الشباب: التدخين السبب الرئيسي للعصبية في رمضان

الموضوع في 'الأخبار الطبية الحديثة' بواسطة subaru_20, بتاريخ ‏23 سبتمبر 2008.

  1. subaru_20

    subaru_20 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أوت 2008
    المشاركات:
    7.366
    الإعجابات المتلقاة:
    19.783
      23-09-2008 15:55
    :ahlan:

    شهر رمضان شهر الصبر ورغم هذا يجنح الكثيرون إلى انفلات الأعصاب خاصة خلال فترة الصيام، ويؤثر هذا الانفلات سلبًا على علاقة الإنسان بالمحيطين به، أهل بيته، زملاؤه وفي العمل، وحيث أن مشكلات العمل لا غنى عنها فان العصبية تجد بيئة خصبة لتنمو وتظهر بشكل أوضح، خصوصا بعد ان يكسر الصائم عاداته في المأكل والمشرب وما يسببه ذلك من توتر نفسي، فكيف يمكن أن تسيطر على عصبيتك مستغلاًّ هذا الشهر الكريم؟ وهل صحيح ان ألأزمة الابرز عند الصائم انه "معصب" .. فكيف ممكن نضبط ونسطير على انفعالاتنا العصبية ، إيلاف إستطلعت اراء بعض الشباب.

    يؤكد محمد(20 سنة) ان عصبيته تزاد في رمضان وذلك لحاجته للتدخين مشيرا إلى انه يرجع لطبيعته عندما يبدأ إفطاره بسيجارة. إلا ان معاذ 19 عاما يقول رمضان بالنسبة لي هو شهر كبقية الأشهر لا يختلف عنها مشيرا إلى ان العصبية تكثر لدى المدخنين في اغلب الأحيان .

    رولا عليان تقول تزاد عصبيتي في رمضان ولا اعرف السبب وراء ذلك . بينما يجد عبد الرحمن في رمضان وقتا للعبادة حيث قال لا أجد في هذا الشهر مجالا للعصبية او أي امر يلهيني عن العبادة وطاعة الله فلا مجال للعصبية .


    وبدوره يقول بشار أبو قطنة التدخين والقهوة هي سبب عصبيتي مشيرا إلى انه يشرب القهوة ويدخن قبل ان يفعل أي شيء كل صباح وفي رمضان تتغير هذه العادة ، ويتعكر مزاجه . يشاركه بهذا السبب مروان السرحان 23 عاما حيث يقول القهوة والتدخين هما سبب عصبيتي مشيرا الى ان حالة الهدوء تعود له بعد الافطار .


    يقول أستاذ الشريعة الدكتور احمد العوايشة ان الصيام ربط بالتقوى فعلى الصائم الوقاية والاتقاء، وأوضح أن الصيام هو الإمساك عن جميع المفطرات (في الجانب المباح) والإمساك عن جميع ما حرم الله مثل العصبية واللعن والشتم حيث قال
    ولكن كيف يمكن للصائم معالجة نفسه بنفسه دينيا في موضوع العصبية قال العوايشة: إذا كان واقفا فليجلس، ويذكر نفسه انه صائم.

    بدوره أوضح استشاري الطب النفسي الدكتور محمد الحباشنة أن العصبية تزداد عند الصائمين وخصوصا المدخنين حيث ان ترك التدخين له آثار جانبية عديدة منها هبوط السكر مشيرا إلى ان المدخن الذي قرر الانقطاع عن التدخين لمدة 13 ساعة في اليوم بشكل سليم ومقررا انه للعبادة فهذا الشخص لن يتأثر، أما الأشخاص الذين يصومون للعادة فقط فهم الذين يتأثرون ويثورون لأتفه الأسباب.
    وأوضح الحباشنة إلى وجود أساليب سلوكية لمعالجة العصبية لدى الصائمين فعليه ان يسترخي ويأخذ نفسا عميقا، أو يأخذ قيلولة قصيرة أو حماما ساخنا ليسترخي، كما عليه الابتعاد عن المستثيرات العصبية وفي فترة الإفطار عليه بالغذاء المتوازن. وان الملاحظ على الصائمين الإصابة في اضطراب الأداء حيث تصبح هناك تغيرات فسيولوجية وبيولوجية بجسم الإنسان حيث ان معظمهم يرضخون لهذا التغيير فتكثر الإجازات في العمل ويقل الأداء الوظيفي في رمضان.

    وعن أهم المنبهات التي يتأثُر الإنسان بها لدى الإقلاع عنها في رمضان قال الحباشنة المنبه الأساسي الذي يؤثر على أداء الصائم هو السكريات ثم يأتي الكافيين وبعده التدخين. وبين الحباشنة ان هناك انفعالات مصاحبة لترك المنبهات وهي سهولة الاستثارة، الصداع، زيادة التعرق، النعاس.
     

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...