حقيقة الصورة المزعومة لقبر الرسول .. سيدنا محمد .. صلى الله

الموضوع في 'المرئيّات و السّمعيّات' بواسطة bbrateb, بتاريخ ‏25 سبتمبر 2008.

حالة الموضوع:
مغلق
  1. bbrateb

    bbrateb عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.456
    الإعجابات المتلقاة:
    4.509
      25-09-2008 12:21
    :besmellah1:


    [​IMG]

    إنتشرت هذه الصورة في الأنترنت ... وعبر المجموعات البريدية .. تحت مسمى قبر الرسول ...
    ولكن في الحقيقه هذا ليس قبر الرسول عليه الصلاة والسلام ...
    فالرسول عليه السلام لم يوضع في تابوت بل دفن في لحد تحت الأرض في غرفة عائشة رضي الله عنها في المسجد النبوي ...
    ثانيا : قبر الرسول عليه الصلاة والسلام .. قد صب عليه الرصاص في زمن نور الدين زنكي ...
    ولايمكن أن يفتح عنه أو تؤخذ له صورة ..
    ثالثا : من زار المسجد النبوي يعرف أن هذه الصورة لاتمت له بصله ... فجدران المسجد النبوي يغلب عليها اللون الأخضر .
    وقد وضع على قبر الرسول عليه السلام ... حاجز خشبي .. باللونين الأخضر والذهبي ..
    ولايمكن النظر له إلا من خلال ثقوب في ذلك الحاجز ..

    لـكـل مـن يـهـمـه الأمـر

    لاتتردد في نشر هذه الصورة مع التوضيح ... لكل من تعرفه ...

    ولعل الكثيرين منكم قد رآها وشاهدها في مكان ما
    وقد قام الكثيرون في بلاد المسلمين بتعليقها في منازلهم ومجالسهم للتبرك بها ( والعياذ بالله )
    وقد انتشرت هذه الصورة منذ فترة طويلة في الإنترنت بشكل كبير
    وحقيقة الأمر أن هذه الصورة ليست لقبر الرسول عليه الصلاة والسلام ، ويخشى على من يزعم ذلك من الكذب والبهتان العظيم

    ما هي حقيقة الصورة ..؟؟

    هذه الصورة هي لقبر (جلال الدين الرومي) وهو أحد الصوفيين المشهورين ، قد أنشأ الطريقة المولوية في تركيا .
    وقد توفي "جلال الدين الرومي" في ( 5 من جمادى الآخرة 672 هـ ) الموافق ( 17 من ديسمبر 1273م ) عن عمر بلغ نحو سبعين عامًا
    ودُفن في ضريحه المعروف في "قونية" في تلك التكية التي أنشأها لتكون بيتًا للصوفية، والتي تُعد من أنفس العمائر وأكثرها زخرفه وثرياتها الثمينة.

    وقد كتب على القبر بيت من الشعر يخاطب به جلال الدين الرومي زائره قائلا :-
    يا من تبحث عن مرقدنا بعد شدِّ الرحال .... قبرنا يا هذا في صدور العارفين من الرجال

    وحتى تكتمل الصورة
    هذه بعض الصور لذات القبر من زوايا أخرى

    [​IMG]

    [​IMG]

    هل هذه صورة قبر الرسول؟

    السؤال:

    انتشرت في الآونة الأخيرة في المنتديات وعلى البريد الإلكتروني صورة مزعومة لقبر الرسول –صلى الله عليه وسلم- وأغضبني جداً ما رأيت، وأخذت أبحث في الإنترنت لموقع معروف لكي أرد عليهم بطريقة صحيحة، وعند بحثي فوجئت بالكثير من المنتديات التي طرحت الصورة والأعضاء يصدقون أنها صحيحة، ومنهم من قال:إنه أول مرة يراها، وأنا أعلم أنها ليست لقبر الرسول -عليه أفضل الصلاة والسلام- فما حكمكم على ذلك؟


    الجواب:

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:
    فإن هذه الصورة –المزعومة لقبر النبي صلى الله عليه وسلم- لا صلة لها بالواقع، وكذبها واضح للعيان يراه كل من قام بزيارة لمسجد رسول الله –صلى الله عليه وسلم- بالمدينة النبوية؛ فقد دُفِن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ثم أبو بكر الصديق، ثم الفاروق عمر –رضي الله عنهما وأرضاهما- في حجرة أم المؤمنين عائشة –رضي الله عنها-.
    وبيت عائشة –رضي الله عنها- كانت مساحته من الحجرة إلى الباب نحواً من ستة أذرع أو سبعة، وعرضه بين الثمانية والتسعة، وارتفاع سقفه بقدر قامة الإنسان، وكان بابه جهة المسجد، أي غربي الحجرة.
    وروي أن هذا البيت الذي فيه القبور الشريفة مربع مبني بحجارة سُودٍ وقَصَّةٍ (أي جص)، الذي يلي القبلة منه أطول، والشرقي والغربي سواء، والشمالي أنقصها ، وله باب في جهته الشمالية، وهو مسدود بحجارة سود وقصة.
    ثم بنى عمر بن عبد العزيز –رحمه الله- سنة ست وثمانين جداراً مُخَمَّساً حول الحجرة، الضلع الشمالي منه على شكل مثلث، وأحاط الحجرة به، ولم يجعل له باباً حماية للقبر النبوي الشريف.
    وصفة القبور الشريفة داخل الحجرة: قبر النبي –صلى الله عليه وسلم- أمامها إلى القبلة مُقدَّماً، ثم قبر أبي بكر حِذَاءَ منكبي رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ثم قبر عمر –رضي الله عنه- حذاء منكبي أبي بكر –رضي الله عنه-.
    وكانت مُسَنَّمةً، أي مرتفعة عن الأرض بمقدار شبر (فقط)، مبطوحة ببطحاء العَرْصَة الحمراء، أي مفروشة بحصى من بطحاء (العَرْصَة) وهي المكان الذي يقع غربيَّ وادي العقيق في سفوح "جَمَّاءِ أُمِّ خالد" الشمالية، حيث تقع اليوم "الجامعة الإسلامية"، وكانت بطحاؤها نظيفة حمراء.
    وورد أنهم غسلوا ما جلبوه منها قبل أن يفرشوه على القبور الثلاثة الشريفة
    {انتهى ملخصاً من وفاء الوفا للسمهودي**

    المجيب د. عبد العزيز بن عبد الفتاح القارئ
    عميد كلية القرآن في الجامعة الإسلامية سابقا

    [​IMG]
    موقع الإسلام اليوم




    :oh:
     
    62 شخص معجب بهذا.
  2. chefadel

    chefadel عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏19 جويلية 2008
    المشاركات:
    83
    الإعجابات المتلقاة:
    71
      25-09-2008 21:49
    :besmellah1:


    أكثر من رائع سيدي وجزاك الله كلّ خير​
     
  3. jmak72

    jmak72 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏26 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    154
    الإعجابات المتلقاة:
    79
      27-09-2008 08:29
    جزاك الله كلّ خير
     
  4. mounir2001

    mounir2001 عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أوت 2007
    المشاركات:
    171
    الإعجابات المتلقاة:
    51
      30-09-2008 02:58
    مشكور سيدي وأدامك الله لتصحيح المعلومات
     
  5. bel hassen

    bel hassen عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏22 جانفي 2008
    المشاركات:
    326
    الإعجابات المتلقاة:
    199
      30-09-2008 03:29
    بارك الله فيك على تصحيح المعلومة وإن شاء الله عيدك مبارك . :kiss:
     
  6. rosina

    rosina كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏20 ماي 2008
    المشاركات:
    6.619
    الإعجابات المتلقاة:
    22.498
      30-09-2008 04:02
    مشكور سيدي وأدامك الله لتصحيح المعلومات
     
  7. ammarov

    ammarov عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أوت 2008
    المشاركات:
    351
    الإعجابات المتلقاة:
    254
      30-09-2008 11:51
    :besmellah1:
    c'est un excellent travail

    :ahlan:
     
  8. sabrisabri

    sabrisabri عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏18 مارس 2006
    المشاركات:
    27
    الإعجابات المتلقاة:
    11
      01-10-2008 00:55
    جزاك الله كلّ خير

    جزاك الله كلّ خير





    :satelite::satelite:
     
  9. amortunis

    amortunis نجم المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏25 ديسمبر 2007
    المشاركات:
    1.822
    الإعجابات المتلقاة:
    3.623
  10. zarga.007

    zarga.007 عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏11 جوان 2007
    المشاركات:
    343
    الإعجابات المتلقاة:
    69
      01-10-2008 02:00
    بارك الله فيك على تصحيح المعلومة وإن شاء الله عيدك مبارك
     
    1 person likes this.
جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...