نفحـــات

الموضوع في 'ارشيف المنتدى الإسلامي' بواسطة cortex, بتاريخ ‏28 سبتمبر 2008.

  1. cortex

    cortex كبير مراقبي منتدى الأخبار الطبيّة والصحيّة الحديثة طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏11 نوفمبر 2006
    المشاركات:
    6.981
    الإعجابات المتلقاة:
    5.044
      28-09-2008 17:08
    عن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة يقول الصيام اي رب منعته الطعام والشهوة فشفعني فيه. ويقول القرآن منعته النوم بالليل فشفعني فيه، قال: فيشفعان فهذه منة يشتري بها العبد الجنة. فما أيسر ما يتكلف وما أعظم ما ينال.

    ومما روى ابو سعيد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال «ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله تعالى إلا باعد الله بذلك اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا».



    التقوى



    قال علي كرم الله وجهه:

    التقوى: الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والاستعداد ليوم الرحيل والرضاء بالقليل.


    المتقون


    هم أهل الفضائل، منطقهم الصواب، وملبسهم الاقتصاد ومشيهم التواضع، غضوا ابصارهم عما حرم الله عليهم، ووقفوا اسماعهم على العلم النافع، لا يرضيهم من أعمالهم القليل.


    أوصاف المتقين


    قوة في دين، وحزم في لين، وإيمان في يقين، وحرص في علم، وايمان وعلم في حلم، وقصد في غنى، وخشوع في عبادة وتجل في فاقة، وصبر على شدة، وطلب في حلال، بمزج العلم بالعلم، والقوة بالعمل.


    من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم


    روى البخاري عن جابر رضي الله عنه قال كان جذع يقوم اليه النبي صلى الله عليه وسلم عند الخطبة فلما وضع المنبر سمعنا للجذع مثل صوت العشار (ج الناقة) حتى نزل النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده عليه فسكن وفي رواية فلما كان يوم الجمعة قعد النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر فصاحت النخلة التي كان يخطب عندها حتى كادت أن تنشق.. وفي رواية فصاحت صياح الصبي فنزل النبي صلى الله عليه وسلم حتى أخذها فضمها اليه فجعلت تئن أنين الصبي الذي يسكت حتى استقرت قال: «بكت على ما كانت تسمع من الذكر».
     

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...