1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

هل ترون اللاعنف طريقا للخلاص و حلا جذريا لهمومنا ؟

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة Abuyassine, بتاريخ ‏23 سبتمبر 2008.

  1. Abuyassine

    Abuyassine كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏1 جانفي 2008
    المشاركات:
    6.041
    الإعجابات المتلقاة:
    18.934
      23-09-2008 19:07
    :besmellah1:

    عندما نتمعن جيدا في تاريخ الشعوب و في نضالاتها و بطولاتها لا يسعنا الا ان نقف وقفة اجلال و اكبار لعديد الاسماء التي لمعت في طريق الحق و النضال و الشرف. و لا شك ان كلمة او اسم " غاندي" كفيل بان يفسر معنى هذا الكلام تفسيرا جيدا و مقنعا. ما استوقفني في حياة هذا الرجل و ما شد انتباهي هو اسلوبه المعروف ب "المقاومة اللاعنفية" أو "طريق الحق".

    ماهو اسلوب طريق الحق؟
    هو الاسلوب الذي اجبر الامبراطورية البريطانية على الرضوخ وانهاء استعمار الهند.

    كيف؟
    اسلوب طريق الحق هو استخدام الحق كسلاح في قتال الظالم. هو عدم الانصياع لقوانين من سلب الحقوق، ولكن دون استخدام المسدسات أو الرشاشات أو القتال او العنف. هو مخالفة قوانين العدو الظالمة بدون قتال.

    كيف ينطبق هذا على فلسطين واسرائيل؟
    تطبيق اسلوب "طريق الحق" يتطلب الكثير من التضحية والصمود وقوة الارادة الهائلة. كتب مؤلف أمريكي اسمه توم كلانسي Tom Clancy في روايته الخيالية The Sum of All Fears عن شاب فلسطيني قاد مظاهرة في شوارع فلسطين وحضرت القوات الإسرائيلية لمحاولة ايقافهم. لم يأبه القائد الشاب الفلسطيني للقوات الإسرائيلية وأكمل المسيرة مع المتظاهرين من الشباب الفلسطينيين حتى وصلوا وجها لوجه مع القوات الإسرائيلية. ولكن القائد الفلسطيني لم يتوقف، بل أكمل طريقة وحده حتى أصبح لا يبعد إلا بضع اقدام عن قائد القوات الإسرائيلية، وتبادلوا بعض العبارات التي استثارت القائد الإسرائيلي مما دعاة لإخراج مسدسة ونسف رأس القائد الشاب الفلسطيني الذي لم يتعرض لهم بأي عنف. سُجلت تلك الحادثة على أشرطة فيديو وتحققت لها تغطية إعلامية كبيرة وضعت إسرائيل في موقف حرج جداً مما أدى لتأييد عالمي للموقف الفلسطيني.

    باسلوب مشابه، تمكن المهاتما غاندي من انهاء الاستعمار البريطاني في الهند. هو لم يكن ينصاع لتعاليم البريطانيين وكان يقود شعبه - الذي قتل منه الكثيرخلال المقاومة باللاعنف - في مظاهرات ومسيرات يطالبون فيها بحقوقهم.

    تجاهلتهم بريطانيا أولا ولكن لاحقا لم تجد بديلا غير المفاوضة معهم لأنهم كانوا مصممين على هدفهم واسترداد أرضهم بقوة الحق. وأخيراً لم تجد بريطانيا سبيلاً غير أن ترجع الحق لأهله.


    السؤال الان هوَ التالي :
    هل تظن أن استخدام اسلوب كاسلوب مهاتما غاندي "طريق الحق" أو "المقاومة اللاعنفية" قد يكون فعالا مع إسرائيل و مع الامريكان في العراق؟ لماذا لا ناخذ درسا من غاندي و من شعب غاندي ؟ فلعل النتيجة تكون مثمرة ؟ لقد نجح غاندي و من ورائه كل الهند في استرجاع الارض و الحق فلماذا لا ننجح نحن ؟

    :satelite:


     
    9 شخص معجب بهذا.
  2. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      23-09-2008 20:07
    صحة شريبتكم
    صعيب توا خويا الشاذلي كان مازال ينفع أسلوب غاندي ما تنساش وقتها كان للإعلام العالمي وخاصة البريطاني دور في نجاح مسيرة غاندي وأسلوبه بحيث نقلو حقيقة الأسلوب وتمتعت الهند بتعاطف العالم مما أجبر المملكة المتحدة على التراجع أما اليوم ومنذ حرب الفيتنام تفطن الغرب لأهمية الإعلام فسيطرو عليه وأصبح إحدى أدواتهم القاتلة فالمفاهيم تطوع لمصلحتهم وقداش من فلسطيني وعراقي وأفغاني و شيشاني وصومالي قتلو ببرودة دم وشاهد وشهد العالم ذلك وبقينا نحن المسلمين إرهابيين
     
    6 شخص معجب بهذا.
  3. cobraaa

    cobraaa كبير مراقبي المنتدى التعليمي

    إنضم إلينا في:
    ‏29 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    5.809
    الإعجابات المتلقاة:
    25.476
      23-09-2008 20:46
    الأمر كما أشرت صديقي العزيز يحتاج إلى تضحيات وقدرة على الصّبر والمثابرة وهو ما يتطلّب مجهودات جبّارة لضبط النّفس..
    وأرى أنّ ما أخذ بالقوّة لا يستردّ إلاّ بالقوّة، وهذه من وجهة نظري الإمكانيّة المثلى لتحرير القدس وفرض السّلام في منطقة الشّرق الأوسط، فكي تكفّ اسرائيل عن اعتداءاتها ضد كلّ الدّول العربيّة المجاورة، يجب أن تحسّ بالخوف وذلك في ظلّ قوّة عسكريّة قادرة على أن تكيل لها الصّاع صاعين، وفي غياب هذا، فهي مواصلة القيام بأعمال العنف والتّرهيب، ولو نظرنا إلى المقاومة خلال الأشهر الماضية لوجدنا أنّها لم تقم بأيّ عمليّة جديّة تقريبا، فهل كان هذا دافعا لإسرائيل كي تحدّ من سياساتها التعسّفيّة ضدّ الشّعب الفلسطيني؟؟؟

     
    5 شخص معجب بهذا.
  4. achill2005

    achill2005 نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 جويلية 2006
    المشاركات:
    2.679
    الإعجابات المتلقاة:
    7.602
      23-09-2008 20:47
    1. صحة شريبتك سي الشاذلي
    2. لا أظن أن أي عربيّ أو مسلم يمكنه أن يعوّل على الطرق السلمية للنجاح في تحرير أرضه لاختلافات عديدة:
    3. بالنسبة لمثال الهند الذي أوردته , أظن أنك أعلم مني بحيثياته . حيث أننا كلنا نعلم أن الحرب العالمية الثانية كان لها تأثير كبير على القوى الإستعمارية القديمة , كبريطانيا و فرنسا و إسبانيا , حيث تناقصت بشكل كبير قوتها, و كسرت شوكتها. كما أن ميثاق الأمم المتحدة عندما تم صياغته تم التأكيد على حرية الشعوب في تقرير مصيرها, و كان ذلك التأكيد مدفوعا بما عانته تلك الدول من آثار الحرب العاملية الثانية . و لذلك فالغالبية العظمى من الدول التي كانت تمثل المستعمرات القديمة نالت استقلالها بعد الحرب العالمية الثانية. و في كثير من الأحيان كانت القوى الوطنية في تلك المستعمرات السابقة تربط مساندتها لقوات التحالف بوعود بالإستقلال, و هو ما حصل بعد ذلك و لو متأخرا.
    4. -كما أن الهند لم تكن غاندي فقط, و التراث الهندي مليء بالحكايات عن المقاومة الشعبية التي قادها الفلاحون .
    5. -بريطانيا و فرنسا عندما تنسحب من دولة فهي تعلم علم اليقين أنها فقط تسحب جيشا و لكنها ستبقى مسيطرة على شؤون تلك البلدان سيطرة تامة , حتى و إن عرفت بعض الإنفلات في بعض الأوقات لتصادم مصالح الزعماء المحليين مع مصالح الدول الإستعمارية القديمة. أما إسرائيل فهي تعلم أن البحر فقط من سيلقفها لو انسحبت. فمن أين ستنسحب و إلى أين؟؟؟؟؟إنه استيطان و ليس احتلال.
    6. -اللوبي اليهودي, و اللوبي المسيحي المتطرف مسيطر سيطرة شبه تامة على وسائل الإعلام و يدير إمبراطورية إعلامية تقدم لنا الحقيقة بالشكل المناسب لمصالحهم:
    7. -إسرائيل شعب الله المختار , و هو أول من سكن أرض فلسسطين. إسرائيل دولة ديمقراطية وسط عالم عربي يرزح تحت الديكتاتورية. إسرائيل تعاني من الإرهاب الإسلامي , التي تحاول محوها من العالم كحزب الله الإرهابي و منظمة حماس الإرهابية. قوى الظلام متمثلة في القاعدة تقتل الأبرياء من الشيعة في العراق . قوى التحالف تضحي بجنودها و بمليارات الدولارات لإرساء مبادئ الديمقراطية في العراق و أفغانستان. قوى طالبان مجموعات إرهابية تقهر المرأة و تمنعها من التعليم و تعيدها إلى العصر الحضري. المراة الأفغانية بفغضل قوى التحرير تدرس و تتعلّم. التدخّل في العراق ليس احتلالا , و لكنه واجب أخلاقي فرضته علينا المبادئ الإنسانية كحقوق الإنسان و كذلك حتى لا يسمح لصدام باستعمال أسلحة الدمار الشامل و يدمّر جيرانه الأبرياء, و نحن هنا لحماية شعب العراق و جيرانه من أي خطر بيولوجي أو تدميري لأسلحة الدمار الشامل.(اكتشف بعد ذلك عدم وجود أسلحة الدمار الشامل و لكن رغم ذلك فتلك الكذبة كان لها دور حاسم في قرار الحرب).........
    8. -الإستراتيجية الجديدة لقوى الإحتلال هي مهاجمة الإعلام المحايد , و لكم في منع المصورين من التواجد في بغداد عشية الدخول الأمريكي لها خير مثال, إلى جانب مقتل مراسل قناة الجزيرة في بغداد و صحفيّين آخرين على ما أظن يتبعان وكالة رويترز. و يذكر أيضا اعتماد إسرائيل سياسة تعفية تجاه وسائل الإعلام و تعمّدها قتل أو مهاجمة كثير من حملة كلمة الحقيقة و عدم منحهم تصريحات الدخول ...فإن لم يكن هنالك إعلام , فلا فائدة من التحركات السلمية لأنها ستقمع , و قمعها في أغلبه لن يتمكّن أحد من تصويره و بالتالي نكون قد ضحّينا بأنفسنا دون نتيجة تذكر.
    9. في الخلاصة ما أود أن أقوله هو أن الحركات السلمية وحدها لا يمكنها أن تحرّر شعوب العالم, و لذلك كان هنالك دائما تلازم بين العمل السيالسي السلمي و الأعمال العسكرية(مقاومات شعبية أو منظمة) الموازية, و ما يعطيه ضغط أعمال المقاومة, تقوم السياسة باتثماره للحصول على أفضل النتائج. فلا العنف وحده قادر على توفير الوصفة السحرية للخلاص, و بالتأكيد لن يكون للطرق السلمية لوحدها مفعول سحري للحصول على الحقوق. و لكم في الجزائر خير مثال, خصوصا و أن فرنسا كانت تعتزم استيطانها, و لم يكن من السهل إقناعهم بالخروج, و لكن الحركات السلمية التي يتم قمعها بالتوازي مع المقاومة العسكرية, أمكن لها إجبار الفرنسيين على نسيان حلم فرسنا الثانية, و الإعتراف باستقلال الجزائر الشقيقة
    .
     
    6 شخص معجب بهذا.
  5. ahmad ammar

    ahmad ammar عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏24 جوان 2007
    المشاركات:
    887
    الإعجابات المتلقاة:
    1.545
      23-09-2008 20:48
    اخي كم من فلسطيني اطلق عليه النارو مات في مشاهد شبيهة بتلك التي ذكرتها لكن هيهات فغالبا ماتحتل هذه الصور العناوين الرئيسية في اليوم الاول ثم تطل علينا السلطات الصهيونية وتذر الرماد في العيون وتزعم انها ستفتح تحقيقا ثم ينتهي الامر
    ان المقاومة والممانعة هي السبيل الوحيد لتحقيق المطالب خاصة وان العدو يتمتع بدعم دولي وعربي كبيرين وتحرير جنوب لبنان ابرز دليل
     
    5 شخص معجب بهذا.
  6. gafsi87

    gafsi87 عضو مميز

    إنضم إلينا في:
    ‏18 ماي 2008
    المشاركات:
    891
    الإعجابات المتلقاة:
    2.192
      23-09-2008 21:17
    :besmellah1:
    السلام عليكم

    شكرا لك أخ شاذلي على طرح هذا الموضوع
    لكن لو نتمعنا أكثر في تاريخ هذه الشعوب نرى أن السلاح كان الخيار الأخير الذي يتم اللجوء إليه خذ مثلا السيرة النبوية، فلم يحمل الرسول صلى الله عليه وسلم السلاح إلا في آخر سنوات الدعوة وكان ذلك لأهداف معينة ومحددة. خذ أيضا حركة التحرير في تونس لم يتم حمل السلاح إلا سنة 1954 (الثورة المسلحة).

    يعني أن من طبيعة الشعوب ميلها إلى حل مشاكلها سلميا ـ وهو ما يدعمه الإسلام من خلال قوله تعالى { وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله إنه هو السميع العليم ** [الأنفال 61] ـ ولكن عند اتضاح أن الآخر لا يقبل بالنهج السلمي ولا يعترف به أصلا يصبح السلاح هو الحل

    أما في ما يخص فلسطين فإن النهج التفاوضي قد أظهر فشله وأصبحت هناك مفاوضات من أجل المزيد من المفاوضات لذلك لا حل سوى السلاح وإن كنت لا أرى مانعا من المفاوضات ولكن من منطق القوة ودون التفريط في المقاومة المسلحة ولنا المثل في الفيتنام حين كانت المفاوضات تعقد ولم تتوقف عمليات المقاومة لحظة
     
    6 شخص معجب بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...