تحسن فرص العلاج والحياة للمصابين بعيوب خلقية فى القلب

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة cortex, بتاريخ ‏22 سبتمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      22-09-2008 17:08
    [​IMG]
    يتم اكتشاف العيوب الخلقية بالموجات فوق الصوتية خلال فترة

    كانت ياسمين كريمر فى العشرين من عمرها حينما اكتشفت أنها مصابة بعيب خلقى فى القلب.

    حينما خضعت لفحص وهى طالبة جامعية تبين فجأة أنها مريضة. وظهر تشخيص الإصابة بعيب خلقى فى القلب بعد فحص طبى دقيق فى أحد المستشفيات.

    وظهر بالتحديد أن غرف القلب اليسرى واليمنى لطالبة علم أصول التدريس فى وضع معكوس.

    وبالرغم من أن مثل هذه العيوب الخلقية فى القلب وجدت فى وقت سابق فى معظم المرضى فإنها جميعا تشترك فى شيء: أن فرصة هؤلاء المرضى فى أن يعيشوا حياة طبيعية بدرجة كبيرة تزيد عاما بعد عام بفضل الطب الحديث.

    لقد أخذ الاهتمام بعيوب القلب الخلقية يتزايد بين الأطباء فى ألمانيا. وتشير جمعية القلب الألمانية فى دوسلدورف إلى أن 180 ألفا من البالغين فى ألمانيا يعانون من عيوب خلقية فى القلب، ومن المتوقع ارتفاع هذا الرقم خلال عشر سنوات إلى 225 ألفا.

    تفيد إحصاءات الجمعية بأنه من عام 1950 إلى عام 1959 كان عشرة فى المائة فقط من 15ألف طفل يولدون بعيوب قلبية خلقية خطرة هم الذين يصلون إلى سن الثامنة عشر.

    وبخلاف ذلك فإن سبعين فى المائة أو 8500 من نحو اثنى عشر ألف مريض ولدوا بعيب خلقى فى القلب فى الفترة من 1990 إلى 1999 قد كتبت لهم الحياة.

    ومن النادر أن يتم اكتشاف عيب خلقى فى القلب للمريض وهو يعيش حياة طيبة فى سن الطفولة أو حتى عند شاب بالغ فى سن كريمر. وفى العادة يتم اكتشاف العيوب الخلقية بالموجات فوق الصوتية خلال فترة الحمل.

    يقول مارتن شنيدر رئيس قسم طب قلب الطفل فى مركز سانت أوجستين الألمانى لطب قلب الطفل والقريب من بون "إذا تم اكتشاف شيء خلال الفحص الدورى فإنه يتم إرسال الأم التى تنتظر مولودا إلى أخصائي".

    وكان من الشائع بدرجة أكبر فى الماضى ألا يلاحظ وجود عيب خلقى فى القلب لدى الأطفال حديثى الولادة مثل ثقب بين الأذين الأيمن والأذين الأيسر فى القلب حيث إنه لا يتسبب فى شيء مختلف فى الضغط كما أنه لا يتسبب فى حدوث لغط فى القلب "صوت غير طبيعى فى القلب يسمع بسماعة الطبيب".

    يقول شنيدر "فى مثل هذه الظروف من الممكن ألا يتم اكتشاف عيب خلقى فى قلب المريض طوال حياته".

    كانت كريمر محظوظة لأنه تم اكتشاف العيب الخلقى فى قلبها وجرى علاجه.

    ومع مرور الوقت ضعف قلبها أكثر متسببا فى حدوث خلل إيقاعي. وحينما بلغت الثانية والثلاثين أحالها طبيب القلب المعالج لها إلى مركز قلب الطفل فى سانت أوجستين حيث وضع لها جهاز لضبط النبض.

    تقول كريمر التى يبلغ عمرها الآن 35 عاما "كان على أن أقضى أسبوعا فى المستشفى. لكن بعد مرور شهر من الجراحة لم ألاحظ أى علامات على أننى خضعت لعملية جراحية".

    فى كل ليلة يتم نقل بيانات قلبى آليا إلى مركز بيانات. وإذا كان هناك تغير أتلقى مكالمة من المستشفى".

    وحتى الآن يظل مرضى عيوب القلب الخلقية بدرجة كبيرة فى رعاية أطباء قلب الطفل الذين تعاملوا معهم صغارا.

    ومع ذلك يتزايد عدد أطباء القلب الذين يتخصصون فى علاج عيوب القلب الخلقية فى حديثى الولادة.

    تعتقد جمعية طب القلب الألمانية أن هذا يعنى أن ما تحدد مؤخرا بشأن الحاجة التعليمية إلى هذا التخصص سيؤتى ثماره ويملأ فراغا فى مجال رعاية حديثى الولادة المصابين بعيوب قلب خلقية. وقد حصل 30 طبيبا هم 25 طبيب قلب للأطفال وخمسة أطباء أمراض باطنية على شهادات فى هذا المجال.

    لم تشعر كريمر بالضيق كونها تعالج فى مستشفى للأطفال، وهى تقول إنها حينما تنظر حولها إلى البنات والصبيان الصغار لا تفكر إلا فى مدى التحسن فى صحتهم.
     

  2. MEDIALAND21

    MEDIALAND21 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏25 أوت 2008
    المشاركات:
    425
    الإعجابات المتلقاة:
    102
      23-09-2008 17:15
    :besmellah1:
    شكرا على المجهود
    10/10
    :satelite:
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...