1. كل المواضيع تعبّر عن رأي صاحبها فقط و ادارة المنتدى غير مسؤولة عن محتوياتها
    إستبعاد الملاحظة

اقتراب العيد يعيد للأسواق العراقية حيويتها ونشاطها التجاري

الموضوع في 'أرشيف المنتدى العام' بواسطة djoby69, بتاريخ ‏26 سبتمبر 2008.

  1. djoby69

    djoby69 حبيب المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    418
    الإعجابات المتلقاة:
    513
      26-09-2008 04:36
    :besmellah1:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    عن جريدة الرياض السعودية 25/09/2008 = بغداد

    انتظرت الأسواق العراقية فترة طويلة، كي تعود لحيويتها ونشاطها، بعد فترة طويلة من القلق الأمني والتضييق الأمريكي، وارتفاع الأسعار الذي أشغل العراقيين بالبحث عن الكفاف.. فشهدت الأسواق من جديد، حركة دؤوبة، مع اقتراب عيد الفطر السعيد.

    العيد الذي يخشى العراقيون أن لا يبقى سعيداً، خوفاً من الاحتلال الأمريكي والمشاكل الأمنية التي أفرزها، والتي يخشى العراقيون أن تبقى لفترة طويلة، ساعد المراكز التجارية والأسواق على العودة لنشاطها من جديد، حيث ازدحمت هذه الأسواق المنتشرة في أرجاء العاصمة العراقية، بعشرات الآلاف من المتسوقين لشراء مستلزمات عيد الفطر رغم الارتفاع الكبير في الأسعار.

    وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، فإن هذه الأسواق تعرض أنواعا فاخرة من المنتجات مثل الثياب ومواد الزينة والمستلزمات المنزلية ولعب الأطفال وغالبيتها العظمى من دول عربية وأجنبية أبرزها سورية والأردن ومصر وتركيا وإيران والصين.

    وإلى جانب الأسواق نشطت تجارة الأرصفة التي تشهد هي الأخرى إقبالا من المتسوقين ، نظرا لأن معروضاتها تباع بأسعار أقل من الأسواق والمحال التجارية.

    وتنقل الوكالة عن قال أبو ايمن (وهو صاحب محل تجاري في سوق الكاظمية) قوله: "إن هناك إقبالا كبير هذا العام على شراء الملابس وتم استيراد منتجات تلائم الذوق العراقي بمختلف الأعمار".

    وأضاف بالقول : "ليست لدينا مشكلة في تأمين الطلب المتزايد فالمخازن ملئت بمنتجات فاخرة من مناشئ أجنبية ".

    ورغم الارتفاع الكبير في الأسعار إلا أن آلاف العائلات تصطحب أبناءها هذه الأيام إلى المراكز التجارية في مختلف أنحاء العاصمة بغداد من أجل اختيار ملابس العيد، التي طرح منها أنواع مميزة وفاخرة على غرار مثيلاتها في جميع دول الجوار.

    وشراء ثياب جديدة كل عيد تقليد تحرص عليه الأسر العراقية جميعها حتى الفقيرة منها من أجل أن يخرج الأولاد صبيحة أول أيام العيد بملابس جديدة.

    وقالت فادية وهي موظفة وأم لثلاثة أبناء : "لابد من شراء ملابس العيد لأبنائي حتى يخرجوا أول أيام العيد بأبهى صورة".

    ولا يقتصر تسوق العراقيين وخاصة النساء منهم على شراء الملابس الجديدة بل يمتد لشراء احتياجات أخرى منها الحلوى والمعجنات الجاهزة وخاصة الحلويات السورية التي تلقى رواجا كبيرا ، فضلا عن مكونات تستخدم لتحضير أنواع من المعجنات المحلية التي تصنع في المنازل يطلق عليها "الكليجة" وتقدم للضيوف خلال أيام العيد.

    ويبدو أن أيام عيد الفطر المبارك هذا العام ستكون مميزة بعد أن أعلنت السلطات العراقية فتح أبواب متنزه الزوراء ومدينة ألعاب منطقة البياع في جانب بغداد-الكرخ ومدينة الألعاب في جانب بغداد-الرصافة بحلة جديدة وكلفت المئات من عناصر القوات الأمنية بتأمين الحماية للوافدين إليها.



    اللهم أنصر الاسلام والمسلمين في كل ارض ووقت وحين .

    بكل ود



     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. prince2ombre

    prince2ombre صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جويلية 2008
    المشاركات:
    2.359
    الإعجابات المتلقاة:
    9.470
      26-09-2008 07:08
    ربي إن شاء الله يفرج عليهم ومشكور أخي على الموضوع ثماش ما نتفكرو وأحنا قادمين على فرحة العيد إخونا العراقيين ومعاناتهم و الله أعلم وقتاش باش تكون أول فرحة ليهم
     
    3 شخص معجب بهذا.
  3. polo005

    polo005 صديق المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2007
    المشاركات:
    5.415
    الإعجابات المتلقاة:
    10.529
      26-09-2008 10:33
    إيييييه يا عراق و قتاش ترجعلك البسمة و الفرحة و تاقفلك رجالك.الله يهلك إلي كان سبب
     
    3 شخص معجب بهذا.
  4. djoby69

    djoby69 حبيب المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    418
    الإعجابات المتلقاة:
    513
      27-09-2008 01:23


    آمين يارب العالمين عاجلا غير آجل يارب .

    جزاك الله خيرا اخي على نبل وصدق شعورك واحساسك .

    اسال الله ان تعم الفرحة كل المسلمين في مشارق الارض ومغاربها .

    جعل الله هذا الشعور في موازين حسناتك وبيض جهك يوم القيامة .

    بكل ود وقوافل الفرحة والورد
     
    2 شخص معجب بهذا.
  5. djoby69

    djoby69 حبيب المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏2 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    418
    الإعجابات المتلقاة:
    513
      27-09-2008 02:48

    التنهيدة والله كانها خارجة من صدري .

    ود معة الايتام والارامل كانها تسكبمن عيني

    حسرة على ما آل اليه الحال .

    أخي ابشر " وما النصر الا من عند الله "

    ولذلك يا اخي بكل احترام لمرورك ورايك الذي احييك عليه تحية حارة .

    الا لا يهم من كان السبب . فامره وامرنا الى الله و الاهم هو حال عراقنا وفلسطيننا اليوم .

    والعيد على الابواب .

    *** عدت ياعيد وباي ثوب عدت ....

    ليس لنا وسيلة الا الدعاء

    نحن بحمد الله مستورين فيتونس وعايشين بخير ونعمة وخير من بكثير من غيرنا.

    والله . كلمة حق لابد من قولها

    بكل الود وقوافل الفل والورد


    [​IMG]
     
    1 person likes this.

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...