دروس في العروض

الموضوع في 'أرشيف المنتدى التعليمي' بواسطة sloumakov, بتاريخ ‏19 أوت 2008.

  1. sloumakov

    sloumakov عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 جويلية 2007
    المشاركات:
    485
    الإعجابات المتلقاة:
    447
      19-08-2008 01:03
    :besmellah1:

    اليوم .. سنبدأ أول درس من دروس علم العروض
    هذا العلم الممتع السهل ..
    والمهم جداً لـ من أراد أن يكون شاعراً


    اللهم بك نستعين .. وبك نستبين .. وعليك نتوكل



    قبل أن نفتح أبواب علم العروض لا بد قبلها أن نفرّق بين الكلام المنظوم والكلام المنثور

    فـ المنظوم: يسمّى شعراً بتوفر شروط معينة فيه .
    والمنثور : يسمّى نثراً بخلوّه من شروط الوزن خاصةً .

    مثال المنظوم :
    وما نيل المطالب بالتمني=ولكن تُؤخذ الدنيا غلاباً
    ومثال المنثور : ما يؤدي معنى البيت السابق بلا نظم [ لا تُنال المطالب إلا بالسعي والمغالبة ]

    وقد نتساءل
    الشعر هو الكلام المنظوم , والنثر هو الكلام غير المنظوم ..
    فما معنى كلمة منظوم ؟

    الجواب

    المنظوم : هو ما تحكمه قاعدة الوزن العروضي .. ولهذا تجد أن الشعراء ـ في الغالب ـ ملمّين بهذا العلم إلا من كان شاعراً بالفطرة ..

    ـ لا بد أن نعرف أيضاً أن النثر غير صالح لـ [ الغناء أو الإنشاد ]

    لماذا ؟
    لأن الوزن العروضي غائبٌ فيه ..
    بينما الشعر قابل للتلحين والغناء وذلك لتوافر الوزن العروضي فيه ..
    لذلك بعض المختصين يسمون علم العروض [ موسيقى الشعر العربي ]

    ؛؛؛؛؛؛؛؛؛

    تعريف علم العروض : هو العلم الذي يتناول أوزان الشعر العربي وما يلحقها من تغييرات ضمن الجائز والممتنع .


    واضعه :
    الخليل بن أحمد الفراهيدي، نسبة إلى فراهيد من بطون الأزد، ولد بـ [عُمان] سنة 100هـ ، وتوفي (بالبصرة) سنة 170هـ ، وقيل: 175هـ.

    سبب وضعه :

    هناك ثلاثة أقوال :

    1- قيل: إنه سمع أعرابياً يلقن ابنه [ نَعَمْ لا نعم لا لا] ، فسأله الخليل عن ذلك، فقال : هذا علم نعلمه أبناءنا، فوضع الخليل هذا العلم.

    2- وقيل: إن الخليل ذهب إلى سوق النخاسين، فواكبت طرقاتهم نغم القصائد التي يحفظها فوضع علم العروض.

    3- وقيل: إن الخليل وجد الشعراء يتجاوزون ما جاء به الأقدمون فأراد أن يضع حداً يسير عليه الشعراء، فذهب إلى الكعبة وتعلق بأستارها ودعا الله أن يلهمه علماً لم يسبقه إليه أحدٌ، فوضع علم العروض.

    والصحيح أن الخليل هو الذي اخترع هذا العلم وابتكره ووضع مصطلحاته دون أن يسبقه إليه سابق.

    تسميته :

    السبب في إطلاق كلمة [ العَروض] على هذا العلم ما يأتي:

    1- قيل: لأن الشعر يُعرض عليه فما وافقه قُبِل، وما خالفه رُفض.

    2- وقيل: لأن الخليل اهتدى إلى قواعده بمكة، و [العروض ] من أسمائها.

    إلى اللقاء في الدروس القادمة.... مع تحيات أخوكم sloumakov
    :satelite:
     
    2 شخص معجب بهذا.
  2. sloumakov

    sloumakov عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 جويلية 2007
    المشاركات:
    485
    الإعجابات المتلقاة:
    447
      19-08-2008 01:05
    :besmellah1:

    الدرس الثاني: فوائد علم العروض وغاياته:

    علم العروض , وعلم القافية , علمان ينبغي للأديب الإحاطة بهما حتى ذوى الطبع المصقول , والأذن المميزة وذلك للآتي :

    (1) لأن بعض القوالب الموسيقية التي يعبرون عنها بالبحور تجده شديد التقارب , حتى قد يخرج الشاعر من بحر إلى بحر من غير تنبيه , ويتورط في هذا كبار الشعراء وصغارهم على السواء , والوازنون من علماء العروض هم الذين يستطيعون أن يردوهم عن هذا الخلط , ويمدوهم بما هو صواب .
    وإذا كان ذوو الطبع المواتي , والأذن المرهفة يتورطون في شئ من هذه الأخطاء , فغيرهم من الأوساط ومن دون هؤلاء أقرب إلى الخطأ , وأدنى من التخبط , ولا يعصمهم إلا تعلم العروض , واتخاذه ميزانا لما ينتجون
    (2) الممارسة الطويلة لعلم العروض تُعين على إظهار المواهب الشعرية المستور , وتفتح المغاليق من الفطرة الشاعرة
    (3) كثير من التراث الأدبي لا يُفهم إلا إذا كان القارئ مُلما باصطلاحات علمي العروض والقافية , انظر إل قول القائل :
    وبقلبي من الجفاء ( مديد ) ... و( بسيط ) و( وافر ) و ( طويل )
    لم أكن عالماً بذاك إلى أن ... قطع القلب بالفراق ( الخليل )
    فمن ذا الذي يفهم البيتين وما فيهما من معنى وتورية إذا لم يكن عالما بمصطلحات العروض ؟

    ثم انظر إلى قول الآخر :
    يا ( كاملا ) شوقي إليك ( وافر) ... و( بسيط ) وجدى في هواه عزيز
    عاملت ( أسبابي ) إليك بقطعها ... و( القطع ) في ( الأسباب ) ليس يجوز
    فكيف السبيل إلى معرفة ما يريد الشاعر من معنى , ومن تورية , إذا لم يكن للسامع معرفة بهذه المصطلحات ؟

    (4) كثيرا ما يطالعك في كتب النحو والصرف , أن الشاعر ارتكب مخالفة من المخالفات , لأن الوزن ألجأه إلى ذلك , فإذا لم تكن على بينة من أمر الوزن , فكيف تستريح إلى مثل هذه التعديلات ؟
    لا جرم أنك إذا جهلت الوزن مضطر إلى تقبلها تلقينا لا يعتمد علي إدراك , وحاشاك أن تطمئن نفسك إلى مثل هذا الموقف !
    وإذا صح ذلك مع شاعر قديم قد عرفه العلماء , فكيف أنت بالشاعر الذي لم تقف على خبره , إذا ارتكب مخالفة ما , أتردها إلى ضرورة الوزن وأنت تجهله , أم تبادر إلى تخطئته وأنت لم تستبن أمره ؟

    (5) وفى القافية قد يستعمل الشاعر بعض الاصطلاحات التي وضعها العروضيون ولقد أولع بذلك المعري كما في قوله :
    بُعدي مِنَ الناسِ بُرءٌ مِن سَقامِهِمُ ... وَقُربُهُم لِلحِجى وَالدينِ أَدواءُ
    كَالبَيتِ أُفرِدَ لا ( إيطاءَ ) يُدرِكُهُ ... وَلا ( سَنادٌ ) وَلا في اللَفظِ ( إِقواءُ )

    فأبو العلاء حين يعتزل الناس يأمن علي نفسه من النقص فى العقل والدين وهو في ذلك كالبيت المفرد الذي ليس بعده بيت آخر , فإنه لا يُتصور أن يدخله الإيطاء , ولا السناد , ولا الإقواء .
    فهل تستطيع أن تدرك الشبه بين أبى العلاء وبين البيت المنفرد إذا لم تعرف ما الإيطاء , وما السناد , وما الإقواء , وليت شعري كيف نفهم هذا الجزء من قصيدة هذا الأديب , إذا لم نلم بعلم القافية إلماما معقولا !!

    (6) ولقد يخون الطبع المواتي في القافية , كما يخون في الوزن , فقد رووا عن النابغة :
    سَقَطَ النَصيفُ وَلَم تُرِد إِسقاطَهُ ... فَتَناوَلَتهُ وَاِتَّقَتنا بِاليَدِ
    بِمُخَضَّبٍ رَخصٍ كَأَنَّ بَنانَهُ ... عَنَمٌ يَكادُ مِنَ اللَطافَةِ يُعقَدُ
    فهذا عيب ظاهر , وقع فيه فحل من فحول الجاهلية , فما الظن بغيره من أوساط الشعراء وخفافهم ؟! ] (1) ... ]

    (7) يفيدك علم العروض والقافية في حفظ الشعر , فمن يعرف علم العروض يستطيع أن يحفظ بيت الشعر أسرع من غيره , وهذا شئ مجرب ومعروف

    ( 8 ) يفيدك علم العروض في اكتشاف حتى الأخطاء الإملائية بالبيت , لأنه لو نقص حرف واحد لاختل الوزن , فإذا بك تخمن الحرف الناقص وتأتي به لكي يستقيم معك وزن البيت , فإذا راجعته بعد ذلك تبين لك أنك كنت على صواب

    (9) كثيرا ما يفيدك علم العروض في استنباط تشكيل الحروف غير المشكولة لأنه بسقوط تشكيل واحد قد يختل وزن البيت

    (10) تعلم العروض يعطيك مهرة الإلقاء الشعري الجيد , لأنه يعرفك بالمقاطع التي يستحسن أن تقف عليها , وهذا سر جمال الموسيقى الشعرية

    (11) علم العروض يعينك على فهم وتذوق الأبيات بشكل أعمق لأن الشاعر يعول كثير على اختيار البحر الشعري الخاص بتجربته الشعرية , ومن لا يعرف البحور الشعرية لن يستفيد بهذه الميزة (2)

    إلى غير ذلك من الفوائد الكثيرة التي يجنيها متعلم العروض ...

    إلى اللقاء في الدروس القادمة
     
    1 person likes this.
  3. sloumakov

    sloumakov عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 جويلية 2007
    المشاركات:
    485
    الإعجابات المتلقاة:
    447
      25-09-2008 01:26
    الدرس الثالث: قواعد العروض إجمالا


    أولا: الكتابه العروضية أو الكتابة الصوتية:
    -هي قضية سماعية تعتمد على الصوت.
    (كل ماينطق يكتب وما لا ينطق لا يكتب) وذلك لان الاحساس بالشعر هو الاصل
    -فهناك فرق بين مايسمى القراءة الشعرية و القراءة العروضيه
    فالقراءة الشعريه -------< يقرأها على شكل إلقاء عادي وتكون قراءة مماثلة للمعنى.
    والقراءة العروضية -------< قراءة تقطيع للدراسة
    فعلى سبيل المثال:
    كتابة عادية: علم علّم علمٌ علموا
    كتابة عروضية: علم عللم علمن علمو

    إذا فالكتابة العروضية أحيانا تزيد أو تنقص أو تتساوى مع الكتابة العادية

    نماذج عما يزيد:
    1- المدود:
    كتابة عادية كتابة عروضيه
    هذا هاذا
    ذلك ذالك
    لكن لاكن

    2- الشدة:
    كتابة عادية كتابة عروضية
    صدّ صدْدَ
    حتّى حتْتا
    ثمّ ثمْمَ

    3- التنوين:
    كتابة عادية كتابة عروضية
    كتابٌ كتابن

    4- بعض الحروف:
    كتابة عادية كتابة عروضية
    لهُ لهو
    فيه فيهي
    همُ همو

    5- أواخر الأشطر:
    كتابة عادية كتابة عروضية
    إذا كان كسرة ياء
    إذا كان ساكن يبقى ساكن
    إذا كان فتحة ألف
    إذا كان ضمة واو
    مثال ...... العلمِ العلمي

    نماذج عما يحذف:

    1- همزة الوصل: (نعرفها عن طريق اضافه و قبل الكلمة فاذا لم تنطق الهمزة فهي همزة وصل)
    مثال: اضرب ... نضيف قبلها حرف الواو فتنطق وضرب
    وكذلك نعتبر همزة ال التعريف همزة وصل
    مثال: الكتاب ... نضيف قبلها حرف الواو فتنطق ولكتاب

    2- اللام الشمسية: (عندما لاتنطق اللام)
    مثال:
    كتابة عادية كتابة عروضية
    الّشمس اشْشَمس
    الّدار ادْدَار
    الّنار انْنَار

    3- الألف بعد واو الجماعة:
    كتابة عادية كتابة عروضية
    لعبوا لعبو

    4- كلمة مائة:
    كتابة عادية كتابة عروضية
    مائة مئة

    5- إلتقاء ساكنين:
    كتابة عادية كتابة عروضية
    وطني الْكويت وطنٍ لكويت
    الساكن في العروض أمران
    أ‌-الحرف الصحيح الساكن
    ب‌-المدود:
    كتابة عادية كتابة عروضي
    وفي الخطوبِ وفلخطوب
    فإذا جاء مد بعده حرف ساكن يحذف المد واذا لم نستطيع حذفه نحركه
    مثال: كتابة عادية كتابة عروضية
    آ أا

    * ملاحظة عن الكتابة العروضية: من يريد ان يكتبها يجب ان تقرأ الجملة كاملة وليس كلمة كلمة
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...