أحكام النّجاسة;سؤال و جواب

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة amortunis, بتاريخ ‏22 سبتمبر 2008.

  1. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      22-09-2008 21:19
    [​IMG]


    بعض الأخوة مؤخّرا طلب بعض الإيضاحات عن النّجاسة فقمت بنقل بعض الأحكام لعلّها تفيدبعضنا.

    [​IMG]

    الدم نجسٌ، و كذلك القيح، وماء الجرح المتغير، و القيء، و الخمر، والبول، والغائط، والمذي و هو ماء أبيض رقيق يخرج عند ثوران الشهوة، والودي وهو ماء أبيض كدر ثخين يخرج عقب البول أو عند حمل شيء ثقيل، و الكلب و الخنزير، و الميتة و عظمها و شعرها سوى ميتة السمك والجراد و الآدمي.
    والمنفصل من الحي حكمه حكم ميتته، و يستثنى شعر المأكول و صوفه و ريشه و ريقه و عرقه، و كذلك ريق و عرق الحيوان غير المأكول إلا الكلب و الخنزير و ما تولد منهما أو من أحدهما. فشعر الهرة المنفصل عنها نجس، و صوف الضأن المنفصل عنه و هو حي طاهر، و أما إذا انفصلت عنه يده وهو حي فهي نجسة.
    والحيوان كله طاهر إلا الكلب و الخنزير و ما تولد منهما أو من أحدهما.

    [​IMG]

    س: في أي شيء تجب الطهارة عن النجاسة لصحة الصلاة؟
    ج: يشترط لصحة الصلاة الطهارة عن النجاسة غير المعفو عنها في الثوب والبدن والمكان الذي يلاقيه المصلي ببدنه في صلاته، ويشترط ذلك ايضاً في المحمول له أي الأشياء التي يحملها.
    [​IMG]
    س: إذا الشخص لاقته نجاسة أثناء صلاته أو لاقت ثوبه أو محموله، فما الحكم؟
    ج: إذا كانت النجاسة رطبة ولاقته أو ثوبه أومحموله بطلت صلاته، وأما إن كانت يابسة وألقاها حالاً بغير نحو كمه لا تبطل صلاته، فإن لم يلقها حالاً أو أزالها بنحو كمه بطلت صلاته.
    [​IMG]
    س: ما هي النجاسة العينية وكيف تزال؟
    ج: النجاسة العينية هي التي يدرك لها لون أو طعم أو ريح، ويطهر المحل بإزالة عينها أي طعمها ولونها وريحها بالماء المطهر.
    [​IMG]
    س: ما هي النجاسة الحكمية وكيف تزال؟
    ج: النجاسة الحكمية هي التي زالت عينها فلا يُدرك لها طعم ولا لون ولا ريح، كبول جفّ وذهبت عينه ولا يظهر له لون ولا طعم ولا ريح، وتزال بجري الماء المطهر عليها مرة واحدة.
    [​IMG]
    س: كيف تُزال نجاسة الكلب والخنزير؟
    ج: تُزال النجاسة الكلبية بغسل الموضع المتنجس سبع مرات إحداهنّ ممزوجة بالتراب الطهور لحديث: " إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فليغسله سبع مرات إحداهنّ ممزوجة بالتراب" رواه البخاري وأبو داود وغيرهما. ويقاس الخنزير على الكلب لأنه أسوأ حالاً منه.
    [​IMG]
    س: أعط مثالاً عن نجاسة معفو عنها في الصلاة، ومثالاً عن نجاسة غير معفو عنها.
    ج: من النجاسات المعفو عنها دم جرح الشخص نفسه، ومن النجاسات غير المعفو عنها الكثير من دم غيره.
    [​IMG]
    س: متى يشترط ورود الماء على النجاسة؟
    ج: يشترط ورود الماء على النجاسة لإزالتها إذا كان قليلاً أي دون القلتين، وأما الكثير وهو الذي بلغ قلتين فأكثر فلا يشترط وروده عليها لإزالها.
     
    8 شخص معجب بهذا.
  2. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.444
    الإعجابات المتلقاة:
    29.075
      23-09-2008 14:43
    أشكرك أخي على هذا المجهود و لكنه مجهود منقوص قد يلبس على بعض الناس ...
    * أولا النجاسات المعفو عنها و تعريف النجاسات أصلا مختلف فيه بين الأئمة فالمني مثلا غير نجس عند جمهور الأمة و لكن السادة الأحناف قالوا بنجاسته و خالفوا الإجماع ..
    * طهارة الكلب من الأمور المختلف فيها و القول عند السادة المالكية أنه غير نجس و لهم في ذلك أدلّتهم
    * بالنسبة لموضوع الدم , ليس كل دم معفو عنه و إن كان دمه هو . فالمعفو عنه عند السادة المالكية هو الدم الذي أصاب الثياب بشرط ألاّ تتجاوز ما يعادل مساحة 100 مليم من نقودنا الحالية
     
    4 شخص معجب بهذا.
  3. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      23-09-2008 18:09

    هذا جواب على سؤال الأخ: Lincoln لموضوعه:
    هل تصح صلاتي؟؟؟؟؟

    [​IMG]
    س:رجل صلى وبعد أن أتم صلاته رأى في ثوبه أثر نجاسة فما الحكم؟.
    ج:من المعلوم أن اجتناب النجاسة شرط لصحة الصلاة، فلو صلى وفى بدنه أو ثوبه نجاسة، وكان عالما بها بطلت صلاته، أما من صلى بالنجاسة ناسيا لها، أو جاهلا بها، أو عاجزا عن إزالتها فصلاته صحيحة على الراجح من أقوال العلماء؛ لقوله تعالى: "رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا" قال جل وعلا: (قد فعلت) أخرجه مسلم ءرحمه اللهء وغيره عن ابن عباسءرضي الله عنهء، وما روي عن ابن عباس أيضاً ءرضي الله عنهماء أن النبي ءصلى الله عليه وسلمء قال: "إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه". رواه ابن ماجه والبيهقي –رحمهما اللهء، وما روي عن أبي سعيد رضي الله عنه قال: بينا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم يصلى بأصحابه إذ خلع نعليه فوضعهما عن يساره، فخلع الناس نعالهم، فلما قضى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم صلاته قال: "ما حملكم على إلقائكم نعالكم"؟ قالوا: رأيناك ألقيت نعليك فألقينا نعالنا، قال (إن جبريل أتاني فأخبرنى أن فيهما قذرا) رواه أبو داود –رحمه اللهء وغيره.
    ووجه الدلالة من الحديث أن الطهارة من الخبث لو كانت شرطا مع عدم العلم بها للزمه استئناف الصلاة ولما بنى على ما مضى منها، وتفارق الطهارة من الحدث لأن طهارة الحدث من باب الأفعال المأمور بها؛ فلا تسقط بالنسيان والجهل، وأما طهارة الخبث، فإنها من باب التروك فتسقط بذلك؛ قال شيخ الإسلام ابن تيميةءرحمه الله ء: (فَمَنْ فَعَلَ مَا نُهِيَ عَنْهُ نَاسِيًا أَوْ مُخْطِئًا فَلَا إثْمَ عَلَيْهِ بِخِلَافِ مَنْ تَرَكَ مَا أُمِرَ بِهِ كَمَنْ تَرَكَ الصَّلَاةَ فَلَا بُدَّ مِنْ قَضَائِهَا. رحمه الله) مجموع الفتاوى (ج 18/ص16).

    [​IMG]
    س:هل تجب إزالة أي نجاسة على الجسم قبل البدء بالغسل الشرعي أم يجوز ذلك أثناء الاغتسال؟
    ج:لابد من إزالة النجاسة أولا؛ لكيلا تنتشر النجاسة على الجسد أثناء الاغتسال.
    والله تعالى أعلم.
    [​IMG]
    س:هل يجوز لمس الكلب وإن لم يكن مبلولا؟
    ج:فإن الفقهاء اختلفوا في نجاسة الكلب على ثلاثة أقوال: ‏
    الأول: نجاسة الكلب كله: ( شعره، وجسمه، ولعابه) وهو قول الشافعية والحنابلة.‏
    الثاني: الطهارة مطلقاً، وهو مذهب المالكية.‏
    الثالث: نجاسة اللحم والريق (اللعاب والسؤر)، وطهارة الشعر والجلد، وهو قول ‏الأحناف، وابن تيمية.‏
    والذي نميل إليه، قول الأحناف، وابن تيمية، لأن الأصل في الأشياء الطهارة، إلا إذا ورد نص ‏بالنجاسة، فيبقى شعر الكلب وجلده على الأصل في الطهارة، أما لحم الكلب وريقه ‏فنجس، لورود الحديث الذي رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال ‏صلى الله عليه وسلم: " إذا ولغ الكلب في إناء أحدكم فاغسلوه سبعاً، وعفروه الثامنة ‏بالتراب" فدل هذا على نجاسة الباطن (اللحم، والريق). وعليه فمس الكلب يجوز إذا لم يصبك ‏من ريقه شيء.
    [​IMG]
    س:هل جميع النجاسات تزول بالماء فقط؟
    ج:إن العلماء قد اختلفوا في تعين الماء لإزالة النجاسة، فذهب الجمهور إلي أن الماء يتعين لإزالة النجاسة فلا يُجزئ التطهير بغيره، وذهب أبو حنيفة إلى أن النجاسة تزول بكلِ ما يُزيلها وهو اختيار شيخ الإسلام ابن تيمية جاء في "الاختيارات الفقهية" (ص 23): وتطهر النجاسة بكل مائع طاهر يزيل، كالخل ونحوه، وهو رواية عن أحمد، اختارها ابن عقيل، ومذهب الحنفية".
    وهذا القول الثاني هو الراجح.

    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  4. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      23-09-2008 19:29
    [​IMG]
    س:هل ينتقض وضوء المرأة إن غيرت حافضة ابنها ذي الثلاث سنوات وغسلت له ؟
    ج: أن ذلك لا ينقض الوضوء ؛ لأن الوضوء إنما ينتقض بالحدث الحقيقي ، وهو الخارج من السبيلين كالبول والغائط ، أو الحدث الحكمي وهو ما يعبر عنه بعضهم بسبب الحدث كمس الفرج وزوال العقل أو نحو ذلك .
    وليس غسل النجاسة أو ملامستها من النواقض.
    [​IMG]
    س:ما حكم النجاسة التي تلامس مكان سواء موكيت او شرشف ملابس ولم تترك أثر من لون وطعم ورائحة.
    ج: إذا وقعت النجاسة في مكان ما فيجب تطهير المكان منه ، فإن زالت النجاسة بنفسها أو بتطهيرها ولم تترك أثرا للون أو طعم أو رائحة فقد زالت ، ولا حاجة إلى التكلف في غسلها لأن هذا يؤدي إلى الوسواس.
    [​IMG]
    س:ما هو القدر الواجب غسله من فراش الزوجية بعد الجماع؟
    ج: إذا كان الفراش الذي حصلت عليه المعاشرة لم يصبه شيء أصلاً فلا داعي لغسله.
    وإن كان قد أصابه شيء من المني فإنه يغسل عنه المني أو يزال على سبيل التنظيف والاستحباب لا على سبيل الوجوب، لأن المني طاهر على الراجح من أقوال أهل العلم،
    وإن كان قد أصابه مذي فإنه يغسل ما أصابه منه على سبيل التطهير الواجب لأن المذي نجس،ومما ينبغي التنبه له أن تطهير نجاسة الفراش لا يجب إلا إذا كان الشخص يصلي عليه، فإن لم يكن يصلي عليه فالتطهير مندوب فقط.
    [​IMG]
    س:هل الدخان (السجائر و الشيشة و نحوهما) نجس ؟
    ج:الدخان ليس بنجس نجاسة حسية , و إنما كان حراماً لما يترتب عليه من الأضرار البدنية و المالية و الاجتماعية , و لا يلزم من تحريم الشيء أن يكون نجساً .(مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين , بتصرف)
    [​IMG]
    س:هل الغائط أو الميتة إذا تم حرقهما يظلان على نجاستهما أو يصبحا طاهرين ؟
    ج: قال شيخ الإسلام ابن تيمية : الأظهر طهارة النجاسة بالاستحالة (أي باستحالتها من هيئتها إلى هيئة أخرى) .
    و قال ابن حزم : إذا أحرقت العذرة (الغائط) , أو الميتة , أو تغيرتْ فصارت رماداً أو تراباً , فكل ذلك طاهر .

    [​IMG]
    س: إذا أصاب الثوب نجاسة , فهل يُغسل الثوب كله ؟
    ج:تُزال النجاسة من المكان الذي أصابته , و لا يحتاج الإنسان أن يغسل الثوب كله .
    (فتاوى الناس للشيخ محمود المصري , بتصرف)
    [​IMG]
    س: فأر وقع في إناءٍ به سمن و مات , هل يتم إلقاء السمن ؟
    ج:عن ابن عباس رضي الله عنهما ء عن ميمونة ء رضي الله عنها ء أن رسول الله ء صلى الله عليه و سلم ء سُئِل عن فأرة سقطتْ في سمن , فقال : " ألقوها , و ما حولها فاطرحوه , و كلوا سمنكم ". (رواه البخاري)
    و قد فرَّق العلماء بين السمن إن كان جامداً , و إن كان مائعاً , فرأوا أنه إن كان جامداً ألقيتْ النجاسة و ما حولها , و الباقي يكون طاهراً ..
    و أما إن كان مائعاً , فذهب البعض إلى الحكم بنجاسته كله , و ذهب آخرون إلى أنه لا ينجس إلا بالتغير ؛ لعموم الحديث .
    أما إذا وقعتْ الفأرة في السمن , و لم تمتْ , فيكون السمن طاهراً سواء كان جامداً أو مائعاً .(تمام المنة في فقه الكتاب و صحيح السُنَّة , بتصرف)

    [​IMG]
    س:هل تصح صلاة مَن حمل معه قارورة فيها بول أو براز لأجل التحليل ؟ و بالمثل هل تصح صلاة امرأة تحمل طفلاً و قد بال أو تغوَّط في حفاظته
    ج:يُشترط في صحة الصلاة طهارة البدن و الثوب و المكان من النجاسة , فإن كانت النجاسة معزولة كأن تكون في قارورة مغلقة أو في الحفاظة و لا يتسرب منها شيء إلى الخارج حتى يصيب البدن أو الثوب أو المكان ,الأظهر أنه لا يضر , و تكون الصلاة صحيحة و إن كان من أهل العلم مَن يمنع ذلك .(فتاوى الناس للشيخمحمود المصري)
    [​IMG]
    س:إذا سقط على المرأة من لبن ثديها أثناء الرضاعة أو بعده , فهل يلزمها غسله ؟
    ج:لا يلزمها غسله ؛ إذ لا دليل على نجاسته , فلا بأس بلبن المرأة أن يصيب بدنها أو ثوبها .(فتاوى الناس للشيخ محمود المصري)
    [​IMG]
    س:إذا وقع الجماع بين الرجل و المرأة , فهل يجب عليهما ألا يلمسا شيئاً قبل أن يغتسلا ؟ و إذا حصل اللمس لأي شيء فهل يتنجس ؟
    ج:يجوزللجنب قبل أن يغتسل لمس الأشياءو لا يتنجس الشيء الملموس بملامسة الجنب له سواء كان رجلاً أو امرأة لأنهما ليسا نجسين في نفسيهما , و كذلك الحائض و النفساء ليستا نجستين , و إنما النجس هو الدم الخارج منهما.(فتاوى اللجنةالدائمة)
    [​IMG]
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      23-09-2008 22:08
    [​IMG]
    س:هل إذا تبولت واقفاً ثم شككت أن شيئاً قد أصاب ثوبي، فهل يجب أن أغسله، وهل إذا كان ثوبي أصابه شيء فعلا وتجاهلت الشك لأنه مجرد شك وصليت بثوبي فهل يطبق علي حديث الذي يعذب في قبره بسبب أنه لم يستتر من بوله، وما معنى الطهارة لا تزول بالشك، وهل المقصود طهارة الثوب والبدن والمكان؟
    ج:إذا بال الشخص قائماً أو قاعداً وشك في إصابة البول لبدنه أو ثوبه فلا يلزمه الغسل، وإنما الأفضل أن يغسل ما شك في إصابته لأن الأصل الطهارة في الثوب والبدن والمكان، وما دام الأصل الطهارة فالأصل بقاء ما كان على ما كان حتى يحصل يقين بوجود النجاسة على واحد مما ذكر، وإذا لم يغسل الشاك في النجاسة فلا يكون ممن يعذب في قبره لكونه لم يستنزه من البول لأن الأصل الطهارة كما سبق.
    [​IMG]
    س:استحالة النجاسات وعلاقة أحكامها باستعمال المحرم والنجس في الغذاء والدواء(أحال الشيء: تحول من حال إلى حال.)
    ج:حكم استحالة النجس إلى حقيقة أخرى:اختلف أهل العلم في استحالة النجاسة إلى حقيقة أخرى بالحرق أو بغيره، هل تكسب الطهارة أم لا؟ قولان:
    القول الأول : الاستحالة تكسب الطهارة ( البحر الرائق،المالكية،الظاهرية،ابن قدامة،ابن تيمية ،الأحناف،ابن القيم،الإمامية الاثنا عشرية.)
    القول الثاني: الاستحالة لا تكسب الطهارة( فتح القدير،الشيرازي،ابن قدامة،المرداوي)
    خلاصة القول في الاستحالة:
    يتبين لنا مما سبق في استحالة المادة وانقلابها إلى مادة أخرى، أن هناك أقوالاً بعضها كان موضع اتفاق وهو استحالة الخمر إلى خل وذلك لمورد النص، ولو أن البعض اشترط تخللها بنفسها دون مداخلة الغير، والبعض تجاوز هذا الشرط.
    وبعض الأقوال مختلف فيه: أي تحول من عين إلى عين كتحول عظام الميتة إلى رماد أو دخان بالإحراق، أو تحول العذرة إلى رماد بالاحتراق وغيره... الخ.
    وقد لاحظنا أن بعض الفقهاء – الشافعية والحنابلة – يبقيها على ما كانت عليه قبل الاستحالة، أي أنها تبقى نجسة.
    وفريق آخر من الفقهاء – المالكية والأحناف – يرى أن العين النجسة يتغير الحكم عليها باستحالتها إلى عين أخرى بحيث تتغير خصائصها وتصبح ذات مواصفات جديدة مختلفة عن الأصل، ولا يمنع هؤلاء الفقهاء من تناول العين الجديدة إلا إذا حملت من خصائصها خبثاً أو ضرراً يؤذي البدن والعقل.
    واستناداً إلى ما ذهب إليه الحنفية وغيرهم من المالكية ومن تبعهم، وما اختاره شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم والإمامية الاثنا عشرية نستطيع أن نستنتج القواعد التالية المتعلقة باستحالة النجاسة:
    1 إذا أحرقت العذرة فصارت رماداً أو نحوه أو تراباً فهو طاهر.
    2 إذا أحرقت الميتة وصارت رماداً أو نحوه من الأعيان الطاهرة فهو طاهر.
    3 إذا استحال الكلب والخنزير وما شابههما إلى عين أخرى كالملح أو مركبات كيميائية أخرى فالناتج طاهر.
    4 إذا استحالت عظام الميتة إلى رماد أو دخان أو بخار أو أية مادة كيميائية أخرى فالناتج طاهر.
    5 إذا استحال الطيب خبيثاً كاستحالة العصير إلى خمر واستحالة الماء والطعام إلى بول أو عذرة صار نجساً.
    6 إذا استحال الخبيث طيباً كاستحالة الخمر إلى خل، واستحالة العذرة والسماد الحيواني في ثمار الأشجار ونتاج الأرض فالناتج طاهر.
    7 ويترتب على ذلك أن الاستحالات التي تطرأ على الأعيان النجسة بتأثير التفاعلات الكيميائية والمداخلات الصناعية تؤدي إلى ناتج طاهر يجوز تناوله ما لم يتحقق الضرر في الناتج.
    8 إن الإحكام إنما هي على حكم الله بها فيها مما يقع عليه ذلك الاسم الذي به خاطبنا الله عز وجل فإذا سقط ذلك الاسم فقد سقط ذلك الحكم، وأنه غير الذي حكم الله تعالى فيه، والعذرة غير التراب وغير الرماد وكذلك الخمر غير الخل، والإنسان غير الدم الذي خلق منه، والميتة غير التراب.
    9 إن استخدام المركبات الكيميائية الناتجة عن استحالة النجاسات في الصناعات الدوائية والغذائية يخضع لهذه القواعد، وما دام المستحضر الناتج طيباً ولا يحمل خبثاً أو ضرراً فليس ما يمنع من استعماله وتناوله.

    [​IMG]
    س:ما حكم استعمال الكحول المطهر للجلد والكولونيا ؟ وما أثر ذلك على الوضوء ؟
    ج:الكولونيا طاهرة وبخاصة وأنها معدة للتنظيف والتطيب، ومن ثم يكون استعمالها جائزا شرعا ولا تأثير لاستعمالها على نقض الوضوء(الدكتور يوسف القرضاوي)
    [​IMG]
    س:ما حكم استعمال الكحول في تعقيم الجروح وخلط بعض الأدوية بشيء من الكحول؟
    (هل الخمر طاهر ام نجس )
    ج:استعمال الكحول في تعقيم الجروح لا بأس به للحاجة لذلك، وقد قيل إن الكحول تذهب العقل بدون إسكار، فإن صح ذلك فليست خمراً، وإن لم يصح وكانت تسكر فهي خمر، وشربها حرام بالنص والإجماع. (محمد بن صالح العثيمين)
    الكحول مادة طاهرة مطهرة، وركن من أركان الصيدلة والعلاج الطبي والصناعات الكثيرة، وتدخل فيما لا يُحصى من الأدوية، وإن تحريم استعمالها على المسلمين يحول دون إتقانهم لعلوم وفنون وأعمال كثيرة، هي من أعظم أسباب تفوق الإفرنج عليهم، كالكيمياء والصيدلة والطب والعلاج والصناعة، وإن تحريم استعمالها في ذلك، قد يكون سبباً لموت كثير من المرضى والمجروحين أو لطول مرضهم وزيادة آلامهم(الشيخ محمد رشيد رضا)
    [​IMG]
    س:ما المقصود بنجاسة المشركين الواردة في قوله تعالى :(إنما المشركون نجس )؟
    ج:نجاسة المشركين ليست نجاسة حسية ، والتعبير عنهم في القرآن بأنهم نجس فالمقصود به نجاسة الاعتقاد لشركهم ، وهذا هو رأي جمهور العلماء . فإن كان السائل يقصد أن ملابسه قد أصابتها نجاسة من ملابس جاره غير المسلم فهذا غير صحيح .
    الكافر طاهر العين والبدن (إن لم تكن عليه نجاسة حسية)، نجس في الاعتقاد والدين، وقد ورد في ذلك إجماع.
    ويترتب على ذلك : ‏
    أولاً : طهـــارة ســؤره، وهــو المــاء الذي يبقيـه الشـارب فــي الإنــاء، وجمعها (أسآر).‏
    ثانيًا : طهارة ثيابه وما ينسجه.‏

    [​IMG]
     
    6 شخص معجب بهذا.
  6. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      28-09-2008 18:39

    [​IMG]

    ما أحكام الغسل

    فان أحكام الغسل بالتفصيل لا تتسع لها فتوى ومن أراد التوسع فيها فليطالع كتب الفقه في باب الغسل من كتاب الطهارة، وعلى سبيل الاختصار فان الغسل الواجب نوعان : كامل ومجزئ.
    فأما الغسل المجزئ فهو أن يزيل ما به من نجاسة وينوي ويسمي ثم يعمم بدنه بالماء بما في ذلك ظاهر شعره وباطنه وكذلك داخل فمه وأنفه عند بعض أهل العلم.
    وأما الغسل الكامل فصفته أن ينوي ثم يسمي ثم يغسل يديه ثلاثا ثم يغسل ما أصابه الأذى ثم يتوضأ وضوءه للصلاة ثم يحثي على رأسه ثلاثا حثيات يروي بها أصول شعره ثم يفيض الماء على بقية جسده يبدأ بشقه الأيمن ثم الأيسر ويدلك بدنه مع الاعتناء بإيصال الماء إلى جميع بدنه وشعره.
    ومن النجاسات بول الآدمي ورجيعه والدم المسفوح ودم الحيض والنفاس والودي والمذي وميتة الحيوان البري ما عدا الجراد ولحم الخنزير وبول وروث مالا يؤكل لحمه كالبغل والحمار وكذلك الخمرإسلام واب.
    [​IMG]
    هل كل النجاسات تستوجب الغسل أم لا؟
    فإزالة النجاسة والتطهر منها أمر مشروع مرغب فيه في جميع الأحوال. ويجب على المصلي إزالة النجاسة من بدنه وثوبه والبقعة التي يصلي عليها، لقوله تعالى: (وثيابك فطهر) [المدثر:4].
    ولما روى أحمد وأبو داود من حديث أبي سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه صلى فخلع نعليه فخلع الناس نعالهم، فلما انصرف قال لهم: "لم خلعتم نعالكم؟ قالوا: رأيناك خلعت فخلعنا، فقال: إن جبريل أتاني فأخبرني أن بهما خبثاً، فإذا جاء أحدكم المسجد فليقلب نعليه ولينظر فيهما، فإذا رأى خبثاً فليمسحه بالأرض، ثم ليصل فيهما".
    ومن النجاسات: البول والغائط والدم المسفوح والقيح والصديد ولعاب الكلب والخنزير، وروث وبول ما لا يؤكل لحمه وغير ذلك، مما تجد تفصيله وذكر المتفق عليه والمختلف فيه، في كتب الفقه.
    والخمر نجسة عند جماهير أهل العلم، وشربها كبيرة من الكبائر لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لعن الله الخمر وشاربها وساقيها وبائعها ومبتاعها ومعتصرها وحاملها، والمحمولة إليه، وآكل ثمنها" [رواه أبو داود].
    وأما ما يخرج من الحيوان من البول والروث فهو نوعان:
    طاهر: وهو الخارج من الحيوان المأكول اللحم كبهيمة الأنعام، الإبل والبقر والغنم، وهذا على الراجح من قولي العلماء، لما في الصحيحين من حديث أنس بن مالك أن رهطاً من عُكْل أو عُرْينة قدموا المدينة فاجتووا المدينة، فأمر لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بلقاح، وأمرهم أن يخرجوا فيشربوا من أبوالها وألبانها. واجتووا المدينة، أي: (استوخموها)، واللقاح: النوق ذوات اللبن.
    والنوع الثاني: نجس: وهو بول وروث ما لا يؤكل لحمه كالسباع، والهر والفأر. هذا والله أعلم.إسلام واب
    [​IMG]
    إذا وصل المذي الملابس وجفَّ فيها، هل يجوز الصلاة بتلك الملابس؟
    نجاسة المذي نجاسة مخففة، فيكفي فيه نضح الثوب، أي مكاثرته بالماء، فإن صلى بثوب فيه نجاسة ناسياً فلا شيء عليه.
    الإسلام اليوم
    [​IMG]
    حكم التطهر بمياه المجاري بعد تنقيتها
    أن ماء المجاري إذا نقي بالطرق المذكورة أو ما يماثلها، ولم يبق للنجاسة أثر في طعمه، ولا في لونه، ولا في ريحه: صار طهورا يجوز رفع الحدث وإزالة النجاسة به، بناء على القاعدة الفقهية التي تقرر: أن الماء الكثير، الذي وقعت فيه نجاسة، يطهر بزوال هذه النجاسة منه، إذا لم يبق لها أثر فيه ، والله أعلم.
    المجمع الفقهي الاسلامي
    [​IMG]
    أعمل جزاراً وأغلب أوقات الصلاة تحضرني وأنا في مكان العمل، والملابس التي أرتديها لا تخلو من قطرات دم، أو زبالة غنم (أعزكم الله)، مع العلم أن البيت بعيد عن مكان العمل وبعد انتهاء العمل أقضيها، فما حكم قضائي لتلك الأوقات؟
    تأخيرك الصلاة عن وقتها عمل محرم ولا يجوز، فإذا أخللت بها أخللت بدينك، والواجب عليك أن تصلي كل صلاة في وقتها مع الجماعة، ويمكنك أن تجعل عندك ثوباً نظيفاً، فإذا أذن للصلاة خلعت الثوب الذي أصيب بالأوساخ ولبست الثوب النظيف للصلاة، فإذا رجعت لبست الثوب الآخر وهكذا، وبذلك تؤدي الصلاة على الوجه المطلوب وتخرج من الإثم.
    أما تأخيرك الصلاة حتى تنتهي من العمل فإنه محرم، ومع ذلك لا يجزئك من الصلوات إلا ما أدركت وقتها، وما لم تدرك وقته فإنه لا يجزئك، لأن القول الراجح أن من أخرج الصلاة عن وقتها بدون عذر فإنها لا تقبل منه، ولو صلاها ألف مرة فانتبه يا أخي لنفسك، واتق الله فيها، وقم بما أوجب الله عليك.
    محمد بن صالح العثيمين
    [​IMG]
     
    1 person likes this.
  7. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      06-10-2008 00:32
    [​IMG]
    س:ما هو المني والودي والمذي، وكيف تكون صفة كل واحد، وأيهم موجب للغسل؟
    ج:فالمني: هو ما يخرج دفقا عند اشتداد الشهوة، وتنقضي الشهوة بخروجه، ويجب بخروجه الغسل.
    والمذي: ما يخرج سحا عند بدء الشهوة، وتشتد الشهوة بخروجه، ويجب بخروجه الوضوء فقط.
    والودي: هو الماء الثّخين الأبيض الّذي يخرج من غير شهوة عقب البول، ويجب بخروجه الوضوء فقط.
    أ. د. أحمد الحجي الكردي
    [​IMG]
    س:
    كيف أطهر الكنبة (أو الأشياء التي لا يمكن نزعها) من بول الفتاة الصغيرة، حيث أقوم بإحضار قماشتين وأبللهما بالماء، ثم أقوم بحك المكان بشدة بالقماشة المبللة الأولى، ثم بالثانية.فهل هذا يطهر الموضع؟

    ج:فإذا كانت الكنبة ناعمة الملمس صقيلة من النوع الذي لا يتشرب الماء كالجلد المدبوغ، أو الخشب المدهون بالزيت، كفى لتطهيرها المسح مرات حتى يذهب أثر النجاسة منها، وإلا فلا بد من الغسل بالماء. فإن تعذر غسلها بالماء فلا بد من فتق وغسل الوجه والأجزاء التي ضمنها بالماء، ولا تطهر بغير ذلك.أ. د. أحمد الحجي الكردي
    [​IMG]
    س:هل يجوز لباس الأحذية والمعاطف (كل الألبسة)المصنوعة من جلد الخنزير؟
    ج:فالخنزير في الإسلام نجس كله، ولا يجوز أكله ولا استعمال أي شيء منه، سواء الجلد أو الشعر أو العظم أو اللحم أو الشحم أو الدهن، وعليه فلا يجوز استعمال جلده فيما ذكرت.أ. د. أحمد الحجي الكردي.
    [​IMG]
    س:هل دم الحشرات نجس؟
    ج:فدم الحشرات نجس كدم الإنسان، لكن يعفى عن دم البق والبراغيث ونحو ذلك مما تعم به البلوى؛ لأنه غير سائل.أ. د. أحمد الحجي الكردي.
    [​IMG]
    س:ما حكم امرأة عجوز مريضة تتوضأ لصلاة الظهر، وتجلس للعصر، ولكن تتبول في نفسها وتصلي هكذا؟
    ج:فعلى هذه المرأة العجوز أن تبذل جهدها في أمر الطهارة قدر إمكانها ولا تسأل عن أكثر من ذلك، وأسأل الله تعالى لها القبول والشفاء.أ. د. أحمد الحجي الكردي.
    [​IMG]
    س:تونس في5جانفي 2008 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أما بعد وبعد الاطلاع على الفتوى رقم5942 المتعلقة بالغسالة الأتوماتكية فإنني أرجوا من سيادتكم تبين المذهب المتبع لديكم في ما يخص الطهارة وأظن أنه المذهب الحنفي، وأما بالنسبة للمذهب المالكى الذي لا يشترط3 غسلات، وإنما انفصال الغسال غير متغيرة، كما يشترط الماء الطاهر الطهور، وهدا الأمر غير متوفر في الغسالة الأتوماتكية ذات الفتخة الأمامية مثل candy maxewell philips ففى هذه الغسالة لا يصل الماء إلى الثياب إلا بعد مروره بالصندوق الذي نضع فيه مسحوق التنظيف، فلا يصل إلى الثياب إلا متغيراً بهذا المسحوق ورغوته، وذلك بنسبة متفاوتة حسب كمية المسحوق الموجودة والرغوة المتبقية، وحتى إن لم نضع مسحوق التنظيف فالماء يجر معه المسحوق المتبقي من الغسلات السابقة وخاصة مع مرور الزمن، وتكلس مسحوق التنظيف والرغوة في العلبة والأنبوب الذي يمر به الماء، ومن ناحية أخرى ففى أغلب الأحيان يبقى شىء من الماء المستعمل في جوف الغسالة الأتوماتكية وخاصة على مستوى الباب، وما يحتويه من زوايا وcaoutchouc إلا يظهر ذلك مع ماء الاستعمالات اللاحقة حين الاختلاط.
    أرجوا منكم تبين هذين الأمرين وتاثيرهم على الطهارة في مذهب الإمام مالك، وهو المذهب المعتمد في بلادنا، والسلام مع الشكر الجزيل.
    ج:فيسأل عن المذهب المالكي الفقهاء المختصون فيه، وإجاباتنا في هذا الموضوع على المذهب الحنفي غالبا، ولا مانع من تقليده والأخذ به.أ. د. أحمد الحجي الكردي.
    [​IMG]
     
    3 شخص معجب بهذا.
  8. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
      06-10-2008 00:54
    [​IMG]
    س:المعالجة بشحم الخنزير وذلك عبر الدبر . هل هو حرام أم حلال؟
    ج:الأصل في التداوي بالمحرمات والنجاسات الحرمة، لعموم الأدلة في ذلك، كقوله صلى الله عليه وسلم: " إن الله أنزل الداء والدواء، وجعل لكل داء دواء، فتداووا ولا تداووا بحرام" رواه أبو داود، وقول أبي هريرة رضي الله عنه " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الدواء الخبيث" رواه أحمد وأبو داود والترمذي. لكن عند الضرورة يجوز التداوي بها، والدليل على ذلك: الأدلة العامة على إباحة المحرم للمضطر، كقول الله سبحانه ( وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه) [الأنعام:119] ففي هذه الآية وغيرها دليل على إباحة تناول المحرمات عند الاضطرار.
    قال العز بن عبد السلام رحمه الله ( جاز التداوي بالنجاسات إذا لم يجد طاهراً يقوم مقامها، لأن مصلحة العافية والسلامة أكمل من مصلحة اجتناب النجاسة) انتهى من قواعد الأحكام.
    ويستثنى من المحرمات الخمر فإنه لا يجوز التداوي بها حتى عند الضرورة ، للأحاديث الخاصة التي نهت عن التداوي بها، وبينت أنها داء، وليست بدواء كقول النبي صلى الله عليه وسلم في الخمر " إنه ليس بدواء ولكنه داء " رواه مسلم .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى (3/5): وليس هذا مثل أكل المضطر الميتة، فإن ذلك يحصل به المقصود قطعاً، وليس له عنه عوض، والأكل منها واجب، فمن اضطر إلى الميتة، ولم يأكل حتى مات دخل النار، وهنا لا يعلم حصول الشفاء، ولا يتعين هذا الدواء، بل الله تعالى يعافي العبد بأسباب متعددة، والتداوي ليس بواجب عند جمهور العلماء، ولا يقاس هذا بهذا.
    قال النووي في المجموع : إذا اضطر إلى شرب الدم أو البول أو غيرهما من النجاسات المائعة غير المسكر، جاز شربه بلا خلاف… إلى أن قال: وإنما يجوز التداوي بالنجاسة إذا لم يجد طاهراً يقوم مقامها، فإن وجده حرمت النجاسة بلا خلاف، وعليه يحمل حديث " إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم" فهو حرام عند وجود غيره، وليس حراماً إذا لم يجد غيره …
    وإنما يجوز ذلك إذا كان المتداوي عارفاً بالطب، يعرف أنه لا يقوم غير هذا مقامه، أو أخبره بذلك طبيب موثوق بخبرته.
    وعليه: فإنه لا يجوز المعالجة بشحم الخنزير كما لا يجوز التداوي بأي جزء من أجزائه لأي سبب، لأن الخنزير نجس العين، وكل ما يخرج منه من مائعات وغيرها نجس، إلا إذا كان هناك ضرورة للعلاج به. بشرط أن لا يوجد من الأدوية المباحة ما يقوم مقامه، وأن يخبرك طبيب ثقة أن هذا الدواء نافع لهذا المرض، وأنه لا يوجد له بديل مباح.إسلام واب

    [​IMG]
    س: أود أن اسأل عن نوع دواء يستخدمه البعض لتهدئة الأعصاب، اسمهmaylostan والمادة الفعالة فيه اسمها etrazepam، يقال هو مفيد لعلاج القلق!! هل يجوز شرعاً استخدام مثل هذه الأدوية للحاجة؟ مع العلم أني استخدمته مرة وكان فعّالاً، لكني شعرت بنوع من عدم التركيز، وتراخي في الجسم. ما الضابط الشرعي في استخدام هذه الأشياء؟
    وهل لو شعرت أن هذه الجرعة زائدة؛ يمكن أن آخذ من نفس الدواء ولكن جرعة أقل؟ وشكرًا
    ج
    : أن الضابط الشرعي لتلك العقاقير وغيرها أن تكون مباحة غير محرمة ( فالمُسْكِر مثلاً لايجوز التداوي به )، وألا تكون نجسة، وألا يؤدي استعمالها إلى ضرر يلحق بك ( فالمواد السَّامَّة مثلاً لايجوز التداوي بها )؛ فالله تعالى لم يجعل شفاءنا فيما حرَّم علينا. وقد وردت أدلة كثيرة على المنع من التداوي بالحرام:
    * فأخرج مسلم في "صحيحه": أن النبي – صلى الله عليه وسلم - سئل عن الخمر؛ تصنع للدواء. فقال: ((إنها داء وليست بدواء)).
    * وروى أحمد، عن أبي هريرة قال: ((نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الخبيث))، ومعلوم أن الحرام خبيث، وأن النجس خبيث.
    * وعن أبي الدرداء قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن الله أنزل الدواء، وأنزل الداء، وجعل لكل داء دواء؛ فتداووا، ولا تتداووا بحرام))؛ رواه أبو داود.
    * وقال ابن مسعود: ((إن الله لم يجعل شفاءكم فيما حرم عليكم)).
    - أما بالنسبة لسؤالك عن الدواء: أمفيدٌ لعلاج القلق أم لا؟ فيُسأل عنه أهل الخبرة، من حذاق الأطباء، المتخصصين في الطب النفسي: فننصحك باستشارة طبيب مسلم ماهر؛ ليبين لك أهو مشتمل على ما ذكرنا من المحظورات أم لا.
    ويوضح لك مدى فائدة الدواء من عدمها، ويحدد لك الجرعات المناسبة، والله أعلم الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي .
    [​IMG]
    س: هل الكلب نَجس؟ ج:قال شيخُ الإسلام ابن تيمية، في "مجموع الفتاوى": "وأمَّا الكلبُ، فقد تنازعَ العُلماءُ فيه على ثلاثة أقوال: أحدُها: أنَّه طاهرٌ حتَّى رِيقُهُ، وهذا هو مذهب مالك.
    والثاني: نَجسٌ حتى شَعْرُه، وهذا هو مذهبُ الشَّافعي، وإحدى الروايتَيْنِ عن أحمد.
    والثالث: شعرُه طاهرٌ، وريقُه نجسٌ، وهذا هو مذهبُ أبي حنيفة، وأحمد في إحدى الرِّوايَتَيْنِ عنه.
    وهذا أصحُّ الأقوال، فإذا أصاب الثوبَ أو البدنَ رطوبةُ شعره، لم ينجس بذلك" اهـ.
    أمَّا عَرَقُ الكلب، فليس بنَجِسٍ.إجابة الشيخ خالد عبد المنعم الرفاعي مراجعة وإجازة الشيخ سعد الحميد .
    [​IMG]
    س: ما حكم استخدام زيت الحية كعلاج لفروة الرأس؟
    ج:حيثُ إنَّ الحيَّة من الحيوانات الزاحفة التي يَحرُم أكلها - في قول الجمهور ومنهم: أبو حنيفة والشافعي وأحمد وابن حزم - للسُمِّ الموجود فيها؛ والذي يُلحِق الضَّررَ بآكِله، وقد قال - صلى الله عليه وسلم -: ((لا ضَرر ولا ضِرار))، رواه ابن ماجه، بل قد يؤدي إلى قتله، وقد قال تعالى: {وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ** [النساء: 29].
    ولأنها من جملة الخبائث فتدخل في عموم قوله تعالى: {وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ** [الأعراف: 157].
    ولنجاستها سواء ذُكِيت أو ماتت؛ لأن ما يحرم أكله لا تجري فيه التذكية.
    وشَحمُ الحيَّة يُلحَق بلحمها؛ لأنه جزء من المَيْتة، فيكون نَجِسًا يجب اجتنابه ولا يحِلِّ الانتفاع والتداوي به، بِخلاف الجلد بَعد دَبْغه؛ لأنه خرَج بِنصٍّ خاص، وهو قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إذا دُبِغ الإهاب، فقد طَهُر))، رواه مسلم عن عبد الله بن عباس. فلا يُلحَق به غيره إلا بدليل.
    وخالَف المالكيَّةُ فقالوا بجواز أكل الحية إذا أُمِن السُّمُّ الذي فيها، وتَذكِيتُها بقَطع الحُلْقوم والوَدَجَين من أمام العُنق، بِنيَّة وتَسميَة، قال مالك في "المُدَونة": "وإذا ذُكيَّت الحيَّات في مَوْضع ذَكاتها فلا بأس بأكلها، لمن احتاج إليها"، وهو ما دَرَج عليه العلامة خليل بن إسحاق المالكي في "المختصر"، فقال عاطِفًا على الأشياء المباح أكلُها: "وحَيَّة أُمِن سُمُّها".
    فعلى قولهم يجوز التداوي بشَحْم الحية، وكذلك أجاز الشافعية التَّداوي بالمُحرَّم والنجس ما عدا الخمر.
    والذي يظهر هو رجحان قَول الجمهور وهو عدم جواز التداوي بدُهن الحيَّة؛ لما سبق بيانه، ولعموم النهي عن الانتفاع بالميتة، إلا ما خَصَّصته السُّنَّة من الانتفاع بالجلد بعد دَبْغه؛ قال ابن قُدامة في "المغني": "مَسْأَلَةٌ: قالَ: (ولا يُؤْكَل التِّرْيَاقُ؛ لأنَّه يَقَع فيهِ لحوم الحَيَّاتِ). التِّرْياقُ: دواءٌ يُتَعالَج به مِن السُّمِّ، ويُجْعَل فيهِ مِن لحوم الحيَّاتِ؛ فَلا يُباحُ أَكلُُه، ولا شُربه؛ لأنَّ لحم الحيَّةِ حرامٌ. وممَّن كَرِهه الحسنُ، وابن سيرينَ، ورَخَّص فيه الشَّعبِي، ومالكٌ؛ لأنَّه يَرى إباحَةَ لحوم الحيَّاتِ، ويَقتَضِيْه مَذهب الشافعيِّ؛ لإباحته التَّداوِيَ ببعض المحَُرَّماتِ. ولنا أنَّ لحم الحيَّات حرامٌ، بما قد ذَكَرناه فيما مَضى. ولا يَجوز التَّداوِي بمُحرَّم؛ لقول النَّبي - صلى الله عليه وسلم -: ((إنَّ الله لم يَجعَل شِفاءَ أمَّتي فيما حَرَّم عليها))".اهـ،، والله أعلم
    .إجابة الشيخ خالد عبد المنعم الرفاعي مراجعة وإجازة الشيخ سعد الحميد .
    [​IMG].



     
    1 person likes this.
  9. s.sabry

    s.sabry كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏3 أفريل 2008
    المشاركات:
    4.646
    الإعجابات المتلقاة:
    19.290
      07-10-2008 17:14
    اخي وليد انت قلت ان هنالك اجماع على ان المني ليس من النجاسات الا السادة الاحناف الا انني وجدت في الخلاصة الفقهية على مذهب السادة المالكية هذا
    س _ ما هو حكم القيء والمني والودي والقيح والصديد وما يسيل من الجسد
    ج _ هاته المذكورات هي أيضا من الأعيان النجسة 9 ) فالقيء هو ما تقذفه المعدة من الطعام عند تغير المزاج فهو نجس إن تغير عن حال الطعام طعما أو لونا أو ريحا وإن لم يتغير فهو طاهر كما تقدم 10 ) والمني 11 ) والمذي وهو الماء الرقيق الخارج من الذكر أو فرج الأنثى عند تذكر الجماع 12 ) والودي هو ماء حاثر يخرج من الذكر بلا لذة بل يكون خروجه لمرض أو يبس طبيعة أو نحوهما وغالبا يخرج عقب البول 13 ) والقيح وهي المادة الخاثرة تخرج من الدمل 14 ) والصديد وهو الماء الرقيق قد يخالطه دم​
    فالرجاء التوضيح عساي فهمت على وجه الخطأ
    شكرا لك وللاخ
    amortunis
     
    1 person likes this.
  10. woodi

    woodi كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏27 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    7.444
    الإعجابات المتلقاة:
    29.075
      09-10-2008 13:15
    أخي صبري , شكرا لك لهذا التذكير فقد فتحت عيني على معلومة كنت أفهمها خطأ ...
    فحكم المني أختلف في نجاسته عند السادة المالكية و المعتمد أن عينه نجسة و لكن إن مضت فترة فيكفي فركه و لا يجب غسله كغيره لن النجاسات ..هذا ما أفادني به شيخي امام جامعنا ..
    و قد كنت أحسب قبلا أن المني مهما كان معفو عنه ... فبارك الله فيك مرة أخرى على التنبيه ..
     
    2 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...