عقوبات حركية: (النظرة الصارمة - الحجز في مكان معين - الإيذاء البدني التأديبي كشد الأذن والضرب في أماكن لا تضره: "إذا ضرب أحدكم فليتجنب الوجه").

    4-ابدأ بالتصحيح الفكري للخطأ:

    وتأمل كيف تعامل صلى الله عليه وسلم مع حفيده رضي الله عنه: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أخذ الحسن بن علي تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: كَخ كَخ ارم بها أما علمت أنا لا نأكل الصدقة؟

    فكما قال القاضي: يقال: كَخ كخ بفتح الكاف وتسكين الخاء ويجوز كسرها مع التنوين وهي كلمة يزجر بها الصبيان عن المستقذرات فيقال له كخ أي اتركه وارم به.

    ولم يكتف صلى الله عليه وسلم بالزجر، بل أكمل نصيحته بأن زرع في نفس الحفيد الكريم هذا السمو وهذا التميز الرباني برسالة راقية إلى الصغير أن أكل الصدقات ليس لك ولمن هم في مقامك.

    5-مارس التقويم العملي الميداني للخطأ:

    وهو أن توضح للأبناء طريقة الخروج من الخطأ عمليا وبالتدريب الميداني.

    وكذلك كان الحبيب صلى الله عليه وسلم يؤدب الأطفال عمليا عندما يخطئون، فيُقَوِّم ويصحح برفق، إذن فليكن شعار المربين في تعاملهم مع أطفالهم: "تنحَّ حتى أُريك"، فإنه أدعى للعلم الصحيح، والعمل البناء الموجه، والطريقة السليمة في العملية التربوية، ويقصد به التربية بالحدث وبالتجربة والخطأ.

    6-التزم بسنة التدرج الإلهية:

    وذلك بأن تتدرج في تأديبك لأبنائك، وأن يكون نوع العقاب ومقداره على تدرج، ويتناسب مع المرحلة العمرية والفكرية للطفل؛ فما يعاقب به الكبير لا يتناسب مع الصغير، والعكس بالعكس.

    7-لائحة مملكتنا الصغيرة:


    وهي أن تضعوا المعايير معا، أي على الوالدين أن يشاركوا الأبناء في وضع معايير وضوابط للثواب والمكافأة والعقاب - خاصة الضرب - المناسبة لظروف الأسرة، ومن يشارك في صنع القرار ينفذه بفاعلية، ويحترمه ولا يخترقه، ولا يتهمه بالظلم والجور.

    8-بث روح الإيجابية والذاتية:

    أي إذا قام الابن بخطأ ما فأخبريه بأن يطبق على نفسه - وبنفسه - العقاب المناسب، وذلك على حسب ما تقضي به اللائحة الأسرية المعروفة والمعلومة لكل فرد، وكذلك بالنسبة للمكافأة، فيجب أن يعلم ما هي، وما مقدار مكافأته وثوابه، وهو يقوم بالفعل الحسن.

    9-مارس التعزيز الإيجابي:

    أي التعجيل بإعطاء المكافأة، وهو مطلب شائع في السلوك الإنساني سواء للكبار أو الصغار، وذلك مباشرة بعد إظهار السلوك المرغوب فيه، حتى تصنع رابطا ذهنيا بين السلوك الحسن والمكافأة.

    10-لا تُكافئ مسيئا:


    فإذا أمرت ابنك بالذهاب إلى النوم ثم رفض وبكى، فلا تتنازل أنت بحجة عدم قدرتك على تحمل رؤية دموعه، فهذا التساهل سيفتح الباب لمبدأ غير تربوي لن تستطيع إغلاقه، وهو مكافأة السلوك السيئ.

    11-لا تعاقب محسنا:

    فقد يأتي إليك يوما ما أحد أبنائك فيريد أن يفاجئك ويسعدك، فيقول: لقد حصلت اليوم على الدرجة النهائية في الرياضيات، فترد بعدم اكتراث، وأنت تشاهد برنامجك المفضل: ليتك عملتها في مادة العربي.

    أي تكون قد عاقبته بدلا من مكافأته على السلوك الطيب والرائع.

    12-تذكر القاعدة القرآنية: "
    وَآتُواْ حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ" [الأنعام:141]:

    فعلى الوالدين الامتناع عن إعطاء المكافأة لسلوك مشروط من الطفل، فالمكافأة يجب أن تأتي بعد تنفيذ السلوك المطلوب وليس قبله حتى لا ترسخ أسلوب الابتزاز.

    13-احذروا الازدواجية التربوية:

    أي على الوالدين وكذلك كل من يتعامل مع الأبناء أن يتفقوا على المعايير وعلى الأساليب التربوية للتعامل مع الأبناء، فلا يواجه الابن بالتضارب في القرارات وفي الضوابط التي تصيبه بردات فعل نفسية.

    أخيرا.. استعينوا بالله، وهو أن نسأله سبحانه ونحن نأخذ بكل الأسباب السابقة؛ أن يهدينا وأزواجنا وذرياتنا، ويهدي بنا.. فنتذكر دوما هذه القاعدة: "يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم".

    وأن نردد دوما ما ورد في الدعاء عن الحبيب صلى الله عليه وسلم: "اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين".


    بالتصرف عن إسلام اون لاين
     
    5 شخص معجب بهذا.

  2. atomic cat

    atomic cat كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏24 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    2.739
    الإعجابات المتلقاة:
    2.674
      21-09-2008 00:00
    أعتقد أن هذه هي أهم القواعد




    موضوع ممتاز Lily
    واصلي

    :kiss:
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. med yassin

    med yassin كبير المراقبين طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    23.035
    الإعجابات المتلقاة:
    85.159
      21-09-2008 02:52
    ربي يقدرنا على حسن تربية أبنائنا, يعطيك الصحة عالموضوع أخت ليلي
     
    2 شخص معجب بهذا.
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة التاريخ
بعض حقوق الأبناء على الآباء ‏16 جانفي 2016
الشجار أمام الأبناء ‏1 ديسمبر 2016
حق الأبناء من أولايئهم ‏23 جوان 2016

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...