الي متي يا نفسي

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة wissem_benali, بتاريخ ‏27 سبتمبر 2008.

  1. wissem_benali

    wissem_benali عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏10 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    1.673
    الإعجابات المتلقاة:
    2.793
      27-09-2008 13:50
    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إلى متى يا نفس؟



    أحبتي: اسمحوا لي أن أرجع بأسماعكم إلى الوراء آلاف السنين، ولكن آمل أن يكون هذا الرجوع فيه استصحاب لعيني البصيرة. إنها اللحظات التي تسبق وجود الإنسان في هذه الدنيا. انظر.. انظر هذا راكع وهذا ساجد. الكون كله يوحد الله.. كله طائع لمولاه. اسمع زجل التسبيح يُسمع في كل الأرجاء. تسبـحه نغمات الطيـور * * * يسبحه الظل تحت الشجـر يسبحه النبع بين المروج * * * وبين الفروع وبين الثـمـر يسبحه النور بين الغصون * * * يسبحه المساء وضوء القمـر اللـــــه الشمس والبدر من أنـــوار حكمتـه * * * والبر والبحر فيض من عطاياه الطيــر سبـحـه والوحش مـجـده * * * والمـوج كبره والحـوت ناجاه والنمل تحت الصخــور الصم قدسـه * * * والنحل يهتف حمـدا في خلاياه اللـــــه "وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم". أحبتي: حدث أذهل البشرية.. هذا آدم قد خلقه الله من طين ثم أمر الله الملائكة بالسجود له إذا نفخ فيه الروح "فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين". قبحك الله يا إبليس، لقد عصيت ملك الملوك، وتكبرت على من خلقك، ولم تك شيئا، فحق عليه اللعنة إلى يوم الدين. إنها المعصية وعلى رأسها الكفر بالله. ولكن منذ ذلك اليوم تسمع في دنيانا هذه عن معاصٍ في حق الملك ما يشيب من هوله الولدان. آدم عليه السلام يسكنه ربه الجنة فيوسوس إليه اللعين إبليس فيقع آدم في المعصية. نعم عصى آدم ثم ماذا؟ "وعصى آدم ربه فغوى" إنها الغواية بعيدا عن الله، ولكن آدم الذي اجتباه ربه تلقى كلمات من ربه فتاب عليه وهدى. أخي: عين البصيرة التي حدثتك عنها قبيل قليل تظهر خروج آدم من الجنة بمعصية واحدة، فيا ويح من هو خارجها ثم يوالي المعصية تلو المعصية. من نعصي؟ ثم ليت شعري من نعصي؟! إنه اللـــــه الذي خلقنا من العدم وأسبغ علينا وافر النعم. أيها العاصي.. ألا تستحي؟!!! حياتك كلها هبة منه؟ نَـفـَسَـك من أعطاك إياه؟ و كم وكم تعرضنا للهلاك فحفظنا والفضل له، ونعمه تغمرنا والفضل له. ألا يستحي المرء من كثرة نعمه علينا؟. هب البعث لم تأتنـا رسـله * * * وجاحمة النار لم توقــدِ أليس من الواجب المستحق * * * حياء العباد من المنعــم اللـــــه فيا عجبا كيف يعصى الإلـه أم كيف يجحده الجاحد؟ وفي كل شـيء له آية * * * تدل على أنه الواحد فإن لم يقنع الترغيب فإن نذر الله إلينا تترى: (إن بطش ربك لشديد * إنه هو يبدئ ويعيد * وهو الغفور الودود * ذو العرش المجيد * فعال لما يريد) ولو شاء ربك لما أبقى على ظهرها من دابة (ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة) وإلا فأين عادٌ الشداد الذين جابوا الصخر بالواد؟ أين فرعون ذو الأوتاد الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد؟ أين ثمود؟ أين القياصرة؟ أين الأكاسرة؟. والجواب: "فلما آسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعين" أي فلما أغضبونا انتقمنا منهم. "فصب عليهم ربك سوط عذاب * إن ربك لبالمرصاد". ولماذا نقلع؟ أخي إما أنك تستشعر حرارة المعصية أو أنك لا تشعر بها. فإن كنت لا تشعر فويحك أسرع لأنه الران، وهل تدري ما الران؟ طبقة تغطي القلب لكثرة المعاصي فلا يشعر بعدها بحرارة الذنب. قال تعالى: "كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون". أي أنه حصل هذا الران بسبب كسب الذنوب والمعاصي. رأيت الذنوب تميت القلوب * * * وقد يورث الذل إدمانها وترك الذنوب حياة القلوب * * * وخير لنفسك عصيانها فهل يعقل أنك وصلت إلى هذا؟ فإن كان ذلك كذلك فأسرع وأقلع وعد وأنب. وإن كنت تستشعر فهذا أوجب لأن تسارع إلى الإقلاع. إنها المعصية: تظلم الوجه: قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: إن للسيئة سوادا في الوجه. وتضيق الصدر: "فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يَصَّعَّدُ في السماء". وتظلم القلب وتميته.. وتحرم نور العلم: قال الشاعر: شكوت إلى وكيع سوء حفظي * * * فأرشـــدني إلى ترك المعاصي وقال اعلم بأن العلم نـــور * * * ونــور الله لا يهـدى لعـاصي وتحرم الرزق: روى أحمد من حديث ثوبان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه. ناهيكم يا عباد الله بما يحل بالبلاد والعباد من قحط وجدب وانتشار للأمراض والأوبئة، وما يحل من زلازل مدمرة، وبراكين حارقة، ورياح وأعاصير عاصفة مع الابتلاء بجور السلطان وتسلط الأعداء. وفي ظل هذا الفساد العام يموت السمك في الماء والطيور في الهواء. يقول أبو هريرة رضي الله عنه: والذي نفسي بيده إن الحبارى لتموت هزلا في وكرها بظلم الظالم. إنه فساد عام في الدنيا كلها لا يحلو للحياة معه طعم، وصدق الله إذ يقول: "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون". فإلى متى يا إخوتي؟! اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا وأمددنا بأموال وبنين واجعل لنا جنات واجعل لنا أنهارا. إخوتي: كل هذا هين أمام ما ينتظر في الدار الآخرة من عذاب أليم وخزي مقيم، الغمسة الواحدة فيه تنسي نعيم الدنيا كله. "ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء" "يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار وترى المجرمين يومئذ مقرنين في الأصفاد سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار ليجزي الله كل نفس ما كسبت إن الله سريع الحساب". فإلى متى يا عباد الله؟! أحبتي: إن من نعم الله علينا جميعا أن فتح لنا بابا للتوبة لا يغلق إلى يوم القيامة ونادى علينا جميعا، فيا ترى لماذا يدعونا؟ "يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى". سبحان الله ما أحلم الله، المعصية في حقه ثم ينادي علينا: "وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون". اللهم ارزقنا توبة تمحو بها ما سلف وما كان. وصل وسلم يا ربي على خير تواب أواب نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وكل أواب. --------------------------------------------------------------------------------​
     
    4 شخص معجب بهذا.
  2. almouchtak

    almouchtak عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أوت 2008
    المشاركات:
    5.421
    الإعجابات المتلقاة:
    9.491
      29-09-2008 10:24
    :besmellah1:


    اللهم اميييييييييييين


    الله يرحم والديك



    :kiss::kiss:
     
  3. sahrawi

    sahrawi عضو نشيط

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    244
    الإعجابات المتلقاة:
    395
      29-09-2008 15:34
    نعم, لابد من وقفة تأمل و مراجعة النفس و العزم على الإقلاع عن المعاصي.
    "اللهم أعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك"
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...