1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

أكثر من 60 قتيلاً و200 جريح في أعنف هجوم إرهابي في باكستان

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة cortex, بتاريخ ‏21 سبتمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      21-09-2008 14:29
    [​IMG]

    استهدفت العاصمة الباكستانية، اسلام آباد، امس بتفجير انتحاري هو الاعنف في تاريخ باكستان. ففي وقت كان ما بين 200 الى 300 شخص يلبون دعوة الى مائدة إفطار في فندق ماريوت، اقتحم انتحاري بشاحنة مفخخة بالف كيلوغرام من المتفجرات المدخل الرئيسي للفندق، القريب من مبان حكومية وسفارات، والخاضع لاجراءات أمنية مشددة نظرا الى انه يستقطب سياحا أجانب وديبلوماسيين ورجال أعمال، لتندلع النيران في ثلثي المبنى المؤلف من ست طبقات، ولتضرر مبان على بعد مئات الامتار. وسقط في التفجير، بحسب حصيلة غير نهائية أكثر من 60 قتيلا و200 جريح، بينهم نساء واطفال واجانب يرتادون عادة هذا الفندق الفخم، مع استمرار البحث عن عدد كبير من المفقودين. وخلّف الانفجار، الذي سُمع دويه في ارجاء العاصمة حفرة كبيرة، بعمق ستة أمتار، امام مدخل الفندق ما يدل على ان السيارة الكبيرة كانت مفخخة بكمية هائلة من المتفجرات. وقدّر ضابط كبير في الشرطة ان تكون زنة المتفجرات المستخدمة ألف كيلوغرام.

    و «ثم العثور على جميع السعوديين من نزلاء الفندق، وهم من موظفي للخطوط الجوية السعودية، وهم بخير باستثناء 5 تعرضوا لجروح وإصابات، إلا أنه يمكن القول أن جروح غالبيتهم طفيفة، باستثناء إحدى المضيفات التي تعرضت لبعض الكسور». واضاف «الوضع الأمني الحالي غير مستقر، وقد أبلغنا جميع الرعايا السعوديين المقيمين في باكستان بضرورة اتخاذ الحيطة والحذر».
    وافاد شهود في المكان انهم سمعوا انفجارا صغيرا تبعه انفجار أكبر. وذكر مسؤول امني باكستاني ان عددا من الاشخاص قتلوا لاضطرارهم الى القفز من الطابقين الثالث والرابع هربا من النيران التي اشتعلت اثر التفجير. واضاف ان «انتحاريا قاد شاحنة مليئة بالمتفجرات» وصدمها بالحاجز الحديدي الذي لا يبعد سوى عشرة امتار عن المدخل الاساسي للفندق.
    ودمر الانفجار عشرات السيارات خارج الفندق كما حطم نوافذ في مبان على بعد مئات الامتار من الموقع.
    وبدأ الحريق يندلع في مكانين على الاقل في المبنى وانتشر الى اجزاء اخرى من الفندق الذي يضم 290 غرفة ويقع على تلال مارغالا في وسط المدينة. وأشارت مصادر في الشرطة الى ان المبنى بات مهدداً بالانهيار.
    وادى الانفجار الى سقوط سقف قاعة الطعام حيث كان هناك ما يرواح بين 200 الى 300 شخص يتناولون الافطار. وقال صدر الدين حشواني، وهو مالك الفندق، ان السيارة التي تحمل المتفجرات تم ايقافها امام الحاجز الاول وكان الحرس يفحصونها بعد ان اثار الاهتمام بها كلب مدرب. أضاف: «نبههم الكلب وعندما بدأوا تفتيش السيارة فجر الرجل نفسه.»
    ومع ترجيح ارتفاع عدد القتلى مع استمرار البحث عن مفقودين تحت الانقاض، ذكر مستشفيان نقل اليهما جرحى وجود 10 أجانب جرحى بينهم الماني وسعودي ومجري وافغاني.
    وذكرت «اسوشيتدبرس» ان مراسلها رأى مسؤولا في الخارجية الاميركية يستخدم قسطلا كعكاز وهو يقود ثلاثة من زملائه بين الانقاض، وأحدهم ينزف دما بغزارة.
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      21-09-2008 14:50
    هذا النتحاري العظيم يحساب روحو عمل خصلة كبيرة..بالعكس جاب الدمار و الاحزان للناس. و الله لست ادري المغزى من هذه التفجيرات التي نقرا عنها كل يوم في هذا البلد. ماذا يريد هؤلاء الانتحاريون ان يقولوا ؟ ماذا يريدون ان يكشفوا للعالم؟ اظن انهم يكشفون حماقة كبيرة و تطرفا عظيما و جهلا مستفحلا. و الادهى و الامر انهم يقومون بهذه التفجيرات بدافع ديني واضح ليس عليه اي غبار..و هذا ما يؤسف و يبعث على الحيرة و الاستغراب.
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. ramirez

    ramirez نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    3.667
    الإعجابات المتلقاة:
    7.219
      21-09-2008 16:37
    للأسف هذه نتائج سياسات الرئيس الجديد لباكستان الذي اختار اعلان الحرب الشامله على مناطق القبائل التي فيها الداعمون للطالبان و القاعده و التي كانت تتمتع بحكم ذاتي و لا يدخلها الجيش منذ نشأة باكستان و لكن بعد التهديدات الأمريكيه لباكستان التي مكنتها من الحصول على قاعده عسكريه دائمه في باكستان و بعد وصول آصف زرداي إلى الحكم الذي أعلن أنه سيكون اليد العسكريه لأمريكا في حربها على الإرهاب اتخذ آصف سياسات خاطئه بالقيام بحمله غير مسبوقه في تاريخ باكستان ضد القبائل في الشمال الغربي و في بضعة أيام فقط سقط أكثر من ألف قتيل بينهم عدد كبير من المدنيين من سكان القبائل و هجر تقريبا أكثر من نصف مليون إنسان جراء الحمله من مناطق القبائل في أيام قليله و القادم أسوأ حسب المحللين كما أن الطائرات الباكستانيه تقصف يوميا أهدافا في هذه المناطق و صاحبتها طائرات أمريكيه في الأيام الماضيه حالت استهداف مجموعه من كبار الزعماء المحليين و لكنها بدلا من ذلك قضت على 40 أو 50 مدنيا من عائلات هؤلاء الزعماء و جيرانهم و دمرت العديد من المنازل التابعه لأبرياء و هذه أخطاء كبيره لن تؤدي سوى للأسوء.

    فما وقع من التفجير بهذا الحجم لم يسبق أن وقع في باكستان رغم أن طالبان أو القاعده تتحرك في مناطق القبائل منذ عشرات السنين و لكن لم تكن الهجمات تنفذ في باكستان .

    و للعلم فعلى الموقع الإلكتروني لقناة الجزيره قرأت أن الصحف الصادره اليوم في باكستان أفادت أن جنود المارينز الأمريكيين كانوا يدخلون بشكل منتضم إلى فندق الماريوت منذ مده كما أشارت الصحف إلى أن هؤلاء كانوا على رأس قائمة الإستهداف إضافه للدبلوماسين و المسؤولين الأجانب من الأمريكيين و غيرهم خاصة أن فنادق الماريوت في العالم تعتبر من أهم القبلات للدبلوماسيين و المسؤولين الأمرييكيين و الأجانب لشدة الحراسه و الإجراآت الأمنيه .
    كما أشارت الصحف الباكستانيه إلى قدوم شاحنه من السفاره الأمريكيه اليوم إلى موقع الفندق و قامت الشاحنه بتحميل صناديق يعتقد أنها قد تكون لجثث أمرييكيين قتلوا في الهجوم.

    و أشار مراسل الجزيره إلى أن بعض النواب الباكستانيين قدموا احتجاجا لدى الحكومه بشأن وجود جنود أمريكيين بالفندق.

    و حسب موقع الجزيره فإن القتلى لم يقع تحديدهم و جنسياتهم إلى الآن و لكن مصدر بوزارة الداخليه ذكر أن سفير تشيكيا قتل و كذلك من بين القتلى على الأقل أمريكي و ألماني هذا إضافة إلى الجرحى.

    و قد يكون القتلى أغلبهم باكستانيون فشهود العيان على الجزيره و العربيه تحدثوا عن مشاهدتهم لقتلى عديدين من الشرطه و حرس الفندق و العاملين فيه من الباكسانيين.

    و بالنسبه للقاعه التي سقط سقفها و كانت تظم العديد من الباكستانيين و العرب و الأجانب فقد أكد أحد الذين كانوا حاظرين أنهم كانوا بعيدين عن موقع الإنفجار و لكن لحقت بالكثيرين جروح بسبب سقوط السقف الخشبي حيث ذعر الجميع و هربوا و من بينهم حسب الشاهد أكثر من عشرين أجنبيا لم يتعرف على جنسياتهم.
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...